الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (273)*

اعداد/ الاستاذة شيماء اسماعيل

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

لدي صديقة لديها صديقة مراهقة في سن التاسعة عشر وهي تعاني من الشذوذ الجنسي وهي برأيها تريد ان تعالجها من هذا الشذوذ الجنسي بطريقة ان تفعل معها نفس التصرف لكي تتعلق بها ولا تبحث عن غيرها ومع الأيام تقدر ان تعالجها بردعها بطرق اخرى وانا خائفة من صديقتي من هذا الطريق ومن عذاب ربي وان تتعود عللا هذا الشئ ...ارجوكم دلوني بنصائح مفيدة تعالج الشذوذ الجنسي وكيفية التعامل معهم بطريقة يستفيدون منها وهل طريقة صديقتي صحيحة وجزاكم الله خير ارجو الرد السريع

الأخت الفاضلة

شكرا لك على اهتمامك بالأخرين وجزاكى الله خيرا

بالنسبة لدورك فى حل هذه المشكله فكل ماعليكى هو ان تنصحى صديقتك بالبعد عن هذا الطريق لان هذا ليس حل للمشكله بل هو تعقيد لها 

ان مشكلة الشذوذ الجنسي لها جانبين جانب عضوي وجانب نفسي لذلك يجب أن تلجا زميلتك أولا إلي طبيبة أمراض نساء ليحدد ما إذا كانت هناك مشكلة عضوية أم لا وفي حالة عدم وجود أي مشكلة عضوية هنا يجب اللجوء للطبيب النفسي لطلب العلاج وهدف العلاج هنا هو تحويل مسار الغريزة من اتجاهها الشاذ ( غير المثمر ) إلى اتجاه طبيعي (أو أقرب إلى الطبيعي ) . ولا يدعى أحد أن هذا التحويل أمر سهل يحدث في وقت قصير ،  وإنما هو بالضرورة أمر يحتاج إلى وقت وجهد ومجاهدة وصبر ومثابرة من المريض والمعالج ، ولابد أن يوقن الاثنان أنه لا بديل عن هذا الطريق

أما عن الوسائل العلاجية المتاحة حاليا فهي ترتكز على أساسيات العلاج المعرفي السلوكي  من منظور ديني ، وهى كالتالي :

1 - الإطار المعرفي : ويتلخص في تكوين منظومة معرفية يقينية بأن هذا السلوك شاذ (أو هذه المشاعر والميول شاذة ) من الناحية الدينية والأخلاقية والاجتماعية ، وأنها ضد المسار الطبيعي للحياة النظيفة والسليمة ، وأن هذا السلوك يمكن تغييره ببذل الجهد على الطريق الصحيح

 2 - العلاج السلوكي : ويتمثل في النقاط التالية :

يركز علي العلاج بالنفور بواسطة أجهزة خاصة حيث يسلط علي الجسم أو الدماغ ذبذبات مؤلمة بعض الشيء أثناء التصور الفكري أو البصري للإثارة الجنسية والهدف هو أن يتم تكوين ارتباط شرطي جديد بان المنبه الشاذ يرتبط بالألم بدل من اللذة

3 - العلاج التطهيرى : وهو قريب من العلاج السلوكي ويتبع قوانينه ولكنه يزيد عليه في ارتباطه بجانب معرفي روحي ، وهو قائم على قاعدة " إن الحسنات يذهبن السيئات " وعلى فكرة " دع حسناتك تسابق سيئاتك " ، وباختصار نطلب من المريض حين يتورط في أي من الأفعال الشاذة أن يقوم بفعل خير مكافئ للفعل الشاذ كأن يصوم يوما أو عدة أيام ، أو يتصدق بمبلغ ، أو يؤدى بعض النوافل بشكل منتظم ......الخ ، وكلما عاود الفعل الشاذ زاد في الأعمال التطهيرية ، ويستحب في هذه الأفعال التطهيرية أن تتطلب جهدا ومشقة في تنفيذها حتى تؤدى وظيفة العلاج التنفيرى وفى ذات الوقت يشعر الشخص بقيمتها وثوابها ولذتها بعد تأديتها والإحساس بالتطهر والنظافة وهذا يعطيها بعدا ايجابيا مدعما

4 -  المصاحبة :

يستحسن أن يكون المعالج من نفس جنس المريض وذلك يسمح بحل إشكاليات كثيرة في العلاقة بنفس الجنس شريطة والمعالج ( المصاحب ) ليس شرطا أن يكون طبيبا بل يمكن أن يكون أخصائيا نفسيا أو اجتماعيا أو عالم دين أو قريب أو صديق تتوافر فيه كل الشروط السابق ذكرها .

5-  السيطرة على السلوك : نحن جميعا في حياتنا لدينا رغبات لا نستطيع إشباعها بسبب معتقداتنا أو ظروفنا الاجتماعية أو الاقتصادية أو غيرها ولهذا نصبر عليها ونضبطها لحين تأتى الفرصة المناسبة لإشباعها ، وقد لا تأتى فنواصل الصبر عليها أو إيجاد إشباع بديل . والشخص ذو الميول الشاذة عليه أن يتعلم ذلك الدرس وأن يتدرب على ضبط مشاعره وميوله الشاذة وأن يبحث عن الإشباع البديل ( كباقي البشر ، فكلنا مبتلون بمشاعر وميول لا يمكن إشباعها ) وهذا من علامات نضج الشخصية . وفى المراحل المبكرة من العلاج ربما نحتاج إلى السيطرة الخارجية ( بواسطة المعالج أو بالتعاون مع أحد أفراد الأسرة أو أحد الأصدقاء إذا كانوا يعلمون بالمشكلة ) وذلك حتى تتكون السيطرة الداخلية ، والهدف من ذلك هو منع الإشباع الشاذ حتى لا يحدث تدعيم لهذا المثار . وأثناء برنامج التدريب على السيطرة نطلب من المريض أن يكتب في  ورقة المواقف التي واجهته وكيف تصرف حيالها ويقوم بعد ذلك بمناقشة ذلك مع المعالج ، وهذا ينمى في المريض ملكة مراقبة سلوكه ومحاولة التحكم فيه . وفى كل مرة ينجح فيها الشخص في التحكم يكافئ نفسه أو يكافئه المعالج حتى يتعزز سلوك التحكم والسيطرة الداخلية .

6-  العلاج الدوائي :.بعض مضادات القلق والخوف والاكتئاب 

7-  الدعاء : فكلما أعيتنا الأمور وأحسسنا بالعجز لجأنا إلى الله بالدعاء ، فهو قادر على كشف البلاء . والدعاء سلاح ايمانى وروحي حيث يستمد الإنسان العون من الله الذي لا يعجزه شئ في الأرض ولا في السماء ، إضافة إلى ما يعطيه الدعاء من أمل في الخلاص وما يعطيه من ثواب للداعي سواء أجيب دعاءه في الدنيا أم تأجل ( لحكمة يعلمها الله ) للآخرة


 السلام عليكم

انا فتاة عندى 21 سنة مشكلتى انى بحب ابن عمتى وهو كان جه خطبنى من سنة وبعدين جه وقال انه عايز ينهى الخطوبة دى الان لانه حاسس انه هيتعطل عن مستقبله هو خريج كلية هندسة وكان ايام الخطوبة فى اخر سنة فى الكليه المشكلة انى مكنتش قادرة اسئله ليه عمل كدة ليه اتخلى عنى بالسهولة دى غير ان كل اللى حوليا بيقنعونى ان هو عمره ما حبنى لانه لو كان بيحبنى ماكانش اتخلى عنى علشان مستقبله انا بقى بحاول اقنع نفسى بكدة بس مش قادرة لانى ديما شيفاه امامى مش قادرة أتخيل انى ممكن اكون لحد تانى غيره وسعات ببقى نفسى اكلمه اسئله هو فعلا مبيحبنيش زى ما هما بيقولوا ولا هما غلطانين لكن انا محرم عليا حتى اتصل عندهم فى البيت اكلم اخته وهى صحبتى انا عايشة فى حالة من العذاب الفكرى انه ياترى بيحبنى كدة زى ما انا بحبه ياترى هيجى يتقدم لخطبتى مرة اخرى والمشكلة ان انا والدى قال له انه لو فكر يعمل كدة فى يوم من الايام ويجى يتقدم مش هيوافق علي ولو انا بنته كنت موافقة عليه كزوج هيبقى فيها موتى انا بسأل هل من الممكن ان انا اكلم ابن عمتى واسئله اللى انا عيزة اسأله له علشان أرتاح من التفكير ولا بلاش ...كمان الموضوع دة مسببلى اكتئاب نفسى لانى بقعد افكر انه اللى انا بحبه سابنى امال اللى انا مبحبوش ممكن يعمل فبا ايه

 الأخت الغالية

أدعو من الله أن يخفف عنك ألامك ويريح قلبك ويزيل همك وان يهديكى الى خير الأمور واصوبها ..

عزيزتى بالفعل نشأت مشاعر قوية بداخلك تجاه هذا الشاب كما أن فترة الخطوبة كان لها اثرها فى تقويه هذه العلاقة ولكن لم يريد الله سبحانه وتعالى ان تكتمل هذه الخطوبه ..

فالأن اصبحتى امام امر واقع وهو ان كل منكم افترق عن الأخر بغض النظر عن الأسباب او المبررات ..

سيدتي لماذا تصرى علي هدم حياتك فلديك مشوار طويل ومستقبل باهر إن شاء الله فليس كل ما نتمناه ندركه وأنت مازلت في مقتبل حياتك وما حدث لك هو ابتلاء من الله عز وجل ولابد أن تصبرى عليه واعلمى أن الإنسان لديه الكثير من الأهداف في حياته وانه بالفعل قد يخفق في تحقيق احدها لكن يجب أن يكون هذا الإخفاق دافع وراء نجاحك في تحقيق أهدافه الاخري – اصبرى ياعزيزتى واعلمى أن الأيام كفيلة بتخفيف ألامك فبالتأكيد سيعوضك الله خيرا وتذكرى قوله تعالي (وعسي أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسي أن تحبوا شيئا وهو شر لكم) ومن يدري ففي الشر كله نجد الخير كله فلا ترفع راية الاستسلام واقبل علي حياتك مستبشرا واثقا من رحمة الله وفضله واستعن في مصيبتك بالصبر والصلاة عملا بقوله تعالي (واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا علي الخاشعين)

ولكن فى النهاية اود ان اقدم لك نصيحة خاصة جدا وهى ان تستمعى لنصائح والدك جيدا لانه يريد المحافظه على كرامتك الغالية والله هو الموفق


 السلام عليكم

اخي مريض فصام اي شيزوفرينيا وقد تلقى العلاج لمده شهر مكرها ثم توقف عن العلاج والا يرفض العلاج رفضا كاملا  كيف نستطيع ان نقنعه بالعلاج  مع الملاحظه انه شديد الذكاء والعند .

الأخت الفاضلة

ادعو الله ان يرزقك الصبر والرضا وان يجعلك عونا لأخيك المريض شفاه الله وعفاه

يتقبل معظم مرضى الفصام العلاج الطبي والنفسي، وأحيانا يطلب البعض مساعدته للعلاج من اضطراب التفكير والسلوك والوجدان ، ويعتمد قبول المريض للعلاج على درجة استبصاره بالمرض. أما إذا فقد القدرة على الاستبصار فيؤدي ذلك إلى رفض العلاج، ويهاجم من يتهمه بالمرض… وهنا يجب إدخاله المستشفي للعلاج قبل زيادة أعراض المرض.

واهم الأسباب التي تدعو الطبيب إلى إدخال المريض المستشفي هي :

  • عدم استبصار المريض بأعراضه ورفضه العلاج بشدة .

  • الفصام الكتاتوني الحاد

  • محاولات الانتحار المتعددة

  • العدوان المستمر على الغير وتحطيم الأثاث

  • القيام بسلوك فاضح يهدد استقرار المجتمع أو العائلة

  • رفض الطعام والشراب والخطورة على حالته الجسمانية

  • الحالة الاجتماعية للمريض،كأن يكون وحيدا لا يمكن التأكد من انتظامه في العلاج أو لا تستطيع العائلة تحمله في المنزل.

  • حالات الهياج الشديد أو الغيبوبة والانعزال المفرط

  • علاج المريض بجرعات عالية من دواء يحتمل أن يؤدي إلى أعراض جانبية سلبية إذ يستلزم وضع المريض تحت الملاحظة لفترة معينه .

  • حينما يكون المريض قد اجتاز نوبة ذهانية سابقة ثم ظهرت عليه دلالات عدم التكيف وعدم القدرة على التحمل وبدأ أنه في مسيس الحاجة إلي وسط اجتماعي مطالبه أقل.

  • حينما يكون المريض في حاجة إلى الجماعة العلاجية أو إلى أن يحيا ويعمل داخل وسط اجتماعي في برنامج تأهيلي .

لذلك ننصحك ايتها الأخت الفاضلة بضرورة إدخال أخيك المستشفى والله الموفق


 السلام عليكم

مشكلتي هي أني نشأت يتيمة الأم وعشت طفولة معذبة بكل ما في الكلمة من معنى عرفت أنا وأخواتي جميع أنواع القسوة من الأقارب لم نذق طعم الحنان.والآن أصبحت أما ولا زالت ذكريات الطفولة تلاحقني يوميا وتعذبني الأحلام المزعجة كما أني لا أثق بالناس وثقتي بنفسي ضعيفة .أرجوكم ساعدوني خاصة و أني سريعة الانفعال ودائما حزينة وأجعل أولادي و زوجي يعيشون في نكد ولا حول ولا قوة الا بلله,وجزاكم الله خيرا.

الأخت الفاضلة

اسأل الله لك الصبر والرضا والسعادة وراحة البال

عزيزتى من منا يستطيع ان يختار من يعيش ومن يموت بالطبع ل ايوجد لان الله سبحانه وتعالى وحده هو الذى يملك الاختيار لذلك لابد ان نرضى بما قسمة الله لنا ونتكيف مع اى وضع يختاره الله لنا حتى نعيش فى سعادة وراحة 

ومن الواضح انك تعاني من مرض نفسي ليس بالشديد يسمي عسر المزاج وهو درجة اقل من الإكتئاب والفرق بينهما هو أن الإكتئاب يأتي في نوبات أما عسر المزاج يكون مستمر مع المريض في حياته اليومية

 وعسرالمزاج هو نوع أقل حدة من الإكتئاب وهو عبارة عن أعراض مزمنة مستمرة لمدد طويلة ولكنها لا تعيق حياة الإنسان بل تجعله لا يستطيع العمل بكفاءة ولا يستطيع الشعور بالبهجة والسعادة في الحياة ويشعر بالإرهاق وعدم التركيز وسرعة النسيان ويشعر انه غير منسجم مع المحيطين وان الدنيا سوداء وقد يعانى المريض بعسر المزاج من نوبات اكتئاب شديدة .

 ونصيحتي لك استشارة الطبيب النفسي في أقرب فرصه حيث تتعدد طرق ووسائل العلاج  والطبيب هو من يحدد الأسلوب الامثل لعلاجك وفقك الله .وهداك

أعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية