الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

إجابة أسئلة المجموعة (300)*

إعداد/ الأستاذة شيماء إسماعيل

اخصائية نفسية

إشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

  

السلام عليكم

انا سيدة ابلغ من العمر 32عام اعانى من مرض الوسواس القهرى منذ عام2000 كان فى البداية فى المياه والنظافة الشخصية فى دورة المياه وكنت اظل فى دورة المياه فترة طويلة  وكان أيضا فى عدد الركعات فى الصلاة وكنت اتعذب كثيرا واعانى من الحرج امام زوجى الذى كنت قد تزوجته قبل اصابتى بالمرض بعامين وللاسف عكر هذا المرض صفو سعادتى بحياتى معه خاصة اننى كنت احرص على عدم اظهار الاعراض امامه وكنت لفترة طويلة لا اعلم ان هذا مرض وله هذا الاسم ثم حملت وانجبت طفلى الاول ومنذ الولادة ولمدة 3 سنين لم يزعجنى المرض بنسبة كبيرة جدا ثم رجع لى منذ عامين ولكن لم تكن له كل هذه الاعراض كان فقط فى قراءة القرءان مثلا لو سمعت او قرأت اية معينة  اظل افكر في كلماتها وتشكيلها اللغوى اظل اقرأها فى المصحف بشكل قهرى الى ان اصبحت اتجنب سماع القرءان واتضايق اذا قرأه أحد أو سمعته فى الكاسيت ولكنى منذ عامين ذهبت لطبيب واعطانى عقار فيلوزاك مرتين فى اليوم لمدة 10 شهور ونجح معى بنسبة 80% ولكنى توقفت عن تناوله لاننى حملت فى طفلى الثانى وانا الان أريد استكمال العلاج لأن الوسواس القهرى رجع لى وبشدة وظروفى تمنعنى من ان اذهب الى الطبيب هل من الممكن علاجى عن طريق الموقع وانا على استعداد للعلاج السلوكى وبالعقاقير ايضا وارجو ان تكون العقاقير ليس لها اثار جانبية شديدة لانى أم لاطفال ولى التزامات كثيرة وزوجى طبيعة عمله تبقيه بعيدا معظم الشهر، ملاحظة اخيرة انا اتناول فيلوزاك 3 مرات فى اليوم منذ 4 اسابيع بدأت بقرص فى اليوم وزادت تدريجيا وحدث تحسن بنسبة10%  هذا دون الرجوع الى طبيب الى ان توصلت الى هذا الموقع الرائع .

الأخت الفاضلة:

شفاكى الله وعفاكى ورزقك الصبر والرضا ..

ذكرتى فى رسالتك انك تعانى من مرض الوسواس القهرى والوسواس القهرى ياعزيزتى هو نوع من التفكير غير المعقول وغير المفيد الذي يلازم المريض دائما ويحتل جزءا من الوعي والشعور مع اقتناع المريض بسخافة هذا التفكير مثل تكرار ترديد جمل نابية أو كلمات كفر في ذهن المريض أو تكرار نغمة موسيقية أو أغنية تظل تلاحقه وتقطع عليه تفكيره بما يتعب المصاب ، ويحاول الأشخاص المصابون بمرض الوسواس القهري في العادة أن يخففوا من الوساوس التي تسبب لهم القلق عن طريق القيام بأعمال قهرية يحسون بان عليهم القيام بها  والأعمال القهرية هي أعمال يقوم الإنسان بعملها بشكل تكراري وعادة ما يتم القيام بهذه الأعمال طبقا لقواعد محددة فقد يقوم الأشخاص المصابون بوسواس العدوى بالاغتسال مرات ومرات وبشكل مستمر حتى أن أيديهم تصبح متسلخة وملتهبة من كثرة الاغتسال أو من غسل الفم عدة مرات للتأكد من أن رائحته مقبولة وقد يقوم الشخص بالتأكد مرات ومرات من انه قد أغلق الموقد أو المكواة في مرضي الوسواس القهري المتعلق بالخوف من احتراق المنزل، وتسبب أعراض الوسواس القهري القلق والتوتر وتستغرق وقتا طويلا (أكثر من ساعة في اليوم) وتحول بشكل كبير بين قيام المرء بعمله وتؤثر في حياته الاجتماعية أو في علاقاته بالآخرين .. ويدرك معظم الأشخاص المصابون بالوسواس القهري أن وساوسهم تأتي من عقولهم ووليدة أفكارهم وأنها ليست حالة قلق زائد بشأن مشاكل حقيقية في الحياة وأن الأعمال القهرية التي يقومون بها هي أعمال زائدة عن الحد وغير معقولة .

ولذلك ننصحك بضرورة استشارة اقرب طبيب النفسي والصبر والمواظبة علي العلاج إذ أن الوسيلتين الأكثر فعالية في علاج حالات الوسواس القهري هي العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين ونصيحتى الخاصة لك ان تلتزمى بتعليمات الطبيب النفسى لانه الوحيد الذى يساعدك على الشفاء ان شاء الله ، وفقك الله وشفاكى .


السلام عليكم

اخي يعتقد بانه مسحور وهو يعاني من مشكلة الخوف الشديد من المرض والموت والظلام وقمنا بعلاجه عند اطباء بدون نتيجة ويعتقد ان اخي الاكبر هو المريض وذلك حين ذهابنا الى الطبيب حيث يتصرف وكأنه المرافق للمريض ويعتقد بانه يعلم الغيب وانه يسمع أصوات تخبره بما سيكون ويقوم بطقوس في الحمام يزعم بانه يطرد الجان .

الأخ الفاضل

من الأعراض التى ذكرتها عن اخيك يتضح انه يعانى من مرض الفصام ، والفصام مرض عقلي يتميز بالاضطراب في التفكير والوجدان والسلوك وأحيانا الإدراك , ويؤدي إن لم يعالج في بادئ الأمر إلي تدهور في المستوي السلوكي والاجتماعي كما يفقد الفرد شخصيته وبالتالي يصبح في معزل عن العالم الحقيقي .

وغالبا ما يبدأ المرض خلال فترة المراهقة أو في بداية مرحلة البلوغ بأعراض خفيفة تتصاعد في شدتها بحيث أن عائلة المريض قد لا يلاحظون بداية المرض وفي الغالب تبدأ الأعراض بتوتر عصبي وقلة التركيز والنوم مصاحبة بانطواء وميل للعزلة عن المجتمع . وبتقدم المرض تبدأ الأعراض في الظهور بصورة أشد فنجد أن المريض يسلك سلوكا خاصا فهو يبدأ في التحدث عن أشياء وهمية وبلا معني ويتلقى أحاسيس غير موجودة وهذه هي بداية الاضطراب العقلي ويستطيع الطبيب النفسي تشخيص المرض عند استمرار الأعراض لمدة تزيد عن 6 أشهر علي أن تستمر هذه الأعراض طوال فترة مرحلة الاضطراب العقلي .

و تتعرض حالة المريض إلي التحسن والتدهور بالتبادل بحيث انه في حالة التحسن قد يبدو المريض طبيعيا تماما , أما في حالات التدهور الحادة فأن مريض الفصام لا يستطيع التفكير بصورة سوية , ويعني من ضلالات و هلاوس وتشوش فكري . أما الضلالات فهي اعتقادات خاطئة غير مبنية علي الواقع , حيث نجد أن مرضي الفصام يعتقدون أن هناك من يتجسس عليهم أو يخطط للنيل منهم وان هناك من يستطيع قراءة أفكارهم أو إضافة أفكار إلي أفكارهم أو التحكم في مشاعرهم وقد يعتقد البعض انه المهدي المنتظر. أما الهلاوس التي تظهر لدي مريض الفصام فأهم مظاهرها هي سماع المريض لأصوات تنتقد تصرفاته وتسيطر عليه وتعطيه أوامر كما انه يري أشياء غير موجودة أو يحس بأحاسيس جلدية غير موجودة . كما يعاني مريض الفصام من تشوش فكري يظهر بوضوح في عدم ترابط أفكاره فنجد أن الحديث ينتقل من موضوع إلي أخر بدون ترابط ولا هو يعلم أن ما يقوله ليس له معني محدد حيث انه قد يبدأ صياغة كلمات أو لغة خاصة به لا تعني شيئا بالنسبة للآخرين . وحتى إذا تحسنت حالة المريض وتراجع المرض نجد أن الأعراض مثل الانطواء وبلادة الإحساس وقلة التركيز قد تبقي لسنوات وقد لا يستطيع المريض رغم تحسن حالته أن يقوم بالواجبات اليومية العادية مثل الاستحمام وارتداء الملابس كما قد يبدو للآخرين كشخص غريب الطباع والعادات وانه يعيش علي هامش الحياة .

لذلك أنصحك سيدي بضرورة عرض اخيك على الطبيب النفسي حيث هناك الآن عدة طرق للعلاج تستعمل بنجاح مثل استخدام مضادات الذهان والعلاج بجلسات الكهرباء والعلاج النفسي والعلاج الفردي والعلاج الأسري ، والله الموفق المعين .


السلام عليكم

اولا شكرا لكل من سيقوم بالرد على هذه الرسالة، ثانيا سوف احكى لكم حالتى انا انسان كتوم جدا فى نفسى قليل الكلام وانى اعرف انى اذا تكلمت مع احد سوف اشعر بالراحة النفسية. ولكن لم افعل هذا فاريد ان اعرف لها حل . وعندى مشكلة اخرى انى اشعر بان مكتئب وحالتى النفسية تزداد سوءا يوما بعد يوم فاريد ان اعرف الحل لهذه المشاكل .

الأخ الفاضل

من سردك للأعراض التي تعاني منها يتضح انك تعاني من مرض نفسي ليس بالشديد يسمي عسرالمزاج وهو درجة اقل من الإكتئاب والفرق بينهما هو أن الإكتئاب يأتي في نوبات أما عسر المزاج يكون مستمر مع المريض في حياته اليومية .

وعسرالمزاج هو نوع أقل حدة من الإكتئاب وهو عبارة عن أعراض مزمنة مستمرة لمدد طويلة ولكنها لا تعيق حياة الإنسان بل تجعله لا يستطيع العمل بكفاءة ولا يستطيع الشعور بالبهجة والسعادة في الحياة ويشعر بالإرهاق وعدم التركيز وسرعة النسيان ويشعر انه غير منسجم مع المحيطين وان الدنيا سوداء وقد يعانى المريض بعسر المزاج من نوبات اكتئاب شديدة .

لذلك يجب عليك استشارة الطبيب النفسي  حيث تتعدد طرق ووسائل العلاج والطبيب هو من يحدد الأسلوب الامثل لعلاجك ، والله هو الموفق والمعين ..


السلام عليكم

إستفساري عن خالتي والتي تبلغ من العمر 68 سنة والتي لم تتزوج مطلقا والتي لا تصلي وترفض أن تصلي مطلقا رغم أنها لا تعاني من إعاقات صحيحة البدن وترفض ذلك رفضا باتا وبعد وفاة جدتي أصبحت تقيم تارة معنا وتارة مع بيت خالي ، وخالتي هذه تتصرف تصرفات غريبة والمشكل الكبير أن أحدا لم يستطع فهمها وهي لا تريد الإفصاح عما يدور برأسها فهي قليلة الكلام مع العائلة ولكن عندما تنفرد بنفسها تتحدث بصفة كبيرة وسأذكر بعض الأشياء عنها:

فعلى مستوى النظافة فهي ترفض الإستحمام برغم رائحة العرق الشديدة وإذا لم نأمرها بذلك يمكن أن لا تستحم مطلقا ولا تستنزه من البول وعندما نطالبها بتغيير ملابسها الداخلية نتيجة لذلك ترفض بدعوى أنها نظيفة  وترفض أيضا وضع مزيلات العرق إلا إذا وضعنا لها نحن ترفض تقليم أظافرها مهما طالوا ترفض تنظيف أسنانها وتفضل حك الأماكن المتعرقة بجسمها حتى تجرحهم على أن تقوم بالإستحمام .

وكانت تعاني من السعال المستمر والحاد وكانت دائما تتوقف عن العلاج فور الشعور بالتحسن الطفيف وتفضل هذا السعال على تناول الدواء وهذا ما يحدث معنا الآن فبعد أخذها للطبيب وتحسنها الجيد وتوقف السعال أصبحت تفتعل الأكاذيب والأساليب لترك تناول الدواء رغم أنه لا يسبب لها أي أعراض جانبية .

ولاحظنا أيضا أنها تحب السب والشتيمة ومن يصيح عليها فهي تسعى دائما باستفزازنا عن طريق تصرفات لننهرها وحتى إن تجاهلنا ذلك ولم نكلمها تزيد في حدة هذه التصرفات ولا تقلع عنها إلا بعد أن تخرجنا من سيطرتنا على نفسنا وتصيح علينا وتنهرنا بشدة وكلما حاولنا نقاش الأمر معها فهي دائما مطرقة الرأس بشكل معوج ولا تنبس ببنت شفة كأنك تكلم صخرة وهي أيضا دائمة الحديث مع نفسها بصوت يشبه صوت المصلي سرا ولم نستطع فهم ما تقول برغم سماعنا المستمر لها فهي تفعل ذلك حتى وهي جالسة بجنبنا أحيانا وهي تصر على عدم الإفصاح عما بداخلها وهي أيضا تكذب كثيرا بصفة غير محدودة فأحيانا تفعل الشيء أمام عينك وعندما تسألها لم فعلت ذلك تقول لم أفعل وما إلى ذلك من ألوان الكذب المتنوعة  وكانت تفعل كل هذه الأشياء منذ أمد بعيد ولكن جدتي رحمها الله لم تكن تأبه لما تفعله على مستوى النظافة والدواء والكذب أما على مستوى شؤون المنزل فعندما لم تكن تسمع الكلام وتطبقه على أكمل وجه كانت رحمها تضطر لسبها وضربها لقد احترنا معها بصراحة ولو ظللت أسرد أنواع أفعالها المستفزة لما كفتني الصفحات مثلا عندما نضطرها لتغيير ملابسها الداخلية فلا تضعهم في سلة الملابس المتسخة ولكن تقوم مثلا بوضعهم في إحدى شجرات الساحة المنزلية أو تعيدهم إلى خزانة الملابس أو عندما تأمرها أمي بغسلهم فهي لا تغسل المكان المتسخ بل تتركه وتغسل المكان النظيف دائما تفعل عكس ما يطلب منها أو تفتعل هي أشياء عكس ما جرت عليه الفطرة والعادة...إلخ لقد عجزنا معها نحن وعائلة خالي حاولنا معها بجميع الأساليب وها قد مر على وفاة جدتي أكثر من سنة ونحن على نفس الحال لم تتغير ومازالت تتصرف بنفس الأساليب وبصراحة نحن نخاف أن نكون مذنبين بسبب ما تضطرنا إليه من ردات فعل سؤالي هو هل تعاني من مرض نفسي وإذا كانت كذلك فما الذي يتوجب علينا فعله علما بأننا متوسطي الحال والأطباء النفسيون في بلادنا (تونس) لا يتواجدون إلا في العاصمة ونحن نسكن في الريف بعيدين عنهم أرجوكم أفيدونا فالأمر مهم جدا أرجو أن لا تتأخروا في الرد فقد تعبنا وعجزنا وشكرا جزيلا لإصغائكم ورحابة صدوركم وجازاكم الله خيرا عنا والسلام عليكم .

الأخت الفاضلة

رزقك الله الصبر والرضا ..

سيدتي من الأعراض التي ذكرتيها عن خالتك يتضح أنها تعاني من اضطراب ذهاني  حيث يكون هناك اضطراب في التفكير والوجدان والسلوك وأحيانا الإدراك، واعلمى أن المرض الذهاني يحتاج إلي فترة من العلاج حتى تستقر الحالة  ويتم السيطرة عليها لذلك يجب عرضها  علي الطبيب النفسي فورا واعلمى أن هذه الحالة تستلزم الصبر علي العلاج والالتزام بتعليمات الطبيب وبالجرعة العلاجية مهما طالت مدتها حتى يتم الشفاء بإذن الله جعلك الله عونا وسندا لها ، والله الموفق والمعين ..


 

اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية