الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (21)*

اعداد/ الاستاذة فدوى على

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

    السلام عليكم

  انا عندى مشكلة ولم اجد لها حلا حتى الان ونرجوا منكم ان تجدوا لها حلا مشكلتى هى عبارة عن قصة حدثت لى وساحكى لكم القصة بدءت القصة عندما بدءت اصلى فى المسجد والحمد لله ولكن حدت لى انى  احببت شخص داخل المسجد حبا شديدا وهو اكبر منى  بحوالى 10 سنوات وهو رجل وانا رجل عمرى 30 سنة ولا اعلم كيف حدت دلك ولقد كتبت له رسالة  عبرت له فيها عن حبى له ومشا كل نفسية اعا نى منها وبعد فترة بدات احكى له عن كل ما  يدور بداخلى من وسا وس وفى بعض الاحيان اكدب عليه لكى اقف عليه واحكيه وهدة الوسيلة للحديت معه وانا لا اعلم مادا حل بى والمشكلة هو انه فى احدى الرسائل قال لى انه لا يريد هده الرسائل وادهب واعرض نفسك على طبيب نفسى مما جعلنى اشعر بالاحراج وخاصة عندما اراه لدرجة انه تزداد سرعة ضربات قلبى عندما اراه ارجوكم سا عدونى واريد ان اعرف ما هو مرضى

 

الأخ العزيز-

تقول انك أحببت رجل مثلك وأرسلت له رسائل تعبر فيها عن حبك له وعن المشاكل النفسية التي تعاني منها والوساوس التي تدور في راسك لكنه أخبرك بضرورة عرض نفسك علي الطبيب النفسي ومن وقتها وأنت تشعر بالحرج الشديد من هذا الشخص

سيدي عندما تتعاظم المشاكل والهموم علي الإنسان فان أول ما يدور في ذهنه هو تفريغ هذه الهموم إلي شخص يثق فيه... نعم فهذا التفريغ يعد بمثابة صمام الأمان لصحة الفرد النفسية فكبت المشاعر والانفعالات دائما ما يفضي إلي نتائج عكسية وهذا ما حدث لك فيبدو انك إلي الأن لم تنجح في العثور علي الصديق الصدوق الذي تستأمنه علي أسرارك وتأخذ بمشورته في مشاكلك مما دفع مشاعرك تجاه هذا الرجل وكأنك وجدت فيه ضالتك وبالتأكيد فان المشاكل النفسية التي تتعرض لها هي التي دفعتك إلي هذا الأسلوب غير اللائق مع هذا الرجل وقد كان بالفعل شخص أمين وحكيم فلا حرج يا سيدي فقد تفهم هذا الرجل معاناتك وابدي الرأي الصواب عندما نصحك بضرورة عرض نفسك علي الطبيب النفسي فأنت بالفعل تعاني من اضطراب نفسي  وتحتاج إلي علاج نفسي فلا تتهاون في عرض نفسك علي اقرب طبيب نفسي  والله الموفق

 


 

السلام عليكم,

انا لدي مشكلة والرجاء اريد حلا!!

 باختصار انا انسى كثييرا بالبداية بدا الموضوع معي انني انسى الاسماء لدرجة كبيرة اما الان فانا انسى اشياء كثيرة بحياتي لدرجة انني اتكلم وفي لحظة انسى كل كلامي ومعلوماتي وكل شيء انساه كلياا ولا استطيع تذكره ابداا..وانا مهندس كمبيوتر اي ان كل عملي بالبرامج والكمبيوترات فانا اعمل كثيراا ودائما افكر والبرامج براسي وهذه المشكلة لدي تعيقني جداا بعملي فهي تؤثر على تفكيري انا خائف ان افقد عملي..الرجاااء مساعدتي..حاولت اخذ اجازة واخذت قسطا من الراحة لكن دون جدوى فالوضع يتطور معي تدريجيا...انا انتظر ردك  بفارغ الصبر

 

الأخ العزيز 

من منا لا يعاني من النسيان في بعض الأوقات، ومن منا لا تمر عليه فترات يعاني خلالها من الارتباك والفكر المشوش مع القلق النفسي. ولكن إذا زادت هذه الأعراض بحيث أصبحت سمة واضحة في حياتنا اليومية العملية خصوصاً في سن الشباب... هنا يجب البحث عن سر المرض الكامن وراء حدوثها.

ومن الضروري أولاً أن نعرف حقائق أسياسية عن المخ .. المخ هو العضو الوحيد الذي يحصل على غذائه أول بأول .. فهو لا يختزن المادة الغذائية مثل العضلات أو الكبد ومعنى ذلك أنه لا يمك الرصيد الكافي من الأكسجين أو الجلوكوز وهذا يوضح خطورة انقطاع وصول الغذاء على المخ لمدة خمس ثواني هنا يبدأ الإنسان في فقدان القدرة على التركيز أما إذا امتد هذا الانقطاع إلى دقيقة فإن هذا الإنسان يصاب بالغيبوبة.

وإذا بحثنا عن الأسباب الأساسية وراء ظاهرة النسيان أو الارتباك والفكر المشوش والتي تحدث على فترات ولا تكون مستمرة لوجدنا أننا في أغلب الأحوال أمام حالة اختلال مؤقت في الدورة الدموية للمخ، ويحدث ذلك في أكثر من حالة فقد كمية أقل من اللازم من الطعام أو قد يحدث مع إنسان سليم يهمل في تناول طعامه ويظل في عمله الشاق يوماً أو يوماً ونصف، أو قد يعاني الإنسان من مرض ما في الرئتين وبسبب هذا المرض نقل قدرة الرئتين في الحصول على الكمية المناسبة من الأكسجين وهكذا لا يحصل المخ على حقه من الأكسجين، كذلك تحدث نفس الحالة من النسيان في مرضى الإدمان على المخدرات والكحوليات، أو في المرضى الذين يعانون من الأنيميا.

أما بالنسبة لحالتك فمن الواضح أنك تعاني من ضعف التركيز وتشتت الانتباه وقد يكون السبب بعض المشاكل  في نطاق الأسرة أو في العمل وكلها من العوامل التي تؤثر على التركيز حيث أن القلق والتفكير المستمر في أشياء معينة من أكثر العوامل التي تؤدي إلي تشتت الانتباه والتركيز، ولذلك يجب عرض حالتك على أخصائي الطب النفسي حيث تحتاج لوصف بعض العلاجات النفسية المهدئة والملطفة للتغلب على القلق والإحباط كما أن جلسات الاسترخاء النفسي تفيد كثيرا في حالتك  والله الموفق

 


 

السلام عليكم,

انا ابلغ من العمر 20 سنة وأرغب في ان أعرض بالحقيقة أكثر من مشكلة 

الأولى أنني بطيئة التفاعل مع من حولي وخجولة لذا تجدني أستغرق وقتا طويلا في تكوين علاقاتي

  وربما مما يساعد في تضخيم العزلة لدي هو شكي وعدم ثقتي في من هم حولي 

  فما العمل أريد العون سريعا فوضعي هذا يعيقني في مقابلاتي للحصول على وظيفة

  المشكلة الثانية هي والدي فقد تجاوز والدي الخمسين من عمره والى الآن هو لا يؤدي إي من الفروض الإسلامية   فلا يصلي ولا يصوم بالإضافة الى انه رجل غير مسئول وأنا أراه هاربا من المسؤولية ...  في الحقيقة لم يكن بالسابق هكذا ولكنه وبعد ان تراجع وضعنا المادي لم يعد سويا نفسيا...  فتراه أغلب الأحيان لا يكلم أحدا ومتجهما في وجه أهل المنزل وحينما نتدخل أنا وأخوتي الكبار   ونشرح له ان هذا يؤثر على جو المنزل ويؤثر على أخوتي الصغار يبرر ما يفعل بأمور بعيدة كل البعد عن لب الموضوع فهو مقتنع بأننا لم نعد نحترمه لانه لم يعد يملك مالا كما كان في السابق والحقيقة ان جميعنا على اختلاف أعمارنا صغارا وكبارا نشعر بالمسؤولية اكثر منه فهو إنسان غير مبالي ويعطي دخانه أولوية أكثر من وجبة الغداء لنا 

  أنا وأخوتي الكبار في الحقيقة لم نعد نشعر اتجاهه أي شعور فلم يعد باستطاعتنا محبته فهو يتصرف وكأنه طفل مدلل بالبيت وأناني جدا فلا يفكر بعواقب تصرفاته على غيره فما الحل لقد بدأت وأختي نكره الرجال ونكره الارتباط باي شخص لما شهدناه من سلبية كبيرة صنعها والدي في البيت

 

الأخت العزيزة-

 أولا- بالنسبة للمشكلة الأولي والمتمثلة في خجلك الشديد مما يعيق علاقاتك الاجتماعية ويجعلك تفتقدين الثقة في نفسك

 سيدتي يجب أن تعلمي أن الخجل يجعل صاحبه منطوي لديه رغبة في العزلة عن الآخرين وإحساس شديد بالخجل عند مواجهة الآخرين ولكنه أيضا يريد التخلص من هذا الخجل لأنه يسبب له قلق وتوتر وحزن أيضا - ويكون الخجل صفة عندما يؤثر علي جانب معين في حياة صاحبه (علاقاته الاجتماعية)دون التأثير علي الجوانب الاخري مثل نجاحه في دراسته-عمله-أسرته لكنه يصبح مرض يجب العلاج منه إذا كان عائقا للنجاح والتكيف عامة0

والخجل المرضي قابل للعلاج والشفاء التام لذلك أنصحك بضرورة استشارة اقرب طبيب نفسي لأنك تحتاجين إلي علاج دوائي كمضادات القلق وعلاج سلوكي أيضا إذ أن العلاج يكون ذا فاعلية اكبر إذا تم الجمع بين العلاجين0

 ثانيا بالنسبة للمشكلة الثانية والمتمثلة في سلوكيات والدك التي تغيرت بسبب بعض المشاكل المادية فأصبح لا يؤدي الفرائض من صوم وصلاة ولا يتحمل مسئوليتكم ولا يكلم احد مما جعلكم تفقدون الثقة فيه وتكرهونه كما تقولين

عزيزتي قبل أن أتحدث في مشكلة والدك أذكرك بقول الله تعالي(ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما)

نعم سيدتي فمهما بلغت تصرفاتهما ليس من حقنا أن نحاسبهم اوننهرهم فما بالك إذا علمت أن والدك يعاني من اضطراب نفسي شديد وفي الغالب فان سبب هذا الاضطراب هي المشاكل المادية التي تعرض لها –فالأولي لك ولإخوتك أن تساندوه وتشعروه بالرضا وعدم الاهتمام إلا به لكن ثورتكم الشديدة عليه زادت من معاناته النفسية فسيطر عليه شعور بعدم احترامكم له بسبب تراجع وضعه المادي مما زاد من اكتئابه وسوء حالته النفسية

أيتها الابنة يجب أن تكوني بارة بوالدك وان تحثي إخوتك علي ذلك وتحاولي جاهدة علي تخطي أزمته وأنصحك أيضا بالاستعانة بشخص مقرب لوالدك تثقين فيه وتعتمدين عليه في مساعدتكم في إقناع والدك بضرورة استشارة الطبيب النفسي لأنه بالفعل يحتاج إلي علاج نفسي      والله الموفق

 


 

السلام عليكم,

في البداية أود أن أشكركم على هذا المجهود الرائع

رايتها منذ ان كنا فى الصف الاول الابتدائى ، ولن تصدق ما سأقوله لك لقد احببتها ، بالطبع كنت لااعلم معنى الحب ولكنى كنت على يقين انى احبها ،ولعل ماجعلنى احبها هو وجودها فى مكان متميز بين كل تلاميذ الفصل ( دلوعة الفصل ) بينما كنت انا تلميذ عادى مثل اى تلميذ ، لااتمتع باى ميزة تفضلنى عن غيرى ، بل لقد كنت تلميذ انطوائى لااجيد المعاملة مع الاخرين على الاطلاق ، بل لقد كنت شديد الخجل لااستطيع حتى طلب دخولى الحمام من اي مدرس حتى ابول على نفسى ، الى درجة الرهاب الاجتماعى، المهم ظللت احبها ومع ذلك لم اسعى الى ان اكلمها او حتى العب معها مثلما يفعل اى طفل اخر لان الوضع كان اكثر حساسية بالنسبة لى، حتى عندما تاتى هى للحديث معها لااكلمها ، المهم قررت ان اكون اكثر تميزا من غيرى حتى اجذب نظرها لى ، فكنت الاول على مدارس المركز جميع سنوات دراستى الابتدائية والاعدادية والثانوى، وخلال مدة دراستى كنت اراها من خلال الدروس الخصوصية ولم اصرح لها يوما ما بحبى ،ولكنى كنت اعتقد فى نفسى انها تحبنى ، وشاء الله ان امرض بمرض عضوى شديد ،استمر معى كل سنوات دراستى، ولم ادعوا الله يوما بالشفاء بل دعوته ان اتحمل اكثر من ذلك فى سبيل ان يجعلها تحبنى ، ثم دخلت كلية الطب ، وتفوقت كالعادة فى السنة الاولى ،كل هذا ليس من اجلى بل لاجلها ولكنى اكتشفت انها مولعة باحب صديق لى ،مثل ولعى بها واكثر ، ولكن الفرق انها كانت بالفعل على علاقة به ، اصيبت بعد ذلك باكتئاب شديد مثلما قال طبيبى النفسى ولكنى لم اخبره عن سببه واخذت ادوية الاكتئاب حتى الان ( فلوكستين)، وبدات رحلة الفشل الذريع فى الكلية    ، المهم طلبت من صديقى هذا ان يقطع علاقته بها ، وبالفعل قد فعل ،ولكنى مازلت احبها فقررت ان اصارحها اخيرا بذلك ولكن تاتى الرياح بما لاتشتهى السفن ،فقد ذهب اخر لخطبتها ووافق اهلها بل لقد تم كتب الكتاب،ومن تلك اللحظة زاد على الاكتئاب بل لقد ظهرت اشكال اخرى من المرض النفسى مثل الوسواس ورهاب الساحة الذى ظهر مؤخرا،والمهم انى لم اعد استطيع فعل اى شئ فى الحياة كالمذاكرة ونحوه ،.  والسؤال هل انا مصاب بوسواس الحب ؟ وماذا افعل هل لو صارحتها بحبى بعد 15 عام ساستريح ؟ ام ستزداد الاحزان ؟ اشعر بانها ستطلق يوما ما وساتزوجها ، فلابد ان تكون لى (الإنسان يعيش لهدف معين فعندما يذهب هذا الهدف الذي عاش له وفكر فيه بجميع حواسه فلماذا يرى الحياة بعده لابد من أن يموت فلا مكان له. )

ماهو الحل دلنى بالله عليك ؟ 

      

 الأخ العزيز-

 أدعو من الله أن يخفف عنك ألامك ويطفئ نار قلبك ويمدك إيمانا وثباتا لا تعرف بعدهما ضعفا0

سيدي بالفعل نشأت مشاعر قوية بداخلك تجاه هذه الفتاة كما أن السنوات الدراسية الطويلة زادت من قوة هذه المشاعر بحكم رؤيتك لها يوميا –تفوقت في دراستك وتحملت الكثير من اجلها لكن كانت صدمتك الكبرى عندما علمت بان مشاعرها تتجه ناحية اقرب أصدقائك وكان من المنتظر منك الانسحاب الفوري وليس الاستسلام للمرض النفسي والفشل في الجامعة ثم تهديد صديقك بالابتعاد عنها وأخيرا تزوجت هي بأخر وها أنت تعيش علي أمل أنها ستطلق يوما ما وتتزوجها أنت

سيدي لماذا تصر علي هدم حياتك فلديك مشوار طويل ومستقبل باهر إن شاء الله فليس كل ما نتمناه ندركه وأنت مازلت في مقتبل حياتك وما حدث لك هو ابتلاء من الله عز وجل ولابد أن تصبر عليه واعلم أن الإنسان لديه الكثير من الأهداف في حياته وانه بالفعل قد يخفق في تحقيق احدها لكن يجب أن يكون هذا الإخفاق دافع وراء نجاحك في تحقيق أهدافه الاخري – اصبر سيدي واعلم أن الأيام كفيلة بتخفيف ألامك فبالتأكيد سيعوضك الله خيرا وتذكر قوله تعالي (وعسي أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسي أن تحبوا شيئا وهو شر لكم) ومن يدري ففي الشر كله نجد الخير كله فلا ترفع راية الاستسلام واقبل علي حياتك مستبشرا واثقا من رحمة الله وفضله واستعن في مصيبتك بالصبر والصلاة عملا بقوله تعالي (واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا علي الخاشعين)


 

السلام عليكم

انا شاب عندى 28 سنة من مصر. انا مهندس وغير متزوج.

اعانى من مشكلة القلق الزائد . هذه المشكلة التى اعاقتنى فى الحياة طول عمرى.

فانا اقلق بشدة من اشياء تبدوا عادية. لا اتذكر انى مررت بامتحان دون ان اتقيئ فى الصباح. ولم اذهب للكثيرمن مقابلات العمل وتركت وظيفتى اكثر من 4 مرات. فاحساسى بالقلق من اشياء عادية، والذنب الشديد عند الخطا وخجلى من الناس (اذكر انى امضيت اجازة صيف 4 اشهر فى المنزل لم اتحرك منه) يعقوانى عن النجاح و الاستمتاع بالحياة. بل حتى براحة البال و الهدوء...

وعلى الجانب الجنسى لم امارس الجنس ولم اتعرف على فتاة فى الواقع(عرفت بعضهم على الانترنت) . و هنا المشكلة الثانية الكبرى فى حياتى وهى ان احس بحب للتذلل والاهانة من النساء. ومعظم وقتى على الانترنت لمشاهدة مثل هذه المواقع .... التذلل والاهانة من الجنس الاخر تشعرنى بلذه جنسية .. ورغم ذلك فانا لا ارغب فى ان اكون كذلك 

اريد ان اتغير واغير هذه الاحاسيس السلبية بى.

ذهبت لطبيب نفسى بمصر ولكنه اعطانى مضادات اكتئاب وادوية كثيرة ولم يهتم بسماعى واعطائى وقت كافى.... لم تفيد فانقطعت.

ارجو مساعدتى حتى باعطائى اسم لطبيب نفسى جيد (pychologist not pychatrist)

يعطيبنى وقت كافى وجلسات ويساعدنى على معالجة نفسى وليس بالادوية فقط

 

 الأخ العزيز-

من وصفك للأعراض التي تنتابك يتضح انك بالفعل تعاني من مرض القلق النفسي ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج ،. والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص .و أعراض القلق المرضي تختلف اختلافاً كبيراً عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين . وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي .  وهذه المشاعر يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية .

 .ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي

أما بالنسبة للمشكلة الثانية المتعلقة بشعورك باللذة والمتعة الجنسية عند التذلل والإهانة من النساء- ما تعاني منه هو اضطراب جنسي  يسمي الماسوش

 والشخصية الماسوشية فهى تستعذب الضرب والتعذيب لأن فى أعماقها رغبة فى أن يسيطر عليها أحد وأن يستذلها ويهينها أحد. وفى حالة كون الماسوشى رجلا  فإن هناك احتمالا بأن لديه ميول جنسية مثلية لذلك يتوحد مع الموقف الأنثوى الخاضع

لذلك أنصحك أيها الأخ بضرورة استشارة الطبيب النفسي حتى لا تستمر هذه الحالة معك بعد الزواج ولياتي العلاج بنتيجة متقدمة والعلاج يتمثل فى عدة محاور منها 

-العلاج الدوائى  خاصة إذا كان هناك علامات لأى اضطراب نفسى مصاحب لهذا الاضطراب كالفصام أو الإكتئاب أو اضطراب الانشقاق .

-العلاج المعرفى السلوكى   وفيه يعرف الشخص أبعاد هذا السلوك ومعناه لديه والأخطاء المعرفية المحيطة به ثم يقوم بواجبات منزلية يطلبها منه المعالج ويكون هدفها فى هذه الحالة تكوين ارتباطات شرطية جديدة أثناء الممارسة الجنسية تكون خالية من العنف , وأحيانا نستخدم بعض العلاجات التنفيرية لكف الممارسات العنيفة إذا استمر حدوثها .

- العلاج الموجه نحو الإستبصار  وفيه ندرس حالة المريض وتاريخه المرضى والشخصى بالتفصيل لكى نكتشف , ويكتشف هو معنا , الأسباب النفسية الكامنة خلف هذا السلوك , وبالتالى يصبح من السهل التحكم فى هذا السلوك بشكل واع

 

 

 

تقييم الموضوع:
 ممتاز
 جيد جداً
 جيد
 مقبول
 ضعيف
العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)
 
إضافة تعليق:
 

 
   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية