الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (209)*

اعداد/ الاستاذة فدوى على

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

جزاكم الله خيرا على هذا العمل الممتاز ، لي أخ يعاني من اضطرابات نفسية مصحوبة بحالة هيجان أحيانا و هلوسة و قد عرضناه على الطبيب المختص الذي و صف له الدواء و عندما يستعمله بانتظام تتحسن حالته و لكن لمجرد الانقطاع تتدهور حالته و اسم هذا الدواء respirdal 2mg كما إننا لا نعرف كيف نتعامل معه أثناء هذه النوبات التي تصيبه فما هي انجح الطرق للتعامل معه و خاصة أثناء حالة الهلوسة و الهيجان و هل يمكن أن نبوح له بعد استقرار حالته بما كان يقوم به أثناء هلوسته و هيجانه و كيف نقنعه بالذهاب إلى الطبيب و تناول الدواء أفيدوني جزاكم الله خيرا كثيرا

الأخ الفاضل :-

لم تعطي في رسالتك الوصف الوافي للأعراض التي تنتاب أخيك ومدة الحالة المرضية فلن تكن رسالتك وافية بالقدر الذي يسمح لنا بمعرفة التشخيص وإعطاء النصيحة اللازمة ولكن بصورة عامة عندما تصل حالة المريض إلي عدم الاقتناع بأخذ الأدوية أو الذهاب إلي الطبيب وتنتابه حالات من الهيجان ويسبب مرضه خطورة علي نفسه وعلي المحيطين فانه يفضل حجزه في المستشفي حتى تكون حالته تحت الملاحظة المستمرة وحتى يتمكن الأطباء من متابعته بصورة دقيقة وبالتالي يصلون إلي العلاج الملائم لحالته وبعد ذلك يقوم المعالجين بإرشاد الأسرة إلي خطة العلاج وكيفية التعامل مع المريض بعد الخروج من المستشفي وعن كيفية إقناع المريض بالذهاب إلي الطبيب هنا ينصح باستشارة اقرب طبيب نفسي حيث انه بعد أن يأخذ منكم الشرح التفصيلي للأعراض التي تنتابه سوف يرشدكم إلي كيفية إحضار المريض إليه دون حدوث أي مشاكل بإذن الله  كما يمكن الاستفادة أكثر بالإطلاع على الإرشادات الخاصة فى كيفية التعامل مع المريض النفسى خصوصا مرض الفصام على الرابط التالى:                               

 http://www.elazayem.com/SCHIZOPHRENIA.htm


السلام عليكم ورحمة الله

قبل اى شيء أحب أن أصرح لحضرتكم عن خالص امتناني وسعادتي لأمرين الأول وهو الموقع القيم والذي يعد من المواقع الأكثر أهمية في هذه الشبكة أما الأمر الثاني وهو النخبة الطيبة من الأساتذة المتخصصون في مجال الطب النفسي والذي لا أجد ما أقوله لهم إلا جعل الله ذالك في ميزان حسناتهم وإذا سمحتم لي أن اعرض عليكم بعض المشاكل التي اصابتنى والحمد لله (منذ خمسة اشهر تعرضت لبعض المشاكل العضوية يعنى (دوور حمى بسيط)أخذت دواء وذهب بعض الشيء ولكنه سرعان ما عاد وبقوة في الصباح التالي أخذت الدواء اعتقادا منى أن يخفف وكانت المعدة فارغة ثم شربت ماءا مثلجا وبعدها وبدقائق شعرت بهياج في التنفس وان التنفس سينقطع ورددت عبارة سأموت ذهبت إلى الدكتور وكان الواضح علية هو الدهشة مما أنا فيه ولم يعطيني شئ وذهبت لأكثر من طبيب ولكن بدون فائدة إلى أن قال لي طبيب أن هذا قلق أو شئ نفسي المهم أخذت تاتينى نوبات من الضيق والخوف من الموت وأشياء كثير واهتزت حياتي تطور الأمر إلى أن بدأت ابحث أنا عن سبب ما أنا فيه إذ لم أجد سبب عضوي وذات ليلة وأنا أتجول في صفحات النت وجدت هذا الموقع القيم فوجدت تشابها بين حالتي وموضوع القلق النفسي ففرحت جدا والحمد لله تحسنت بعض الشئ وذهبت إلى طبيب نفسي قال لي أن هذا قلق نفسي واعطانى أدوية ولكني لم اخذ منها شئ وبدأت حالتي تتحسن ببطء شديد الآن تضايقني المعدة أو القولون في التنفس مضايقة شديدة ولكني لا يصيبنى الم او وجع أو ما شابه ذالك ولكن بعض الحرقان البسيط جدا فما هذا هل هو القولون ام الحالة النفسية ام مرض عضوي ويضايقني أيضا أنى اعلم أن من أهم أعراض القولون هو الوجع او الألم كما تقولون حضرتكم فأرجو الإجابة وتوضيح لي أعراض القولون بتفصيل وهل لابد من وجود الم ليكون هناك القولون مع العلم باني تصيبني انتفاخات وخروج غازات مما يضايقني والجالسين معي ولكن ما يضايقنى وينغص على هو عملية التنفس التي أجد فيها صعوبة في بعض الأحيان او بعد أكلات معينة مثل المخلالات إلى جانب بعض الأوجاع البسيطة في الناحية ليسرى مما اعتقد انه القلب تزول أحيانا بعد خروج الغازات أرجو التوضيح وخصوصا في أعراض القولون ولحضرتكم جزيل الشكر وأنا سابقا ما عرضت عليكم وأجبتمونى فلكم جزيل الشكر

الأخ الفاضل

كثيرا ما يشكو الإنسان من الآلام الجسدية ويكون منشأ هذه الآلام بسبب نفسي لا بسبب عضوي ومثال ذلك ضغط الدم العصبي وقرحة المعدة والقولون العصبي. وفي حالة القولون العصبي يشكو المريض من المغص المتكرر مع تقلصات بالمعدة والأمعاء مع القيء والغثيان وعسر الهضم والإمساك وأحيانا الإسهال المتكرر.  ويأتي القولون مصاحبا لمرض الاكتئاب وكذلك يصاحب القلق النفسي فيحدث نقص الوزن وفقدان الشهية والإسهال المستمر وفي بحث عن المرضى الذين يعانون من القولون العصبي المتقلص وجد أن نسبة مادة الكاتيكول أمين والأدرينالين والنورادرينالين مرتفعة في الدم وقد بين البحث أنه كلما ارتفعت درجة القلق النفسي عند هؤلاء المرضى ارتفعت نسبة هذه المادة في الدم. وهذه النتائج تدل على أن القولون العصبي يلتهب فعلا تبعا للتغيرات النفسية العصبية, ولذلك فإن العلاج في حالة القولون العصبي يجب أن يتجه لعلاج الأسباب التي تؤدي إلى زيادة القلق والتوتر لدى المريض مع استعمال العقاقير المضادة للقلق والاكتئاب تحت إشراف الطبيب النفسي وذلك بالإضافة للعلاج الباطني ولم تذكر في رسالتك السبب وراء عدم اخذ العلاج الموصوف لك وبالطبع هذا خطا من اكبر الأخطاء التي يقع فيها المرضي فتحسن الأعراض ليس معناه الامتناع عن العلاج لان هذا يزيد من تدهور الحالة وعدم استجابتها للعلاج .

 والكثير من المرضى يقررون أن العلاج لم يساعد على الشفاء ويحكمون على ذلك في وقت مبكر وعندما يبدأ المريض في تناول الدواء فأنه يأمل في الحصول على الشفاء الكامل بصورة سريعة ولكن يجب أن يتذكر كل إنسان أنه لكي يعمل الدواء المضاد للاكتئاب  او القلق يجب أن يتناول المريض العلاج بجرعة علاجية مناسبة ولمدة مناسبة من الوقت وللحكم العادل على أي عقار يجب أن يكون قد أستخدم لمدة لا تقل عن شهرين . والسبب الرئيس للتحول من عقار إلى آخر قبل مرور شهرين هو ظهور أعراض جانبية شديدة لهذا العقار ويجب أن نعلم كذلك أن مدة الشهرين تحسب من الوقت الذي وصلت فيه جرعة الدواء للمستوى العلاجي المطلوب ، وليس من بداية استخدام العلاج لذلك عليك المتابعة مع طبيب نفسي واحد والالتزام بالعلاج الذي يقرره الطبيب وبالفترة الواجبة له

ونود الإشارة إلى أن المسلم لا بد له من الصبر على ما يقع له من مقادير هو لا يحبها، أو يرى أنها مصائب قد نزلت به، بل الواجب في هذا المقام هو إحسان الظن، قال تعالى: {وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شرٌ لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون}، هذا أولاً.

ثانياً: عليك بالاستعانة بالله في طلب وقضاء الحوائج، قال تعالى: {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان} وقال صلى الله عليه وسلم: (ليس شيء أكرم على الله من الدعاء).

ثالثاً: عليك بكثرة التوبة إلى الله واستغفاره، فإن من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق فرجاً، ومن كل هم مخرجاً، فعليك بالصبر، فإن الصبر ضياء، وتأمل رحمني الله وإياك ما قد يسره الله لك وفتح عليك به فاشكره واحمده، واسأله الصبر والثبات، {وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الله لغفور رحيم}

وأخيرا  يجب ان تعلم أن للعلاج النفسي خصوصية معينة فهو يحتاج إلي وقت وصبر حتى يأتي بالنتائج المرجوة ولذلك فإنك يجب أن تلتزم باستخدام الجرعات الموصوفة حتى يتم الشفاء بإذن الله .


السلام عليكم

الحقوني ... مشكلتي مشكلة لم اسمع عنها من قبل.... ابنتي فجأة اختلف مزاجها أصبحت تشرد كثيرا ولم تعد تحب المذاكرة وبعد إلحاح شديد مني في محاورتها وإقناعها أن تتحدث لي عما يشغلها كانت الصدمة حيث اعترفت لي أنها تحب زميلها بالمدرسة وتنتظر لحظة أن يصارحها بحبه وتحلم بان تكبر وتتزوجه علما بان عمرها ثماني سنوات ونصف لم اعرف بماذا أجيبها أرجوكم ساعدوني كيف أتعامل معها؟؟؟

الأم الفاضلة :-

اشعر تماما بوقع الصدمة عليك فمشكلتك ليست مجرد استغاثة بل هي صرخة تخرج من بين ثنايا الكثير من الأسر ممن كانت التكنولوجيا والانفتاح الإعلامي سببا في عدم قدرتهم علي السيطرة علي أبنائهم والتحكم في طريقة تربيتهم وما حدث من ابنتك هو دليل قوي علي وجود خلل في التربية فهذا السلوك من طفلة في مثل عمرها هو سلوك مكتسب من خلال التعلم بالمحاكاة أي أن هناك سلوك مماثل عايشته الطفلة فقلدته فالأطفال في مثل هذا العمر الصغير لا يدركون معني لهذه الأحاسيس التي تبزغ في عمر معين ونمو جسمي مختلف أما عقل الطفل فهو كالصفحة البيضاء الناصعة لا يشوبها شائبة – ونفسه ساذجة ليس لها رأى – ولا عزيمة فإذا تلقى العقل أي معلومة أو أي خلق – قبلها عقل الطفل فنشأ عليها واعتادها وكذلك النفس الساذجة تنقش عليها الصور والأفعال والأقوال وتقبلها وتعمل بها وتعتاد عليها فالأولى بمثل هذه النفس أن تربى وتنشأ على الحكمة – والفضائل والمبادئ الجميلة. ولذلك يصبح من الضروري على الأبوين أن يصونا طفليهما من تعلم الأخلاق السيئة وان يعتنيا بتأديبه وتهذيبه وتعليمه حسن الخلق والآداب والعادات الحسنة حتى ينشأ قوى النفس والبدن، إن إهمال الأبوين لتربية طفلهما يمكن فيه الأخلاق الذميمة والعادات السيئة ويصبح من الصعب الإقلاع عنها فإذا نشأ الطفل بطريقة سليمة اكتسب شخصية طبيعية وعاش مستريح النفس أما إذا نبت عود الغرس معوجا منذ بدايته لازمه ذلك الاعوجاج مستقبلا ، وكان من الصعب إصلاحه – وفيما يلي بعض النقاط الهامة والضرورية في مجال تربية الأطفال :-

تنمية الشعور الديني (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته) حديث شريف فالدين هو محور حياة الفرد وبدونه تصبح الحياة بلا هدف والإيمان بالله هو الجوهر – لذلك لا بد من تعريف الطفل بدينه بطريقة سهلة ومبسطة ومحببة إلى نفسه مثل غرس محبة الله والإيمان به في قلب الطفل منذ نشأته الأولى ، وترغيب الأطفال في الجنة وإنها لمن صلى وصام وأطاع والديه ، نعلمهم القرآن الكريم وحفظ قصارى السور – وتعويدهم على الصلاة منذ الصغر ، تعويد الأطفال الصدق قولا وعملا ، ولا نكذب عليهم ولو مازحين وإذا وعدناهم بشيء يجب أن نفي ونحفظ ألسنتنا أمامهم ونحذرهم من الكلام البذيء ، تشجيع الأطفال على قراءة الكتب الهادفة والمفيدة والبدء بقصص الأنبياء وتبسيطها لهم ، تعويد الأطفال النظافة والعادات الصحية السليمة ..

وأخيرا أنصحك بان تجلسى الى ابنتك وتتكلمي معها بهدوء عن هذا الموضوع بدون تأنيب او توبيخ او اتهام بدون داعي وان تكتسبي صداقتها وبالتدريج سوف تنسى هذا الموضوع

اما اذا لم يكن لديك القدرة على مواجهة المشكلة كما أرسلت فى رسالتك ان مشكلتك فريدة من نوعها فهنا من الممكن اللجوء الى الطبيب النفسى المتخصص لتنظيم الإرشاد المناسب لحالتها


السلام عليكم

أنا بنت بحب شخص من على الشات وهو بيحبنى ونعرف بعض من مده سنه تقريبا والشخص ده قريب من منزلي فعرفته من على طريق الشات المهم الشخص ده قالي انه عند القلب المهم أنا مصدقتش فأختي الأكبر منى قالت ده كذاب المهم عمل فيه اكتر من فصل و لما قولته هو ساكن فين مرة يقول على مكان والمرة الثانية يقول لاختى على مكان المهم هو اعترف انه بيحبنى المهم أنا قولت لماما طبعا قالتلى بعدها بيوم ماما قالتلى ملكيش دعوة بالشاب ده والمهم اتهزقت منها وطبعا اختى الكبيرة بتخوفنى انه يلعب بيه وكل كلامه كدب في كدب وفى مشكله دلوقتى أنى مش عارفه اعمل إيه هل هو كذاب أم صادق اصدق كلام اخواتى انه كذاب ويضحك عليا ولا أصدقه

سيدتي

انتبهي جيدا لدراستك ودعك من هذا الشخص المستهتر ولا تحاولي الاقتراب منه مرة أخري فمن يريدك لابد أن يحترمك ويحافظ علي مشاعرك ويسعى هو للفوز بك وليس العكس واعلمي أن تلك العلاقة التي تنشا بين الشباب عن طريق النت هي علاقة يرفضها الدين ويحرمها فلا تنساقي وراء تلك العلاقات حتى لا تحصدي الذنوب والندم ..


أعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية