الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (282)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى  

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

مشكلتي هي انني اصيبت بمرض الاكتئاب بسبب ظروف الحياة فمن طفولة معذبة الى زواج فاشل والان متزوج ولدي ثلاثة اطفال ولم اقتنع بجمال زوجتي لان اهلي من اختارها ليكن زواج تقليدي قبل عشرون عام مشكلتي الان هي اذا استعملت السيروكسات 20م اشعر بتحسن كبير، واذا تركت العلاج بالتدريج ترجع حالة الاكتئاب تدريجيا... اخيرا ترقيت في مجال عملي وتم نقلي الى مكان اخر فلم استطع تقبل الامر ورجعت الى السيروكسات فهدات حالتي ...الى متى هذا العذاب ومتى اترك السيروكسات لي الان ثلاثة اشهر استعمله .

أخى :

هناك عدة طرق للعلاج النفسى لمرضى الاكتئاب منهاالعلاج بالعقاقير الطبية والعلاج المعرفى (Cognitive) والعلاج النفسى التدعيمى .. وفى حالة العلاج بالعقاقير يجب أن نلاحظ أن الحكم على نجاح أى عقار لا يمكن الجزم به إلا بعد مضى 8 أسابيع من العلاج وذلك بعد الوصول للجرعة العلاجية المناسبة وفى بعض أنواع مضادات الاكتئاب (ثلاثية الحلقات) يجب أن تراجع مستوى العقار بالدم لكى تتأكد من الوصول للجرعة العلاجية المناسبة قبل أن نحكم على أن العلاج غير فعال، أما إذا كان المريض قد أستخدم العلاج لمدة 8 أسابيع بعد الوصول للجرعة العلاجية المناسبة ولم يحدث تحسن واضح فى المرض فمن الممكن حينئذ التحول لنوع آخر من العقاقير المضادة للاكتئاب .

ونسبة المرضى الذين يتحسنون مع استخدام العقاقير تصل إلى حوالى 70% من المرضى مع استخدام الأنواع المختلفة من العقاقير المضادة للاكتئاب ومن الممكن لمريض لم يتحسن مع استخدام نوع من أنواع مضادات الاكتئاب أن يستجيب ويتحسن مع استخدام نوع آخر من العقاقير

ولكن هناك ملاحظات عامة علي العلاج بالعقاقير وهي :

أن الآثار الجانبية "السلبية" للأدوية المضادة للاكتئاب تبدأ قبل الآثار العلاجية "الإيجابية"، لكي يكون الحكم منصفا علي أي دواء مضاد للاكتئاب بالفشل أو النجاح لابد من إعطاء الدواء مدة لا تقل عن شهرين .

كذلك فان الطبيب المعالج دائما ما ينصح المريض بالانتظام على الادوية المضادة للاكتئاب لمدة حوالى 6 اشهر بعد النوبة الاولى من الاكتئاب ..اما اذا تكرر المرض فان العلاج قد يمتد الى حوالى سنتين وقد يحتاج الأمر فى بعض الحالات الى إضافة بعض العقاقير المثبتة للمزاج إذا انتكست الحالة عند إنقاص او إيقاف العلاج

وتوجد عدة طرق يمكنك الإستعانة بها للتغلب على ضغوط الحياة التى تؤدى للإحباط والاكتئاب..

كلنا بلا استثناء نتعرض يومياً لمصادر متنوعة من الضغوط الخارجية بما فيها ضغوط العمل والدراسة والضغوط الأسرية ، وضغوط تربية الأطفال ومعالجة مشكلات الصحة ، والأمور المالية والأزمات المختلفة  كما نتعرض يومياً للضغوط ذات المصادر الداخلية ، وأعنى هنا أنواع الأدوية التى نتعاطاها وبعض أنواع الطعام ، أو كميته والمضاعفات المرضية ، والآثار العضوية والصحية السلبية التى تنتج عن أخطائنا السلوكية فى نظام الأكل أو النوم أو التدخين أو التعرض للملوثات البيئية . ومعالجة الضغوط لا تعنى التخلص منها أو تجنبها أو استبعادها من حياتنا فوجود الضغوط فى حياتنا أمر طبيعى ولكل فرد منا نصيبه من الأحداث اليومية بدرجات متفاوتة ، ونتفاعل مع الحياة ، ونحقق طموحات مختلفة وخلال ذلك وبسببه تحدث أمور متوقعة أو غير متوقعة ومن ثم فإن علاج الضغوط لا يتم بالتخلص منها وإنما يتم بالتعايش الإيجابى معها ، ومعالجة نتائجها السلبية .

وفيما يلى بعض القواعد لمعايشة الضغوط والتغلب عليها :-

  • معالجة الضغوط ومواجهتها أولاً بأول لأن تراكمها يؤدى إلى تعقدها وربما تعذر حلها .

  • اجعل أهدافك معقولة ، فليس من الواقع أن نتخلص من كل الضغوط والأعباء تماماً من الحياة

  • الاسترخاء فى فترات متقطعة يومياًُ يساعد على التغلب على التوتر .

  • الإقلال بقدر الإمكان من الانفعالات والغيرة وتعلم طرقاً جديدة للتغلب على الغضب والانفعال.

  • محاولة حل صراعات العمل أو الأسرة بأن تفتح مجالاً للتفاوض وتبادل وجهات النظر دون غبن للآخرين أو لنفسك .

  • تحسين الحوارات مع النفس أي الحوار الإيجابي مع النفس وتجنب تفسير الأمور بصورة مبالغ فيها .

  • تكوين دائرة من الأصدقاء والمعارف الذين يتميزون بالود وتجنب هؤلاء الذين يميلون للنقد والتصارع.

  •  أن توسع من اهتمامك وتوسع من مصادر المتعة وتنوع من خبراتك فى السفر والتعارف والقراءة .

  •  وزع الأعباء الملقاة على عاتقك ، وتعلم طرق تنظيم الوقت .

  •  تمهل ، وهدى من سرعتك وإيقاعك فى العمل . تعلم أن تقول - لا - للطلبات غير المعقولة .

  •  وازن بين احتياجاتك الخاصة للصحة والراحة ووقت الفراغ والترفيه وبين تلبيتك لمتطلبات      الآخرين وإلحاحاتهم .

الاهتمام بالرياضة واللياقة البدنية بما في ذلك :

·        الرياضة .

·        النظام الغذائي المتوازن والمناسب لظروفك الصحية والعمرية .

·        الراحة البدنية .

·        العادات الصحية الطبية بما فيها من تجنب التدخين .

·        احم نفسك من مشكلات البيئة كالتلوث والضجيج وأستنشق هواء صحي .


السلام عليكم   

انا امراه متزوجه ولي 6اولاد حيث انني تزوجت ولم اكمل دراستي وقد اكملت دراستي الثانويه إلا بعد 13 سنه من الزواج لقد كانت تلك الظروف صعبه جدا الا انني سعدت حين حصلت على 76 كانت من اسعد لحظات حياتي وعانيت من زوجي الكثير لكي يكمل لي دراستي الجامعيه رغم انه متعلم وبعد 2سنه انتسبت للجامعه الا ان انتسابي بطيء حيث انني اسجل ساعات قليله 5او 8 ساعات واراها كثيره على بسبب عدم قدرتي على الحفظ بطريقه سريعه حيث انني يجب ان اختم الماده 4 مرات او اكثر لاحصل على نتائج النجاح لا اعلم ماذا افعل لانني اذا استمرت بي الحاله هكذا لن انهي دراستي الا وعمري ضاع بالألم من الدراسه ولن اعيش حياتي كما احبها حيث ان عمري الان 33وابني الكبيبر16 سنه وابنتي الصغيره 1 سنه وعشرة شهور، انا في صراع اكمل ام ادع الفرصه لاولادي لاني اشعر كلما اقتربت الامتحانات ارتبك واخاف فكيف لو سجلت ساعات اكثر هذا من الاسباب الذي يجعل زوجي يقول لي ان هذا الفصل هو اخر فصل... اغيثوني اريد ان اخذ القرار الصواب الذي لا اندم عليه مع مرور الزمن ويمكن لي ان اقنع زوجي بان استمر لكن اندم دائما اني سجلت عند الامتحانات لعدم قدرتي على التركيز اريد حل مناسب لا اندم عليه .

الأخت الفاضلة :

أرى أنه طالما بإمكانك إقناع زوجك بإستكمالك لدراستك لا يجب أن تضيعى على نفسك الفرصة فى الحصول على هذا المؤهل وغاية ما يتطلبه منك الأمر بعض الصبر والدعاء أن يوفقك الله لما فيه الخير لك ولأبنائك وأن يهدى لك قلب زوجك ولتضعى فى ذهنك أن هناك حالات كثيرة مثل حالتك بعد أن تتوقف الأم عن إستكمال دراستها بسبب ظروف مادية أو أسرية أو صحية تعاود بعض المهات إستكمال دراستها بعد إستقرار الأحوال ومن هؤلاء السيدات من تعمل أى عليها عبء رعاية أسرتها وزوجها وعبء الدراسة وأيضا العمل فكونى أكثر طموحا وإستكملى دراستك وإدعى ربك أن يعلمك ما ينفعك وينفعك بما علمك .


السلام عليكم

جزاكم الله خيرا لما قدمتموه لنا من فوائد جمة.. وبعد انا شاب عمري17سنة اعيش حياتي كبقية الشباب ولكن مشكلتي الوحيدة والتي أفسدت علي كل حياتي هي التلعثم في الكلام والتمتمة هذه المشكلة بدات معي منذ الصغر واستمرت الى الآن انا اعرف ان هنالك كثير من الشباب مثلي يعانون من نفس المشكلة لكن الطامة الكبرى هي ان التمتمة عندي لا تحدث اٍلا امام الناس او بالاصح عند التخاطب حتى ولو كنت أتخاطب مع طفل لم يصل الثلاث سنوات ولاحظت انه عندما اكون منفردا أتكلم بطلاقة ووضوح مفرط حتى لا أكاد اصدق نفسي واتمنى ان تكون هذه الطلاقة والوضوح امام الناس واشعر بالظلم كثيرا وخاصة في المدرسة حيث لا اجد الفرصة الكافية لاثبات مواهبي - مع العلم من انني امتلك الكثير من المواهب- وقدراتي والسبب في كل هذا يرجع لهذه المشكلة بالاضافة لى ان كثير من الناس يسخرون مني ولا يقتنعون بي ويعتقدون انني اقل منهم شأنا والعكس هو الصحيح ...ارجوكم ساعدوني حتى استطع ان اثبت ذاتي وقدراتي ولكي يعرف الناس من انا وشكرا.

أخى :

تثير إضطرابات الكلام واللغة لدى الأشخاص الذين يعانون منها مشاعر القلق والتوتر وخاصة فى المواقف الإجتماعية مما ينتج عنه الشعور بالإحباط والخوف من التقليل ومن السخرية والنقد وهذا لعدم قدرتهم على التواصل بشكل فعال لما تسببه هذه المشاكل من عدم وضوح أقوالهم وبالتالى صعوبة التواصل مع الآخرين .

وأول خطوات علاج هذه المشكلة ونظرا لتعدد مسبباتها هى أن نعالج هذه المسببات فإن كانت نتيجة خلل عضوى فى مراكز المخ المسئولة عن النطق حيث يجب التأكد من عدم وجود أسباب عضوية وراء هذه المشكلة ثم البحث عن الأسباب الأخرى المتمثلة فى الأسباب البيئية التى لم تكن كفء بالقدر الذى يمكن الشخص من إكتساب نمو لغوى سليم ، كذلك ربما كان القلق أو الخوف الإجتماعى هو السبب فى الإرتباك أمام الآخرين ومن ثم التلعثم وهنا نقول أن السبب نفسى أى يجب أن نعالج القلق أولا حتى تتخلص من هذه المشكلة .

لذلك فالبحث عن سبب المشكلة هو الأساس فى علاجها ويمكنك أن تستشير طبيبا فى هذا الأمر ليشير عليك بالفحوصات اللازمة وفى حالة الخلو من الأسباب العضوية سيفيدك الإستمرار فى جلسات تخاطب مع أخصائى تخاطب بعض الوقت وأن تحاول فى هذه الأثناء تنمية مفرداتك اللغوية ويمكنك أيضا أن تحاول تسجيل صوتك والإستماع له مرة أخرى ومحاولة تصحيح ما تقع فيه من أخطاء مرارا وتكرارا ، وإحرص على سرعة القيام بذلك حتى لا يضيع وقت أطول من عمرك وأن تعانى من شىء يمكنك إصلاحه .


السلام عليكم

اختى اصيبت بمرض نفسى منذ 13 عام بعد انجابها طفلها الاول وتم تشخيص المرض فى مستشفى دار الصحه النفسيه بالمقطم على انه فصام واضطراب وجدانى فهى تشك فى الجميع ووسائل تجسس فى كل مكان وتسمع أصوات وعولجت لمدة شهر وبعد الخروج تستمر على العلاج لفتره ثم تنقطع ودخلت المستشفى ثلاث مرات وآخر مره عولجت بالجلسات الكهربائيه وهى الان منقطعه عن العلاج ماذا افعل .

أخى الفاضل :

من أخطر ما يواجه مرضى الفصام من مشكلات هو أنهم عندما يشعرون بتحسن يتوقفون عن تناول العلاج ظنا منهم أنهم ليسوا فى حاجة ماسة له وأن بإستطاعتهم التخلى عن العلاج وهذا ما يقع فيه أغلب المرضى ويتسبب فى إنتكاس الكثير من الحالات .

ورغم فعالية العلاج بجلسات الكهرباء وشعور كل من المريض والمحيطين بتحسن حالته بشكل ملحوظ إلا أنه لا غنى عن العلاج الدوائى بجانب العلاج بجلسات الكهرباء .

لذلك ينبغى مراجعة الطبيب المعالج فى أقرب وقت وشرح تفاصيل الحالة بدقة ليدلكم على ما يجب أن تتبعوه معها حتى تعود لتناول الدواء وإن أصرت على عدم تناوله يجب إخبار الطبيب بذلك ومحاولة إعطائه لها ضمن الطعام أو العصائر بدون علمها ، إلى أن تستطيعوا إقناعها بمعاودة تناول الدواء وهنا يجب توخى الحذر ألا تشاهدكم وأنت تفعلون ذلك حتى لا تفقد الثقة فيكم . أما إذا فشلت كل طرق الإقناع فهنا يجب عودتها مرة أخرى للمستشفى.

حفظكم الله جميعا من كل سوء ..


أعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية