الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (208)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

اود منك المساعدة في ايجاد حلول للتخلص من الاثار النفسية والصحية للعادة السرية حيث اعاني من سلوك نفسي وكذلك معي الذاكرة ضعيفه جدا لذلك اود منكم المساعدة ودمتم والسلام عليكم

الأخ الفاضل :

بكل تأكيد التخلص من هذه العادة إما نهائيا أو حتى تدريجيا يتبعه التخلص من آثارها النفسية والصحية تدريجيا وتختلف الفترة الزمنية اللازمة لذلك من فرد لآخر وفقا للعديد من الأمور منها عزمه وإصراره على عدم العودة لها والتخلص منها ومدى صدق توبته والمداومة على الإستغفار والدعاء ، هذا من الجانب النفسى طالما أن هذا السلوك النفسى الذى تعانى منه لا يعوقك بشكل كبير عن حياتك بشكل عام وعن علاقاتك بالآخرين ، أما الجانب الصحى فالغذاء المناسب المتكامل العناصر وكذلك ممارسة الرياضة بإنتظام هما السبيل لتحسين الحالة الصحية بوجه عام ... وهناك برنامج للتخلص من تللك العادة من الممكن الإطلاع علية على الرابط التالى :  http://www.elazayem.com/B(2).htm


السلام عليكم

ارجو منكم ومن الدكتور الفاضل مساعدتي اجاركم الله من كل كرب ....انا فتاه ابلغ من العمر 30 عام انسه فقد توفى ابى من وقت قصير ولا اقول الا الحمد لله على كل حال ولكنى اصبت بصدمه نفسيه كبيره جدا ولا استطيع الخروج منها حيث انى بدا ينتابى افكار غريبه جدا تؤرقنى ولا استطيع الاكل ولا النوم ولا الحياه الطبيعيه فهى افكار تدمرنى فعلا كثيرا ما ينتابنى وانا افعل اى شىء وبالذات التسبيح وسماع القران والخير انى افعل ذلك لانى ساموت الان وعندما اشعر بذلك اتدمر نفسيا فانى والله اواظب على الصلاة والتسبيح والقران فانا ينتابنى وساوس قهريه فعلا فى هذا الامر ولا اعرف الان هل هى صحيحه ام مجرد وساوس ارجو منكم مساعدتى لايجاد حل وعلاجى ان كنت مريضه

الأخت الفاضلة :

تنتمى هذه الأعراض إلى قائمة أعراض القلق النفسى

ومن تلك الأعراض تتضح أنك تعاني من مرض الوسواس القهري ويتضمن هذا المرض وساوس فكرية وأعراض قهرية وقد يعاني المريض في بعض الأحيان من احد العرضين دون الأخر وهذا ما حدث لك بالفعل لأنك تعاني من وساوس دون أفعال قهرية والوسواس القهري هو نوع من التفكير -غير المعقول وغير المفيد- الذي يلازم المريض دائما ويحتل جزءا من الوعي والشعور مع اقتناع المريض بسخافة هذا التفكير مثل تكرار ترديد جمل نابية أو التفكير فى كيف بدأت الحياة أو تكرار كلمات كفر فى ذهن المريض أو تكرار نغمة موسيقية أو أغنية تظل تلاحقه وتقطع عليه تفكيره بما يتعب المصاب ..وقد تحدث درجة خفيفة من هذه الأفكار عند كل إنسان فترة من فترات حياته، ولكن الوسواس القهري يتدخل ويؤثر فى حياة الفرد وأعماله الاعتيادية وقد يعيقه تماما عن العمل . و يحاول الأشخاص المصابون بمرض الوسواس القهري في العادة عليهم أن يخففوا من الوساوس التي تسبب لهم القلق عن طريق القيام بأعمال قهرية يحسون بان عليهم القيام بها وتسبب أعراض الوسواس القهري القلق والتوتر وتستغرق وقتا طويلا وتحول بشكل كبير بين قيام المرء بعمله وتؤثر في حياته الاجتماعية أو في علاقاته بالآخرين لذلك أنصحك بضرورة الذهاب لأقرب طبيب نفسي حيث تعتبر الوسيلتين الأكثر فعالية في علاج حالات الوسواس القهري هي العلاج بالأدوية والعلاج السلوكى لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء. كذلك يتم استخدام العلاج التدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي

 سلمت من كل سوء ..


السلام عليكم

انا بنت عندى 19 سنة وارسلت مشكلتى من قبل وتم تشخيصها على انها مرض القلق النفسى واعراضه تتلخص فى انى اولا شعرت بخوف شديد ورعب وضيق تنفس احيانا وبرودة فى الاطراف وافكار ووساوس معرفش بخصوص ايه لكن هى على كل حاجة لدرجة انى بخاف حتى من تفكيرى وشعور دائم بعدم الراحة والتوتر واى فكرة اخاف منها اى حركة بقالى شهرين منذ بدات الحالة لا اشعر باى راحة اشعر انى مستغربة من وجودى ومن الدنيا وكانى اول مرة استوعب ان فى انسانة اللى هى انا عايشة على حاجة اسمها الارض وفى ربنا لكنى مش شاكة فى وجود ربنا والحمد لله اشعر بضيق شديد ضيق نفسى ومش عارفة اروح فين قبل الحالة تعرضت لضغط شديد من اهلى فى البيت ومشاكل لا حصر لها ولا عد اشعر بالغيظ الشديد والخسارة على نفسى لانى كنت بنت جميلة ومتفوقة منهم لله اهلى هما السبب وبالذات اختى ودلوقتى بيسخروا منى وبيقولوا انى بدى الجنون وبمثل وانا والله بموت من العذاب والاستغراب كانى عقلى  مش معايا بفهم ومستغربة من الكلام والدنيا كلها وده مخلينى فى ضيق خايفة انام وخايفة اصحى امتى بقى احس براحة وافكار فى دماغى كان راسى هتنفجر ولكن هى مش افكار معينة ومش وساوس وخايفة دراستى تكون سبب فى الحالة او فى زيادتها لانى بدرس علم النفس المرضى ساعات بقول لنفسى يمكن يكون ده حلم واصحى للوضع الطبيعى كمان مش قادرة أذاكر خالص وامى رافضة انى اتعالج نفسى وده طبعا لانى بمثل وكل ما اشتكيلها توبخنى وتقولى الفاظ انا مقدرش استحملها واختى دائما السخرية تعبت اوى يا دكتور تعبت ومش لاقية حلول اعمل ايه تعبت وخايفة ومستغربة حتى من الهوا اللى حوالية بصلى دايما وبقرا سورة البقرة يوميا وعندى دوا اسمه بوسبار للقلق والتوتر استعمله ولا لا وهل انا ممكن اتجنن وكده خلاص انا انتهيت ؟ ولا لو ذهبت لطبيب نفسى هرجع طبيعية كمان عندى ارادة ولا انا مش ممكن ارجع طبيعية تانى وازاى اتعامل مع اهلى فى الحالة دى علما بانهم قاسيين كل ما اتعب يشتمونى وامى ممكن تضربنى كمان لحد ما كل مايسالونى مالك؟ اقولهم الحمد لله انا كويسة وانا بتعذب فعلا ودايما امى تشتمنى بشكلى وتعايرنى بالعيوب اللى فيا هل بعد كده ممكن ابقى معالج نفسى وانا اصلا بالحالة دى متاسفة لانى طولت عليك بس والله مفيش غيرك اسالة عن الحل بعد ربنا عز وجل

عزيزتى :

أكرر تأكيدى على أن ما تعانى منه هو حالة من القلق النفسى وفى بعض حالات القلق يعانى المرضى من الشعور بالإكتئاب خاصة إذا ترك الأمر بدون علاج وتباعا وإن لم تتحسن الحالة والظروف المحيطة بدرجة ما قد تتطور الأمور للأسوأ ..

لذلك ينبغى بداية التحلى بالعزيمة والقوة الكافية لمواجهة المرض وأخذا بالأسباب ينبغى إستشارة طبيب نفسى ليصف العلاج الدوائى المناسب فلا يجوز أن تتناولى أى عقار لم يصفه الطبيب المختص تجنبا لآية مضاعفات .. لذلك حاولى إقناع والدتك وإن لم تقتنع فحاولى أن تذهبى أنت لإستشارة طبيب بقدر الإمكان ..

أما عن علاقتك بوالدتك وأختك فلن يضرك شيئا أن تتودى لهم وتحاولى مرارا وتكرارا التقرب منهم مهما كانت ردود أفعالهم قاسية فإفعلى ذلك محتسبة الأجر عند الله وما أدراك لعل الكلمة الطيبة تأسر قلوبهم ، فإدعى الله أن يصلح بينكم وأن يكفيك برحمته شر خلقه ..


السلام عليكم

انا فتاه تعرضت للاغتصاب من قبل عدد من الاشخاص من الاهل (عدد من الافراد في الاسرة) ومن قبل عامل ..عشت في بيئه العمال فيها يريدون النوم معي فقط ... امي لا تصدقني عندما اقول لها ان فلان الذي هو من عائلتي اغتصبني وتدافع عنه ....الان انا لا ادري ان كنت احتفظ بالبكارة ...احس ان العالم اساسه هو الشهوه ... اشعر بالاكتئاب ..انام كثيرا لاهرب من الواقع...احس ان لا احب يحبني ..احس ان لا فائده مني ...هل الذب ذنبي ام ماذا؟؟ هل انا المجرمه ام من؟؟ اتتصور ان احد من افراد عائلتى باعني للعامل وكان يردني ان يبيعني لعالم اخر ؟؟!! اريد ان اتكلم واقول المزيد لكن قلتم بطريقه مختصرة ..ارجوكم ان تردوا علي بالايميل لاني لا ادري فاي مجموعه ساكون انتظر الرد بفارغ الصبر

كاتبة هذه السطور :

صحيح أن المرء لا يختار ما هو عليه وأنه يولد ليجد نفسه فى مكان ما ينتمى لهذا الدين أو ذاك من أسرة فقيرة أو غنية ملتزمة أو منحرفة كل ذلك بل وأكثر من ذلك حقا ليس لنا يد فيه وليس علينا حجة أو ذنب بما يفعل آباؤنا أو المحيطين بنا .. ولكن متى تقام الحجة ويصبح الأمر كله بيدنا ، ونستطيع بإختيارنا وبمحض إرادتنا أن نفعل أو لا نفعل .. أن نقدم على ما فيه الخير لنا ونحجم عن كل ما فيه شقاؤنا .. نستطيع ذلك عندما نصل لسن نمتلك فيه القدرة على الفهم والتمييز ولا أظنك لم تصلى بعد لهذه القدرة .. وكيف أتوقع ذلك وأنت فتاة متعلمة فى العشرين من عمرك ..

عزيزتى .. تأكدى أنك إن أحجمت عن فعل المعاصى سيكفيك الله شر خلقه ويسلمك منهم ومن أهلك ومن كل سوء .. فالأمر بيدك ولك إما أن تكونى إنسانا جميلا مكرما راقيا وإما لا تكونى ..

وتذكرى قول ربك  {إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا }الإسراء7

فتمسكى بطاعة الله وحبه وعدم معصيته وستكون لك الغلبة التى لن تكون لسواك من الضعفاء الأشقياء بذنوبهم..


السلام عليكم

دائمة الشعور بالوحدة والارق والظلم وعدم الراحه فى كل مراحل حياتى وخاصة بعد الزواج متزوجة من ثلاثة سنوات ، او ممكن بعد وفاة والدتى ايضا منذ ثلاث سنوات بعد مرض عنيف عشته معها .انا متردده في معظم امور حياتى حتى فى قرار الزواج لكن عندما اخذ قرار بتحمل نتيجته حتى لو خطا دائمة الشعور انى على حق عندما احب انسان او اسمح لانسان ان يدخل دائرة حياتي بتعامل واكنه من دمى و اخاف عليه جدا .كل طموحاتى محكوم عليها بالاعدام لم اجد تشجيع من قبل حد غير ان زوجى غير مهتم بى فى كل اوجه حياتنا ك تفكيره فى شغله وتحقيق اماله وطموحاته وعندما افكر ان اشغل نفسى بعمل او اى اختلاط يكون الرد لا او هفكر مع الاخذ فى الاعتبار ان هذا ليس غيره او خوف على بل عقدة ان الست المفروض انها داخل البيت فقط هذا احساس داخلة ولانه واثق انه تفكير خاطئ لا يصرح به ولكن استنتجه من خلال كلامه او انفعالاته على الرغم من انه دارس ومقيم فى أوروبا لذلك اشعر بملل و إحباط وغربة داخلية ..

الأخت الفاضلة :

معاناتك بعد وفاة والدتك التى قمت برعايتها أثناء مرضها ما هى إلا أحد أعراض القلق النفسى  ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت إشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي و العلاج التدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي  تسبب لهم الشعور بالقلق .. هذا من جانب ..ومن جانب آخر .. بكل تأكيد للغربة آثار نفسية فمثلما يوجد بها مميزات أغلبها مادية فلها بالطبع سلبيات أغلبها نفسية وإجتماعية  حيث صعوبة الإندماج فى هذه الثقافة الجديدة بكل ما تحمله من قيم وعادات وتقاليد مختلفة تمام الإختلاف عن قيمنا الشرقية .. صعوبة تكوين صداقات .. صعوبة القيام بدور هام ومؤثر فى المجتمع المحيط وبالطبع صعوبة شغل أوقات الفراغ .. حتما سينتج عن كل ذلك الشعور بالوحدة النفسية .. وإلى أن تستطيعى التكيف مع هذه الحياة الجديدة المختلفة عما كنت عليه وأن تتكيفى مع طباع زوجك الذى يحمل بأعماق تفكيره جذور ثقافته الشرقية التى تخاف على كيان الأنثى وتحاول الحفاظ عليها ..  ستجدى أن الأمور أصبحت أفضل فالأمر ليس كما أشرت إليه فهو ليس عقدة ولكن ثقافة تحمل للأنثى معان تقدير وإحترام وتسعى إلى الحفاظ عليها ورد أى خطر عنها لما لها من أهمية بالغة فى حياة الرجل وفى المجتمع ككل .. ولأنك فى بلد لا يحمل نفس ثقافتك أو تقاليد مجتمعك فحتما يشعر زوجك بمسئولية الحفاظ عليك فإلتمسى له العذر فهو يرى أن وجودك بالمنزل أمان لك وله أيضا ..


 

 أعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية