الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (275)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

في البداية مشكلتي كالتالي: أنا شاب أبلغ من العمر 27سنة أعمل في شركة خاصة منذ نحو 5 سنوات قبل نحو عام ونصف توظف لدينا شاب أصغر مني بـ 5سنوات يعمل بوظيفة بسيطة ولكنة وسيم جدا وأنيق وهذا ليس بشهادتي أنا فقط بل بشهادة الجميع شاب يهتم بمظهره كثيرا ويتمتع بروح مرحة وهو شخص إجتماعي من الدرجة الأولى يتعرف على كل من يراه بل إن الجميع يريد التعرف علية لبشاشته وجمال وجهه وأناقته التي لفتت إنتباه الجميع فهو يختار ملابسه بدقة ويتبع الموضه في كل شيئ بالرغم من وظيفته البسيطة إلا انها كانت له السبب في التعرف على اناس كثيرين داخل وخارج الشركة ، في الواقع أنا واحد من أشد المعجبين فيه وكنت أتمنى يصبح صديقي في يوم من الأيام ولكن بطبيعتي خجول وانطوائي فلم أجروء على الحديث معه في بداية عملة ولكنه كان البادئ في البداية كان حينما يمر على مكتبي يلقي السلام ثم بدأ الحديث في العمل وكنت اشتاق لرؤيته والحديث معه ولو بكلمات قليلة بدأت أهتم بمظهري وملابسي فقد كنت في السابق مهمل لنفسي وبالفعل تغييرت كثيرا حتى ان الجميع لفت نظرهم هذا التغير الكبير في مظهري وكنت اقول لهم انني مقبل على الخطوبه واريد ان احسن من مظهري قبل ذلك وقد لفت نظره وبدأ يبتسم لي حينما يمر على مكتبي لا اخفي عليكم لقد تعلقت به لدرجة كبيرة وصرت افكر فيه ليل ونهار، بعد ذلك بدأ في الحديث معي حول بعض الامور في العمل حتى اتت فتره اصبح فيها حينما يكون فاضي يأتي الى مكتبي ويجلس لنتحاور كم كنت اشعر بالسعاده ، وحينما اتى العيد الكبير استغليتها فرصة لاعزمه مع بعض اصدقائي على العشاء في المطعم وقبل الدعوه ، بعدها زادت صداقتنا حيث كان دائما يمر على مكتبي ويدخل ليسلم علي ويوميا يجلس عندي في المكتب لنتبادل الأحاديث حول العمل وغير العمل لا اخفي عليكم تعلقت به اكثر وصرت اشتاق لرؤيته كل يوم وحينما يغيب اشعر بالإكتئاب مرت صداقتنا بفترات قويه واخرى بارده ولكن في العيد الماضي اتصل بي ليهنئني بالعيد لم اصدق نفسي حينها فبالرغم من اصدقائه الكثيرين الا انه تذكرني واتصل بي وارسل لي رسالة.واصبحنا نخرج من العمل سويا ونتبادل العزائم مره انا ومره هو واصبحت صداقتنا قوية فإذا غبت يتصل بي ليطمئن علي وانا كذلك حتى اللحظة لا اصدق انا في حلم ام في علم فانا كنت احلم بهذه العلاقة منذ رأيته واليوم اصبحت حقيقة وفي احدى المرات كنت اقف خارج مبنى الشركة انتظر الميكروباص واتى هوالى جواري يحدثني ثم نظر الى وقال : ممكن أبوسك طبعا انا لم اتوقع منه ذلك وكنت مصدوم فقلت له لا لأن وجهي يملئه حب الشباب واخاف ان تنعدي فقال :لايهم وقام بتقبيلي فشعرت بسعادة غامرة فهذا الشاب الوسيم يقبلني لماذا انا. وتكرر هذا الموقف حوالي اربع مرات بعد ذلك في الحقيقه اشعر انه يحبني كصديق عزيز على قلبه وانا اصبحت احبه كذلك حتى انه طلب من في احدى المرات مبلغ وفي المقابل اراد وضع رهن عندي فرفضت بشده ان اقبل الرهن واعطيته المال دون تردد مما زاد في حبه لي ولا اخفي عليكم انني فعلت ذلك حتى يحبني اكثر. مشكلتي انني اصبحت اتضايق حينما اراه  يتحدث مع غيري او يبتسم لغيري او يمشي مع غيري وكأنه اصبح ملكي اصبحت احلم به تقريبا كل يوم لا اشعر بالسعاده الا حين رؤيته واتضايق حينما يمر اليوم ولا يحدثني بالفعل انا غريب ولكني معه لا افكر في الجنس مطلقا بالرغم من انه وسيم جدا والجميع معجب به بل يستغربون لماذا هو متعلق بي انا بالذات وانا كذلك لا اتخيل اليوم الذي سيمر علي ولا اره ماذا افعل ارجوك يادكتور ساعدني اريد ان اعيش طبيعي ان لا افكر فيه حينما اكون في البيت او في الشارع او في الصلاه او حتى عند النوم ، اعاني من القلق ولا ادري ماذا افعل ارجوك ساعدني .

الأخ الفاضل :

حقيقة الأمر أنك تقدر هذا الشاب بدرجة أعلى من تقديرك لذاتك وأن طابعك الخجول والإنطوائى لم يخترقه أحد ويعبر حواجزه سوى هذا الشاب الذى يتمتع بذكاء إجتماعى ومظهر جيد يجعل كل من يراه يتقبله ، وهذا ما لم تستطع أن تفعله فلفت هو جميع الأنظار وما تواجدك بجواره إلا لفتا للأنظار أنك صحيح لا تتمتع بمثل ما يتمتع به من صفات إلا أنك إستطعت أن تكتسب صداقته وها هو معك فى أوقات راحته وعندما تود الخروج ..إلى آخر ذلك من مواقف تجمع بينكم وكأن تواجدك معه يمدك ببعض من صفاته إلا أن هذا لا يحدث فى حقيقة الأمر ولو أنه حدث لإستطعت أن تعيش بدون هذا القدر من الإعتمادية على تواجده فى حياتك وكذلك لما وصل إعجابك به إلى حد الإنبهار وأى إنبهار وكأنه شىء لم يحدث ولم يخلق من قبل ونسيت تماما أنه شاب يصغرك فى السن ويعمل بوظيفة بسيطة أى ليس ذى شان رفيع فى الشركة ليثير إعجابك لهذا الحد إلا أن نجاحه الإجتماعى الذى تفتقده ووجاهة مظهره هو ما فلت إنتباهك لإفتقادك لمثل هذه الصفات ..

وما كان ينبغى عليك أن تقوم به ليس إكتسابك لصداقته بل إكتسابك لبعض ما يتمتع به من صفات وسعيك لتطوير نفسك والنجاح فى عملك وفى علاقاتك بالآخرين ..

وأخيرا أنصحك بتدريب نفسك على التغلب على الاعتمادية والثقة فى النفس وتوسيع دائرة الأصدقاء ومحاولة تقليل ارتباطك بهذا الزميل بطريقة متدرجة وزيادة علاقاتك الأسرية

حفظك الله وجعلك من عباده الصالحين المهتدين ..


السلام عليكم

أنا سيدة أعاني من مرض الغدة الدرقية وأحس بأعراض قرأتها أعلاه زيادة ضربات القلب آلام في الصدر ضيق في التنفس تنميل في أصابع يدي ثقل في رجلي احمرار في عيني دوخة في رأسي أحس بالعطش اختنق وأصرخ بأعلى صوتي ثم بعد ذلك أشرب الماء كثيرا قلت هذا لطبيبي قال لي بأن هذا ليس من أعراض مرض الغدة الدرقية فأنا الآن أتساءل هل أنا مريضة نفسيا ؟

الأخت الفاضلة :

تشخص هذه الأعراض أنها إضطراب القلق النفسى وهو من أكثر الإضطرابات النفسية شيوعا وأكثرهم إستجابة للعلاج بشكل ممتاز وليس من الأمراض النفسية الصعبة أو التى تندرج تحت مسمى الأمراض الخطيرة .. وكل منا معرض للمعاناة من القلق من وقت لآخر ونظرا لتعقد الحياة اليومية وقدرة كل منا على التحمل والتكيف مع ما يواجهه من مواقف وخبرات وضغوط

فى عمله وأسرته وفى جميع شئونه .

إلا أن أمرا هاما ينبغى أن يذكر وهو أن نجاح العلاج يتوقف على عدة عوامل أهمها إرادة ووعى المريض يليها سعيه للحصول على العلاج والإلتزام به خاصة إذا لم تكن هذه الأعراض تحدث بشكل عارض أو غير مؤثر على حياة المريض اليومية وأداؤه لأعماله ولم تتدخل فى حياة الشخص الذى يعانى منها لدرجة تعزله عن المحيطين به وتقلل من كفاءته كشخص منتج وتسلبه الشعور بالراحة .


السلام عليكم

أنا سيدة في الخامسة والثلاثين مطلقة بدون أطفال أعاني من اكتئاب حاد مزمن منذ 20 عاما وتحت العلاج ذهبت إلي الكثير من الأطباء ولازلت احتاج إلي الأدوية و لا أستطيع الاستغناء عنها أنا اعمل بمركز مهم ، ولا تعلم كم اخشي أن يكتشف من حولي بهذا المرض فأنت لا يخفي عليك ماذا يفعل الناس مع المريض النفسي هذا غير أني يمكن أن يتم فصلي ، المشكلة الأكبر هي إني دائما خائفة وأرغب بشدة في الإحساس بالأمان ، والعمل و مشاكله و ضغوطه يزيد من هذا الإحساس، والآن لدي رغبة في ترك العمل و لكنه الشئ الوحيد في حياتي و بتركه سأبقى في الغرفة وحيدة طوال الوقت وربما يؤدي بي ذلك إلي الانتحار فماذا افعل أنا عاجزة و اشعر بالفشل و لا استطيع أن أتوقف عن اخذ الدواء .

الأخت الفاضلة :

حاولى أن تحدثى تغيرا جادا فى روتين حياتك وأن تقاومى مشاعر الخوف وعدم الإحساس بالأمان .. إذهبى لأماكن للتنزه فى أيام أجازتك أو سافرى مع أحد أفراد عائلتك المقربين إلى مكان جميل تقضين به يوما أو يومين كل شهر ، فقط حاولى بجد وببعض المقاومة ان تفعلى شيئا جميلا لم تفعليه من قبل وتحررى بكل طاقتك من الشعور بالخوف والحزن فالدواء وحده لن يخلصك من هذه المعاناة فصحيح أن حوالى 70% من المرضى يتحسنون مع استخدام الأنواع المختلفة من العقاقير المضادة للاكتئاب ومن الممكن لمريض لم يتحسن مع استخدام نوع من أنواع مضادات الاكتئاب أن يستجيب ويتحسن مع استخدام نوع آخر من العقاقير وأغلب المرضى الذين يعالجون بالأدوية المضادة للاكتئاب يشعرون بأن أعراض الاكتئاب تتلاشى تدريجياً وأنهم يعودون للإحساس الطبيعى خطوة خطوة (شيئاً فشيئا) كما يتحتم علي المريض بعد الشفاء من الاكتئاب ضرورة استخدام بعض الأدوية المضادة للاكتئاب أو الأدوية التي تساعد علي ثبات الوجدان "المزاج"  لفترة طويلة بعد الشفاء من الاكتئاب وذلك للوقاية من حدوث انتكاسة ، إلا أن فعالية الدواء تصل لأعلى درجاتها بإرادة ووعى المريض ..

وإيقاف الدواء أو عدم إيقافه هو قرار الطبيب المعالج بناء على ما تشعرين به من تحسن نتيجة العلاج وفى ذلك أنصحك بضرروة الإستقرار على طبيب من هؤلاء الذين قمتى بإستشارتهم والمتابعة معه فى شأن الدواء

ولتأخذى أجازة مؤقتة من عملك لبضعة أيام أو لشهر إن إستطعت وتحاولى فيها التنزه والإسترخاء والبعد عن أعباء العمل لتستعيدى قدرتك على العمل مرة أخرى ولا أنصحك إطلاقا بترك العمل فتستطيعين عمل الكثير فى هذا المجال فإجعلى هدفك النجاح والتميز فى هذا العمل ومساعدة الآخرين قدر إستطاعتك وتأكدى أن الله سيثيبك خيرا ..

اسعد الله قلبك ورزقك بكل الخير ..


السلام عليكم

أنا انسان عانيت كثيرا منذ طفولتي من الأرق والوسواس فمنذ وانا صغير أتخيل أشياء غريبة مخيفة وأعاني من الأرق حتى اني وقعت في العادة السرية وانا لا أدري والسبب لم يكن الشهوة الجنسية بل كنت في صغري طفلا شقيا مرحا وكنت أعاقب على ذلك في البيت وفي الروضة فأصبحت وانا امارسها أتذكر لذة التعذيب لا للجنس واستمر هذا الأمر عدة سنوات ثم اختفى لحد ما ثم عاد عندما كنت في السابعة عشر موضوع الأرق بشدة وقليل من الوسواس وكنت طوال مدة دراستي متفوقا حتى عندما عاد الأرق تخرجت من الثانوية بمعدل عال جدا ودخلت تخصص الهندسة في جامعة مرموقة لكن بدأ هناك موضوع الوسواس يزداد والأرق وصار الوسواس في امور الدين من تكرار العبادات وغيرها وأصبح الأرق مربوطا لحد كبير بهذه المواضيع يعني ان نفذت مايطلب واقنعت نفسي نمت لكن وصل الامر لحد لايطاق عندها ذهبت لاول مرة لطبيب نفسي , طوال هذه المدة لم اشتكي لأحد , فاعطاني حبوب الفافرين بجرعات مختلفة وحبوب نوم لفترة مؤقتة وبالفعل اصبحت حياتي وكاني اعيش في الجنة بعد شهور من العلاج الذي استمر سنة كاملة ثم رجعت إليه بصورة متقطعة بإرشاد الطبيب ثم تركته فساءت حالي بعد فترة واصبحت اتناول من نفسي بجرعات متقاربة مع التي كنت اخذها لكن وضعي لا يتحسن خصوصا عندما قرات خبرا في الجزيرة ان ادوية الإكتئاب لاتقدم ولاتؤخر وذلك في دراسة بريطانية حديثة , واعاني من الارق مجددا والوسواس القهري ومشكلة العادة السرية حتى بدات ايأس وادعوا ربي بالدعاء المشهور اللهم احيني ما كانت الحياة خيرا لي وتوفني ما كانت الحياة خيرا لى رغم انهيت البكالوريوس بتفوق وكذلك الماجستير لكن انظر إلى الدنيا وكانها قد اسودت في وجهي و يكلمني اهلي عن الزواج فارفض ذلك احس اني لا اريد ان اعذب معي احدا واحس نفسي غير قادر على العمل وعندي مشكلة الارق هذه , من ينظر الي يظن اني أكبر بعشر سنوات من عمري صرت اتمنى ان انام كما ينام الناس أمنية منذ عشرين سنة وانا احلم بها فهل من حل .

الأخ الفاضل :

الذنوب مثل الأمراض تتطلب علاج ومن رحمة الله بنا أن علاجها بيد فاعلها فلا ينتظر الله من عبده المذنب سوى التوبة وعندما تقبل ينجيه من ألم الذنب ويشفى صدره ..

أما الأمراض النفسية منها أو العضوية فعملا بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ينبغى السعى لعلاجها ، ولا يتوقف الأمر عند حد طلب العلاج فقط بل يجب أن تتوفر الجدية والإلتزام بتعليمات الطبيب فى تناول الدواء والصبر على نتائج العلاج ففى مثل حالتك يتطلب العلاج فترة ليست بالقصيرة نظرا لتوقفك عن الدواء وطول فترة المرض وحتى تنال الراحة أؤكد على أهمية معاودة إستشارة طبيب نفسى والإستمرار على العلاج إلى أن يقرر الطبيب إيقافه ..

وما ذكرته بشأن أدوية الإكتئاب ينافى الحقيقة العلمية والعملية تماما فأكثر من 70% من حالات الإكتئاب تتحسن بشكل ملحوظ مع إستخدام العلاج الدوائى الجيد .


السلام عليكم

اولا اشكركم علي مجهوداتكم الجبارة ... انا طالب ادرس سنة رابعة طب لديا زميلة معي معجبة بي و تحبني و لكني لا أبادلها نفس الشعور ولكنها لم تقل لي احبك مباشرة بل قالتها بطريقة غير مباشرة من خلال تلميحات و انا فهمتها وهي علي فكرة من مجموعتي تعتبر من مجموعة الأصدقاء يعني الجروب وحتي اصدقائي وصديقاتها لديهم علم بالموضوع وانا حاولت العديد من المرات بأن افهمها بأنني لا أحبها كحبيبة بل احترمها كزميلة وصديقة او بالأحري بأنني لا افكر في موضوع الحب خلال فترة الدراسة ولكنها لا تريد ان تقتنع وانا اشعر بأن تعاملي معها يعطي لها إنطباع كنوع من الإعجاب بها يعني يعطي لها نوع من الأمل ...ارجوا منكم ان تقولوا لي كيف افهمها وبطريقة واضحة بأنني لا احبها ولكن تكون بطريقة غير مباشرة وشكرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أخى الفاضل :

الطرق المستقيمة دائما تكون اقرب الى الهدف .. ولكن حتى توضح لها وجهة نظرك وإهتمامك بإنهاء دراستك بنجاح أولا وعدم رغبتك بشغل تفكيرك بأشياء لا طائل منها خاصة فى هذه المرحلة العمرية يجب أن يكون الأمر أكثر وضوحا كأن تفصح عن مشاعرها حقيقة وهذا ما لم يحدث فلتتعامل معها بشكل جاد فكن حريصا فى أقوالك وتصرفاتك معها فهى حتما تنتظر أى تصرف أو تلميح أو كلمة تبنى عليها حلمها فى أن تبادلها نفس المشاعر وحاول توضيح الأمر بشكل جاد أثناء حديثك مع زملائك عندما يكون الوقت مناسبا لذلك وفى حضورها ..

حفظك الله وجعلك من عباده الصالحين المهتدين ..


 

اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية