الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (257)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اولا احب ان اشكركم على هذا المجهود الكبير الذي تقومون به في هذا القسم الذي لا يشعر بأهميته الا من حصل له ولا اريد ان اطيل عليكم انا اخى عمره 23عام بدا عنده المرض من حوالي سنتين وذهبنا به عند اكثر من طبيب فيستخدم العلاج لفتره ثم يعود مرة اخرى علما بانه كان يتناول القات ثم قطعه نهائيا الا ان الحاله تعود اليه وبسرعه اكبر لانها كانت تاتي في البدايه كل خمسة او ستة شهوراما الان فانها لا تكمل الشهرين وكذلك يوجد تضارب بين تشخيص الاطباء فمنهم من شخص المرض على انه اضطراب وجداني ثنائي القطب ومنهم من قال انه اكتئاب مرحلي علما باننا قد ادخلناه المستشفى وعملوا له جلسات كهربائيه  .

الأخ الفاضل :

الاكتئاب مرض شامل يؤثر على الجسم والمزاج والأفكار، إنه يؤثر على طريقة أكلك ونومك وطريقة إحساسك بنفسك ، وطريقة تفكيرك عن الأشياء ، واضطراب الاكتئاب ليس فقط اختلال مزاجي عابر ، وليس علامة ضعف أو عجز من الشخص المصاب ، أو حالة تستطيع طردها أو الهروب منها بالتفكير فى أشياء أخرى ، والمصابون بالاكتئاب لا يستطيعون أن يسحبوا أنفسهم من أعراض المرض لكى يرجعوا أسوياء مرة أخرى . وبدون العلاج فإن أعراض المرض من الممكن أن تستمر لأسابيع أو شهور أو أعوام . وباستخدام العلاج المناسب فإنه من الممكن التغلب على المرض فى 80 % من الحالات التى تعانى من الاكتئاب وفى حالات الاكتئاب ثنائى القطبية فإن هناك حالات من ارتفاع المزاح (الهوس) ، وينظر الأطباء النفسيين إلى المريض المكتئب بأنه الشخص الذى يعانى من تغيير واضح وملموس فى المزاج وفى قدرته على الإحساس بذاته والعالم من حوله ، والاكتئاب كمرض من أمراض الاضطراب الوجدانى يتراوح ما بين النوع البسيط والنوع الشديد المزمن الذى قد يؤدى إلى تهديد للحياة .

والاكتئاب ثنائى القطبية ( ذهان الهوس والاكتئاب ) هو نوع من نوبات الاكتئاب يحوى دورات من الاكتئاب والانشراح (الهوس) ، وقد يكون التغيير أو التقلب فى المزاج سريع وحاد ولكن فى الغالب يكون بصورة متدرجة .

ومن أهم الملاحظات علي العلاج بالعقاقير والتى يجب أن يعرفها المريض وأسرته أن الآثار الجانبية "السلبية" للأدوية المضادة للاكتئاب تبدأ قبل الآثار العلاجية "الإيجابية" ، ولكي يكون الحكم منصفا علي أي دواء مضاد للاكتئاب بالفشل أو النجاح لابد من إعطاء الدواء مدة لا تقل عن شهرين فالكثير من المرضى يقررون أن العلاج لم يساعد على الشفاء ويحكمون على ذلك فى وقت مبكر وعندما يبدأ المريض فى تناول الدواء فأنه يأمل فى الحصول على الشفاء الكامل بصورة سريعة ولكن يجب أن يتذكر كل إنسان أنه لكى يعمل الدواء المضاد للاكتئاب يجب أن يتناول المريض العلاج بجرعة علاجية مناسبة ولمدة مناسبة من الوقت وللحكم العادل على أى عقار يجب أن يكون قد أستخدم لمدة لا تقل عن شهرين ، والسبب الرئيس للتحول من عقار إلى آخر قبل مرور شهرين هو ظهور أعراض جانبية شديدة لهذا العقار ويجب أن نعلم كذلك أن مدة الشهرين تحسب من الوقت الذى وصلت فيه جرعة الدواء للمستوى العلاجى المطلوب ، وليس من بداية استخدام العلاج .

أما عن العلاج بالجلسات الكهربائية فيعطى نتيجة سريعة وناجحة فى علاج الاكتئاب ولكن يجب أن يتبع ذلك استخدام العقاقير المضادة للاكتئاب ، وقد وجد أن المرضى الذين عولجوا بالجلسات الكهربائية ولم يتناولوا العقاقير المضادة للاكتئاب تنتكس حالتهم بنسبة 50 % على مدى 6 أشهر بعد العلاج بالجلسات . ومن هنا تظهر أهمية الاستمرار فى العلاج بالعقاقير بعد العلاج بالجلسات الكهربائية حتى تستقر الحالة المزاجية .

ويتحتم علي المريض بعد الشفاء من الاكتئاب ضرورة استخدام بعض الأدوية المضادة للاكتئاب أو الأدوية التي تساعد علي ثبات الوجدان "المزاج" أو بعض الأدوية المضادة للصرع - لفترة طويلة بعد الشفاء من الاكتئاب وذلك للوقاية من حدوث انتكاسة .


السلام عليكم

لي اخت عمرها 24 سنة عندها مرض الفصام وتعاني من زغلله دائما وتعاني من عدم الثقة بالنفس وهى تخضع للعلاج واخذت جلسات كهرباء وانا محتاجة اعرف كيفية التعامل معها ياريت لو كان في مركز للتاهيل النفسي محتاجة العنوان مع الشكر .

الأخت الفاضلة :

من أهم ما يجب مراعاته فى حال وجود مريض بالفصام فى الأسرة هو أن يتسم الجو الأسرى بالأمن والهدوء ، فالإستقرار الأسرى يساعد كثيرا فى طمأنة المريض وسرعة تحسنه ، ولذلك لا ينبغى أبدا أن تحدث تغييرات ملفتة لنظر المريض فى النظام السائد فى الأسرة بل ينبغى أن تسير الأمور بشكل طبيعى وألا يكون التعامل معها بحذر ملحوظ وكأنها موضوعة تحت الملاحظة والمراقبة ..

كذلك ينبغى تشجيعها على الثقة بنفسها وتذكيرها بأشياء نجحت فيها من قبل لمزيد من تدعيم ثقتها فى نفسها وكذلك لكسب ثقتها .. فكثيرا من أسر المرضى يواجهون مشكلة رفض المريض لأخذ الدواء خاصة فى حال تحسنهم بعض الشىء أو فى حال عدم إقتناعهم بالمرض أصلا .. وهنا ينبغى التأكيد على ضرورة أن تقوم الأسرة بالمداومة على الإتصال بالطبيب المعالج وإخباره بكل الملاحظات عن المريض وتطور المرض وبدقة شديدة حتى يستطيع تقديم المساعدة فقد يتطلب الأمر الإيداع بالمستشفى أو تغيير جرعات الدواء أو نوعه ..

ولمزيد من المعلومات عن كيفية التعامل مع المريض النفسى بصفة عامة وعن التأهيل النفسى لمرضى الفصام يمكنك ألإطلاع على الموضوع على الرابط التالى :-

http://www.elazayem.com/SCHIZOPHRENIA.htm


السلام عليكم

أعرض على حضراتكم مشكلتي عسى ان اجد الحل المناسب أنا شاب في الثلاثين أعمل امام مسجد أعاني من الشعور بالدوخة وعدم الاتزان والاضراب والخوف وخاصة أثناء الصلوات الجهرية كذلك أشعر بالضيق وعدم الراحة خاصة بعد العصر كما أشعر معظم الوقت بالتعب والارهاق دون القيام بأي مجهود ومن المشاكل التي أعاني منها أيضا الشعور بالاختناق والخوف الشديد أثناء الاستحمام وخاصة عند وضع الصابون على الرأس . أرجو أن أجد العلاج المناسب لديكم .

الأخ الفاضل :

تندرج هذه الأعراض تحت قائمة أعراض الرهاب الإجتماعى وهو أحد أنواع الخوف المرضى ومن أعراض القلق النفسى وتختلف أعراض الرهاب ما بين الحالات الخفيفة إلى الحالات الحادة ويتميز الرهاب الاجتماعى بالقلق الشديد والإحساس بعدم الارتياح المرتبط بالخوف من الإحراج أو التحقير بواسطة الآخرين في مواقف تتطلب التصرف بطريقه اجتماعية ، ومن الأمثلة على المواقف التي تثير الرهاب الاجتماعي الخطابة ومقابلة الناس والتعامل مع شخصيات السلطة والأكل في أماكن عامة ، ومعظم الناس الذين يحسون بالرهاب الاجتماعي يحاولون تجنب المواقف التي تثير هذا الخوف أو يتحملون هذه المواقف وهم يشعرون بالضغط العصبي الشديد،ويتم تشخيص الرهاب الاجتماعي إذا كان الخوف أو التجنب يتدخلان بشكل كبير في روتين الحياة الطبيعية المتوقعة للشخص أو إذا أصبح الرهاب يضايق المريض بشدة .

وتعالج هذه الأعراض بمضادات القلق وتستجيب للعلاج بشكل جيد ، ويستطيع معظم المرضى أن يشعروا بإرتياح بعد تناول العلاج ..


السلام عليكم

تركت عملى القديم و إنتقلت إلى عمل جديد منذ عامين وبمرور عام قام رئيسى بترقيتى وتوليت قسم جديد فى العمل وخلال شهر من تولى الترقية قمت بإعداد السياسة والمواصفات والخطة التى سيسير عليها القسم وكان رئيسى يصر أن يكون كل ما أقوم بإعداده مكتوب ومسجل وبإنتهاء الشهر فوجئت بإتهامه لى بالغرور والتكبر ولقد جاء بالكثير من الزملاء ليؤكدوا ذلك وإذ به يسحب الترقية ويعطيها لزميلة لى كانت هى الزعيمة فى مهاجمتى وجعلنى أعمل فى مجال آخر بعيد والله العظيم أنا لم أفعل أى شئ ولا أعلم كيف يقبل زملائى ذلك إن ما ضايقنى أنهم أخذوا تعبى وسهرى ونسبوه إليهم بل قاما أيضا بتشويهه وللأسف أضاعوا على هذا القسم العديد من العمليات حيث أصبحت الكثير من الجهات تعتذر عن أستمرارها فى العمل معنا فى هذا المجال وهذا يزيد من شعورى بالإحباط فلقد كنت أشعر أن هذا القسم إبن لى أنا أتعجب مما تعرضت له إن مشكلتى فى العمل إننى لا أتحدث عن أحد ولا أنقل أخبار أحد ولا أنافق مساعدة المدير أو آتى لها بالأطعمة والحلويات ويبدوا أن ذلك يقلل من درجات تقيمى عند رؤسائى حاولت النقل من مكان العمل وفشلت ولا زلت أعانى من عدم رضا المدير على و كذلك مساعديه والمشكلة الحقيقية أنى لا زلت أحترمه وأقدره ولا أعرف لماذا بل أحيانا أبحث له عن مبررات ((أخشى أن يكون ذلك لأنى إفتقدت أبى وأنا صغيرة وللأسف أرى فيه صورة الأب)) والآن بعد مرور عام آخر حانت لى فرصة جديدة فى مكان آخر بمرتب أفضل ووضع أفضل بإذن الله وسوف أتعلم الجديد والحديث فى مجال عملى الذى لا أعشق غيره وأبعدنى عنه رئيسى ولكننى أخشى الرحيل وأخاف أن أصدم فى الآخرين مرة أخرى أخاف أن يأخذنى الحماس فى العمل ولا أنتبه لمن يتربص بى أخاف أن أقابل من يستحلون الحرام وهذا مالا أقبله بإذن الله أو أجد الأسوأ فهل يا ترى حينئذ أحاول الرحيل مرة ثالثة.

الأخت الفاضلة :

الخطأ أن نتوقع المثالية فى سلوكيات الآخرين وأيضا ومهما نكن فى سلوكنا .. فلا نحن ولا الآخرين نستطيع ألا نخطىء لأننا فى النهاية بشر لنا ما لنا وعلينا ما علينا .. والمهم أن نتعلم كيف نتعامل مع غالبية ما نقابله من سلوكيات بشرية وليست كل الأنماط السلوكية على الإطلاق وإنما بعضها ولا يعنى ذلك أن نتنازل عن مبادىء وإنما أن نستطيع توظيف الأمور أيا كانت لخدمة الصالح العام فإن كان هذا المدير يطلب ما لا يتنافى مع الشرع ولا يتعارض مع الأعراف السائدة الصحيح منها لماذا لا نتسم بشىء من المرونة فى تلبية هذه الطلبات ليس خوفا منه بل ذكاء منا فى التعامل معه لكى نصل لأهدافنا فى العمل ولصالح العمل بلا ضرر أو ضرار .. فالرحيل ليس الحل المثالى وإنما الحل هو إثبات كفاءتك وقدرتك على تحقييق النجاح فى عملك فى أى ظروف وتحت أى ضغوط  ..


أعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية