الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (205)*

اعداد/ الاستاذة فدوى على

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا زوجة أعانى من عدم الثقة بالنفس بالرغم من أنى جميلة ومتعلمة ومن عيلة وأنا حاولت كثيرا أن أتخلص من هذه الحالة ولكنى لم استطع دائما أحس بضآلتي ولكني أحاول أن لا أبين ذلك لدرجة أن الناس تتخيل أنى مغرورة فهذا الإحساس اشعر به وحدي ولا أبينه لأحد مما اثر ذلك على حالتي النفسية عموما مع أفراد اسرتى فانا وزوجي علاقتنا متوترة دائما وأنا و اولادى في حالة من التوتر والعصبية المستمرة وأنا أحس بحالة من الاكتئاب المستمر وأحاول كثيرا أن أتخلص منها ولكن لا استطع الاستمرار في هذا التخلص وأيضا عندي عيب أخر هو عدم الاستمرارية في اى شيء في الحياة فسرعان ما انقلب على الشيء ولن أستطيع تكميله وكل مرة ابدأ من جديد فانا محبطة ويائسة وأريد أن تمدوا ليه يد المساعدة حتى لا يهدم بيتي بسبب أشياء لن اعرف أن أعالجها في نفسي

الزوجة الفاضلة :-

أدعو من الله ان يثبت قلبك ثباتا لا تعرفي بعده ضعفا وأن يلهمك حسن التصرف في حياتك سيدتي بالفعل تفتقدين الثقة في نفسك وفي إمكانياتك كما أن تركيزك المستمر علي الجوانب السلبية في شخصيتك زاد من قوة هذه السلبيات وعلي الجانب الأخر تضاءلت الجوانب الايجابية لعدم اهتمامك بها وعدم ثقتك في وجودها مما زاد من إخفاقك في جوانب حياتك المختلفة وجعلك تعيشين حالة شديدة من القلق أثرت عليك وعلي علاقتك بأسرتك لذلك يجب عليك محاولة استعادة الثقة في نفسك فأنت للأسف لا تستطيعين استغلال إمكانياتك بالصورة الصحيحة لذلك أنصحك بإعادة النظر في حياتك ومحاولة إعادة بناء شخصيتك بصورة أفضل و اقوي فابحثي عن نقاط ضعفك واعملي علي تقويتها- تحدثي عن رأيك بصراحة ودون خوف اطلعي- اقرئي كل شيء وأي شيء فالقرأة تفيدك كثيرا –اقرئي في الكتب الثقافية والاجتماعية والدينية –لا تبخسي بنفسك فأنت لديك مواطن قوة كثيرة ابحثي عنها واعملي علي إبرازها للآخرين ولنفسك- وكل ذلك سيمنحك دفعة قوية وثقة بالنفس عند التعامل مع الآخرين وتقدير اقوي لذاتك .


السلام عليكم

مشكلتي أننى ضائعة... عشت طفولتي مزيجا من القسوة والدلال....فأنا أكبر إخوتي لي ثلاث أخوات أصغر من وثلاث إخوة ... في بداية طفولتي كان أبى قاسيا على أمي وعلينا وعندما بلغت الثامنة من العمر مرضت أمي وتحملت مسؤولية البيت بدلا من أمي إلى جانب دراستي في المدرسة حيث كنت متفوقة وأمارس الأنشطة المدرسية.....كنت جميلة بشهادة الجميع وكنت ومازلت أجمل أخواتي بشهادة الجميع إلا أمي التي منذ طفولتي تحسسني بأنني دميمة وأن أخواتي الأجمل رغم أنهن أصغر منى بسنتين والأخرى بثلاث والأخرى بأربع....حتى أننى كنت أحيانا أعتقد بأن أمي ليست أمي وكنت أحلم في طفولتي دائما في اليقظة بأن أمي سيدة أخرى طيبة وحنونة وأحيانا كنت أفكر بالهرب من البيت ولكني لم أجرؤ لسطوة والدي... وأستمر الحال هكذا إلى أن ضاعت سنين طفولتي ودخلت المراهقة وأزداد الحال سوءا لا زيارات إلا للأقارب نادرا ولا رحلات كنت أقارن بيني وبين أقراني من أقاربي و أصدقائي الذين يعيشون طفولتهم وشبابهم ليس في ضرب وعذاب مثلي كنت دائما أغرق في فراشي باكية ولا أجد لمن أشكو حالي إلا لله ونعم بالله ...فكرت كثيرا بالانتحار ولكنني أخاف الله ....وأستمر الحال هكذا من رعاية البيت والضرب والسب من الجميع لأتفه الأسباب و...عندما وصلت سن 16سنة جميع أقاربي نصحوننى بالزواج للتخلص مما أنا فيه وكنت كذلك أحلم بفارس الأحلام الذي ينقذني وتقدم لخطبتي الكثيرون ولكن أمي كانت ترفضهم جميعا بأي حجة رغم أنهم مثاليون وكل منهم يعد عريس لقطة ....عندما بلغت 20 سنة منعتني أمي من مواصلة دراستي رغم تفوقي فيها وجعلتني أعمل في شركة لكي أساعد في مصاريف البيت وأنفق على إخوتي....وعملت بجد في عملي الجديد إلى جانب عملي في البيت والمعاملة السيئة ... ولكنني كنت أعمل بإخلاص لله حتى اكتسبت سمعة حسنة في عملي وترقيت حتى حصلت على دخل جيد ولكنه كان يذهب أغلبه في نفقات البيت وعلى إخوتي مع استمرار السب والإهانات من جميع الأسرة وأي خدمة أقدمها لا تجر عليا إلا الإهانات...وحتى في عملي لم أرتاح من محاربة الشركات المنافسة لي والوشاية بي لدى المسؤلين حتى وصل بهم الأمر إلى السخرية والتهكم بي وبأخلاصى في عملي...وكذلك كيد بعض المسؤلين الذين رفضت الزواج منهم لأنهم غير مناسبون بالمرة خلقيا حيث أنهم مرتشون وغيره..وأخيرا فصلت من عملي الذي أمضيت فيه أكثر من 10 سنوات أعمل بجد وإخلاص بحثت عن عمل أخر أقل مستوى من عملي الأول وكان شعاري في عملي الجديد ألا أعمل بجد حتى أحمى نفسي من الحروب من الزملاء ويكفيني ما تحصلت عليه.....إنى الآن في السبعة والثلاثين من العمر، أخواتي يعملون في وظائف راقية ورغم هذا أنا التي يجب عليا أن أصرف على البيت حتى أننى رغم 17 سنة عمل لم أحوش ولا فلس أمي تقارن بيني وبين أخواتي حتى أصبحت أكرههن .. أحس بأني ضائعة  مشكلتي في عمري هذا أرفض أي عريس يتقدم لي مهما كان مناسبا لا أدرى أهو الخوف من حظي أم ماذا..ليست لدى رغبة نهائيا في الزواج وتكوين أسرة....كما أننى أخاف من عمل أي خير لأنه ينقلب على شر.... لا أدرى أرجو تحليل شخصيتي لمعرفة السبب ونصحي لكي أعود إنسانة طبيعية تحب الخير لكل الناس...وبارك الله فيكم. أرجو الرد على صفحات الواحة

الأخت الفاضلة :

بالرغم من وصفك الدقيق لمعاناتك من خلال رسالتك الطويلة لم أستطيع أن أضع يدي علي السبب الحقيقي وراء هذه المعاملة القاسية من والدتك وبقية أفراد أسرتك وهذا هو الحال فالصورة لا تكتمل لدينا دائما وذلك لغياب الطرف الثاني الذي يكون له دائما الحق في الرد المنطقي علي هذه السلسلة من الادانات ولاستحالة وجود الطرف الثاني فإننا نحاول الرد علي رسالتك من خلال ما جاء فيها فقد ابتلاكي الله بسلسة طويلة من الابتلاءات لن ادخل في تفاصيلها لكن يجب أن تعلمي أيتها الأخت أن المصائب والبلاء امتحانٌ للعبد، وهي علامة حب من الله له؛ ففي الحديث الصحيح: "إنَّ عِظم الجزاء من عظم البلاء،وإنَّ الله عز وجل إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط" و البلاء - درسٌ من دروس التوحيد والإيمان والتوكل، يطلعك عملياً على حقيقة نفسك لتعلمي أنك عبدة ضعيفة لا حول لك ولا قوة إلا بربك، فتتوكلي عليه حق التوكل، واعلمي أن هذا هو شأن الدنيا فبينما هي مُقبلة إذا بها مدبرة، وبينما هي ضاحكة إذا بها عابسة. واعلمي أنَّ البلاء يذكرك بعيوب نفسك لتتوبي منها، والله عز وجل يقول: {وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيئَةٍ فَمِن نفسِكَ}.ويقول سبحانه: {وَمَا أَصابَكُم من مصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَت أَيدِيكُم وَيَعفُوا عَن كَثِيرٍ ) ولا تنسي أنَّ الله تعالى يراكي، ويعلـم ما بك، وأنَّه أرحـم بك من نفسك ومن الناس أجمعين، ، فاصبري واحتسبي، ودعي الجزع فإنَّه لن يفيدكَ شيئاً، وإنما سيضاعف مصيبتك، ويفوِّت عليك الأجر، ويعرضك للإثم..ولا تنسي أن لا يأس من روح الله مهما بلغ بك البلاء، فإنَّ الله سبحانه يقول: {فَإِن مَعَ العُسرِ يُسراً (5) إِن مَعَ العُسرِ يُسراً}. "وَبَشر الصـابِرِينَ الذِينَ إِذَا أَصَـابَتهُم مصِيبَةٌ قَالُوا إِنا لِلهِ وَإِنـا إِلَيهِ راجِعونَ أُولَـئِكَ عَلَيهِم صَلَواتٌ من ربهِم وَرَحمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ المُهتَدُونَ"

وأخيراً، أسأل الله أن يرزقك بزوج صالح يعوضك به عما ابتلاك وان يجعلنا جميعاً مـن الصابرين على البلاء.. وصلى الله على نبيه محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


السلام عليكم

نفسي اعرف أنا مين وعايزة إيه وهل أنا مريضة نفسيا أم اننى سيئة الأخلاق  أنا بعيش صراع رهيب أحب البكاء كثيرا واشعر بالحرمان وأتمنى أن أتعامل كطفلة رغم اننى متزوجة ولى ولد وبنت و رغم اننى أمام الناس انسانة قوية الإيمان وكبيرة العقل ومحبوبة جدا من كل من هم حولي لدرجة اننى بتوفيق من الله احل لهم بعض مشاكلهم بعكس ما بيني وبين نفسي تماما .أتمنى أن أعيش وحيدة وأحيانا أتمنى الجنون وأحيانا أحس فعلا اننى مجنونة أريد أن اصرخ وأجرى في الشوارع أحب أن يعطف على الرجال وأحيانا كثيرة للأسف أتمنى أن يتعرى جسدي واجد من يسترني ويحميني .نفسي أعيش وحيدة بلا أهل وأولاد . بداخلى إنسانه وبظاهري انسانة أخرى تماماااا . اشعر بالضياع وهذه الحالة منذ خمس سنوات وفقدت النطق مرة وعالجت ذراعي من رعشة تثقل حركته أكثر من مره .. نفسي اعرف أنا مين وعايزة إيه . مخنوقة . استحلفكم بالله تساعدوني . وفقكم الله لما يحب ويرضى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخت الفاضلة :-

حقيقةً كل الأعراض التي تعاني منها هي في الأصل مرتبطة بالتكوين النفسي لشخصيتك، فمن الواضح جداً أنك شخصية مرتفعة الطاقة القلقية، أي طاقة القلق، وطاقة القلق حقيقة فيها الجانب الحسن، وهو الذي يزيد من اندفاع الإنسان ويعطيه اليقظة، وأخذ الأمور بجدية، ويكون الإنسان دائماً متحفزاً ومنتجاً، والجانب السيئ خاصةً مع ارتفاع القلق هو القلق والإصابة بأعراض القولون العصبي، وربما يحدث نوع من التشويش البسيط في التفكير. أرجو أن تنظري إلى الأمور من هذا المنطلق فالقلق يمكن أن يوظف توظيفاً إيجابياً.

وأرى أيضا أنه سيكون من الصواب بالنسبة لك أن تتناولي أحد الأدوية البسيطة، والمضادة للقلق والمخاوف، وسيكون يا أختي من المفيد لك أيضاً أن تمارس أي نوع من الرياضة، وأن تنظمي وقتك، وأن تخففي من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل الشاي والقهوة والكولا، حيث أنها ربما تزيد من القلق لدى الأشخاص الذين لديهم ميول للقلق في الأصل.ولذلك ننصحك باستشارة الطبيب النفسي حتى يقيم حالتك بدقة


السلام عليكم

أنا عمري 44 سنة ومشكلتي تتلخص في اننى أضخم حجم اى مشكلة حتى ولو كانت صغيرة فأعطيها حجم اكبر من حجمها بكثير مما يسبب لي حياة اجتماعية صعبة ويحملني عبء نفسي يضر بي وبمن حولي وكل من حولي يقولون اننى اجعل النملة بحجم الفيل وهم على حق ويتبين لي ذلك بعد انتهاء المشكلة ولكن والله غصب عنى أرجوك ساعدني وشكرا

الأخ الفاضل :-

لا تعاني من مرض نفسي ولكن هي طبيعة وسمة من سمات شخصيتك والتي تسمي بالشخصية الوسواسية (المدقق – العنيد) :والشخص الوسواسى ويهتم بالتفاصيل الصغيرة ويضخم الأشياء ويعطيها أكثر من حجمها ولا يدع أي شيء دون مناقشته وبحثه بشكل مرهق وهو عنيد لا يتنازل عن شيء ولا يتسامح في شيء , وعقلاني لا يولى المشاعر اهتماما . و يسأل عن كل التفاصيل ويعمل لكل شيء ألف حساب ومشغولاً بحساب كل شيء . والحياة لديه جافة وعقلانية و محسوبة بدقة .ولكن هذا الشخص على الرغم من صفاته السابقة إلا أنه إنسان منظم دقيق ذو ضمير حي يحاسبه على كل صغيرة وكبيرة ولديه شعور عال بالمسئولية ويعتني بعمله عناية فائقة وينجح فيه ويعتني أيضاً باحتياجات أسرته وهو حريص على استمرارية الأسرة لأنه لا يميل للتغيير كثيراً ولا يهتم بإقامة علاقات عاطفية خارج إطار الزواج  فهو زوج محترم ومسئول على الرغم من تدقيقه وجفاف عواطفه


السلام عليكم

مشكلتي هي أنى متزوجة (عقد قران فقط) وكنت اتفقت أنا واهلى مع زوجي على عدم السفر بعد الزواج حيث انه يسافر منذ الخطوبة (4 سنوات) ولكنني فوجئت بعد مضى الأربع سنوات انه ينوى على السفر برغم اتفاقيتنا بحجة أن وضع البلد صعب ولا يوجد فيه عمل مع انه يستطيع العمل فيه لكنة رفض كل محاولاتي واعتبرني اننى ظلمته عندما طلبت منة الطلاق ولكنة ماطل في الطلاق فرفعت علية دعوى خلع حتى أعطية درسا إذا دخل بيوت الناس بطلب بنتهم فلا يتفق على أشياء لن ينفذها وحتى أشفى غليلي فيه لأنه ربطني بجانبه 4 سنوات فلقد بعث بتوكيل لوالده كي يطلقني لأنه مسافر وأنا رفضت فهل أنا ظلمته؟؟ لانى لم أوافق على التوكيل وشكرا لكم

الزوجة الفاضلة :-

مما لا شك فيه انك ظلمت نفسك وليس زوجك ففي بعض الأحيان تقبل المرآة علي الطلاق ظنا منها انه نهاية لبداية كرهتها لتكتشف بعد ذلك انه بداية لسلسلة من العذابات لن تطيقها وتندم كثيرا بعد الانفصال عندما تتأكد من أن أسباب الطلاق هي أسباب هينة كان من الممكن تداركها واحتوائها و مادام ليس هناك ما يعيب في الرجل من خلق ودين وحسن معاملة فلا مجال أبدا لطلب الطلاق منه وكون زوجك يبحث عن مصدر رزق أفضل ويسعى إليه فان هذا يحسب له وليس عليه واعلمي أن وجود الفتاة في بيت والدها هو أمر وقتي لا دوام له وان بيت زوجها هو بيتها ومملكتها الفعلية التي يجب أن تمكث فيه ولا تعصي لزوجها أمرا حتى لا تغضب ربها وهذه المشاعر ستتأكد لك بعد الزواج عندما تجعل المودة والعشرة منكما جزء واحد لا يتجزأ ويجب أن أنبهك إلي نقطة في غاية الأهمية وهي أن الثقافة السائدة في بلادنا لا ترحم المطلقة فتجعل المجتمع يقف لها بالمرصاد مهما كانت ضحية أو مجني عليها فخسائر الرجل ضئيلة جدا بالنسبة لخسائر المرآة وإذا ظل إصرارك علي الطلاق قائم فلا داعي للمماطلة والانتقام  وأخيراً أستخيرى الله قبل اتخاذ قراراتك فإن الله خير معين لك وخير من يخبرك بالصالح لك ولحياتك 


أعلى الصفحة:

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية