الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (274)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

انا مصابة بالوسواس القهري والفكرة التي تلزمني هي اني سأموت بعد ايام معدودة واني لن استطيع اكمال مراسيم زفافي فانا مقبلة علي الزواج خلال فترة وجيزة و هذا ما سبب لي الكثير من الاحباط .

الأخت الفاضلة :

الأفكارالوسواسية من أبرز أعراض القلق النفسى وينتج القلق فى الكثير من الأحيان عندما تمر بالإنسان لحظات من الضغط النفسى والمادى والإجتماعى وتراكم الكثير من الأعمال والواجبات التى يجب أن يقوم بها وكذلك عدم القدرة على نيل قسطا كافيا من الراحة والإسترخاء وتكون نتيجة هذه الضغوط أن يشعر الشخص بالتوتر والضيق ويعانى من أعراض القلق ومنها الأفكار الوسواسية وكذلك بعض الأعراض الجسدية كزيادة ضربات القلب وبعض المشاكل المتعلقة بالجهاز الهضمى وأيضا صعوبة النوم والكوابيس .. إلخ ذلك من أعراض ناتجة عن الشعور بالقلق والتوتر ، وفى الحالات التى لم تصل بعد إلى حد المرض وإعاقة الشخص عن الحركة والعمل غالبا ما تختفى الأعراض بإنتهاء المواقف المثيرة للتوتر والضغط .

أتم الله زفافك على خير ..


السلام عليكم

إبنى الأكبر عنده 15سنه ومنذ حوالي 6 شهور بدأت عليه علامات البلوغ وبدأ منذ بداية هذا العام الدراسي بممارسة العادة السرية واكتشفت والدته ذلك عندما يدخل للإغتسال فأصبحت توبخه على ذلك وتنظر إليه نظرة عدم رضا ومرة أخرى تنصحة بأن هذا حرام وما إلى ذلك ،طبعاً هناك خلفية بسيطة أود أن أشير إليها حيث أننا في السعودية وكان يدخل إمتحانات السفارة يعني كان لا يذهب إلى مدارس ولكن مجموعات تقوية ثم الإمتحانات ودائماً ما يكون متوتراً أثناء فترة الإختبارات نظراً لأن الإمتحانات تكون ترمين مع بعض وبدري حوالي شهرين عن الطبيعي -وكان لابد أن تجلس أمه بجواره أثناء تلك الفترة حتى يذاكر دروسه - فجأة وبلا مقدمات أصبح عندما يهم بممارسة العادة السرية يدوخ ويشتكي من أن قلبه يدق وتنتابه حالات بأنه سيبلع لسانه أثناء النوم ويسأل أمه إذا كانت تحبه أم لا ويريدها أن تذهب معه لتنيمه حيث أنه متوتر ولا يستطيع أن ينام وقد نصحت والدته بالتظاهر بعدم متابعته تماماً أثناء مذاكرته يعن قلت لها بلاش الرقابة الشديدة عليه وفي الأسبوع الماضي تحسن كثيراً وبدأ يكون طبيعي عندما غضينا الطرف عن متابعته بالصورة الفجة التي كانت تفعلها والدته طبعاً هو الكبير بين أربعة أخوة ولدين وبنت دائماً ما يطلب من أمه أن تحضنه وتقبله ويسألها إذا كانت سعيدة وهل ستحزن إذا مات  وما إلى ذلك من الأسئلة التي أقلقتنا كثيراً فأرجو من سعادتكم التكرم إما بإعطائنا طريقة معينة للتعامل  ولك خالص التقدير والإحترام .

الأخ الفاضل :

ما يشعر به ولدك من أعراض قبل أو اثناء فترة الإمتحانات يكون نتيجة قلق الإمتحان وليس لذلك علاقة بما يفعله وإنما هو سن البلوغ الذى يعانى فيه الأولاد من العديد من المشاكل الناتجة عن قلة وعيهم وكذلك قلة وعى الآباء ، وأفضل الطرق فى التعامل مع إبنك هى الحوار الهادىء الودود الذى يبتعد عن القسوة وعن التدليل الزائد ، ويفضل أن يكون النقاش من الأب وليس من الأم وأن يتم إخباره عن مخاطر الإستمرار فى ذلك والأضرار الصحية الناجمة عن هذه العادة 

   أما الرقابة فينبغى أن تكون على إستخدام الأبناء للإنترنت وكذلك القنوات الفضائية وليس المقصود أن يراقب كما يراقب المجرمون وإنما يراقب بوعى كأن تجلس بجواره وهو يشاهد التليفزيون أو وهو يستخدم الإنترنت وأن تضع كلا من التليفزيون وجهاز الكمبيوتر فى مكان واضح تستطيع أن تراه أنت ووالدته وكذلك أخوته وليس فى حجرة مغلقة يستطيع الولد أن يدخل ويغلق الباب عليه ويشاهد ما يريد وكذلك محاولة عدم غلق الأبواب الخاصة بحجرات الأبناء وهم نائمون أو أثناء المذاكرة فعندما يهم بعمل أى شىء سيتذكر أن بإمكان الآخرين رؤيته فيمتنع ، كذلك أهمية إسناد بعض المهام إليه كأن يكون مسئولا عن شىء معين من مسئوليات البيت أو إخوته الأصغر منه ويراعى فى ذلك أن تتناسب هذه المسئولية مع سنه وإمكانياته ، وخير ما ينهى عن الفحشاء والمنكر الصلاة كما علمنا رب العالمين فعلم إبنك الصلاة وشجعه على أدائها جماعة وحاول إصطحابه للصلاة أو شجعه أن يصطحب أحد إخوته فى كل صلاة إلى المسجد المجاور ليصلى جماعة .

بارك الله لك فى ذريتك وحفظها من كل سوء ..


السلام عليكم

انا فتاة عمرى 20سنة اعانى من حالة عدم ثقة بالنفس ولا بالاخرين ودائمة الاحساس اننى لا احب نفسى بالوضع الطبيعى واريد ان ألفت انتباه الاخرين لى لدى مشكلة مع خطيبى وهى اننى لا اثق به سواء فى كلامه او ما يرويه لى واشعر بالغيرة الدائمة عليه على الرغم من جماله الطبيعى ليس الفائق كما يسبب لى مشكلة نفسية سيئة كل ثانية اراه فيها نتيجة لما رواه لى عن ماضيه و حبه للفتاة التى تشبهنى ولم يفرق بينهما الا الموت الذى حدث فى ال19 من عمرها والتى كانت ترافقة طوال 5 سنوات سابقه وهذا ما يجعلنى اشعر باننى امثل شبح لها فقط الرجاء اننى لا انام وكنت متفوقة حتى ذلك اليوم فاريد حلا .

عزيزتى :

نقص الخبرة ،التهور،الإندفاع والإنفعال الشديد ، شدة الحساسية للموضوعات العاطفية والرومانسية البعيدة كل البعد عن العقل كلها أمور يقع فيها الشباب فى هذه السن ..

فنظرة متأنية بعين العقل على ما ذكرتيه فى رسالتك من غيرة على خطيبك وعلى الرغم من أن مشاعر الغيرة فى حد ذاتها مشاعر طبيعية ولكن فى حدود فأن تشعرى خطيبك بإهتمامك وحبك أمر..وأن تقيديه بأسئلتك الكثيرة التى لا تتعلق بمستقبلك معه بل بماضيه أمر آخر فهنا تسبب الغيرة مشكلة بل قد يصل الأمر إلى عدم نجاح العلاقة بينك وبين خطيبك .. وكذلك إنشغالك الدائم بماضيه والذى لم تضعى فى إعتبارك أنه ماضى وأن الحاضر والواقع هو إرتباطك بهذا الشاب وأنه إختارك من بين العديد والعديد من الفتيات ليس كما ذكر أنك تشبهين فتاة كان يعرفها وإنما لأنه أرادك أنت ولولا ذلك لما تقدم لخطبتك فليس من المنطق أن يتقدم شاب ليتزوج فتاة لمجرد أنها تشبه فتاة كان يعرفها .. فاحذري عزيزتى من أن تفسدى حياتك بنفسك فإنشغالك بمثل هذه الأفكار هو ما جعلك تفقدين ثقتك فى ذاتك ، وإن فكرت جيدا ستجدى أن الأولى بك أن تثقى فى نفسك فلقد إختارك أنت ويريد الإرتباط بك وقبل هذا وذاك فأنت فتاة متفوقة فى دراستك وهذا فى حد ذاته أمر ممتاز تتمتعين به فحافظى على هذه الميزة فى نفسك وإسعى لإنجاح حياتك فى دراستك وفى عملك وفى زواجك ..

رزقت بكل خير ..


السلام عليكم

انا شخص مريض بالوسواس القهرى من فترة تقريباً العشر سنوات وقد حاولت كل المحاولات للقضاء على هذا المرض الخبيث لكن دون جدوى ,, حاصل على بكالوريوس خدمة إجتماعية ،اعيش فى محافظة كفر الشيخ وبالتحديد فى مدينة دسوق .. وقد درست فى دراستى السابقة الامراض النفسية والعقلية واعرف ما هذا المرض وحين ما كنت فى الدراسة كنت احيا حياه هادئة دون مشاكل الى ان درست هذه المادة (الصحة النفسية) حينها اصبت بهذا المرض وكان تطورالمرض معى بصورة مخيفة .. وإلى هذا الوقت وانا على هذا الحال .. وهو ينصب عندى على العقائد الدينية والوساوس فى الصلاة والوضوء وما الى ذلك وقد ذهبت الى احد الاطباء من فترة لا تتجاوز الشهر وكل ما قدر عليه هذا الطبيب هو كتابة دواء فقط ولم يتم اخذ اى خطوة للعلاج السلوكى مع العلاج الدوائى مما افقدنى ثقتى في قدرته على علاجى , سؤالى هل استمر فى هذا الدواء(أنافرونيل)-(باروكستين)  .

الأخ الفاضل :

إضطراب الوسواس القهرى من الإضطرابات التى يمكن السيطرة عليها بنسة تصل إلى 95% فى معظم الأحيان ومع إلتزام المريض بالعلاج الدوائى وتعليمات الطبيب المعالج تضعف أعراض المرض وتقل قوته مع الوقت والخطورة تكمن فى تركه بدون علاج لفترة طويلة أو عدم الإلتزام بالعلاج ، ومسار المرض مع العلاج جيد جدا خاصة إذا كان المريض عاقد العزم وبجدية على مقاومة المرض . لذلك عليك الثقة فى طبيبك المعالج والإلتزام بخطنه العلاجية حيث يعد الأنافرانيل من الأدوية الأكثر فعالية فى علاج حالات مرض الوسواس القهرى  ويمكنك الإستفسار من طبيبك عن كيفية الحصول على علاج سلوكى إما تحت إشراف الطبيب ذاته أو أن يرشدك إلى مركز طبى يقدم هذه الخدمة العلاجية.

حفظك الله من كل مكروه ..


 أعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية