الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (272)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى 

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

في الحقيقة موقع رائع انا عمري 22سنة أدرس الفيزياء مشكلتي بدأت من هنا فقد مللت من الدراسة بالرغم من انني احب العلم والتعليم أريد حل لمشكلتي اريد ان احب الدراسة حتى اتخرج من الفيزياء التي أثرت على كل حياتي اريد ان ادرس بكل جد ونشاط وأريد حب المواد واريد ان اقضي الوقت الاكبر في الدراسة ، أريد حلا جذريا .

عزيزتى :

يكفى أن تضعى فى إعتبارك مدى أهمية المجال الذى تدرسينه وقيمة أن تنتهى من دراستك بنجاح كخطوة هامة جدا وأساسية فى طريق نجاحك فى حياتك العملية بعد إنتهاء الدراسة ويكفى أيضا أن تنظرى لمن نجحوا فى هذا المجال وإلى إنجازاتهم وإلى زملائك المتفوقين حتى تتخذيهم نموذجا يحتذى به .. وحتى تخلقى بداخلك الحماس الكافى لإستكمالك دراستك بنجاح ودون ملل ، وسيفيدك بأمر الله أن تمارسى نشاطا مفيدا بجانب الدراسة مع مراعاة تنظيم الوقت بشكل جيد ليكون عندك وقت للترفيه وممارسة الهوايات ووقت للمذاكرة للقضاء على الملل ولتجديد طاقتك ، ويمكنك محاولة التعاون مع إحدى صديقاتك للمذاكرة معها يوم إسبوعيا وأن تحددا جدولا للإنتهاء من مادة معينة فى وقت معينة وتحاولا الإلتزام به قدر الإمكان وتكافئا نفسكما بالخروج للتنزه عندما تنجحان فى الإلتزام بهذا الجدول ويمكنك القيام بذلك حتى ولو لم تجدى صديقة يمكنها مشاركتك ..

وفقك الله وحفظك من كل سوء ..


السلام عليكم

جزاكم الله خيرا ... كدت او لعلي بالفعل خسرت صديق لي ( أخ أصغر ) من أخوة المسجد لأني لم أكن أفهم طبيعة المرحلة والتغيرات المكانية والزمانية التي يمر بها حيث أنه اليوم في أولي سنوات دراسته الجامعية في إحدي الأكاديميات الخاصة و كنت أري أنه أنقلب علي نفسه وعلي قيمه الدينيه لأنه كان يحفظ الأولاد في المسجد أما الآن فقد أنطلق في علاقات الجامعة مع الفتيات ولا يستجيب لنصح الأهل في أن هذا الأرتباط لا يناسبه ولا يناسب بيئته التي تربي فيها كما لا يستجب لأخوانه الذين أحبهم من رواد المسجد ويري انه مسئول عن قراراته وليس لأحد أن يتدخل فيها ...من فضلكم أرشدوني كيف أتعامل معه بشكل جيد وأجعل الباب موارب بيني و بينه وجزاكم الله خيرا مرة أخري .

بسم الله الرحمن الرحيم

{ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ } النحل125

فصبرا على أخيك فربه أعلم بمن ضل وأعلم بالمهتدين فإن ضل فلنفسه وإن إهتدى فلها وما عليك إلا النصيحة بالكلمة الطيبة وبدون إلحاح أو ضغط أو ترهيب حتى لا ينفر منك وتذكر قول رب العالمين لنبيه صلى الله عليه وسلم {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ }آل عمران159 ، وفى كل الأحوال فله عليك حق السؤال ومساندته وقت الحاجة فلا تهجره نهائيا وداوم على السؤال عنه من وقت لآخر وإدعو له أن يرزقه الله الهدى والتقى وكن صديقا وفيا مخلصا له حتى إن أصر على ما هو عليه فسيهديه ربه بإذن الله .


السلام عليكم

انا طالبة 20 سنة ومتفوقة جدا ...كنت مرتبطة بشخص وبعد 6سنين سبنى وفيه شخص تانى عرض علي الارتباط وهو قريبى وانا قبلت وبحبه جدا لكن كان شرط  قبولى هو انه يتكلم فى البيت انا ارتبطت بيه جدا جدا وبحبه اوى بس اهلى رفضوه ولاسباب انا مش قادرة اتقبلها يعنى والدتى تقولى شكله ومستقبله وحش ووالدى يقول انه شخصيته ضعيفة يعنى فى النهاية مش متقبلين العائلة بتاعته بالذات انه قريبى وماما مش بتحب قرايب بابا المشكلة انى بحبه بقالى سنتين معاه ، محدش يعرف اننا بنحب بعض الا اخويه واصحبنا واهلى مش عارفين ، بس اللى يضايق ان بابا بيقوله لو كان فيه ارتباط بينكم كنت ممكن أوافق لكن بدل مافيش ارتباط خلاص ...بس انا دلوقتى مش قادرة لانى بحبه لدرجة انى مش قادرة ابعد عنه وغير كده بقى ليه ميول جنسيه مبيحصلشى حاجة لكن ببقى نفسى انه يلمسنى يخدنى فى حضنه يعنى عايزاه كراجل واهلى مش عايزين مش عارفة اعمل ايه انا مش عايزة اعمل حاجة غلط وحاولت افهم اهلى بس مش قادرين يفهموا وانا مش قادرة اقولهم الحقيقة وعمرى ما هاقدر اخسر اهلى حتى لدرجة ان ماما قالتلى لو تمت الجوازة دى لانتى بنتى ولا اعرفك وانا دلوقتى اعصابى مدمرة بين حبى لاهلى ومش عايزاهم يزعلوا وخوفى من ربنا وانى عايزة اعمل كل حاجة حلال واحساسى الشديد انى محتاجة للشخص ده وبحبه وعايزاه يكون زوج ليه وهو شخص كويس جدا ارجوكم انا تعبانة مش عارفة اعمل ايه واحساسى انى عايزة الشخص ده وباكون سعيدة اوى لما يمسك ايدى او اقرب منه لانى محتاجة كده بحبه بجد انا بعت رسالة قبل كده ومحدش رد عليه اجوكم ردوا  .

عزيزتى :

أحييك على رغبتك فى عدم عصيان ربك وكذلك والديك ثبتك الله على الصواب وحفظك من كل سوء ..

وحتى تتخلصى من هذا العبء النفسى الناتج عن رفض والديك وإحساسك بتأنيب الضمير وخوفك من الوقوع فى معصية أكبر من مجرد لمسه ليدك وهذا فى حد ذاته إثم كبير لكونه مازال غريبا عنك بحكم الشرع وأيضا حتى تخففى من حدة نزعاتك الفطرية فى إحتياجك له كرجل فالحل الوحيد هو أن تتركى هذا الشاب وتقطعى علاقتك به إلى أن يحدث أحد أمرين الأول أن يقبل والديك بزواجك منه والأمر الثانى أن يعوضك الله خيرا منه دينا وخلقا بإذن الله وتذكرى حديث سيد الخلق الصادق الأمين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عندما قال " من ترك شيئا إبتغاء وجه الله عوضه الله خيرا منه "

أسعد الله قلبك ورزقك بكل خير .


السلام عليكم

انا عندى 21سنة حاصلة على مؤهل عالى مشكلتى هى انى اعيش دايما فى الخيال وده طول عمرى دايما احس ان عمرى عدى بدون فائدة  دايما غير راضية عن حياتى وده مضايقنى جدا حاسة انى كبرت جدا وانى راح عليا تتصور انا معظم وقتى اقضيه فى الخيال وياريت بتخيل بس .. لا وكمان اتخيل ان اشخاص امامى واقعد اتكلم معاهم وكانى لسة طفلة وحولت اصلح من نفسى كتير بس المشكلة انى بحس انى انا سعيدة وانا كدة وبعد ما اخلص الهبل ده بعقد ألوم فى نفسى وعلى الرغم ان بعد ما خلصت كلية اشتغلت الا انى لسة عقلى وفكرى فى ايام الكلية على الرغم انى ايام الكلية كنت برده عايشة فى الخيال غير كده كان عندى فى الفترة الاخيرة وساوس فى الوضوء فى الصلاة يعنى طول ما اصلى الشيطان يقولى انت بتصلى لمين يكون اقدامى طربيزة يقولى اسجدلها ساعات بحس انى عايزة اعمل كدة وبتهيقلى برده ساعات اسمع كلامه وبعد كدة اقول خلاص حياتى ملهاش لازمة وانى مهما عملت ربنا مش هيغفرلى واوقات احس انى مؤمنة جدا وممكن اضحى بحياتى علشان دينى وكان عندى وساوس كتيرة فى العقيدة وحول الدين لدرجة انى ساعات باكون مش عارفة انا دلوقت تبع اى ملة وايه وضعى فى الاسلام  بس دلوقتى انا مهما يجينى وساوس انا بكبر دماغى ومفكرش فى الوساوس دى بس انا عندى دايما خوف لارجع للوساوس دى تانى ونفسى كمان اعيش فى الواقع وارضى بنصيبى مهما حصل .

عزيزتى :

رضى الله عنك وأرضاك ..

بداية إن الوسواس القهرى من أكثر الإضطرابات النفسية إرتباطا بالقلق وكل ما يتعلق به من مشاعر توتر وإحساس بالضيق .. إلا أنه مع المقاومة الواعية من قبل المصاب تتراجع أعراضه بمرور الوقت ومع تقدم العمر شيئا فشيئا إلى أن تتلاشى وتصبح أقل تأثيرا بكثير من ذى قبل ، والمريض بالوسواس القهرى ليس عليه حرج طالما أن ما يفكر فيه من أفكار تتعلق بالعقيدة والدين لا يتحدث بها .

أما عن أحلام اليقظة فعلى الرغم من كونها متنفسا للكثير من الأحاسيس والطموحات التى لا يستطيع الشخص تحقيقها فى الواقع وبالتالى تخفف من حدة المشاكل التى تنتج عن إحباطها إلا أنها عندما تأخذ مساحة من الوقت لدرجة تشغل الشخص عن الواقع وتعوقه عن العمل والتقدم فهى إذا تمثل مشكلة وتتطلب اللجوء للمساعدة الطبية على يد طبيب نفسى خاصة إذا لم يستطع الشخص تدارك الأمر ولم يستطع السيطرة على أحلامه ولم يستفد منها فى دفعه إلى مزيد من العمل والإنجاز .

فقاومى بإرادة ووعى ما تخافيه وإعملى جاهدة على النجاح فى عملك والتميز فيه ، أسعد الله قلبك ورزقك بكل خير ..


السلام عليكم

أنا شاب في ال18 من عمري عانيت من الإكتئاب والقلق والوسواس القهري وانا في ال13 من عمري ، تعالجت وانتكست مرتين لكن الحمد لله أنا الآن بحالة جيدة ولله الحمد... فوجئت يوماً أن أختي تتصل بنا في الرابعة صباحاً تظن بأنها تموت مرعوبة وبعدها بدت منزوية جداً والجميع لاحظ عليها ، شرحت حالتها لطبيب نفسي لأنها لا تستطيع الذهاب ، فأكد لي أن الوراثة لها دور في احتمالية المرض ، وصف لهاProzac و Xanax لشهر ثم المراجعة حبة صباحاً من بروزاك ونصف حبة مساء من زاناكس ، تساؤلنا هو أن أختي تعاني الآن بعد5 أسابيع من العلاج من قلق كبير جداً ، مع تحسن الإكتئاب ، لكنها تقول بأنه كبير وعادت تتطلب تواجدي بقربها لأنها تخاف كثيراً من نوبات القلق ، السؤال إلى متى يبقى القلق ملازمأً لها؟ّ

الأخ الفاضل :

القلق بكافة أعراضه يستجيب للعلاج بشكل ممتاز خاصة إذا توافرت عدة عوامل بجانب العلاج الدوائى منها درجة وعى المريض بمرضه وقدرته على المقاومة وكذلك الدعم النفسى من جانب الأهل والأصدقاء وينبغى أن يكون هذا الدعم بشكل غير مبالغ فيه حتى لا يسلك المريض بشكل إعتمادى على الآخرين .

ولأن القلق يصاحبه عدة أعراض فقد يتطلب علاجه بعض الوقت وغالبا ما تظهر النتائج السلبية للعلاج الدوائى قبل ظهور النتائج الإيجابية له لذلك يتطلب الأمر الصبر على نتائج الدواء والإلتزام به وبكافة تعليمات الطبيب المعالج ، أما إذا لم يتحسن المريض مع العلاج فيجب معاودة إستشارة الطبيب المعالج ليصف دواءا بديلا يكون أكثر مناسبة لحالة المريض وستتحسن حالتها بإذن الله ..

اما عن السؤال عن مدة العلاج الدوائى للمرض النفسي فان الأطباء عادة ما ينصحون المريض بالاستمرار فى العلاج الدوائى لمدة 3-6 اشهر بعد تمام استقرار الحالة خصوصا إذا كانت النوبة المرضية الاولى وقد تطول تلك الفترة فى النوبات المرضية اللاحقة


أعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية