الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (231)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدى مشكلة تؤرقنى منذ مدة حوالى عام أو أكثر قليلاً و هى من وساوس مستمرة عن مواضيع الجن والسحر إلخ و تسبب لى قلق وإضطراب شديد بالرغم من عدم إيمانى بهذه المواضيع ولكن مازالت تفرض نفسها هذه الأفكارعلى ذهنى وأريد أن أتخلص منها فهل هذا نوع من المرض النفسى و كيفية العلاج ..

الأخ الفاضل :

تسلط فكرة على ذهن الفرد بحيث لا يستطيع أن يتخلص منها وإستمرار ذلك لفترة من الوقت ليست بالقصيرة رغم المحاولات المستمرة للتخلص من هذه الأفكار المسيطرة ورغم دراية ووعى الشخص الذى يعانى منها من عدم منطقيتها هو إضطراب نفسى وليس مرضا خطيرا ولا يعد كذلك إلا إذا حال بين الفرد وبين ممارسة حياته ونشاطاته اليومية وأقعده عن العمل ..

ومن صفات هذا الإضطراب أن أعراضه تميل إلى التراجع والضعف مع مرور الوقت وبعضها لا يعدو كونه بعض الخواطر والأفعال التى لا تعيق التفكير والعمل ، بينما تسبب بعض الأعراض الأخرى ضغطا شديدا على المريض خاصة إن إستمرت لفترات طويلة وهنا ينبغى إستشارة طبيب نفسى للحصول على العلاج المناسب ..

وسيكون من المفيد بإذن الله محاولة الإطلاع على الموضوعات المتعلقة بالجن والسحر فى  كتب التفسير لمزيد من الإستبصار والفهم لهذه الموضوعات على أساس علمى سليم ..


السلام عليكم

أنا شاب عندى 26 سنة أعانى من مرض القلق أو الخوف الأعراض اللى بتحصل : هيجان مفزع بمثابة شرارة البدء ثم عرق اضطراب هضمى سريع ثم خدلان فى الاطراف اسهال.غثيان  رغبة فى القئ و ضيق فى التنفس ، تغير فى ضربات القلب مع انقباض وألم فى المعدة وسرعة فى الهبوط من اقل مجهود مع دوخة و عدم تركيز ، صعوبة فى النوم ،شعور بشئ فى الحلق ، وتتزايد هذه الاعراض تدريجيا باقبال على الليل ويكون معاد النوم مخيف و مفزع ،ويصاحب ذلك أعراض نفسية مثل عدم التكيف مع الناس وكره اى شئ جميل كنت بأحبه و أى مكان كنت بحب أذهب اليه و انا سليم بأكرهة. انا عمرى ما تعاطيت اى نوع من الكحوليات او المخدرات او حتى السجائر، بأشرب شاى و قهوة بمعدل 5:4 فى اليوم و بيقل لو جاتلى الحالة دى.اول مرة جاتلى الحالة دى كان عندى 21 سنة و مافتكرش لو كان فى مشكلة ساعتها ولا لا بس أنا عندى دوار حركة، و بتجيلى نوبة لما بأبذل مجهود جامد(على فترات متباعدة مش كل مأبذل مجهود) زى هبوط بيخليتى انام فى مكانى من غير حركة لغاية ما تروح ،الايام اللى لما بأبذل فيها مجهود بتجيلى فيها النوبة دى (نوبة الغثيان والهبوط الشديد) بأكون أقرب لحدوث نوبات الخوف او القلق .اتعاجت ب 4 كبسولاتfluxtien HCl و قعدت 4 سنين خايف لحسن يجينى المرض ده تانى . و بالفعل جالى .حاولت اتغلب عليه لمدة 10 ايام بدون نتيجة فجيبت العلاج تانى و باخد كبسولة كل يومين هل انا صح و ازاى اتعالج منه خالص   

الأخ الفاضل :

القلق وجميع أعراضه من أكثر الإضطرابات النفسية إستجابة للعلاج بشكل ممتاز ، وأغلب المرضى يشعرون بالإرتياح بعد البرنامج العلاجى ويستطيعون ممارسة حياتهم بشكل طبيعى كما كانت قبل الإصابة بالمرض إلا أن ذلك يتوقف على مدى إلتزام المرضى بتعليمات الطبيب المعالج ومدى تحليهم بالصبر والإرادة وقدرتهم على مقاومة الأعراض ..

ونظرا للتقدم السريع فى مجال الطب وإستحداث أنواع جديدة من العلاج للكثير من الأمراض يجدر بك معاودة إستشارة طبيب نفسى ليصف علاجا دوائيا يتناسب وطبيعة الحالة اليوم وبعد مرور أربع سنوات كما ذكرت ظهرت خلالها الكثير من الأدوية الجديدة التى ستجد من بينها ما يناسب حالتك بإذن الله ..

ويفضل عدم تناول هذه الكميات من الشاى والقهوة نظرا لطبيعتها المنشطة للجهاز العصبى ، وما تسببه من التوتر والعصبية خاصة عندما تؤخذ بمثل هذه الكميات ولأنها بطبيعتها تتعارض مع طبيعة الأدوية المضادة للقلق والإكتئاب حيث تعمل هذه الأدوية على تثبيط الجهاز العصبى لخفض الشعور بالتوتر والقلق ..


السلام عليكم

صديقتي ترغب بالإنتحار ذلك بسبب مشاكل عائلية هي تخبرني دوما عن كثرة النزاعات بينها وبين والدتها لذلك تريد الإنتحار لكي ترتاح . أراها دوماً ( منذ بداية السنة) تضحك وتتكلم لكن بلا رغبة أخبرتني أنها قد وضعت سكيناً تحت فراشها كل يوم تراه والدتها ثم تعيده للمطبخ فتأخذه صديقتي وتعيده تحت فراشها ( لقد بدأ الأمر منذ أسبوع ولا يزال مستمرا ) قد أخبرت جميع بنات الفصل عن نيتها لكنهن كأمها يظنون أنها تمزح لكني لا أظن ذلك عرفت من نظرة عينيها ، لقد خاطبتها وأكدت لي ظنوني حاولت أن أعدلها عن قرارها لكن بلا فائدة تمكنت فقط من التأجيل . هي تؤمن بالقضاء و القدر)هذه حجتها ) إن قضى الله لها أن تموت منتحرة فستموت ساعدني يا دكتور رجاء ماذا أفعل ؟

عزيزتى :

على الرغم من أهمية الدعم النفسى الذى يقدمه الأصدقاء لبعضهم البعض والذى يساعد فى تخطى الكثير من المشاكل حيث تعتبر العلاقات الحميمة مع الأصدقاء بمثابة تنفيس للطاقة النفسية السلبية التى يؤدى عدم التنفيس عنها إلى الكثير من المشاكل والإضطرابات النفسية بل والعضوية أيضا على حد سواء .. إلا أن أمرا هاما ينبغى أن نضعه فى الإعتبار وهو أن بعض الأمور والمشاكل ربما يزداد حجمها وخطورتها بإهمالها وعدم السعى لعلاجها والبعض الآخر تزداد خطورته بالتركيز المبالغ فيه عليها وجعلها محورا للإهتمام والحديث ، لذلك أرى أن إخبارك لصديقاتك أمرا مبالغا فيه وكان يكفى أن تحاولى تقديم العون لها بالنصيحة وبدعوتها للمشاركة فى أى حوار و نشاط أو نزهة مع الأصدقاء لمساعدتها على عدم التركيز على مشكلاتها العائلية .. ومن أهم ما يجب أن تحاولى إقناع صديقتك به هو أن تحاول إصلاح علاقتها بوالدتها وأن تبرها وتطيعها كما أمرها الله وحبا فى الله ، وإن كان الإنتحار هو وسيلتها لحل مشاكلها فعليك إخبارها أن هناك بدائل أخرى كثيرة لحل ما نمر به من مشاكل مهما بلغت شدة وخطورة وقسوة هذه المشاكل .. لذا لا ينبغى أبدا أن نكون بهذا الضعف وإن قدر لنا أن نعيش حياة مليئة بالمشاكل والهموم فلنحياها بصبر عسى أن ننال أجر الصابرين المحتسبين ..


السلام عليكم

اعاني من كثرة احلامي في النوم وهي لا اراها ولا اعلم بما جائني في الحلم لكنني اصيح بصوت عالي واركض "اجري" لمسافة بسيطة قد اصل لباب الشارع وقبل فتحه افيق واذكر الله وارجع لفراشي لدرجة انني لا استطيع ان اسافر مع اصدقائي  اخاف ان يتكرر ذلك الحلم معي وانا  معهم اي بصفة عامة لا انام مع احد منعا للاحراج مع العلم ان تلك الحالة لا تحدث لي دائما ولكن بصفة متقطعة قد تصل الشهر وكانت عند بدايتها قديما تحصل بصفة شبه يومية

الأخ الفاضل :

السير أثناء النوم هو أحد إضطرابات النوم التى تنتج عن إحدى أمرين الأول أن يكون السبب نفسى نتيجة التعرض لضغوط  شديدة سببت آلاما نفسية يجد الشخص صعوبة ومعاناة فى تحملها  والسبب الثانى هو إحتمال وجود خلل فى النشاط الكهربى للمخ وعموما فهو إضطراب يجب الإسراع فى علاجه تجنبا لحدوث أية مخاطر فقد يتعرض المصابون بهذا الإضطراب لمخاطر شديدة أثناء حدوث النوبة .


السلام عليكم

عمرى 19 سنة طالبة فى الجامعة طول عمرى عندى توتر معرفش اية سببة مكنش قوى لغاية 1 ثانوى بس من بعد كدا حصل حادثة لحد اعرفة من بعدها كنت بخاف انزل الشارع واروح الدورس واروح المدرسة كنت بنزل بصعوبة جامدة المشكلة انى بيجيلى لحظة كدا اقول انا حموت واجرى معرفش لية اكنى بهرب من حاجة مش بيستغرق دا دقايق وببقا كويسة بعدها بس الحكاية دى من قبل الحادثة روحت لدكتورة نفسية وادتنى ادوية للاكتئاب بس مشكلتى انى مش بحب حد يعرف عنى حاجة بندم بعد لما اقول لحد ممكن عشان انا بحب ابان للناس انى كويسة وعلى طول مبتسمة مش بحب ابين للناس اللى جوايا بس الخوف والهلع اللى بيحصلى المهم لما دخلت الكلية ابتديت اتحسن من برا يعنى بقيت بعرف ادارى الخوف دا مش بجرى مثلا واقول انا حموت بس بخبط نفسى بحاجة او اضرب الحيطة وبعدها ببقا كويسة انا مشكلتى فى الحياة انى خيفة افضل كدا طول عمرى وانا مش حتخطب غير لما احس انى مفياش حاجة وانى طبيعية زى باقى الناس والخوف برضوا بخاف الا اعمل كدا ادام حد او اخبط وكدا بس الحمد الله صحابى وقفين جنبى جدا جدا وعرفين انى متوترة زيادة برضوا بخاف امشى لوحدى فى الشارع لازم يكون حد معايا ويكون عارف انى بتوتر من اى حاجة عشان لو حصلى حاجة يهدينى دلوقتى انا جيلى شغل والشغل دا فى سفر على طول عشان حبقا مضيفة ودا كان حلم حياتى بس خيفة جدا ومش بنام من كتر التفكير فى انى ممكن يحصلى توتر جامد ادام حد وحبقا لوحدى وفى سفر بعيدة عن الناس اللى عرفنى يعنى قلولى اعمل اية عشان حسة ان احلامى بتنهدم من توترى ارجوكم أفيدونى .

عزيزتى :

بعض الأشخاص بطبيعتهم شخصيات قلقة على الرغم من عدم وجود مشاكل حقيقية فى حياتهم أو مواقف تستدعى القلق والتوتر وبالطبع تزداد الأمور سوءا ويزداد قدر التوتر والقلق عندما يتعرضون لمواقف إجتماعية سواء فى دراسة أو عمل أو فى علاقتهم بالآخرين أو مواقف تتطلب إتخاذ قرارات هامة وكذلك عندما يحملون بعض الخبرات الصدمية كالتعرض لمواقف وأحداث مؤلمة .. كل ذلك من شأنه أن يزيد من مشاعر القلق والخوف لديهم .. وربما يكون الأمر إلى حد ما لا يستدعى اللجوء للعلاج الدوائى إلا إذا أصبح هذا القلق عائقا عن ممارسة الإنسان لحياته بشكل طبيعى وأقعده عن الدراسة والعمل والإنتاج وأفسد عليه علاقاته بالآخرين .. فإن وصل إلى هذه الدرجة ينبغى إستشارة طبيب نفسى فى أقرب وقت للحصول على العلاج المناسب ومنعا لمزيد من التدهور ..

حفظك الله ..


أعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية