الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

إجابة أسئلة المجموعة (307)*

إعداد/ الأستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية

إشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

  

السلام عليكم

زوجتي تعانى من العصبية الشديدة تثورلأتفه الأسباب لدرجة يمكن أن تتحدث بانفعال شديد جدا ولوقت طويل عن أشياء سببت لها ضيقا حدثت منذ سنوات عديدة كما أنها دائمة التوتر والقلق لأبسط الأسباب قليلة الثقة في نفسها تظن أن الآخرين يتحدثون عليها وتفسر خطأ الأقوال والتصرفات أنها هي المقصودة بذلك شديدة الحساسية وكل شيء تفسره أنها المقصودة بذلك شديدة الشك والغيرة لدرجة أنها تشك في أنني أنظر إلى زوجة أخي أو زوجة ابن أخي غيورة لدرجة أنها إذا رأت امرأة جميلة في الشارع أو حتى في التليفزيون فإنها تبدأ في الانفعال وتظن أنني أنظر إلى تلك المرأة سريعة النسيان قليلة التركيز شديدة الفضول لدرجة أنها تريد أن تعرف كل ما يدور حولي مهما كان تافها سواء خارج البيت أو حتى في التليفونات داخل البيت كثيرة الكلام مرتفعة الصوت ، أحيانا تصبح انفعالية وعدوانية لدرجة أنها يمكن أن ترمى أي شيء على أحد الأولاد ، المشكلة أنها لا تشعر أن هناك شيء غير عادى بها وعندما أواجهها بأي ملاحظة لتصرفاتها فإنها ترد بمبررات لا نهاية لها تعطى لنفسها الحق في تصرفاتها وتتهم الآخرين بأنهم السبب دائما ، حاولت أن أقنعها أن تذهب إلى طبيب أمراض نفسية وعصبية مبسطا لها الأمر ليصف دواء يهدىء من العصبية ولكنها رفضت ذلك تماما وقالت أنني يمكن أن أحضر لها الأدوية ولكنها لن تذهب إلى الطبيب لأنها ليست مجنونة لا أدرى ما تشخيص حالة زوجتي هل هو شيزوفرينيا أم بارانويا أم وسواس قهري أم غير ذلك وهل هناك عقاقير يمكن بإذن الله أن تعالج هذه الأعراض وما هي وكيفية تناولها حيث أنها ترفض الذهاب إلى الطبيب ولكنها لا تمانع في أخذ الدواء إن وجد ، أرجو النصح وجزاكم الله خيرا .

الأخ الفاضل :

أغلب مرضى الفصام والبارانويا ينقصهم الإستبصار بمرضهم وبالتالى لا يلجأون للعلاج ويرفضون تناوله ، وكذلك فما تعانى منه زوجتك ليس إضطراب الوسواس القهرى ..

إنما إضطرابا فى الشخصية يؤثر فى التفكير والسلوك بشكل واضح حيث يتأثر توافق الشخص وتكيفه مع البيئة والأشخاص المحيطين به ، وقد ترجع إضطربات الشخصية للعديد من الأسباب منها الخبرات التى عايشها الشخص المضطرب ومدى شعوره بالأمان النفسى فى البيئة التى يعيش فيها وكذلك ما تلقاه من أساليب تنشئة غير سوية .

ولا يتحول الإضطراب إلى مرض نفسى إلا عندما يعوق الشخص عن ممارسة حياته بشكل طبيعى ويسبب له الكثير من المشاكل ، والشعور المستمر بعد الإرتياح .

وكون زوجتك لا تمانع فى تناول دواء يخفف من معاناتها فهى إذا لا ينقصها الإستبصار بوجود مشكلة ، إلا أن وصف دواء عن طريق الإنترنت غير مصرح به مهنيا ، لذا ينبغى إما أن تحاول إقناعها مرة أخرى بالذهاب للطبيب النفسى وإما أن تذهب أنت وتصف للطبيب الأعراض بمنتهى الدقة حتى يتسنى له تقديم المساعدة .


السلام عليكم

ارجو منكم افادتي حيث انني اكون في منزلي وعندما اسمع صوت الطائرة يتهيا لي ان الطائرة سوف تقع وعندما ارى الطائرة يتهيا لي بانها سوف تنفجر .

عزيزتى :

الرهاب أو الخوف المرضى غير المنطقى هو أحد أعراض القلق ، ويتضمن أفكارا سلبية متسلطة هى التى تسبب الخوف المستمر غير المنطقى وغير قابل للسيطرة عليه من شىء ما أو نشاط ما أو موقف ما لا يعتبر ضارا فى المواقف العادية مثل الخوف من ركوب الطائرة أو سقوط الطائرة وتحطمها والخوف من الصواعق والبرق ..

ولا يشخص الرهاب إلا إذا تدخل بشكل كبير فى روتين الحياة الطبيعية وأعاق الإنسان عن ممارسة حياته وسبب له الشعور المستمر بعد الإرتياح .

ومثله مثل باقى أعراض القلق يستجيب للعلاج بشكل ممتاز ويتطلب ذلك إستشارة طبيب نفسى ليصف العلاج الدوائى المناسب ،كما يستطيع الشخص لذى يعانى من هذه المخاوف أن يستغل ما لديه من وعى وإرادة فى محاولة التغلب على هذه المخاوف وهذه الأفكار خاصة إذا كانت الأعراض بسيطة وفى مراحلها الأولى ولم تصل بعد إلى حد التأثير على أنشطة الإنسان وعلاقاته وينجح فى ذلك أصحاب الإرادة القوية والوعى الكافى.


السلام عليكم

مشكلتى تكمن فى ان عمرى الان 28 عاما ولازال تفكيرى وتصرفاتى بعمر 17 سنة ومشكلتى الخطيرة هى فقدان ثقتى بنفسى ولا استطيع اتخاذ قرارلوحدى ومترددة جدا ولا استطيع المواجهة فى المواقف الصعبة وحاجات تانية كتير وكل ده له تاثير كبيرعلى شغلي فأريد علاجا والذى اريد البوح به اكثر بكثير مما قلته، ارجو المساعدة .

عزيزتى :

الثقة بالنفس سمة شخصية مكتسبة إلى حد كبير ، لذلك يستطيع الإنسان إكتسابها وتنميتها بقدر من الوعى والتفكير الإيجابى المنظم والسلوك الهادىء الهادف ..

وحتى يتحقق ذلك ينبغى السعى بجدية لإمتلاك صفات الشخصية الإيجابية وتعد القراءة من أهم وسائل تنمية الشخصية والقدرة على التفكير وإقامة حوار إيجابى مع الآخرين وكذلك إكتساب مهارة حل المشكلات نظرا لما يتوافر لدى افرد من معلومات عامة يستطيع توظيفها فيما يتعرض له من مواقف .

فإن إستطعت أن تتخذى سبيلا جادا لتغيير نفسك ستنجين فى ذلك ، فلا طائل من العزلة والبعد عن الآخرين بل إن ذلك سيزيد الأمور سوءا ، ولتدربى نفسك على إتخاذ قراراتك دون الإستعانة بأحد إلا على سبيل الإستشارة فقط وإنما يكون القرار النهائى لك ولا تلومين نفسك إذا أخفقت هذه القرارات نتيجة قلة الخبرة بل واجهى نتائجها دون خوف وبقدر من تحمل المسئولية وتباعا ستكتسبين القدرة على التفكير السليم والتصرف بشكل سليم أيضا .


السلام عليكم

أتوجه بداية بالشكر للقائمين على هذا الموقع الرائع و أرجو من الله أن يكون علاجي عن طريقكم فأنا في أمس الحاجة الى ارشاداتكم، وبعد .. أنا طالب في الشهادة الثانوية وقد كنت متفوقا في جميع المراحل الدراسية لدرجة أنني كنت الأول في المنطقة في الشهادة الاعدادية ولكن بسبب هذه المشكلة التي ابتليت بها و التي سأعرضها عليكم لعل شفائي يكون من خلالكم انقطعت عن الدراسة وأصبحت بعيدا عن كتبي و دفاتري و أقلامي و أنا الان حائر لا أدري ماذا أفعل فأرشدوني الى علاجي دوائي و ليكن ثوابكم عند الله , فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من فرج عن مؤمن كربة فرج الله بها كربة من كربات يوم القيامة .ومشكلتي بدأت في ذلك اليوم الذي استيقظت فيه باكرا و بدأت كالعادة بالدراسة و كنت في حالتي الدراسية المعتادة و مضى ذلك اليوم حتى بلغت الساعة الثانية عشر مساء عندها ذهبت كالعادة  الى النوم و في اليوم التالي استيقظت باكرا أيضا ثم درست قليلا و بعد ذلك ذهبت الى الدوام و لكنني عندما عدت الى البيت أحسست فجأة و بدون أي سبب بأن هناك ألم في رأسي و بعد مضي ساعتين أصبح رأسي مشدودا جدا و متشنجا و فقدت قدرتي على الحفظ و جسدي أصبح متخشبا صلبا فاقدا لذلك الاحساس الذي كنت عليه قبل ذلك و كأن أعصابي قد اختفت و صار لدي نوع من برود الحس و الشعور و على اثر ذلك ذهبت الى العديد من الأطباء وربما قد تحسنت قليلا و لكن أعراضي الرئيسية بقيت كما هي فرأسي ما زال مشدودا و دماغي يبدو ككتلة واحدة غير قادر على الحفظ و الدراسة و أحشائي الداخلية الموجودة في البطن و الصدر صلبة متخشبة فاقدة للاحساس و كأنها خالية من الأعصاب , و أحب أن أنبهكم بأنني تناولت الدواء لمدة طويلة و لكن بدون أي فائدة تذكر و هذه الأدوية تتضمن حبوب الاكتئاب فأرجوكم بألا تشخصوا حالتي بأنها اكتئاب لأنني من الناحية النفسية لم أتغير أبدا عن نفسيتي التي كنت عليها قبل المشكلة و أنا مرتاح و ليس لدي أي قلق أو حزن ولم يكن هناك أي سبب لهذه المشكلة التي ابتليت بها فجأة , أرجوكم أن ترشدوني الى التصاوير أو المخططات أو الأدوية اللازمة أو أي شيء اخر يخلصني من هذه الأعراض المذكورة و أن تشخصوا حالتي و سبل علاجي بالتفصيل فقد انقطعت عن الدراسة بسببها و لا أدري ماذا أفعل . أرجوك يا دكتور بأن ترشدني الى علاجي .و ما هو التصوير بالبوزيترون و التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي ؟ و هل تنصحني بها ؟

الأخ الفاضل :

ما أشرت إليه من أعراض نتيجة حالة قلق شديدة ومستمرة ولا يعنى ذلك خطأ فى تشخيص الطبيب بل إن بعض المصابين بالقلق يعانوا أيضا من نوبات إكتئاب وغالبا ما يحدث ذلك فى حالة القلق الشديدة .

وبالطبع يتطلب ذلك علاج دوائى تحت إشراف طبيب متخصص إلى جانب بعض المقاومة من جانب المريض وعدم اليأس من الشفاء حيث أن أمراض القلق بوجه عام تستجيب للعلاج بشكل ممتاز وما يبقى هو سعى الفرد الجاد للحصول على العلاج المناسب لحالته ، وغير مصرح مهنيا بوصف أدوية عن طريق الإنترنت لذا ينبغى المتابعة مع طبيبك المعالج وفى حال عدم شعورك بأى تحسن مع إستخدام نوع من الأدوية يجب الرجوع للطبيب لتغيير هذا الدواء ويوجد الآن العديد من البدائل المتاحة للأدوية المضادة للقلق والإكتئاب والتى تتناسب مع ظروف كل حالة .


السلام عليكم

انا فتاة أبلغ من العمر28 مطلقة اعاني من مشاكل كثيره منها الأرق وعدم الثقه بالنفس وكره للجنس وغيرها لكن مشكلتي التي تؤرقني هي اني لا استطيع ان اصلي حاولت بكل الطرق وللأسف كانت تفشل وانا محتاره ماذا افعل اشارت علي احد الأخوات ان اذهب الي طبيب نفسي لكن اهلي يرفضون ارجو مساعدتي فأنا على وجه زواج .

عزيزتى :

لكى يتم تشخيص أى إضطراب أو مرض نفسى أو حتى عضوى ينبغى توافر معلومات كافية عن الأعراض التى تمرين بها ، فمجرد ذكرك أنك تعانين من الأرق ليس كافيا لوضعك فى فئة تشخيصية محددة فالأرق من الأعراض المشتركة للعديد من الإضطرابات النفسية وحتى العضوية

أما عدم الثقة بالنفس فهو نتيجة تفكير الشخص السلبى عن ذاته والتركيز المستمر على نواقصه وعدم التركيز على ما يتمتع به من إيجابيات وتوظيفها فى حياته العامة وفى علاقاته مع الآخرين فالثقة بالنفس تبدأ من ذات الشخص ومن عقله وليست من الآخرين ، بل إن نظرة الآخرين له تعكس نظرته هو لنفسه فى أغلب الأحيان .

وعن كرهك للجنس والمقصود به عدم الرغبة فى الجماع مع الزوج فغالبا ما يكون ذلك إما نتيجة رفض الطرف الاخر أو المرور بخبرات غير سارة فى هذا الشأن تسببت فى هذه الخوف من الجماع وبالتالى كراهية ذلك وإما أن يكون ذلك نتيجة إضطرابا نفسية خاصة إذا تسبب فى فشل حياتك الزوجية وهنا ينبغى إستشارة طبيب نفسى للحصول على العلاج المناسب .

وإيجازا للقول فى أمر الصلاة يكفى ذكر قول رب العالمين فى أمر الصلاة ..

{قُل لِّعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَيُنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خِلاَلٌ } إبراهيم31، وقوله تعالى .. {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }البقرة277

أصلح الله شأنك ورزقك بكل خير ..


اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية