الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

اجابة اسئلة المجموعة (317)*

اعداد/ الاستاذة فدوى على 

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

السلام عليكم

مشكلتي كلها تكمن فى جسمي ؛ وهو أننى أعانى من سمنة فى الأرداف وما حولها ولكن الجزء الأعلى من جسمي فهو يبدو رفيعا ومتناسقا؛ وهى تجعل جسمي غير لائقا عندما أجرى فهذا يجعل اصحابى يسخرون منى مما جعلني اترك  ممارسة رياضة الكرة مع أننى كلما أرى اصدقائى يلعبون أحس بكبت بداخلي وذلك لانى أراهم يجرون ويلعبون وأنا أشاهدهم فهذا الكبت يقلقني ما دام في ويجعلني منعزلا وانتم تعلمون فوائد الرياضة وكتبتم مقالات عنها فى النهاية أرجو الرد فى أسرع وقت .

الأخ الفاضل :-

سيدي أمامك اختياران .. إما أن تلجا إلي طبيب مختص بالسمنة حيث الرجيم او عمليات تنسيق للقوام والتي يقوم بها أطباء جراحات التجميل وبالطبع تحتاج إلي تكاليف كما أنها لا تأتي بالحد الاعلي المطلوب منها لكن الحل الأكيد هو أن تتقبل هيئتك كما هي حتى يتقبلك الآخرون فلأن ذلك العيب مسيطر تماما علي تفكيرك فقد تضخم الأمر أمامك وبدل من أن تجعل الرياضة وسيلة للحصول علي جسم أكثر رشاقة واضحة فقد جعلتها سببا في لفت أنظار الآخرين إلي ذلك العيب علي الرغم من انك سواء مارست الرياضة أو لم تمارسها سيلاحظك الآخرون لأنه شيء في المظهر الخارجي ولن تستطيع إخفائه لذلك أنصحك بضرورة تغيير نفسك أولا واعلم(أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)

 سيدي لا تبخس بنفسك ولا تنظر لها هذه النظرة الدونية بل علي العكس تجاهل ما أنت فيه وابحث بداخلك عن مميزاتك وعن مواطن قوتك واعمل علي إبرازها للآخرين ولنفسك- وكل ذلك سيمنحك دفعة قوية وثقة بالنفس عند التعامل مع الآخرين .والله جعل اختلاف اللون والشكل أية من آياته لحكمة لا يعلمها غيره والإسلام لا يعترف بالشكل في التمييز والتكليف بين الناس وإنما يعترف بالتقوى والتدين والأخلاق فالمسالة ليست بالشكل يا سيدي فربما وجدنا إنسانا أعطاه الله تعالي جمالا في الهيئة والشكل لكنه لا يزن عند الله جناح بعوضة وربما وجدنا أخر علي غير هذه الصفات ولكنه عند الله أفضل واعلي فالإنسان بسلوكه وعمله وأذكرك بقول الرسول الله صلي الله عليه وسلم ( إن الله لا ينظر إلي صوركم ولا إلي أجسامكم ولكن ينظر إلي قلوبكم وأعمالكم) .

واخيرا نصيحتى لك هى المداومة على الرياضة وتقوية العضلات باللجوء الى الجيم مع تنظيم الغذاء والثقة  بالله وبالنفس.


السلام عليكم

أعاني من مرض الرهاب الاجتماعي وهو يطاردني في معظم الأماكن العامة على الرغم من ثقافتي العالية مشكلتي تتلخص بالاتي ..

1- لا أستطيع التحدث أمام الجمهور وإذا حدث فان دقات قلبي تزداد ويتيبس ريقي ويضيق نفسي وتتلعثم كلماتي ويقل تركيزي وتبدأ رجلي بالارتجاف حيث لا استطع الوقوف مما يجعلني أتهرب من تلك المواقف وعندما أريد التحدث فاني أعيد الكلمات كثيرا في ذهني

2- أتهرب من الإمامة في الصلاة وإذا ما تأممت مررت بنفس الأعراض .

3- هذه الحالات تنطبق علي جميعها..

هل ترتبك إذا تحدثت أمام مجموعه من الناس ؟

هل تغص بالعبارات إذا وقفت أمام الجمهور وطلب منك التحدث وإبداء رأيك ؟ 

هل تتصبب عرقا ولا يكاد يخرج صوتك وأنت تتحدث ؟

هل ترتجف ويحمر وجهك ؟

هل تشعر بعدم ثقة وأنت تتحدث وتشعر أن الجميع ينتقدك ؟

هل تتجنب الحديث أمام الناس لتتجنب الإحراج ؟هل يزعجك أن تقل ثقتك بنفسك ؟

الإجابة نعم حيث أكملت دراسة الجامعة وأنا أتهرب من القيام والشرح أمام الطلاب
الدكتور الفاضل اطلب من إنسانيتك لان تجد شفاء لي .

الأخ الفاضل

بالفعل تعاني من مرض الرهاب الاجتماعي وهو يتميز بالقلق الشديد والإحساس بعدم الارتياح المرتبط بالخوف من الإحراج أو التحقير بواسطة الآخرين في مواقف تتطلب التصرف بطريقه اجتماعية. ومن الأمثلة على المواقف التي تثير الرهاب الاجتماعي الخطابة ومقابلة الناس والتعامل مع شخصيات السلطة والأكل في أماكن عامة أو استخدام الحمامات العمومية. ومعظم الناس الذين يحسون بالرهاب الاجتماعي يحاولون تجنب المواقف التي تثير هذا الخوف أو يتحملون هذه المواقف وهم يشعرون بالضغط العصبي الشديد. ويتم تشخيص الرهاب الاجتماعي إذا كان الخوف أو التجنب يتدخلان بشكل كبير في روتين الحياة الطبيعية المتوقعة للشخص أو إذا أصبح الرهاب يضايق المريض بشدة.

ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء. كذلك يتم استخدام العلاج ألتدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي . ولذلك ننصح بعرض حالتك على الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك .


السلام عليكم

لي بنت فى سن العاشرة قد قامت مدرستها بضربها فحدث لها الخوف الهستيري وهي تأخذ ادوية موتيفال قرص صباحا قرص مساء تاخد تفرانيل 25 عدد 3 قرص صباح وعدد 3 قرص مساء وتاخد عدد 1 قرص تريفانتال صباح واحد مساء ولا يوجد اى تحسن فى الحالة هل يوجد شفاء .

الأخ الفاضل :-

بالطبع يوجد شفاء لكن الكثير يقررون أن العلاج لم يساعد على الشفاء ويحكمون على ذلك في وقت مبكر وعندما يبدأ المريض في تناول الدواء فأنه يأمل في الحصول على الشفاء الكامل بصورة سريعة ولكن يجب أن يتذكر كل إنسان أنه لكي يعمل الدواء يجب أن يتناول المريض العلاج بجرعة علاجية مناسبة ولمدة مناسبة من الوقت وللحكم العادل على أي عقار يجب أن يكون قد أستخدم لمدة لا تقل عن شهرين . لذلك عليك المتابعة مع طبيبها النفسي والالتزام بالعلاج الذي يقرره الطبيب وبالفترة الواجبة له وان لم يحدث تحسن هنا يجب استشارة طبيب نفسي أخر ولا حرج في ذلك 


السلام عليكم

أنا مخنوق من حياتي ويظهر الموضوع بشدة فى الصبح لما بروح الشغل والموضوع ده بيضايقنى مش عارف اعمل إيه ومش عارف اشتغل خالص وببقي متضايق حتى مع اهلى فى البيت ومع اخواتى وبفضل الجلوس وحدي فى حجرتي ومش بدخل بحوار مع حد مش عارف ممكن يكون الاكتئاب بسبب التفكير فى المستقبل كثير وقلة المال والتأنيب مع النفس كثير وده مضايفنى جدا حتى فى الفرح مش مبسوط أرجو الرد فى اقرب وقت نشكركم

الأخ الفاضل :-

من تلك الأعراض  يتضح أنك تعاني من نوع من أنواع الاكتئاب يسمى عسر المزاج . وعسر المزاج هو نوع أقل حدة من الاكتئاب وهو عبارة عن أعراض حزن مزمنة مستمرة لمدد طويلة ولكنها لا تعيق حياة الإنسان بل تجعله لا يستطيع العمل بكفاءة ولا يستطيع الشعور بالبهجة والسعادة فى الحياة وقد يعانى المريض بعسر المزاج من نوبات اكتئاب  .

أولا ً: نصيحتي لك أن تكون دائماً في جانب التفاؤل، وأن تتذكر أن لديك مقدرات وأن لديك إيجابيات، وأن تحاول أن تقلل من قيمة السلبيات، وعلى الإنسان أيضاً أن يسعى دائما إلى أن يصحح مساره، وأن يكون منتجاً وفعالاً وفاعلا في مجتمعه.

ثانياً : أرجو أن تعبّر عن نفسك وعن ذاتك، وأن لا تكتم الأشياء في داخل نفسك، حتى لا تتراكم وتؤدي إلى نوع من الضيق والتوتر الداخلي.

ثالثاً: سيكون من المفيد لك جداً أن تقوم بعمل تمارين استرخاء، وهذه التمارين كثيرة ومتعددة، وتوجد كتيبات وأشرطة بالمكتبات، توضح كيفية القيام بها بالصورة الصحيحة، ومن أفضلها تمارين التنفس، والتي يستلقي الإنسان من خلالها في مكان هادئ ويغمض عينيه، ثم يأخذ شهيقا عميقا وببطء، يعقبه بعد ذلك الزفير بنفس الطريقة، كما أن هنالك تمارين يتخيل فيها الإنسان أنه يتحكم في عضلات جسمه، ويجعلها تسترخي.

هذه التمارين كما ذكرت، مفيدة جداً، ويمكنك الاستعانة بالكتيبات أو الأشرطة، أو أحد الأخصائيين النفسيين


السلام عليكم

لقد عانيت تحديدا من اضطراب في الأفكار فقد أصبحت اربط أمورا حدثت منذ زمن بعيد وأتخيل أمورا حدثت ولكنها لم تحدث في الحقيقة وأفسر ذلك كله على أنه مؤامرات ضدي وأصبح يتخيل لي أن جميع من حولي يتآمرون ضدي بما فيهم زملائي بالعمل وأهلي في البيت ثم تطور الوضع معي حتى أصبحت أرى وأسمع أمورا لم تحدث مثلا سمعت شخصا يتكلم بجواري ولم يكن أحد معي بالغرفة. كنت أظن نفسي أني شخص مهم جدا.وعانيت من فقدان سريع للوزن.وصعوبة في النوم (أرق)،وأصبحت أخاف من جميع الناس وتركت عملي.قال لي طبيبي المعالج أني أعاني من اختلال في كمية الايونات بين الخلايا العصبية تعالجت لمدة سنة بأدوية ضد الذهان وما زلت أتعالج تحسنت كثيرا لكني خلال فترة العلاج زاد وزني كثيرا ولازلت أعاني من هبوط عام في المعنويات أهملت نفسي وشكلي كثيرا واشعر بالإحباط غالبا فقدت إيماني العميق بالله فقد تركت الصلاة وأجد صعوبة في العودة إليها تغيرت قناعتي الدينية كثيرا وأهملت نظافتي الشخصية وأصبحت أنام كثيرا .

سؤالي هو : ما هو الاسم العلمي بالعربية والانجليزية لحالتي المرضية؟ وكم ستطول مدة العلاج؟ هل من الممكن أن تعود لي الحالة مرة أخرى؟ معنوياتي هابطة كيف ارفعها؟ فقدت ثقتي بنفسي فأنا أتمتع بمستوى عالي من الذكاء وأجد صعوبة التأقلم مع مرضي فأنا أرفضه أحيانا.

الأخت الفاضلة:-

تعانين من بعض الاضطرابات الذهانية Psychoses disorders

التي تستلزم العرض علي الطبيب النفسي لكن يجب أن أركز هنا علي نقطة شديدة الأهمية هو انه بشكل عام عندما يعجز الفرد عن القيام بعمله اليومي لأنه دخل في الاكتئاب أو لأنه سيطرت عليه أفكار متعارضة مع الحقائق أو عندما يتصرف تصرفا غير مألوف كأن يبتسم أو يضحك دون سبب ظاهر...عامة عندما يختلف سلوك الفرد اختلافا كثيرا عما كان عليه في هذه الحالة يجب اللجوء إلي الطبيب النفسي فورا حتى لا تتفاقم الحاله وتزداد سوء وكما تقول أن انك تعانى  من أفكار غريبة مع إهمال بالأمور الشخصية وهنا الامر يحتاج إلي معاملة خاصة ينصح بها الطبيب المعالج  لذلك ننصح في  بإتباع تعاليم الطبيب النفسي والبدء فورا في العلاج حتى تتحسن الحالة بإذن الله .. والله الموفق ..

كما يمكنك الاطلاع على مزيد من المعلومات عن الاضطراب الذهانى على الرابط التالى: http://elazayem.com/SCHIZOPHRENIA.htm


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية