الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

إجابة أسئلة المجموعة (277)*

إعداد/ الأستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

انا فتاة عندي 19 سنه اعاني من حاله لا اعرف ما هي فانا منذ3اشهر جاءتني حاله اشعر فيها وكانني غريبه عن نفسي او تائهه او غير مدركه بنفسي وهذه الحاله تزيد جدا في أيام الامتحانات مع العلم انني في احدى كليات القمه ومتفوقه الى حد ما وعلاقتي مع والدتي جميله جدا وانا اقول لها كل شيء في حياتي وعندما قلت لها انني اشك انني اعاني من مرض نفسي قالت انها لا تعتقد ذلك ابدا لان تصرفاتي وسلوكي توحي بانني سليمه تماما, وهذه الحاله تختفي او تقل عندما اكون في الجامعه لدرجة ان صديقاتي يقولون لي انهم  يتمنوا ان يكونوا في مثل حكمتي و جمال ولكنني عندما اصل البيت اشعر بهذه الحاله مما يجعلني اشعر بالخوف والاكتئاب الشديدين واشعر انني سوف اتجنن , مع العلم ايضا ان هذه الحالة قد جاءتني عندما كنت في الثانويه العامه وعندما كنت في ال13 او ال14 من عمري, ارجوك يا دكتور ساعدني لانني والله اثق في ارائكم جدا , و قل لي ماذا افعل وهل سأتجنن لانني طول الوقت افكر بذلك وشكرا.

عزيزتى :

الأمر بعيد كل البعد عن الجنون فهو ليس بهذه السهولة ولا يحدث نتيجة كثرة التفكير أو كثرة الضغوط ..

وغاية الأمر أن الكثير من طلابنا خاصة الذين يتمتعون بإرتفاع الدافع للإنجاز يمرون فى أوقات الإمتحان بما تعانى منه وهو " قلق الإمتحان " وهو يعد أحد أهم أسباب دفع هؤلاء الطلاب إلى مزيد من الإجتهاد والإنجاز للحفاظ على مستواهم الدراسى ولإشباع طموحهم المستمر للتقدم والإرتقاء بمستواهم العلمى وحتى فى حياتهم العملية بعد ذلك .

ومن الطبيعى جدا أن تختفى هذه الأعراض وأنت وسط صديقاتك وأن تعاود الظهورعندما تكونين بمفردك لمعاودة إنشغالك بالتفكير فى الإمتحانات والمذاكرة .

فحاولى أن يتضمن جدول إستذكارك لدروسك بعض الوقت للترفيه وممارسة هوايات مفضلة وأكثرى من الدعاء ..

حفظك الله وجعلك من عباده الصالحين ..


السلام عليكم

لى اخ يعمل موظفا فى قطاع النقل ظهرت عليه مند شهور أعراض القلق وعدم النوم والإسراف الشديد فى التدخين لدرجة انه كان يسهر طوال الليل فحاولت ان اقترب منه لكى يحكى عن أسباب ذلك قال ان السبب فى ذلك انه أصحابه فى العمل دائما يدبرون له المكائد لفصله من العمل ودائما يتربصون به الدوائر لدرجة انه يشك فيهم لنقل أحاديث مخلة تخصه وتخص عائلته وبعد فترة مرض وجلس بالبيت ففوجئت بان اصحابه فى العمل قاموا بزيارته لكى يطمئنوا عليه .

الأخ الفاضل :

من الأعراض التى يعانى منها صديقك يتضح انه من الممكن أن يعانى من مرض الاضطراب الذهانى (الفصام) حيث يعنى مريض الفصام من بعض الضلالات كأن يشعر أن أناس تخطط لتدمير حياته وإيقاع الأذى به وهم يتربصون له دوما وأبدا وهو دائما يشعر انه فى حالة خطر .. وهذه هي بداية الاضطراب العقلي ويستطيع الطبيب النفسي تشخيص المرض عند استمرار الأعراض لمدة تزيد عن 6 أشهر علي أن تستمر هذه الأعراض طوال فترة مرحلة الاضطراب العقلي ومريض الفصام لا يستطيع التفكير بصورة سوية , ويعني من ضلالات وهلاوس وتشوش فكري . أما الضلالات فهي اعتقادات خاطئة غير مبنية علي الواقع , حيث نجد أن مرضي الفصام يعتقدون أن هناك من يتجسس عليهم أو يخطط للنيل منهم وان هناك من يستطيع قراة أفكارهم أو إضافة أفكار إلي أفكارهم أو التحكم في مشاعرهم. أما الهلاوس التي تظهر لدي مريض الفصام فاهم مظاهرها هي سماع المريض لأصوات تنتقد تصرفاته وتسيطر عليه وتعطيه أوامر كما انه يري أشياء غير موجودة او يحس بأحاسيس جلدية غير موجودة . كما يعاني مريض الفصام من تشوش فكري

وهذه الحالة تستوجب إستشارة طبيبا نفسيا للحصول على علاج دوائى مناسب لحالته ولمزيد من الدقة فى التشخيص وفقا لما يراه الطبيب متفقا وأعراض الحالة وظروفها كاملة .لذلك أنصحك سيدي بضرورة الذهاب لأقرب طبيب نفسي حيث هناك الآن عدة طرق للعلاج تستعمل بنجاح مثل استخدام مضادات الذهان والعلاج بجلسات الكهرباء والعلاج النفسي والعلاج الفردي والعلاج الأسري ...وهى  أساليب علاجية ناجحة تؤهل المريض لإستعادة حياته وعودته للعمل والإنتاج .


السلام عليكم

انا انسانة عصبية جدا حينما انفعل لا استطيع السيطرةعلى اعصابى فمن الممكن ان احطم كل شئ حولى واذا اعترض طريقى اولادى فأقوم بضربهم بعنف فأنا دائما اصرخ فى وجههم ولا اتفاهم معهم وأحس احيانا انى اكرهم .

سيدتى :

عندما لا تتناسب ردود أفعالنا مع ما نتعرض له من مواقف يومية وكذلك لا نستطيع أن نتكيف مع هذه المواقف إذا فنحن نعانى من إضطرابا شخصيا ربما يرجع إما لعدم تعلم أساليب إيجابية لمواجهة الضغوط اليومية وإما لكثرة هذه الضغوط بشكل يصعب تحمله ونتيجة تعدد وتراكم ما علينا آداؤه من واجبات يومية ، وفى كلتا الحالتين فالقدرة على التعامل تبقى رهن أيدينا نحن ، فالإنسان وحده مسئولا عن سلوكه مهما بلغت شدة المثيرات من حوله صحيح أنه بشر وقد يفقد أعصابه وإتزانه فى إحدى المرات إلا أن ذلك لا يحدث دائما فعندما يحدث دائما هنا فقط نقول أن ذلك خطأ من الشخص سواء فى طريقة تفكيره أو تعامله مع الموضوعات ينبغى تغيير كل منهم وتدريب النفس على الهدوء والإسترخاء وعدم الإنفعال وكلها أساليب إيجابية تساعد الفرد على حسن التصرف لأنه عندما يهدأ يستطيع التفكير بشكل أفضل وبناء عليه يسلك بشكل أفضل ..

وفى الحالات الشديدة يفضل إستشارة طبيب نفسى فقد يحتاج الشخص إلى العلاج بالمهدئات بعض الوقت إلى جانب العلاج السلوكى إلى أن يستطيع تعلم أساليب جديدة فى التفكير والسلوك..


السلام عليكم

انا اشعر بانقلاب فى احوالى فمن الممكن ان أصحو من نومى نشيطة وسعيدة جدا وفجأة اشعر بالحزن والملل وقلة المزاج انا لا أنام جيدا انام فترات متقطعة اى حد يتكلم معى لا اسمع لكلامه جيدا واصبحت شخصية هجومية اغضب كثيرا من حولى واقرب من هم لى اميل الى الجلوس دائما وحدى واذا ذهبت لأى مكان برفقة احد اجلس لا اتكلم وانظر للمكان فقط ولا اتحدث واذا احد تحدث معى ارد وغير ذلك لا ، فقدت تركيزى فى بعض الأمور لا استطيع ان افكر جيدا لإتخاذ قراراتى الصحيحة لدرجة انى انسى ما  افكر فيه عن قصد وكل ساعة بحال غريب .

عزيزتى :

هذه الأعراض تشر إلى درجة من " عسر المزاج " وهو إضطراب أقل حدة من الإكتئاب ويرجع فى الغالب الأعم لكثرة الضغوط ولعدم قدرة الفرد على التحمل والتعايش مع هذه الضغوط ومثله مثل أمراض الإكتئاب يتطلب السعى للحصول على علاج دوائى مناسب على يد طبيب نفسى ولا يستغرق علاجه وقتا طويلا مثل حالات الإكتئاب الحادة والمزمنة كذلك يستجيب للعلاج بشكل جيد ويتحسن الكثير من المرضى بعد تناول العلاج ويستطيعون ممارسة حياتهم بشكل أكثر راحة من ذى قبل .


السلام عليكم

اولا : مشكلة كثرة النظافة والاهتمام بها والاحساس اننى اكرر عملية النظافة حتى اصبحت عادة يوميا ثانيا : مشكلة عدم القدرة على الاختيارلابعد الحدود فآخذ رأى الاخرين خاصة والدى ووالدتى والتردد دائما فى عملية الشراء ثالثا: كثرة التوتر والخوف على المنزل واحب ان يكون كل شى دون تغيير رابعا: كثرة النظام بشدة .

الأخ الفاضل :

الفكرة فى القلق والوسواس أن كل منهم يؤدى إلى الآخر ويكون نتيجة له فالأشخاص الذين يعانون من القلق أكثر ما يعانوه هو أفكار غير منطقية تؤرقهم طوال الوقت وتشعرهم بالخوف والتوتر .. وكذلك فإن الأفكار الوسواسية من شدة إلحاحها وإقتناع الشخص بعدم منطقيتها ومع ذلك عدم قدرته على إيقاف هذه الأفكار كل ذلك يثير لديه القلق وبشدة فهو يسعى فى كل مرة يقوم فيها بالفعل القهرى إلى التخلص من هذا القدر الهائل من القلق الذى يصاحب الفكرة ويقوم بتنفيذها حتى يشعر بالراحة ويشعر بالراحة فعلا وسرعان ما تعاوده الفكرة مرة أخرى فتثير قلقه ويقوم بنفس الفعل مرة أخرى كغسل اليدين بكثرة وتكرار الوضوء والتأكد من غلق الأبواب أكثر من مرة ..

ويعد الوسواس القهرى بنوعيه سواء كان أفكارا أو أفعالا من أعراض القلق وكلاهما يستجيب للعلاج الدوائى بشكل ممتاز ويصبح العلاج ذا فاعلية أكبر إذا تم الجمع بين كل من العلاج الدوائى والعلاج السلوكى حيث يساعدان كثيران فى التخفيف من معاناة المريض .


 

اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية