الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (220)*

اعداد/ الاستاذة  فدوى على

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوكم في الله في البداية جزاكم الله خيرا على موقعكم وبداية لا أدري هل كانت بداية ما أعانيه من قديم أم لا ولكن أنا في معاناة شديدة من وسواس الموت أعلم أن الموت وتذكره مطلوب ولكن ما يحدث لي مدمر لو حدث لي أي ألم ذهبت للطبيب وبعد أن يكشف علي يقول إني مصاب بكذا فينشرح صدري وأخرج سليم معافى تقريبا وينزاح من على صدري هم كبير فلقد عرفت ما بي.ولكن قبل الذهاب للطبيب أظل أجلس ولو كان (صداع) أقول سرطان أو حمى شوكية أو يكون ارتجاج أو تكون سكرات موت أظل هكذا إلى الصباح حتى أذهب لطبيب وكم حدث لي أن أصابتني تخمة أو انتفاخ فأظل أقول هذه ضيق نفس وهذه سكرات موت وسوف أموت وأظل في معاناة شديدة حتى الصباح مجرد آذان الفجر أستريح جدا وأنزل أصلي وأعرف أنام بكل راحة (دائما ما يحدث لي هذه الأشياء ليلا وأستشعر الموت فيها أما لو كانت نهارا فلا تكبر إلى هذه الدرجة) (وكانت أطرافي ترتعد من سماع كلمة المخدرات ووصلت لدرجة أنه لو أعطاني أي صديق أو قريب حلوى أو طعام آخذه منه ثم ألقيه في أي مرحاض وكنت أتابع أي أحد يعمل لي قهوة ونادرا ما كنت أتناولها منه وأظل أتابع أحوالي بعد شربها خوفا من أن يكون قد وضع لي شيء فيها وكنت أمارس (الاستمناء) وبعدها كان يحدث لي صداعا كنت أموت منه خوفا بل كنت أبكي لله أن يرحمني منها ويتوب علي حتى من الله علي ورحمني منها. وحدث لي حادثة صغيرة ذهبت لطبية وكتبت لي دواء خطير كدت أموت منه كان شنيعا (اسمه أوراب) وعندما ذهبت إليها في اليوم الثاني قالت لي معذرة (وأتذكر عند دخولي من باب الكلية أخذت أقرأ المعوذات خوفا من أن أتعرف على أصدقاء سوء يجروني لتناول المخدرات وكنت من المستحيل أن آخذ من أي أحد من زملائي في الكلية أن حلوي أو طعام أو شراب إلا وألقيه بدون أن يراني أحد، وكليتي (التجارة) هذه دخلتها بناء على طلب والدي ولا أحبها كنت أحب آداب تاريخ كنت أحب التاريخ جدا، وظللت في كلية التجارة هذه أرسب وأرسب وقليل نجاحي فيها ظللت فيها (10سنوات) ثم فصلت وكنت أنام في بعض من الامتحانات نوما عميق وبعد أن التزمت في كلية التجارة بعدها ب  5سنين من العشرة فصلت عند نقلي في الإسعاف كنت أرتعد خوفا من النزيف الداخلي وكنت أدعو الله أن لا يكون عندي نزيف داخلي وخصوصا في المخ وخرجت من المستشفى بحمد الله وبعد الحادث أصابني الخوف من الموت يضيق صدري ويزداد النور وأشعر أني أموت خلاص سوف أموت أظل مستيقظا إلى الفجر أو أنام قبله بساعة، وأنزل للفجر وأنا سعيد لقد أذن الفجر ومن شدة التعب قد أنام في الصلاة لقد اشتد أمر هذا الوسواس وسواس الموت ماذا أفعل أريد أن أنام بعد العشاء أظل مستيقظا قرب الفجر خائفا من الموت وأشعر أني أموت فعلا. كان هذا في 26/10/2007 أما الآن فالحالة تطورت أصبحت تهاجمني ليل نهار و تشتد عليه في الصلاة و أشعر أني سوف أموت في الصلاة كلما سمعت صوت غريب ظننته ملك الموت وهناك خوف شديد علي أبي و أمي لدرجة انظر لنا ونحن مجتمعين وأقول سوف نتفرق و كلما مررت بأحد أقول سوف يموت

الأخ الفاضل :

من وصفك للأعراض التي تنتابك يتضح انك تعاني من مرض القلق النفسي ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص .وأعراض القلق المرضي تختلف اختلافاً كبيراً عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين . وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الو سواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي .  وهذه المشاعر يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية .ولذلك فإن مرضي القلق يترددون على الكثير من أطباء القلب والصدر قبل أن يذهبوا إلي الطبيب النفسي ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء.. كذلك يتم استخدام العلاج التدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي .. ولذلك ننصح باستشارة الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك ..


السلام عليكم

أنا امرأة في الخامسة والثلاثين من العمر , اعمل في التدريس الابتدائي والجامعي . مشكلتي أنني عصبية لدرجة كبيرة . وأحيانا لا أستطيع السيطرة على نفسي . مما يؤدي إلى عدم الرضاء من نفسي . أكون مشكورة جدا إن ساعدتموني

الأخت الفاضلة :-

العصبية عادة سيئة تجعل من المرآة الجميلة شخصية دميمة ينفر منها الجميع وتجعل من الرجل شخص منبوذ يتحاشاه الجميع ويخافون الوجود معه في أي مكان اعلمي سيدتي أن الحياة لا تخلو من المشاكل فالإنسان بحكم تعامله مع الآخرين واحتكاكه بهم لا بد أن تواجهه بعض المشاكل في محيط الأسرة والعمل والصداقات والحياة بصفة عامة و الإنسان يعتبر حديثه مع الآخرين عن مشاكله هو صمام الأمان الذي ينفس به عن نفسه وهناك أشخاص لا يستطيعون التعبير عن مشاعرهم المضطربة إلا بالعصبية الشديدة والتي أصبح يعاني منها الكثيرون فأصبحت سمة من سمات هذا العصر وعندما تؤثر هذه العصبية علي حياة الفرد تسبب له الكثير من المشاكل وتصبح بمثابة عائق كبير وسد منيع بينه وبين الراحة النفسية هنا يجب محاربتها بشتى الطرق وعلاجها فورا ولكن يجب أن تعلمي أيتها الأخت أن التخلص من العصبية الشديدة عملية تحتاج وقتا وصبرا وتعاونا مع الطبيب المعالج لذلك عليك عزيزي باللجوء لأقرب طبيب نفسي ليتم استخدام العلاج النفسي المناسب لك فمن العلاجات التي أثبتت نجاح كبير لمعالجة هذه العصبية جلسات الاسترخاء النفسي كذلك فان بعض أنواع المهدئات تفيد كثيرا في حالتك..


السلام عليكم

المشكلة باختصار هي التفرقة بين الأخوات وهى تحمل واحده كامل المسئولية والثانية ليس لها اى دور في تحمل المسؤليه وتحيز الأهل إلى الأخت التي لا تعرف اى حاجه عن المسئولية وغير كده إهانة وضرب وحرمان الأخت التي تتحمل المسئولية وهيه مش عارفه تعمل إيه وترضيهم ازاى هيه تعبت نفسيا جدا ياريت تلاقوا حل ليا ولناس كتير بنفس الوضع

الأخت الفاضلة :-

بارك الله فيك ووفقك وأعانك وحفظك من كل سوء اعلمي أختاه أن العفو والتسامح والسيطرة على النفس عند الغضب ، موقف أخلاقي يكشف عن قوّة الشخصية ، وسلامة النفس من الحقد والروح العدوانية .. لقد امتدح القرآن الكاظِمين الغيظ والعافين عن الناس ، واعتبر ذلك إحساناً منهم وعطفاً على الآخرين .. قال تعالى (الَّذِينَ يُنْفِقونَ في السَّرّاءِ والضَّرّاءِ والكاظِمينَ الغَيْظَ والعافِينَ عَنِ النّاسِ وَاللهُ يُحِبُّ المحسِنِين ). ( آل عمران 134 ) جعلك الله دائما منهم وألهمك الصبر علي ما تبغضه نفسك ولا ترضاه وجزاك عن ذلك كل الخير وليس معني تحملك ألا تحاولي مرارا وتكرارا استمالة قلبهم إليك وان تتوددي بمختلف أعمالك إليهم واعلمي أن مقدّمة هذه الأعمال التي تحقِّق الحبّ والانسجام في العلاقة اليومية هي التحيّة .. فالتحيّة هي مفتاح القلوب ذلك لأنّها تُعبِّر عن الحبّ والاحترام والعلاقة الودِّيّة .. وهي تزيل ما في النفوس من غموض ، أو أذى وعدم الرضا .. ، والهديّة ، والاحترام المُتبادَل ، والتعاون ، وتناول الطّعام في مأدبة مشتركة ، والتفاهم من خلال الأحاديث الودِّيّة .. والعفو والتسامح في حال حدوث المشاكل بينكم ، والعمل على حلِّها عن طريق التفاهم وأشياء أخري كثيرة يتحسسها المؤمن الفطن بقلبه والله المستعان ..


السلام عليكم

أنا عمري الآن 16 سنة عانيت فترة طويلة ولا زلت أعاني من مرض التلعثم وان هذه المشكلة تتمثل في نطق أول كلمة والثانية هي إنني أتقطع في الكلام وهذا يحدث لي فقط في القسم ومع الناس الغرباء لكني عندما انطق أول كلمة استمر في الكلام ارجوا منكم الحل وشكرا

الأخ الفاضل

اللجلجة والتهتهة أو التلعثم أثناء الكلام يبدأ عادة في سن الثالثة أو الرابعة أثناء اكتساب الطفل الكلام أو في الخامسة عند دخول المدارس والمناقشة مع الزملاء وأحيانا تبدأ في سن المراهقة خصوصاً عند التكلم مع الجنس الآخر وما يصاحب فترة المراهقة من حرج اجتماعي وحساسية ومن أهم أسباب التلعثم في الكلام وجود اضطراب عضوي في مراكز الكلام في المخ أو وجود منافسة بين فصي المخ السائد وغير السائد والتلعثم قد يكون أحد أعراض القلق النفسي وهذا ما حدث لك ويبرهن على ذلك أنه يختفي التلعثم عندما يقرأ المريض منفرداً أو يقرأ بعض الآيات القرآنية المعروفة ويزداد التلعثم عند سؤال المريض أمام الناس وهي علامة فقدان الثقة بالذات ، ويتجه العلاج النفسي إلى فهم مشاكل المريض وتقليل درجة القلق المصاحب للتلعثم. وهناك العلاج بواسطة التسجيل المرافق وأساس العلاج أن المريض يزداد توتره عندما يستمع إلى ذاته وإذا استطعنا تشتيت انتباهه بحيث لا يستمع لصوته فانه يستطيع الكلام بطلاقة ويعزز ثقته بذاته. وهنا نسجل للمريض كلامه أثناء قراءته لأحد الموضوعات، ثم يكرر ما سجله أثناء قراءته لنفس الموضوع فيقرأ أثناء استماعه لصوته في التسجيل فنلاحظ تحسناً واضحاً في القراءة الثانية من جراء توقف استماعه لكلامه الذاتي وتدريجياً يعزز التحسن ثقته وينخفض القلق. وحالتك النفسية تحتاج للعرض على أخصائي نفسي في إحدى العيادات النفسية القريبة من سكنك، ويجب أن تجيب على أسئلة الطبيب ومحاولة مساعدته حتى يستطيع أن يصف لك العلاج المناسب لحالتك                                                 


السلام عليكم

آنا يا دكتور اشعر بمرض نفسي خوف مرضي أخاف من أي شي ارجف وافعل أشياء لا اراديه وأحس أني سوف اجن أو أموت وكل أطراف جسمي باردة وأنا على الحال هذا أكثر من خمس سنوات ومرات أحس كل شي بجسمي يعورني أو ما اقدر على الحركة ولا أحس بالموجودين عندي ومرات اشعر باني لا أريد أي شخص يكون بعيد عني خوفا من الموت لوحدي.. أرجوك يا دكتور تشوف لي علاج أو حل لمشكلتي..وبعدين يا دكتور أنا ما اطلع من البيت بشكل نهائي... وقد قال الله سبحانه وتعالى  لكل داء دواء

الأخ الفاضل :

من وصفك للأعراض التي تنتابك يتضح انك تعاني من مرض القلق النفسي ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص .وأعراض القلق المرضي تختلف اختلافاً كبيراً عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين . وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الو سواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي .  وهذه المشاعر يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية ولذلك فإن مرضي القلق يترددون على الكثير من أطباء القلب والصدر قبل أن يذهبوا إلي الطبيب النفسي ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء.. كذلك يتم استخدام العلاج التدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي ، ولذلك ننصح باستشارة الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك ...


السلام عليكم

المشكلة بدأت مع زوجي ولكني صبرت عليه 3 سنوات لأني لم أكن افهم ماذا يحدث مع زوجي ولم أكن اعرف شئ عن السحر ولكني كنت اعرف أن هذا ابتلاء وعلى الصبر وقراءه القران والتقرب إلى الله عكس زوجي فهو كان لا يصلى إلا الجمعة أصبح لا يقدر أن يصلى حتى ركعة واحدة إن حاول ينزل منه بول أو براز وهو واقف بدون سبب ( أنا فسرت ذلك بأنه غضب من الله ) وأصبح على وجهه سواد ثم أصبح يلبس ملابس حمراء ويدعى انه على علاقة بنساء اعترف بعلاقات أخرى كثيرة طوال 15 سنه زواج لم اشك فيه لحظه ولم اصدق هذا وأحضرت له المصحف وحلف إن كل شيء قاله حق ثم استمر في تصرفات هبلة يعمل نفسه يكلم ستات في الموبيل حتى أن الموبيل مره رن وهو ماسكه ويحضر المنزل وعلى وجهه وملابسه احمر شفاه (كيف و هو على كلامه لم يفتضح امره15 سنه ) و بدء يشتم و يضرب ووصل الأمر انه طلقني مرتين و لم يسجلهم عند الماذون وقال لي انه سوف يطلقني 3 مرات لأعيش معه في الحرام لا حول لي ولا قوة و بتدخل الأهل و تنازلي عن جميع حقوقي سجل الطلقة الثانية واخذ كل متعلاقاته من البيت بما في ذلك 5 كيلو أرز ؟؟؟؟ يقال انه الآن تزوج ..

قبل هذه القصة كنا أسره مثاليه متحابة كان لا ينام إلا في حضني لم نتخاصم يوم ( يقول انه كان كذلك ليريح ضميره بسبب خيانته ) أنا أستاذه بالجامعة وهو طبيب بالقوات المسلحة و كان زميلي في الكلية وتزوجنا عن حب ولكني اكتشفت بعد كده انه الوحيد الكويس العاقل في هذه الاسره وكان قليل الكلام مع الناس و ينصحني إن الكلام الذي لا اكسب من ورائه لا أقوله ولكني حتى الآن لا افهم ماذا حدث كان عاقل جدا

الأخت الفاضلة :-

من المحتمل أن طليقك مصاب بمرض ذهانى يجعله يتصرف بهذه الطريقة ويبدو أن هذا المرض وراثة في العائلة وهو يحتاج إلي العرض على الطبيب النفسى لتقييم حالته وقد يستدعى الأمر عمل علاج مكثف وقد يحتاج إلي الحجز في المستشفي حتى تستقر حالته ومن الممكن ان يستغرق هذا العلاج فترة من الزمن والمسئول عن العلاج هنا هم الأسرة (أسرة الزوج) ..


أعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية