الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (280)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

انا اعاني من ثلاثة مشاكل انا في عمر26...مشكلتي اني ينتابني الخوف عند الوقوف والكلام أمام جماعة ، ينتابني شعور بعدم السيطرة على نفسي وارتفاع في ضغط الدم مع ارتجاف في اليد علما ان هذا لا يحدث لي امام اقاربي ، مشكلتي الثانية اني أمارس العادة السرية واشعر بالقلق مما افعل فهل في ذلك ضرر مع اني اسمع ان الاطباء ينصحون بذلك كل مرة في الأسبوع ولكن سمعت انه حرام في الدين ، مشكلتي الثالثة الفراغ لا استطيع تنظيم وقتي بسبب كثرة النوم مما سبب لي اللامبالاة في حياتي ارجو مساعدتي اذا كنت احتاج الى عرض مشكلتي على طبيب .

أخى :

المشكلة الأولى هى " إضطراب الرهاب الاجتماعي SOCIAL PHOBIA " ويتميز الرهاب الاجتماعى بالقلق الشديد والإحساس بعدم الارتياح المرتبط بالخوف من الإحراج أو التحقير بواسطة الآخرين في مواقف تتطلب التصرف بطريقه اجتماعية. ومن الأمثلة على المواقف التي تثير الرهاب الاجتماعي الخطابة ومقابلة الناس والتعامل مع شخصيات السلطة والأكل في أماكن عامة أو استخدام الحمامات العمومية. ومعظم الناس الذين يحسون بالرهاب الاجتماعي يحاولون تجنب المواقف التي تثير هذا الخوف أو يتحملون هذه المواقف وهم يشعرون بالضغط العصبي الشديد. ويتم تشخيص الرهاب الاجتماعي إذا كان الخوف أو التجنب يتدخلان بشكل كبير في روتين الحياة الطبيعية المتوقعة للشخص أو إذا أصبح الرهاب يضايق المريض بشدة، وعلى سبيل المثال، فإن الشخص الذي يخاف من الخطابة العامة سوف تُشخص حالته على أنها حالة رهاب اجتماعي إذا كان الخوف يقعده عن الحركة والعمل أو إذا كانت الخطابة أحد النشاطات التي يجب على الشخص القيام بها باستمرار مثل خطيب المسجد ورجال العلاقات العامة ، وهى لذلك تتطلب تدخلا علاجيا على يد طبيب نفسى .

أما المشكلة الثانية فتتطلب تدخل إرادتك بشكل أكثر إيجابية وقوة لمقاومة شيطانك والتوقف عن هذه المعصية توبة لله تعالى توبة مخلصة طلبا لرحمته وعفوه عله يغفر لك إنه هو الغفور الرحيم ويهديك صراطا مستقيما . لتنجو من أضرار هذه المعصية على حياتك الزوجية فرفقا بنفسك فما تفعله من شأنه أن يدمر حياتك الزوجية فيما بعد ولا تلومن إلا نفسك ، فإستغفر ربك وإستقم .

أما مشكلة الوقت فهى نتيجة لتقصيرك فى شغل وقتك بشىء نافع فإبحث عن أى نشاط أو عمل من شأنه أن يشغل وقتك ويملأ فراغك ولا تترد ولا تسوف القيام به وتأكد أن حالك سيتغير كثيرا للأفضل بإذن الله.


السلام عليكم

انا فتاة عمري 28 سنة سبق وتعرضت للاغتصاب منذ سنتين و في اواخر العام الماضي تعرضت لحادثة سير وبعدها ب 15 يوما بدأت تنتابني حالات من الخوف والقلق ورغبة بالبكاء والصراخ ولا اشعر احيانا حتى ان اصرخ صرخة او صرختين فقام اهلي باخدي عند احد المشايخ الذي قال لي ربما مس او سحر لكن لم يظهر لي اي تغيير علما انه في مرة قرأ علي القرآن لمد ساعة او ساعتين فلم يحصل اي شيء فقال لي ربما ما تعانيه خوفا ومؤخرا زرت طبيبا فقال لي هذه بداية اكتئاب وانا الان اخد الدواء لمدة 3 اسابيع احس احيانا بالراحة والهدوء ولكن احيانا افكر افكارا متشائمة واشعر بالخوف والقلق وان ما يصيبني مس وليس اكتئاب واشك في كل من حولي وارى المستقبل امامي اسود وانني لن استطيع عمل اي شيء لتجهيز نفسي لانني الان تقريبا مخطوبة لذا ارجوكم اريد معرفة حقيقة ما اعانيه ولكم جزيل الشكر.

بداية ..

يجب أن يعلم المرضى الذين يتناولون علاجا دوائيا أن الكثير من العقاقير للكثير من الأمراض العضوية منها والنفسية لا تظهر نتائجها الإيجابية بمجرد أخذ الدواء وإنما يتطلب الأمر بعض الوقت وقد يتطلب علاجا مكملا تبعا لشدة الحالة ومدى إستجابتها للدواء وفى حالة عدم إستجابة المرض للعلاج بهذا الدواء يجب الرجوع للطبيب المعالج إما لتغيير جرعاته أو لتغيير الدواء وفى كل الأحوال يجب أن يتحلى المريض ببعض الصبر وأن يقاوم مرضه ما أمكن ذلك حتى يتم الشفاء بإذن الله .

وما تعانيه هو عرض الضغط العصبى بعد التجارب المؤلمة وهو أحد أعراض القلق النفسى ومن الممكن أن يصاحبه شعور المريض بنوبات إكتئاب لذا ينبغى ألإسراع فى علاجه ، ومثله مثل باقى أعراض القلق يستجيب للعلاج بشكل جيد ويتطلب الإلتزام بالعلاج والصبر والمقاومة.

أصلح الله شأنك ..


السلام عليكم

اولا انا بشكرك يا دكتور على هذه المجهودات ،أنا بخاف من الاماكن المغلقه, يعن مثلا لو اكون بالمصعد لوحدي بخاف لدرجه كبيره جدا ان هو يعلق بي لكن انا ليه بخاف من هذا مش عارف مع ان انا عارف ان ده عادي , وايضا وانا بالطياره بتيجيلي حالة خوف بحس ان شيء كاتم على صدري وبخاف لدرجه ان بدي اصرخ ؟ ولما بشوف السماء بخرج من الي انا فيه برجع طبيعي لدرجه يا دكتور احيانا كنت احس ان الدنيا ضيقه بصدري لدرجه كبيره وعاوز اهرب لكن انا اتخلصت نهائيا من هذا الشعور ان بحس الدنيا ضيقه وخانقة على صدري لكن الخوف من المصعد واى مكان مغلق لسه موجود ؟

أخى :

ما ذكرته من أعراض ينطبق على أعراض الرهاب (الخوف غير المبرر):PHOBIAS الرهاب هو حالة من الخوف المستمر - غير المنطقي وغير القابل للسيطرة عليه - من شيء ما أو موقف ما أو نشاط ما.

وهناك ثلاثة أنواع من الرهاب وما تعانى منه هو الخوف من الأماكن الضيقة أو الواسعةAGORAPHOBIA و هو الخوف من التعرض لنوبة ذعر في مكان أو موقف يكون الهروب منه صعبًا أو محرجًا. ويصبح القلق من التعرض لهذه الأماكن قويًا جدًا إلى درجة أنه يولد نوبة ذعر حادة، وعادة ما يتجنب الأشخاص المصابين بهذا النوع من الرهاب التعرض للمواقف التي تسبب رعبهم. و يختلف هذا النوع من الخوف عن الرهاب الاجتماعى-الذى ينحصر فى المواقف الاجتماعية-بأن الخوف يحدث فى مواقف معينة مثل أن يكون المرء وحيدًا خارج منزله أو أن يكون المرء داخل زحام، أو أثناء السفر في سيارة أو حينما يكون المرء داخل مصعد أو فوق كوبري. وإذا لم تتم معالجة هذا النوع من الرهاب، فإنه يمكن أن يصبح مقعدًا إلى درجة أن الأشخاص المصابين به يلزمون بيوتهم ولا يخرجون منها.

والرهاب عموما هو أحد أعراض القلق النفسى وهو يستجيب للعلاج الدوائى بشكل ممتاز لذا يجب عرض حالتك على طبيب نفسى .


السلام عليكم

المختصين الأفاضل.. انا شاب ابلغ من العمر 23سنة موظف ومثقف وذوو تعليم جامعي ، مشكلتي تتعلق بإدماني بشكل مفرط على العادة السرية وتتكرر بعض المرات بيوم واحد اكثر من مرة ، حاولت الكثيرالامتناع عن تلك العادة واستخدمت العديد من الأساليب كوني مختص و باحث و عامل ايضا في مجال الاضطرابات السلوكية والانفعالية لدى الأطفال ، ولكنني لم انجح في تركها ، والمشكلة ايضا انني على استعدادي للزواج بعد 6 اشهر تقريبا  ..

كيف يمكنني التخلص من العادة السرية؟هل سيكون لها تأثير على حياتي الزوجية مع الزوجة؟

هل اذا توقفت عن العادة السرية قبل زواجي بـ6 شهور سيكون وضعي طبيعي بعد الزواج؟

شاكر لكم حسن توضيحكم وجزاكم الله خير .

أصلح الله شأنك ..

إن قلت لك أن وضعك بعد الزواج لن يتأثر هل ستظل على ما أنت عليه ؟ إجابتك على هذا السؤال ستوضح الكثير عن بعض جوانب شخصيتك ، فهل كل ما تهتم به أن ممارستك لهذه المعصية سيجلب عليك الحسرة والندم بعد الزواج لأنها تهدد الحياة الزوجية بالدمار . فإن كان هذا هو إستفسارك فيجب أن تعلم أنها بكل تأكيد وبدون أى مبالغة تؤثر تأثيرا لا يستهان به على نجاح العلاقة الزوجية وعلى الانسجام النفسى والجنسى بين الزوج وزوجته.

فإستغفر الله وإستعن به على ترك هذه المعصية وإدعو الله أن يهديك للصراط المستقيم وأن يتم عليك نعمته التى رزقك بها وهى إقتراب زواجك حتى لا تجنى الندم ، وحاول بكل الطرق التى من شأنها أن تشغلك عن القيام بذلك فإخرج ولا تذهب للنوم إلا وأنت فى شدة الإرهاق ولا تجلس بمفردك طويلا ، وأتلو القرآن ما تيسر لك وإستغفر الله آناء الليل وأطراف النهار رحمك الله ..


اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية