الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (279)*

إعداد/ الاستاذة عفاف يحيى 

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

مشكلتي تبدا من اني موظفه وسكرتيرة للمدير وبسبب إهمال الزوج وتعدد علاقاته النسائية بدأت اشعر بفقدان الزوج لي وفي نفس الوقت بدأ المدير يزيد من الاهتمام بي وبدأت علاقتي به تتغير وخرجت من نطاق الشغل الي نطاق الحياة الشخصية وتطورت بسرعة حتي بدا يحدثني في التليفون ليلا ونهارا وانا اخشي الله وأراعي ربي في اولادي واريد ان اتخلص من ذلك الحب والارتباط الذي سيطر علي واخذ عقلي وتفكيري..ارجوكم ساعدوني فانا اعيش في نار لا تنتهي .

عزيزتى :

لعن الله سبحانه وتعالى رجلا يفسد إمرأة على زوجها وإمرأة تفسد رجل على زوجته وهذا ما حدثنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا ما يمكن أن يقال بشأن مديرك فى العمل الذى لم يراعى حدود الله .. فهاتى ما عندك سيدتى وقدمى برهانك على خشيتك لله سبحانه وتعالى وتوقفى الآن وفورا عما تفعلين وتوبى لربك وإتخذى من ندمك سبيلا لتصحيح الخطأ ، فالندم توبة كما علمنا رسول الله وتأكدى أن الله سيقبل توبتك إن أخلصت النية بغض النظر عن أى فعل يقوم به زوجك أيا كان ، وإدعى الله وهو العلى القدير أن يعوضك كل الخير فى ذريتك وأن يرزقك الصبر ويهدى زوجك ..

سيدتى .. تأملى أولادك وفكرى هل تحبينهم حقا وتراعين الله فيهم ... إن كنت كذلك حتما ستنتهى وسيهديك الله لصراطه المستقيم وتذكرى أن أهم دليل على حب الآباء للآبناء هو تربيتهم تربية صالحة .

أصلح الله شأنك ورزقك بكل خير ..


السلام عليكم

انا طالبة في كلية طب بيطري .. اشعر أني أعاني من اكتئاب ولكن نظرا لثقافة المجتمع لا استطيع ان اصرح بذلك ولا ان اطلب من اهلي الذهاب الي الطبيب في البداية انا كنت طالبة ممتازة ودايما بحصل علي المركز الاول وفي الثانوية عشت احلي حياه مع اصحاب اكتشفت بعد كده انهم كانوا مصاحبني علشان يبعدوني عن المذاكرة فحصلت علي مجموع قليل ، ولكني في سنه3 ثانوي تركتهم وواصلت الليل بالنهار وحصلت علي مجموع يدخلني للكليه اللي نفسي فيها ولكن والحمد لله التنسيق اترفع جدا وملحقتش الكليه اللي كنت بحلم بيها فقررت ادخل كلية تجارة لانها قريبة من سكني علشان ابقي وسط اصحابي لاني كويسه في الرياضيات علشان آخد بالي من نفسي وجمالي لان الكليه سهله علي أد امكانياتي ولكني فوجئت بماما بتغصب عليا اني ادخل طب بيطري انا مبحبهاش مكانه اجتماعيه قليله كلام زي الرصاص زي يا د/الحمير وماشابه وكان فيه واحد كان متكلم عليا وسابني لانه دكتور بشري دخلت الكليه ، بقيت سلبيه مبحضرش غير قليل مبذاكرش غير ايام الامتحانات بنجح بمقبول مفيش اهتمام بنفسى برفض كل العرسان اللي هما دكاتره بيطريين لاني بكرههم واللي مش دكاتره لاني حاسه اني استاهل دكتور مع العلم اني جميله جدا باختصار نسيت اني بنت واهملت في نفسي جدا في احد سنوات الكلية فيه معيد اهتم بيا اهتمام خاص لدرجة اني انا وصحباتي كنا واثقين انه هيجي يطلب ايدي بدات احب الكلية واذاكر بس حسيت انه في فتره ابتدي يبعد جدا لكن الصدمة اني بعد مااتعلقت بيه في اول يوم امتحاناتي شفت دبله في ايديه وعرفت انه خطب طبعا قاومت علشان اعدي الامتحانات ، بس بصراحه مناعتي ضعف وحصلتلي مشكله صحيه ورحت للدكتور كان دكتور صغير اهتم بيا هو كمان اهتمام خطير مش بس اهتمام دكتور بمريضه ولكنه كان انبهار، يعني مقابله تحفه واطمئنان عليا في الموبايل وحجات كتير كتير بلاش اقولها، لدرجة ان امي واخواتي لاحظوا واصحابي قالوا تاني انه هيخطبني ، تاني يوم بكشف ولقيته لبس دبله ، بصراحه حسيت ساعتها ان انا مجنونه وبحس باهتمام بدون ما يكون ده حصل.. بس اهلي واصحابي اكدولي انهم لاحظوا ده ... كرهت الرجاله وحسيت اني لوحه في معرض الناس تحبها وتتمناها بس ماتشتريهاش انا تعبت نفسيا وجسمانيا وكمان اهمالي في المذاكرة واحنا داخلين علي الامتحانات موترني جدا جدا، ياريت تساعدوني اخرج من الحاله دي قبل الامتحانات اصل انا كده هضيع وشكرا .

عزيزتى :

فى كل ما ذكرتيه من مواقف ستجدين ببعض التفكر وبدون إندفاع فى عواطفك وتأويلاتك سواء أنت أومن حولك أن إهتمام الأستاذ بتلميذته أو الطبيب بمريضته أمر وارد بل واجب على كل منهم وطالما أن كلاهما لم يصرح أو يلفظ بما يشير إلى إهتمام عاطفى خاص أو رغبة فى الإرتباط الفعلى بالزواج .. إذا فقد تم تفسير إهتمامهم بك تفسيرا خاطئا مندفعا بمشاعرك التى ترغب فى الإرتباط وتبحث عن الإهتمام من النوع الآخر ، وعلى الرغم من أن هذه سمات المرحلة العمرية التى تعيشينها إلا أنك تستطيعين ببعض التركيز والتفكير الصحيح وترويض مشاعرك وأفكارك على التأنى وعدم الإندفاع تستطيعين أن تجتازى هذه المرحلة بنجاح وأهم خطوات إجتيازها حقا هو الإهتمام بدراستك والإنتهاء منها فبتركيزك على النجاح فى دراستك ستنشغلى فى عمل مفيد عن التفكير فى أى شىء آخر إلى أن يحين وقت هذا الشىء الآخر بعد إكتساب خبرة كافية ونضج كافى يؤهلانك للتمييز بين الإهتمام العادى والغير عادى من الآخرين

عزيزتى .. حسنى علاقتك بربك وتقربى له داعية إياه أن يرزقك بكل خير وأن ينفعك بعلمك ويرزقك القدرة أن تنفعى به فهو علما هاما نافعا قدريه حق قدره ولا تنظرى له بعين السفهاء ممن لا يعلمون قيمته لجهلهم بها رغم الإحتياج المجتمى الشديد لهذا التخصص العلمى ، فإهتمى بعلمك عل الله أن يرزقك مكانة طيبة تنفعين بها الناس فى هذا المجال .


السلام عليكم

عندى اخى لم يبلغ 11 من عمره يضرب امه ويهينها ويضرب اخوته البنات الاكبر منه سناً وقليل الأدب بشكل فظيع دون سبب واذا طلب شيئاً ولم يحضر فى الحال بكى وصرخ بصوت عالى حتى يأتيه ذلك الشئ ولما سألناه لماذا تفعل ذلك يقول انا برتاح كده ويحب الحيوانات والطيور ولكنه يعذبهم فهو يريد ان يجلس معهم طوال الوقت ولكنه يؤذيهم بأفعاله وليس مطيع لأمه وأبيه حيث انه لا يخاف من احد ويضربه أبى ضرباً مبرحاً ولكن دون جدوى وعندما يلعب مع الأطفال الأكبر منه سناً يضربونه والعكس مع الأصغر منه او الأضعف منه فهو يضربهم ويحب ألعاب القتال سواء ان كانت على الكمبيوتر او المصارعة الحرة مصارعة المحترفين وهو شديد الحب لها ومن الممكن ان يخرج على اخوته عارياً تماماً من الحمام وكان يلعب لعبه قتالية على الكمبيوتر وله صديق داخل اللعبة فقتله فلما سألته عن السبب قل لى اقتله قبل ان يقتلنى... أرجو الإفادة وشكراً.

أخى الفاضل :

الإهمال والتدليل والقسوة كلا منهم يؤدى للسلوك العدوانى عند الأطفال وأيا كان فأى سلوك يسلكه الطفل هو سلوك مكتسب يمكن تصحيحه خاصة إذا تم ذلك فى الصغر مما ييسر عملية تعديل السلوك الخاطىء .

كذلك فعقاب والدك له بالضرب ليس طريقة ناجحة لتعديل سلوكه بل ينبغى أن تتبعوا معه نظام الثواب والعقاب بدون ضرب بل بالحرمان من شىء يهمه والمكافأة بشىء يهمه أيضا ، حتى يتعلم أن السلوك الخاطىء يحرمه من أشياء يحبها وأول وأهم خطوة لتعديل سلوكه هى عدم الإستجابة لنوبات غضبه التى إعتاد أن يظهرها حتى يحصل على ما يريد من طلبات دون تأخر.

ويضاف إلى أسباب السلوك العدوانى عند الأطفال مشاهدتهم المستمرة لأفلام العنف سواء فى الأفلام السينمائية أو فى بعض أفلام الكارتون وكذلك إستخدامهم للألعاب التى تتميز بالعنف .

لذلك فبداية يجب أن تغيروا من طريقتكم فى التعامل مع هذا الطفل وأن تنتبهوا ألا يتسم سلوككم بالعنف وأن تكونوا قدوة طيبة له حتى يتعلم السلوك الصحيح وأن تبتعدوا عن تدليله أو القسوة عليه وعن إجابة طلباته فى حال عدم إلتزامه بخلق طيب ومهذب .. ولأنك أخيه الأكبر يمكنك إكتساب صداقته كطريقة لمحاولة تعديل سلوكه وأن تعلمه كيف أنه بسلوكه السىء هذا سينفض الآخرون من حوله ولن يجد من يحبه أو يهتم لشأنه ولن يستطيع تكوين صداقات ون يصبح شخصا ناجحا فى حياته ، كذلك يمكنك اللعب معه من وقت لآخر حتى تستطيع أن تتقرب منه ويثق فيك ويستمع لك ويقبل نصيحتك دون عناد ويمكنك إصطحابه من وقت لآخر للخروج مع أصدقائك أو للخروج بمفردكم للتنزه أو لشراء بعض الأشياء التى تحتاجون لها ويمكنك أيضا مشاركته اللعب على جهاز الكمبيوتر وإنتبه أن تختار ألعابا ممتعة بعيدة عن العنف قدر الإمكان وحتى إن كانت اللعبة من الألعاب العنيفة يمكنك أن تظهر له عدم إهتمامك بأن تقتل أو تدمر الأطراف الأخرى معك فى اللعبة وأنك تفضل لو أن اللعبة لا تحتاج إلى ذلك أو أنها لعبة جماعية تعتمد على فريق يسعى لتحقيق فوز جماعى ككرة القدم على سبيل المثال أو بعض الألعاب الفردية التى لا تتطلب العنف مثل التنس أو السباحة ، وسيفيده أن تشجعه على ممارسة هذه الألعاب فى نادى أو مركز شباب .

حفظكم الله جميعا من كل سوء ..


السلام عليكم

مشكلتى اننى اشعر كاننى فى عالم تانى بعيد قوى عن الناس وانى فعلا منفصله عن نفسى وعن الناس فى حين انى بحاول اقرب من الناس جدا بس احساس القلق تعبنى جدا... انا والله الحمد طالبه متفوقه بس حاليا بقيت مش عارفه أذاكر وكمان عندى صداع ودوخه وسرعة ضربات القلب انا تعبانه قوى واكتر شئ تعبنى انى حاسه ان مستقبلى بيضيع ومش عارفه اعمل ايه وكمان الخوف من الجنون فعلا والموت ...أرجوكم فيدونى انا كده بقالى حوالى شهرين

عزيزتى :

هذه الحالة التى تنتابك هى حالة من القلق ربما كانت راجعة إلى ظروف معينة أو أنك واقعة تحت أى ضغوط نفسية أو إجتماعية أو ضغوط فى الدراسة أو فى علاقتك بالأصدقاء فكل ما من شأنه أن يمثل ضغطا علينا يثير لدينا القلق والتوتر ومشاعر الخوف وكل ذلك من شأنه أيضا أن يعرضنا لبعض المشاكل الصحية كالصداع والشعور بالوهن والدوار وزيادة ضربات القلب وشحوب الوجه وما إلى ذلك .. وغالبا ما تختفى هذه الأعراض بإنتهاء المواقف الضاغطة إلا أنه لو لم يتعلم الشخص من خبراته ولو لم يستفيد مما مر به من قبل فى مواقف شبيهة فستظل هذه الأعراض تعاوده فى كل مرة يقابل فيها موقفا أو تجربة صعبة بعض الشىء وتستمر معه لحين إنتهاء هذه المواقف إلى أن يتعلم طرقا أكثر إيجابية فى التفكير والتعامل مع ما يواجهه من ضغوط ويصقل شخصيته ويكتسب القدرة على المقاومة والتفكير والتصرف السليم .

وإلى هذا الحد فهذه الأعراض لا تشخص على أنها مرضا نفسيا يستوجب العلاج إلا إذا أصبحت تشكل عائقا عن إستمرار الشخص فى حياته وأثرت على إنتاجية الفرد وعلى علاقته بالآخرين وعلى حياته بشكل عام وإستمرت معه هذه الأعراض حتى فى حال عدم التعرض لأى مواقف وخبرات ضاغطة ، وفى هذه الحالة يستوجب الأمر إستشارة طبيب نفسى للحصول على علاج دوائى مناسب ..

ونستطيع القول أن ما تعانيه من أعراض نتيجة قلق الإمتحان وهو ما يعانى منه أغلب طلابنا المتفوقين نظرا لحرصهم الشديد على الحفاظ على مستواهم التعليمى بل وسعيهم إلى الإرتقاء به ولعل هذا القلق هو الدافع على الإنجاز لديهم فلولا إهتمامهم وحرصهم على النجاح والتفوق لما تحقق ذلك ويطلق على مثل هذا النوع من القلق " القلق الدافعى " أما القلق الذى يتسبب فى إعاقة الطالب عن مواصلة إستذكاره لدروسه أو يصل به إلى حد إصابته بمرض يعوقه عن حضور الإمتحانات فهذا هو ما يستوجب العلاج كما سبق أن ذكرنا .

لذلك حاولى إستجماع تركيزك وهدوئك وواصلى إستذكارك لدروسك بنظام وإحرصى على أن يتخلل يومك وقتا كافيا للنوم وللقيام بأى نشاط آخر محبب لديك حتى تستطيعين إستعادة نشاطك وتركيزك فى المذاكرة دون ملل أو شعور بالتوتر والضغط العصبى .

حفظك الله ورزقك بكل خير ..


السلام عليكم

أنا فتاة أبلغ من العمر 24 سنة كنت قد خطبت من شخص و قد كنت خائفة كثيرا من الخطوبة لا أعرف لماذا ولكن تم الزواج وفي الفرح أخذ ينظر لي بنظرات غريبة هو و أهله لا أعرف لماذا  وبعد الزواج بيومين لم تعجبه صور الفرح فأخذ يذمني ويقول لي ما شاء الله عليك يعني انت ملكة جمال وتغير تماما ..لا يجلس في البيت وأخذ يطردني وكل لما أرجع لا يجلس في البيت حتى أخذت أمه تبدأ بأسلوب التطفيش من البيت وكنت أجلس عند أهلي بالأشهر ثم طلقني وبعد أن جلست عندهم فقط شهر واحد فقط وحيدة لا أحد يريدني ويحبني ان حالتي النفسية صعبة فانا دائما أحلم انني أرغب أن أكون متزوجة زواج طبيعي في الماضي وأشعر بشىء في حلقي دائما عندما أتذكر الظلم و أشعر أن قلبي سيتوقف من ِشدة ما أشعر به من ألم.

الأخت الفاضلة :

المؤمن مبتلى من ربه ليختبر إيمانه خاصة إذا كان ما وقع فيه رغما عنه وليس له من الأمر شىء ، ولكن يجب أن نعترف أيضا أن النتائج لا تنفصل البتة عن المقدمات وأن ما حدث فى زيجتك قد يرجع إلى سوء إختيارك بنسبة لا يستهان بها ، لذلك وأيا كان ما حدث فقد حدث ولا طائل من البكاء على ما فات فلا سبيل لتغييره إلا فى المستقبل بإذن الله فحاولى أن تستفيدى من هذه الخبرة فى حياتك المقبلة وتأكدى أن الله أرحم من عباده وسيعوضك خيرا عما لحق بك من ضرر بإذن الله .


اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية