الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (25)*

اعداد/ الاستاذة فدوى على

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ارجو ان تردوا علي فى مشكلتى لتى سوف اطرحها عليكم لاعجابى بموقعكم الرائع وثقتى بكم وان لا تتاخرو على لانى بعثت بها للكثير من المواقع دون جدوى

الحقيقة انا فتاة عمري 18 سنة فى سنة اولى جامعة احب ان اطرح مشكلتين الاولى هى مشكلة احلام اليقظة ولا اعرف ان كانت هى فعلا ما اعانى منه اولا فانا اتخيل قصصا كثيرة قديكون بها نفس الاشخاص الذين اعرفهم وقد لايكون فى مواقف مررت بها واعيدها ثانية واحيان مواقف اختلقها لا اعرف من اين ؟ والمهم انى اتفاعل مع الموقف فاضحك وابكى واتحرك وليس انى اسرح بخيالى فقط هل هو نفس مايسمى احلام اليقظة وهذه المشكلة وجدت من سنين بعيدة واكثر ما اذكر انها وجدت من الاول الاعدادي وكنت مدمنة عليها دوما باغلاق غرفتى واتايق بشكل كبير جدا ان قاطعنى احدهم وظلت وقت طويل الا ان صدمت بعلامتى فى الثانوية العامة وحزنت شديدا وبعدها معى ان احببت شاب فتخليت عن هذه الظاهرة الان نويت قطع علاقتى بالشاب مرضاه لله تعالى فاعود اليها ثانية بشده وابكى حين مايمنعنى احد مثلا بدخول اخواتى الغرفة فانا لا امارسها الا منفردة ولا اعرف ما هو السبيل للخلاص من ذلك

المشكلة الثانية وهى حبى للشاب على الانترنت اعرف كل ما قلتوه عن الانترنت وقرات مخاطر ذلك الا انى اعتبر نفسي غير تماما فانا اثق ممن اتكلم معه فهو شاب متدين ومحترم وحافظ للقران يتفهم على ما اقوله واحس باندماجى معه تماما وانه من نفس ثقافتى ودينى قابلت قبل ذلك على النت والكثير ممن قال احبك وغير ذلك ولكن لم اصدق ولم انسجم مع احد منهم فهنا انا الاحظ تدين هاذا الشاب وانه يتحدث عن شى قد جربه وجربته انا من الدين وحلاوة الايمان والاطمئنان بالصلاة والقرب من الله كما انى رايته وهو كذلك على الكاميرا وسمعنا اصوات بعنا ولكن فقط بنية شريفة ليش الا ولنلاحظ هل يرتاح كل منا للاخر اما عن مستواه المادي والاجتماعى فهو يماثل مستواي وهو مستعد لان يضحى لاجلى وانا كذلك اخبر والديه فلم يمانعا ذلك وانا شديدة التعلق به بقلبى وعقلى ايضا ولكن هو من بلد ءاخر واخبرت امى عنه فلم تمانع وقالت انشالله ربنا بيقدر على كل شى ولكن المشكلة فى ابى فهو متشدد جدا ولا يحب الا زواج الاقارب ومما اريد ان اذكره ان اخى فى نفس بلد هاذا الشاب وهو مستعد لان يتكلم معه ويقابله الا ان اخى مازال طالبا يدرس وليس له هاذا التاثير الا ان قد يكون عامل مساعد ولا تريدون منى توضيح بمدى جمال علاقة الحب خاصة وان كانت ستقطع لاجل الله تعالى وليوم ق يوفقنا الله فيه على خير فهل على ان اضع املا يدفعنى ام لا وارجو تعليقكم على المشكلتين وارجو رفقا فى الرد وشكرا جزيلا لكم,واذا كان ردكم على الايميل ساكون ممتنة لكم وشكرا

 

الأخت الفاضلة

اعلمي عزيزتي أن أحلام اليقظة في الغالب تكون منفث للإنسان عما يجول بداخله-عما يريده –عما ينفر منه–يفعل ما يشاء- يصرخ –يضحك – ويبكي أيضا- يحقق ما يتمناه وبالرغم من انه خيال وليست حقيقة إلا أن هذه الأحلام تشبع رغبته وترضيه إلي حد كبير وهذه ظاهرة صحية لكن عندما تأخذ هذه الأحلام فترة واسعة من حياة الإنسان وتعزله عن المحيطين وتسبب له اضطراب نفسي فإنها تتحول إلي ظاهرة مرضية يجب علاجها لذلك أنصحك بضرورة استشارة الطبيب النفسي  

 أما بالنسبة لمشكلتك الثانية والخاصة بالشخص الذي تعرفتي عليه عن طريق النت ورفقا في الرد عليكي كما طلبت أنصحك بعدم الاتصال بهذا الشخص مرة أخري حتى يظهر حسن نواياه فاذا كان جادا في هذه العلاقة سيحاول فعل المستحيل للوصول اليكي وحتى لا تتمادي في علاقة لن تجني منها سوي الحزن واقتراف الذنوب واعلمي انكي تمرين بمرحلة هامة في حياتك وهي مرحلة المراهقة التي يتخبط فيها الفرد في علاقاته وقراراته لأنه لم يصل إلي النضج العاطفي الكافي الذي يضمن له الاختيار الصحيح المناسب لذلك أنصحك بعدم التسرع وان تتحكمي في مشاعرك بصورة افصل فأنت مازلت في أول الطريق فاهتمي بمستقبلك أولا لأنك به ستحققين أمنياتك بسهولة فإذا كان لديك هدف فعلا تسعين إلي تحقيقه فتمهلي واعلمي أن الخطوات الجادة التي ستسلكينها في طريق مستقبلك هي الضامن الوحيد لتحقيق هذا الهدف 0    


السلام عليكم

انا  عندى 29 سنة من حوالى سنة كنت مصابة باكتئاب و خوف شديد من المرض و كنت اريد عمل تحاليل طبيةمثل الايدز وفيرس سى المهم بعد طول معاناة اخذنى خطيبى الى الطبيب وشخص الطبيب الحالة على انها وسواس قهرى وبدات اخذ العلاج وتزوجت وتحسنت حالتى جدا ثم اكتشفت انى حامل فاوقف لى الطبيب العلاج وبدات حالتى النفسية تتحسن بالتدريج حتى احسست انى سعيدة تماما لكنى  وانا فى الشهر الثامن من حملى وبينما انا راقدة على السرير جائت لى هذة الفكرة من هو ابو الجنين طبعا والدة هو زوجى المهم نمت وبعد ما صحيت من النوم عملت مصيبةقلت لزوجى هذة الفكرة الغبية طبعا هو عارفنى وواثق جدا فيا بس انا انهارت كيف اقول هذا الامر ...كيف اسبب لة حيرة  لماذا قلت ذلك ؟سوف اقضى بقية حياتى وزوجى يشك فى هذا الطفل ؟اريد ان ياتى هذا الطفل شبة ابوة حتى ارتاح من هذة الافكار وارجع احس بحب وثقة زوجى ليا ...هل هذا وسواس  قهرى؟ ام غباء منى ...من فضلك اجب عليا بسرعة لانى ابكى ليل نهار وحياتى فقدت لونها الحلو وكذلك انا خايفة على الجنين علشان انا بابكى كثيرا . معلومة انا فى الشهر الثامن من الحمل  

من فضلك ساعدنى ولا تتاخر عليا فى الرد وشكرا جدا لاهتمامك

 

 الاخت:الفاضلة

 أدعو من الله أن يخفف ألامك ويمنحك الطمأنينة وراحة البال وهدوء الفكر

تقولين أن زوجك يعرف انك مصابة بمرض الوسواس القهري وقام بعرضك علي الطبيب النفسي وتحسنت حالتك لكنك اوقفتي العلاج بناء علي أوامر الطبيب بسبب حملك ولكن في الشهر الثامن من حملك ألّحت عليكي فكرة سيئة تدور حول والد الطفل وبأنه قد لا يكون زوجك واخبرتيه بهذه الفكرة والآن أنت نادمة وتبكين باستمرار لان زوجك سيشك فيك بعد ذلك

وتتساءلين هل هذا وسواس أم انه غباء منك؟

سيدتى ..أعلمى أن ما تعانين منه هو مرض الوسواس القهرى وانك تحتاجين مراجعة الطبيب المعالج لشرح تطور الحالة بعد الانقطاع عن العلاج وربما يستطيع الطبيب المعالج استخدام بعض العقاقير الطبية التى تسعد فى تخفيف القلق النفسى المصاحب لمرض الوسواس القهرى خصوصا فى الفترات الاخيرة من الحمل ،ويجب ان تتيقنى كذلك انك فى حالة ابتلاء وأن زوجك يعلم علم اليقين انك فى حالة مرض وقد اصطحبك بنفسه الى الطبيب المعالج وان كل ما فى راسك هو القلق المصالب للوساوس

 


 

السلام عليكم

 أود أن أحيطكم علماً بأنني قمت بتصفح كل ما يتعلق بالأمراض النفسية في هذه الواحة الطيبة ,,فوجدت والله اعلم أن مرضي هو مرض القلق النفسي ,حيث ان معظم أعراض هذا المرض من رهاب وقلق .........الخ ,أعاني منها منذ و فترة وتحديداً قبل سن البلوغ

 فأرجو من الله ثم منكم إرسال اسم العلاج الذي يجب أن استخدمه لهذا المرض وهو القلق النفسي بجميع جوانبه ...حيث وأنني أخذت بعض الأعشاب من احد الدكاترة النفسيين في الأردن ولم تفيدني

  الأخ العزيز-

 تقول انك تعاني من مرض القلق النفسي بكل أنواعه منذ سنوات عديدة وتطلب منا كتابة اسم العلاج المستخدم لعلاج هذا المرض 0

اعلم سيدي أن هناك ثورة هائلة في علاجات الطب النفسي وهناك علاجات كثيرة لعلاج كل مرض نفسي علي حدي لكن يجب أن تعلم أيضا أن هذه العلاجات تستخدم بجرعات معينة ولفترات معينة والطبيب النفسي هو من يحدد الجرعة والوقت اللازم لاستخدامها استنادا لحالة المريض ومدي تدهورها فالأدوية هي سلاح ذو حدين فبالرغم من أنها تساعد في تخفيف ألام المرضي إلا أن استخدامها بطريقة عشوائية ودون استشارة الطبيب يؤدي إلي نتيجة عكسية قد تودي بصحة الفرد وبحياته لا قدر الله

لذلك أنصحك باستشارة الطبيب النفسي فلحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج ويمكن الشفاء منه تماما إذا أحسنت التصرف وسعيت في طلب العلاج  عملا بقول رسولنا الكريم (إن الله انزل الداء والدواء وجعل لكل داء دواء فتداووا 00000 ) صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم

 


السلام عليكم

سيدي العزيزان مشكلتي تتمثل في كوني كثير القلق سريع الغضب كثير المخاوف من المستقبل وتنتابني دكريات الماضي الاليم.انا من مواليد 28/06/1972 توظفت في سنة 2002 في القطاع العام.عانيت كثيرا في عملي قبل ان الوظيغة وبعدها.ومازلت.حيث انمشكلتي في العمل هي انني افضل ان تكون اموري مضبوطة ونزيهة بشكل تام.اكره ان يتسلل الخلل كيفما كان الى عملي الى درجة الرغبة في عدم القيام به.او ان اقوم به شخصيا بكل حيثياته حتى وان شكل دلك ارهاقا لي بدون سبب.ولااثق في مساعدة الاخرين لي.بل اضطر الى مراجعة مساعدتهم تلك.

اميل الى ان يكون لي شان في وظيفتي.لكن في دات الوقت اتهرب من المشؤولية.ربما لعدم الثقة بالنفس.او لانني اخشى منها خاصة وكما قلت لك انني اكره الخلل في عملي مع ماتفرضه المشؤولية من تساهلات.

انا كثير القلق على من حولي من الاهل.متالي الى درجة الحمق واعرف دلك.ارفض الاهانات.ارفض الاتهامات .متسرع ومتهور.لساني يسبقني كثيرا.كثير الظن السيء.غير متزوج لحد الساعة. اعاني من اضطراب شديد في القولون خاصة عندما تنتابني المخاوف او عندما اتعصب كثيرا.متدين .كثير القلق والتفاؤل بشان الاحداث الدولية.حاستي السادسة قوية.ارى امورا تحدث معي في الواقع اتدكر اني رايتها في منامي.لست راضيا عن نفسي خاصة وانني اكبر امورا يتصرف فيها الاخرون ببساطة شديدة.مما يثير حفيظتي.

افيدوني جزاكم الله خيرا

  الأخ العزيز-

 أري فيك شخصية تنشد الكمال - شخصية متشددة ودقيقة تهتم بتفاصيل الأشياء وتعظم توافه الأمور لا تتهاون في جلد نفسك وكأنك تقف لها بالمرصاد لا تثق في أي شيء حتى نفسك متسرع لا تتحكم في أمور حياتك وبما أن الكمال لله وحده وانه كما قال المتنبي ما كل ما يتمني المرء يدركه  وتجري الرياح بما لا تشتهي السفن    

لذلك فان عدم استطاعتك لتحقيق كل ما تتمني جعلك تشعر بالقلق والتوتر والعصبية الشديدة  بسبب إحساسك الدفين بالفشل وعدم قدرتك علي تحقيق ما تريده وبالطبع كان هذا الاضطراب النفسي الشديد والمستمر  سببا في إصابتك بالقولون العصبي

لذلك أنصحك سيدي بتجنب الانفعالات السلبية مثل القلق والغضب والكراهية والتعبير المستمر عما يدور بداخلك للآخرين وعدم كبت مشاعرك كما أن الرضا والتفاؤل وقبول الحياة والأيمان القوي بالله تعالى عوامل أساسية في الوقاية من الاضطرابات النفسية،كذلك أنصحك باستشارة الطبيب النفسي لأنك تحتاج إلي علاج نفسي مكثف مثل مضادات القلق والاكتئاب كما أن الجلسات النفسية تفيد كثيرا في حالتك

واليك بعض الكلمات الرائعة التي قالها الإمام الشافعي والتي يجب أن يضعها كل منا نصب عينيه:-

 

دع الأيام تفعل ما تشاء       وطب نفسا إذا حكم القضاء

وكن رجلا علي الأهوال      جلدا وشيمتك السماحة والوفاء

 


 السلام عليكم

لى صديقه عندما تعانى من الضغط الشديد يحدث لها مثل شلل مؤقت فى رجلها الشمال و يحدث لها اغمائه و عند عرضها على طبيب طلب عرضها على طبيب نفسى هى شخصيه متقلبه الى حد كبير و امها متوافيه و هى اكبر اخواتها هى الان متزوجه ولكن اقلل دلئما عليها من الانفعال و الخوف عليها من وجود مشكله تحتاج لحل و ربما تؤثر فيها و هل ممكن لهذه المشكله تاخير الحمل

الأخت الفاضلة

اعلمي أولا أن الدال علي الخير كفاعله وان الله سبحانه وتعالي في عون العبد مادام العبد في عون أخيه فجزاكي الله كل الخير علي اهتمامك بصديقتك وجعل وجودك بجانبها خير عونا لها

ومن وصفك لما تعانيه صديقتك يتضح إنها تعاني من حالة هستيرية تسمي الشلل الهستيري حيث يتحول القلق والصراع النفسي داخل المريضة إلي عرض عضوي ويكون ذلك بطريقة لا شعورية فيصبح المريض غير قادر علي الحركة ويكون المريض جاهلا بالأسباب الرئيسية لهذا الشلل ظنا منه انه شلل عضوي وليس نفسي وتنتشر هذه الحالة الهستيرية بين السيدات للتعبير عن صراعات داخلية قي حياتهن العاطفية والاجتماعية عامة للهروب من مواقف حرجة أو للحصول علي الاهتمام والحنان الكافي

لذلك أنصحك بمساعدة صديقتك في استشارة الطبيب النفسي حيث ينقسم العلاج إلي

1-العلاج النفسي للكشف عن العوامل اللاشعورية المسببة لهذه الأعراض ومساعدة المريضة في حل مشاكلها بنفسها                             

2- العلاج الكيميائي لتخفيف حالات القلق والاكتئاب المصاحبة للأعراض النفسية

 


السلام عليكم

هى ليست مشكلة نفسية بل مشكلة زوجية

أنا سيدة عندى 32 سنة- عندى بنت و ولد الحمد لله

مشكلتى أن زوجى رجل أعمال يعمل طوال الوقت و يأتى متأخر فى الليل كل يوم

أنا اشعر أنى أعيش لوحدى علطول لا اخرج معه لا يعرف أخبار الأولاد نهائيا مللت من هذه العيشة أنا مسئولة عن الأولاد بمفردى مسئولة عن كل شيء من الألف إلي الياء ماذا افعل؟ قلت له مرارآ أننا لابد أن نجلس سويا نخرج نتكلم

لكن لا حياة لمن تنادى مع العلم كل من حولى يقضون بعض من الأيام مع أزواجهم

ماذا افعل هل أتحدث معه للمرة المليون ولا استسلم للأمر الواقع أم أفوض امرى لله سبحانه و تعالى أرجو الرد سريعا

الأخت الفاضلة:-

 

وأدعو الله العلي القدير أن يلهمك حسن التصرف وأن يقدر لك الخير حيث كان, وأن  يجعلك من الصابرين المحتسبين الشاكرين .

 اعلمي سيدتي أن ما تشتكين منه ليس مشكلتك أنت وحدك ولكنها مشكلة الكثير من الزوجات فى وقتنا الحاضر ، فى ظل ما نعانيه من مشاكل اقتصادية وسعي الأزواج الدائم لرفع مستوي المعيشة ومواجهة احتياجات الحياة فلا تلوميه علي ما يفعل

-لكني أثق في ذكائك لذلك لا تستسلمي لهذا اليأس ولا تجعلي الشعور بالوحدة يسيطر عليكي إلي هذا الحد فالمرآة الذكية هي من تطوع كل الأمور لصالحها فالرجل مثل الطفل الصغير يحتاج إلي الحنان والحب في التعامل ليحاول إرضائك بكل السبل فاجعلي من الوقت القليل الذي يتواجد فيه في المنزل سواء كان يوم عطلته أو بعد عودته من العمل اجعلي منه وقت رائع يتمناه ويتمني أن يطول

واشغلي وقتك المتبقي بتربية الأبناء تربية صالحة وبعمل الطاعات وترك المعاصي وقراءة القرآن وحضور الدروس الدينية ومساعدة الناس وممارسة الرياضة إن أمكن ،وتذكري قول الله تعالى :"من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون".فتفاءلي خيرا وثقي فى نفسك وفي قدراتك و أعلمى أن الله لا يسلب أى نعمة من أحد إلا عوضه الله خيراً منها إن شاء الله

 

 

تقييم الموضوع:
 ممتاز
 جيد جداً
 جيد
 مقبول
 ضعيف
العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)
 
إضافة تعليق:
 

 
   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية