الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

إجابة أسئلة المجموعة (302)*

إعداد/ الأستاذة فدوى على

اخصائية نفسية

إشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

  

السلام عليكم

وبعد مشكلتي الأولى أنا رجل عمري 35 سنه مشكلتي أني مستمر على العادة السرية  وأنني اعلم أنها مرض خطير وقرأت عنها الكثير حاولت مرارا أن أجد حلا لها ولكن دون جدوى أرجو الحل السريع والمثمر مشكلتي الثانية هو أني إنسان أحب العمل من صغري وكان أمنيتي أن أكون تاجر لكن لم يحالفني الحظ أرى أن التجارة بعض الأحيان تكون صعبه علي وان لها أهلها فشلت كلما أردت أن افعل شيء في البيت أقول بكره اعمله أحادث نفسي أريد أغير من حياتي لكن دون جدوى حاولت مرارا لكن دون جدوى أحس بإحباط ينتابني وأحس أني فاشل في بعض الأحيان واني اعجز عن أشياء صغيره تكون في نظري كبيرة واحمد الله إن طبعي اجتماعي ومحبوب في المجتمع أرجو من الله ثم منكم إنقاذي مما أنا فيه ولكم جزيل الشكر والتقدير مني والله يوفقكم ويسعدكم في دنياكم وأخراكم وشكرا .

أخى :

بالنسبة للمشكلة الأولي :-

فعادة ما انصح الشباب الذين يرسلون إلى عن هذه المشكلة بالنصائح التالية :-

الاستعانة بالله و الدعاء وسؤاله العون والتوفيق و أن تعلم أن التوقف عن ممارسة العادة السرية سيأخذ وقت و جهد فلا تيأس و لا تستسلم .

التوقف عن الشعور الشديد بالذنب و جلد ألذات العقيم، وكذلك اللوم المستمر فإنه يدمر القدرة على البدء من جديد، ويحطم الثقة بالنفس، ويبقي الروح في مهاوي اليأس والقنوط مع أنه " لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون" صحيح أن الندم توبة، لكن الاستمرار فيه يعني أحياناً فقدان الأمل، وفقدان الأمل يعني التوقف عن محاولة ترك العادة.

البعد عن المثيرات من أفلام و مشاهدة جنسية أو مواقع إباحية أو أماكن التي قد تسبب الإثارة و البعد عن الصحبة الفاسدة .

خذ بنصيحة رسول الله صلى الله عليه و سلم "من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر.. وأحصن للفرج، ومن لم يستطيع فعليه بالصوم فإنه له وجاء" والصوم لغة الامتناع، وهو هنا ليس الامتناع عن الطعام والشراب فحسب، بل عن كل مثير ومهيج، ومن ثم صرف الاهتمام إلى أمور أخرى ، فالطاقة البد نية في حاجة إلى استثمار في أنشطة تبنى الجسم الصحيح وتصونه والطاقة الذهنية في حاجة إلى استثمار في أنشطة تشبع حاجات العقل ، والطاقة الروحية في حاجة إلى استثمار بالعبادة بأنواعها و منها الاحتفاظ بالوضوء أغلب الوقت ، وكثرة تلاوة القرآن و الذكر والدعاء إلى الله بالعفاف والزواج .

استثمار وقت الفراغ بعمل بأنشطة مفيدة و منها حضور مجالس العمل و القيام بأعمال تطوعية خيرية تشغل وقتك و تفيدك و تفيد الآخرين أو بتعلم لغة جديدة أو دراسة إضافية .

عاهد نفسك أن تتخلص من العادة السرية في مدي زمني محدد و تدريجي لنقل شهر مثلا فإذا مر الشهر بدون ممارسة العادة كافئ نفسك بهدية أو بادخار مبلغ من المال طوال الشهر لشراء شئ تحبه أو القيام برحلة مع أصدقائك , فان نجحت فكافئ نفسك وإن فشلت عاقب نفسك بأن تتصدق بالمبلغ الذي ادخرته بدلا من أن تكافئ نفسك به.. و هكذا ، فإن مر الشهر بنجاح أطل فترة الانقطاع إلى شهرين و هكذا حتى تتخلص منها تماماً بإذن الله و أستمر في المحاولة فأن فشلت مرة ستنجح الأخرى و أستعن بالله و لا تعجز .

وبالنسبة للمشكلة الثانية :

اعلم عزيزي أن النجاح في الحياة ليس له خطوات معينة اسردها لك كي تسير علي نهجها بل أن النجاح يحتاج إلي المحاولة والمثابرة والاجتهاد والتعلم من الأخطاء لتجنبها فيما بعد والتعلم أيضا من الخبرات المحيطة والاستفادة منها ووجود قدوة ومثال يحتذي به من أهم الأشياء التي تدفع إلي الأمام ويجب أن تعلم أيها أن الحياة نجاح وفشل ، ومَن يفشل مرّة في حياته ، سواء في دراسته وتعلّمه أو في عمله التجاري، أو المهني ، أو الاجتماعي ، أو السياسي ، أو غير ذلك ، ليس من الصحيح أن يستولي على نفسه اليأس والشعور بالإحباط .. وعلى الإنسان أن يجعل من الفشل درساً يستفيد منه ، ويُشخِّص الخطأ فلا يُكرِّره مرّة أخرى ، إن كان بسبب الخطأ ولا يُكرِّر خطأه .. وبالجدِّ والمثابرة والصّبر يستطيع الإنسان أن يتغلّب على الفشل في الحياة ، سواء في الدراسة أو العمل أو العلاقات الاجتماعية أو غيرها .


السلام عليكم

أنا فتاة عمري 24سنة أعاني من وسواس التفكير في الأمور الجنسية و ذلك يجعلني دائما على جنابة لأنني احتلم بسرعة فأضطر للاغتسال بشكل يومي و أحيانا أغتسل مرتين في اليوم وقد أخبرت صديقة لي معروفة بالتزامها فأخبرتني ألا ألتفت إلى الأمر وأن أتوضآ فقط وأصلي وهذا ما أفعل لأنني لا أستطيع أن أغتسل بين كل صلاة فهل صلاتي باطلة أرجوكم أفيدوني جازاكم الله خيرا.

الأخت الفاضلة :-

أعانك الله وحفظك من كل سوء وأصلح لك شانك كله ووفقك لما يحبه ويرضاه كما ذكرت في رسالتك ما تعانين منه هو أفكار وسواسية قد يمكنك السيطرة عليها لبعض الوقت لكنك من المؤكد انك لن تصمدي فستجدين أن تلك الأفكار تشعبت بل وتوطدت لذلك ننصحك بضرورة استشارة اقرب طبيب النفسي والصبر والمواظبة علي العلاج إذ أن الوسيلتين الأكثر فعالية في علاج حالات الوسواس القهري هي العلاج بالأدوية كما ذكرنا والعلاج السلوكي. وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين .


السلام عليكم

أود إفادتي أو حل مشكلتي التي قد عكرت حياتي وهي فقد الثـقة بالنفس وجـلد الذات علي كل شيء أفعله أقوله أشوفه أسمعه ماذا أفعل ماذا أفعل أرجوكم دلوني هـل من حل وشكرا لكم.

الأخ الفاضل :-

الثقة بالنفس مكتسبة وتتطور ولم تولد الثقة مع الإنسان حين ولد فهي ليست وراثة، فهؤلاء الأشخاص الذين تعرف أنت أنهم مشحونون بالثقة ويسيطرون على قلقهم، ولا يجدون صعوبات في التعامل والتأقلم في أي زمان أو مكان هم أناس اكتسبوا ثقتهم بأنفسهم، أخي إن عدم الثقة بالنفس سلسلة مرتبطة ببعضها البعض تبدأ:

أولا: بانعدام الثقة بالنفس .

ثانيا: الاعتقاد بأن الآخرين يرون ضعفك وسلبياتك وهو ما يؤدي إلى ..

ثالثا: القلق بفعل هذا الإحساس والتفاعل معه بأن يصدر عنك سلوك وتصرف سيئ أو ضعيف، وفي العادة لا يمت إلى شخصيتك وأسلوبك وهذا يؤدي إلى..

رابعا: الإحساس بالخجل من نفسك وهذا الإحساس يقودك مرة أخرى إلى نقطة البداية.. وهي انعدام الثقة بالنفس وهكذا تدمر حياتك بفعل هذا الإحساس السلبي اتجاه نفسك وقدراتك.

الاخ العزيز.. أقنع نفسك وردد بكل مشاعر الثقة"من حقي أن أحصل على ثقة عالية بنفسي وبقدراتي - من حقي أن أتخلص من هذا الجانب السلبي في حياتي" .

فثقتك بنفسك تكمن في اعتقاداتك: في البداية احرص على أن لا تتفوه بكلمات يمكن أن تدمر ثقتك بنفسك، فالثقة بالنفس فكرة تولدها في دماغك وتتجاوب معها أي أنك تخلق الفكرة سلبية كانت أم إيجابية وتغيرها وتشكلها وتسيرها حسب اعتقاداتك عن نفسك لذلك تبنى عبارات وأفكار تشحنك بالثقة وحاول زرعها في دماغك.

انظر إلى نفسك كشخص ناجح وواثق واستمع إلى حديث نفسك جيدا واحذف الكلمات المحملة بالإحباط ،إن ارتفاع روحك المعنوية مسئوليتك وحدك لذلك حاول دائما إسعاد نفسك.. اعتبر الماضي بكل إحباطاته قد انتهى.. وأنت قادر على المسامحة، اغفر لأهلك... لأقاربك لأصدقائك لنفسك ولطفولتك، ابتعد كل البعد عن المقارنة أي لا تسمح لنفسك ولو من قبيل الحديث فقط أن تقارن نفسك بالآخرين حتى لا تكسر ثقتك بقدرتك وتذكر إنه لا يوجد إنسان عبقري في كل شيء.

ركز على إبداعاتك وما تتميز به وعلى أيمانك بالله وتميز قدرك عنده وحاول تطوير هواياتك الشخصية وكنتيجة لذلك حاول أن تكون ما تريده أنت لا ما يريده الآخرون.. ومن المهم جدا أن تقرأ عن الأشخاص الآخرين وكيف قادتهم قوة عزائمهم إلى أن يحصلوا على ما أرادوا... اختر مثلا أعلى لك وادرس حياته وأسلوبه في الحياة ولن تجد أفضل من الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم، مثلا في قدرة التحمل والصبر والجهاد من أجل هدف سام ونبيل وهو إعلاء كلمة الله تعالى ونشر دينه.

أخي فكر بالنجاح ، لا تفكر بالفشل استدعي الأفكار الإيجابية والمواقف التي حققت فيها نجاح من قبل لا تقل: قد أفشل كما فشلت في الموقف الفلاني .. نعم أنا سأفشل .. بذلك تتسلل الأفكار السلبية إلى بنكك .. وتصبح جزء من المادة الخام لأفكارك.

أخي عندما تتمتع بالثقة بالنفس فانك سوف تجد لنفسك قيمه ذاتية وروحيه تتحدى بها أي مشكلة نفسية كانت أو اجتماعية وتنجح في علاقاتك وتصبح أكثر نجاحا..


السلام عليكم

أنا منذ مرحلة المراهق وأنا اقطع الجلد الميت من اصابعى بفمي وان اعرف أن هذه  العادة خاطئة إنما لا أستطيع أن اكف عنها ولدى مشكلة ثانية أنا لا أستطيع الحفظ نهائي وإذا حفظت لا تبقى في ذهني سوى ساعات قليلة و حاولت الحفظ بكل الطرق(الكتابة - القراءة الكثيرة) فماذا افعل؟ أرجو الرد .

الأخ الفاضل :-

ترتبط المشكلة الثانية وهي عدم قدرتك علي الحفظ نهائيا ارتباط وثيق بالمشكلة الثانية وهي الفكرة الوسواسية المسيطرة عليك المتمثلة في عدم قدرتك علي التخلص من عادة قطع الجلد الميت فى يدك بفمك بالرغم من اقتناعك بخطأ تلك العادة لذلك فان سيطرة هذه العادة علي تفكيرك جعل منها محور اهتمام أساسي لك مما سبب لك نوع من التوتر والقلق المستمر والذي يصعب معهم الحفظ أو التركيز في موضوع ما ولذلك ننصحك بضرورة استشارة اقرب طبيب النفسي والصبر والمواظبة علي العلاج إذ أن الوسيلتين الأكثر فعالية في علاج حالات الوسواس القهري هي العلاج بالأدوية كما ذكرنا والعلاج السلوكي . وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين .


السلام عليكم

أرجو توضيح الأمر لي فلقد دخلت مرة إلى غرفة أخي التي كانت دائما مقفولة فوجدت فيها صورا كثيرة عن أقدام الفتيات ، أنا قد سمعت بما يسمى فيتشية القدمين فأرجو تزويدي عنه هذا الانحراف أسبابه - علاجه  وما هو وكل شي عنه ولكم جزيل الشكر.

الأخت الفاضلة :-

الفتيشيه هي اضطراب ضمن الاضطربات الجنسية تندرج تحت مسمي اضطربات الإيثار الجنسي  وهي تعني الاعتماد على شئ غير حي واعتباره منبها للإثارة الجنسية والارتواء الجنسي وكثير من الأشياء الفتيشية هي امتداد للجسم الإنساني مثل قطع ملابس أو أحذية وأمثلة أخرى مثل الكاوتش أو البلاستيك أو الجلد وتكاد تكون الفتيشية اضطراب مقصور على الرجال ودورها هو تعزيز الإثارة الجنسية عندهم والعلاج يتمثل في العلاج السلوكي والعلاج النفسي مع تفسير وتعليم المريض وتوجيهه بطريقة صحيحة لكيفية التخلص من تلك المشكلة بالإضافة إلي العلاج الكيميائي بالعقاقير المضادة للخوف والقلق والاكتئاب وكل ذلك يجب أن يتم تحت إشراف الطبيب النفسي .


 

اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية