الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

إجابة أسئلة المجموعة (289)*

إعداد/ الأستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية

إشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

  

السلام عليكم

أنا فتاة عمري 21 سنة وكنت أحب شخص جاري في السكن وكنت أعتقد إنه يحبني ومنتظر الوقت المناسب ليتحدث معي لانه كان صديق للعائلة ولكن بدأ من فترة يهتم بأختي الصغيرة بدلا مني وصرح لها انه يحبها وعلمت بهذه الحقيقة ومن وقتها في حالة حزن وألم... كيف تتزوج اختي الشخص الذي أحبه منذ خمس سنوات من عمري دون علم أحد كيف أواجهه واتعامل معه ؟...لا اعلم فاني في حيرة وحزن دائم خصوصا لعدم وجود احد في حياتي ولم يتقدم لي أحد لخطبتي برغم انى طلبت من صديقاتي يدور لي علي عريس لكي أبدا حياتي من جديد ولكن دون جدوي برغم اني علي قدر من الجمال والثقافة والأخلاق فاني محتاجة لوجود رجل في حياتي... نفسي اشعر باني مرغوبة بجد مش مجرد تسلية... كل اللي عايزين يعرفوني عايزين يتسلوا معي وارفض فيتركوني ...هي الاخلاق بقت غلط ...عايزه حل لمشكلتي بقي،اه مقياس الاخلاق والشرف في مجتمعنا كل صديقاتي ارتبطوا فترة طويلة وبعد ذلك تمت الخطبة ولكن اهلي يرفضون هذه الطريقة لعدم وجود الصدق في الشاب ، صراحة نفسي أتزوج واغير حياتي خايفة عمري يسرقني وخصوصا بعد ما حب عمري ضاع لاقرب الناس لقلبي فالبكاء اصبح الحل بالنسبة لي أرجو المساعدة واعطاء الحل في اسرع وقت شكرا جزيلا .

عزيزتى :

هونى على نفسك فالأكيد فى الأمر أن إرتباطك بهذا الشاب نتيجة قربه منكم وربما إتسامه ببعض السمات الملفتة لنظر أى فتاة وليس حبا حقيقيا بمعنى الكلمة لتنتهى به حياتك وتقرنيه بحياتك وتطلقى عليه حب العمر الضائع... صدقينى الأمر أقل من ذلك بكثير كل الحكاية إنك صغيرة جدا فى السن وبطبيعة الحال محتاجة لإثبات لأنوثتك وإعتراف من النوع الآخر بها وأقرب شخص أمكنك الثقة به هو هذا الشاب لقربه منكم كما ذكرت ولتخوفكم المنطقى جدا فى هذا العصر من أخلاق الشباب .. فجاء تعلقك به نتيجة لإطمئنانك له ولأخلاقه وأكيد لشكر أهلك فى أخلاقه فإطمئننت ووجدتيه أهل للثقة وتصورت أنه الشخص الوحيد المناسب .. وأنك الأنسب لأنك الأكبر من أختك وأن الدور يجب أن يكون عليك وهذا أيضا مفهوم خاطىء جدا فالأمور لا تقاس كذلك أبدا ، فهو قدر وما قدر لك سترينه عاجلا أم آجلا وسيأتى بإذن الله يوم يجمع الله فيه بينك وبين شخص ما فى وقت ما وتبدئين حياتك الحقيقية وتنكرى هذه الذكرى فى حياتك وتتفهمى جيدا أنها ليست إلا كما ذكرت ..

فإحتفظى بمشاعرك الجميلة والرقيقة وأخلاقك وسمعتك الطيبة للشخص الذى ستقابلينه بإذن الله وسيقدر الله لك أن تكونى زوجة له فلا تتعجلى وأحسنى الظن بربك وأكثرى من الدعاء حفظك الله ورزقك بكل خير ..


 السلام عليكم

انا طالب بكلية الحقوق الفرقة الرابعة واعانى من التلعثم الذى يظهر فى كلامى .وهذا سوف يمنعنى من العمل بالمحاماة رغم حبى لها واختيارى للالتحاق بهذه الكلية ، سبق لى ان عرضت حالتى على اخصائى تخاطب ولكن لم اشعر بتحسن أبدا ...ربما كان السبب الاساليب البدائية التى يستخدمها وعدم كتابته لاى نوع علاج وعدم اقتناعى الشخصى بانه يوجد علاج لمثل حالتى وهذا هو اقرب الاسباب الى الحقيقة .

أخى الفاضل :

لأن أسباب التلعثم ليست واحدة لذا فالعلاج ليس واحدا لكل الحالات ويجب قبل البدء فى أى من أنواع العلاجات أن نتأكد أن السبب وراء حدوثه ليس عضويا ، ومن ثم الإتجاه للعلاج النفسى السلوكى جنبا إلى جنب مع جلسات التخاطب لدى أخصائى تخاطب طيب السمعة والمواظبة بجدية على كافة تعليماته وتدريباته إلى أن تتحسن حالتك ، أما العلاج النفسى فيعمل على تهدئة المريض وعلاج أعراض نقص الثقة والشعور بالخجل والتوتر والقلق الناتج عن التلعثم خاصة فى المواقف الإجتماعية أو المواقف التى تتطلب طلاقة فى الكلام ، فكل من هذه الأعراض يؤدى للتلعثم ويظهر كنتيجة له ، وعموما علاج التلعثم لا يعد أمرا صعبا على الإطلاق فهو من الإضطرابات التى تختفى تدريجيا مع التقدم فى العمر خاصة إذا تم علاجة وحصل الفرد على التدريبات اللازمة للتغلب عليه .

وتستطيع القيام ببعض التمرينات البسيطة فى المنزل ورغم بساطتها فهى هامة جدا كوسيلة للتغلب على التلعثم وهى أن تقرأ بصوت واضح ليس منخفضا ولا مرتفعا وإنما صوت واضح ، وتسجل ما تقرأه ، وفى كل مرة تقرأ موضوع مختلف حتى تكون نسبة الخطأ فى الكلام ليست ناتجة عن التعود وإنما نتيجة التدريب نفسه ، وبعد أن تسجل صوتك حاول ان تسمعه وتقف على الجزئيات التى أخطأت فيها وحاول إعادتها مرارا إلى أن يتحسن نطقك ، كذلك يجب أ، تتعود على عدم التعجل فى الكلام حيث أنه من أحد أسباب هذا الإضطراب أن الأفكار تتوارد على ذهن الشخص بسرعة تفوق قدرته على التعبير اللفظى السليم لذا حاول أن تكون هادئا فى حديثك بعض الشىء فى حدود المعقول حتى تقلل من نسبة الأخطاء الوارد حدوثها فى كلامك .

حفظك الله ورزقك بكل خير ..


السلام عليكم

أنا عندى 19 سنة ،المشكله الاساسية البيت... حاسه ان كلهم حاجه واحده وان مليش لزمه في الدنيا... نفسي اموت ...انا تعبانه بجد لا اقدر علي النوم ولا الاستمتاع باي شئ...امي مش بتعاملني زي اخواتي مع انها مقتنعه انها صح وانا كذابه... حب عمري راح كل حاجه راحت .

عزيزتى :

ممكن أطلب منك طلب .. عارفة إيه .. إننا نحاول ..

حاولى أنت التقرب من والدتك ولا تفكرى ولو لأقل من ثانية أنها لا تحبك ، كل الحكاية إن كل واحد من البشر له أسلوبه فى الدنيا وفى حياته وممكن نتفق مع ناس ونختلف مع أقرب الناس لينا المهم إننا نفهم الإختلاف ده ولا نجعله يؤثر على علاقتنا بمن حولنا خاصة الأم والأب والأخوة فهم أقرب من لنا فى هذه الحياة وأول وأكثر من يخاف علينا وأصدق من نصاحب وأأمن الناس علينا ، لذا حاولى أنت برقة ومرح وإبتسامة فتاة تحت العشرين أن تتقربى من والدتك ووالدك وأخوتك وأن تصادقيهم وتجعليهم يرغبون فى تواجدك معهم ، فإهتمى بشئونهم وتحدثى معهم فى كل صغيرة وكبيرة ، وإن كنت حاسة إن حب عمرك راح وإنت لسه فى بداية عمرك حافظى بقدر الإمكان على الحب الحقيقى فى حياتك حب والدتك ووالدك وإخواتك . إلى أن تقابلى حبا بمعنى الكلمة غايته الزواج وإقامة أسرة وتقديرك كأنثى رقيقة المشاعر طيبة الخلق .

أسعد الله قلبك وسلمت من كل سوء ..


السلام عليكم

بصراحه مش عارفه ابدا منين من غير اطاله لكن انا طول عمرى بشعر براحه وسعاده وانا بعيده عن الناس وانا صغيرة كنت اختبئ بالدولاب واغلقها اشعر بالامان لدرجه انى كنت اغفل ولكنى توقفت عندما كبرت واصبحت بسن 11ولا ادرى مابي... دائمه الحزن والغضب ورغم انى احب اهلي جدا ماما واخواتى البنات لكنى كتير من الاحيان احلم انهم توفي فاشعر وكان حمل خف عن قلبي وانى ساترك الدنيا واسافر لابدا حياة بعيده عن كل الناس رغم حبي لهم وحبهم لي واحيانا اشعر بسعاده بتقمص الشخصيات ولهذا افضل النت حيث لا يعرفنى احد وهناك احلام تراودنى اخاف منها ولا اجد ميل لها بالواقع ولست ادرى لما احلم بها كان يتم تعذيبي او اغتصب او اتعرض لاعتداء جنسي من فتاة اخرى ...انا عمرى 25 سنه ولا اعمل ودائمه الاقامه بالمنزل وهناك امور كثيرة بذهني ولكن لا ارغب بالاطاله اكثر فقد اطلت بالفعل شكرا لقراءة رسالتى ارجو المساعده هل احتاج طبيب ام انه مجرد الملل .

عزيزتى :

الفراغ قاتل ماهر جدا لكل ما فى النفس أو ما يتبقى فيها من إيجابيات بعد المرور بأزمات حقيقية وأيا كان فحقا إن لم يشغل المرء نفسه بالحق شغلته بالباطل ، والفراغ غذائه الوحيد هو أن يشغل المرء بالباطل فيظل يتغذى على طاقة الإنسان اليائس الضعيف الذى لا يسعى إلى النجاح فى أى من مجالات الحياة والذى لا يشغل نفسه بأى نشاط هام حتى لو كان نشاطا أسبوعيا كحضور جلسة علم بشكل منتظم يوما فى الإسبوع أو ممارسة رياضة يوما فى الإسبوع ولو فى المنزل كل يوما أو يوما بعد يوم أيضا أو زيارة الأقارب أو تعلم أى علم مفيد أو محاولة العمل أو القراءة فى مجالات هامة ومفيدة .. البدائل دائما متاحة ويبقى الإختيار والتفعيل ..

فلتبدئى ولتكن حياتك أكثر أهمية وقيمة ولو بمساعدتك لمن حولك ممن يحتاجون المساعدة من أهلك وإخوتك وأصدقائك وأقاربك .. والمساعدة لها معانى كثيرة أظن أن أهمها المساعدة المعنوية والصداقة الحقيقية ومشاركة الآخرين إهتماماتهم وأداء ما يحتاجونه من أعمال تستطيعين بها التخفيف عنهم فى أى من مجالات إحتياجاتهم .


السلام عليكم

المشكلة التي تؤرقني كثيرا هي الرغبة في الزواج ، فمنذ حصولي على الاجازة في سن 21 كان الكل يفكر في نوع العمل او هل سيستمر في الدراسة ام لا..هذه المسائل كانت بالنسبة لي ثانوية وكل ما كان يشغل تفكيري هو متى سياتي فارس الاحلام للاعداد لمراسيم الزواج و كانت الفكرة تسيطر علي بشكل كبير خصوصا عند النوم و لا انكر اني كنت من المدمنات على العادة السرية وكانت تزيد من معاناتي النفسية لاني دائما اقول ان الله غاضب علي وان ما اقوم به من صلاة وغيره سيضرب في الصفر لا محالة.. لكني في الوقت ذاته لم اكن استطيع التخلي عن فكرة الزواج ولا حتى العادة السرية.. مع مرور الوقت والحمد لله داومت على متابعة لاحدى القنوات الاسلامية فاحسست بالارتياح نسيبا وتخليت بالتدريج عن هذه العاده التي كنت امارسها مند المراهقة ولم اكن ادرك ما هي.. يا لهذه الحياة القاسية، مراهقة في سن 12وتمارس العادة السرية في وقت تحتاج اليه للرعاية والاهتمام واذا سالتموني عن علاقتي بالوالد والوالدة ساقول وبكل صراحة ان ما كان يجمعنا هو الاسم ، الاباء حاضرون لكنهم غائبون و الوالد الان متوفي اسال الله ان يرحمه حتى علاقتي باخوتي لحد الان ما يجمعنا سوى البيت فلا نتناقش في امور حياتنا حتى اي شيء اقوم به لا اتشاور فيه مع احد ..المهم انه ما يشغلني هو الزواج وكانني اتخده حجة للهروب وبناء شخصية جديدة وابحث عن شيء ما او لست ادري ، المهم مباشرة بعد اشتغالي كمدرسة "و انا اخجل ان اقولها لان التدريس اشرف ان يدرس فيه امثالى قررت مند سنتين وضع اعلان للزواج على الانترنت وتلقيت رسائل عديدة وبدات في الحديت مع الشخص الاول ثم اقابله وجها لوجه والشخص الثاني و و و.. في كل مرة اما انا التي اجد ان الشخص غير مناسب وهو الذي يختفي بدون سابق انذار ، وهذا الاختفاء يجعلني اطرح تساؤلات حول نفسي وشخصيتي وطريقة كلامي فاصاب مرات عديدة بالاحباط لكن تتملكني دائما الرغبة في المحاولة مرة اخرى، هل هذه دناءة مني ام هو جهل ام قلة حيلة ، رغبة قوية تتملكني للصراخ والبكاء.. لكن لماذا ابكي وعلام ابكي ، جبل من الهموم يثقل صدري، وما يزيد الطين بلة هو هل ما زلت عذراء بعد سنوات من العادة السرية - قبحها الله - تعبت والله تعبت اخاف ان يكون هذا غير رضا مني بما قسمه الله لي ، ابحث عن الحب والامان لكني لا استطيع ان اجده مع اي شخص ، واصبت ببرود مع الاخرين حتى امي عندما جاءت من سفرها لم احس اني اشتقت اليها وكل يوم ابقى فيه بالمنزل احس باني ارغب ان ابقى وحدي افعل ما اريد ، اسال الله ان يقوي ايماني ، ارجوكم افيدوني .

الحق ما قال ربى :-

{قَالَ وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّآلُّونَ }الحجر56 وقال سبحانه {وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْاْ مُجْرِمِينَ }هود52

وقال لقوم نوح {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً{10} يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً{11} وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً{12} نوح 10-12

والباطل ما نقوله وما نفعله .. ولكن من يهده الله لا مضل له ، والتغيير بيدك فى كل الأحوال ولقد بدأتيه بالفعل فحاولت أن تزيدى إيمانك وأن تتوقفى عن هذه العادة فلا تدعى اليأس والشيطان يهبطان من عزيمتك ويتغلبان عليك لتكن إرادة ورغبتك فى أن تكونى أكثر إيمانا وعفة هى الأقوى وتأكدى أن الله سيعينك ويثبتك إن أخلصت النية فى التغيير .

ولتبدئى التغيير من بيتك وفى علاقتك بوالدتك أعانك الله على طاعتها وبرها فلا تحرمى نفسك من ثواب طاعتها أيا كانت صفاتها ولا تحرمى نفسك أيضا من نعمة الأخوة وتقربى من أخوتك وتناقشى معهم بحب وود وإستشيريهم فى أمورك وتحدثى معهم فى إهتماماتهم حاولى أن تخلقى حوار بأى طريقة طيبة بينك وبينهم فلما ترضى لنفسك الوحدة فى بيت فى أم وأخوة وبدلا من أن تجلسى بمفردك وتكون الفرصة مهيأة أن يستميلك الشيطان وتفعلى ما هو حرام إجلسى معهم أو إشغلى نفسك بالصلاة أو القراءة أو أعمال المنزل أو أى نشاط مفيد ..

ونصيحتى .. أن تتوخى الحذر فى إستخدامك للنت وأن تصبرى وتتقربى لربك داعية إياه أن يرزقك زوجا صالحا وذرية طيبة بديعة الخَلق والخُلق .

أصلح الله شأنك وأسعد قلبك ورزقك بكل خير ..


 

أعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا أردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية