الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (202)*

اعداد/ الاستاذ فدوى على

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة متزوجة وعمري 25 سن هي مشكلتي بدأت فجاه قبل سنه وأنا اعني ففي احد الأيام بعد صلاة الظهر جاءتني ضيق تنفس وسرعه في دقات القلب وبدأت تزداد لي وأصبحت أتعرق ولا أستطيع الوقوف ثم ذهبت المستشفي وهناك عملوا لي جميع الفحوصات والاشعه بان لا يوجد شي والحمد لله ولكن مازلت أحس بكتمه وضيق في الصدر وقلق شديد وبكي فضيع واخف من الموت ونضره تشاؤم للحياة وألام في الرقبة والرجلين والأم في يدي أليسري وخوف من الأكل ولكن لا أستطيع حتى علي الجلوس بمفردي ولا أنام بشكل مريح  تأتيني كوابيس عن الموت أين اذهب هل ممكن أن أتعالج ، ولكن أين وكيف والله تعبت وجوزي وابنتي تعبوا الجواب في أسرع وقت

الأخت الفاضلة:-

من وصفك للأعراض التي تنتابك يتضح انك تعاني من مرض القلق النفسي ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج ، والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص .و أعراض القلق المرضي تختلف اختلافاً كبيراً عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين . وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الو سواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي . وهذه المشاعر يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية .ولذلك فإن مرضي القلق يترددون على الكثير من أطباء القلب والصدر قبل أن يذهبوا إلي الطبيب النفسي.ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء0 كذلك يتم استخدام العلاج التدعيمي الإدراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي  ولذلك ننصح باستشارة الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك .


السلام عليكم

لدي مشكلة عويصة وأنا في حيرة من أمري أنا ولد شاب في ال17 من عمري .. أواجه مشكلة من والدتي .. المشكلة تتمثل في رغبة والدتي في قيادة سيارة وهذا يخالف عاداتنا وتقاليدنا في المنطقة التي نعيش فيها .. وهذا يعتبر عيب كبير وفضيحة .. والمصيبة الكبرى أن والدي أيضا لا يبالي ولا يعلم أن هذا سيؤثر على حياتي وحيات أخواني بحيث أننا سنعاني وسيكثر القيل والقال وبما أني شاب فهذا يعني أني أختلط مع الشباب كثيرا واخرج من البيت مما ستكون الفضيحة موجهه لي وسألقب بابن السواقه .. وسيعايرني الجميع وسأكون محل النقد .. لا أدري ماذا افعل .. وأنا الحقيقة أخاف أن أردع والدتي بطريقة قد أحاسب عليها وأخاف أن أغلط في حقها ..ماذا أفعل .. ؟؟؟؟؟

الأخ محمد :-

قد تكون سنوات عمرك القليلة سببا في هذه الطريقة التي تفكر بها فلا أري فضيحة في الأمر فهي لن ترتكب معصية وتغضب الله سبحانه وتعالي عندما تقود السيارة وموافقة والدك علي هذا الأمر يعني انه تأكد من عدم وجود ما يسئ لكم أو لها فهو شخص ناضج يفكر في الأمور من كل الجوانب وما دامت والدتك سيدة ملتزمة تراعي الله فلا خوف عليها وأنا اقدر تماما الحالة النفسية السيئة التي تعاني منها لخوفك من المجتمع ورد فعله تجاه هذا الموضوع لكن المؤكد أن خوفك مبالغ فيه وأنها مجرد مظاهر صارت طبيعية بالنسبة للمرآة في ظل هذا التقدم ومساواة المرآة مع الرجل في أشياء كثيرة وأنا أثق انه إذا اضطرت والدتك للعمل سيظهر لديك هذا الخوف فقد يلقبوك الناس بابن الشغالة !!!!

سيدي هي مجرد مظاهر تحتاج بعض الوقت ليعتادها الناس فليس في الأمر ما يسئ لك أو لإخوتك والدليل علي ذلك موافقة والدك واعلم انك لا تملك الحق في ردع والدتك عن هذا الشئ لكن بالطبع يمكنك مناقشتها ومصارحتها بمخاوفك فقد تقنعك برأيها وقد تقنعها برأيك  


السلام عليكم :

أنا فتاة عمري 27 عام أقوم بتقطيع شعر راسي منذ كنت في الخامسة عشر من عمري حتى أصبت بالصلع خفت الحالة معي تدريجيا ولكنها لم تزول حتى الآن لا اعرف لماذا أقوم بشد شعري شعرة شعرة حتى أرى الفراغ في راسي ومن جانب واحد في مقدمة الرأس .حاولت التوقف مرارا ولم استطع

الأخت الفاضلة :-

تعاني من اضطراب نفسي يسمي (هوس نتف لشعرTRICHOTILLOMANIA  ) وهو اضطراب يتميز بفقدان واضح في الشعر نتيجة لفشل متكرر في مقاومة دافع نتف الشعر يسبقه عادة توتر متصاعد ويليه أحساس بالراحة أو الرضا وهو من الأفعال القهرية التي يؤمن الفرد بخطئها لكنه لا يستطيع التوقف عنها لذلك يقوم الإنسان بعملها بشكل تكراري لتحقق له الراحة لذلك أنصحك باستشارة اقرب طبيب نفسي ولا بديل عن ذلك.لان  الوسيلتين الأكثر فعالية  في حالتك هما العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي. وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين. ولن يتم ذلك إلا بمساعدة الطبيب النفسي.


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته..

عزيزتي أنا مشكلتي أنني لا اعرف المواجه وإذا واجهت تخنقني العبرات وحاولت عده مرات ترك هذه العادة ولم استطع دائما تخنقني العبارات في مواجهة الغير ولو كنت بريئة..فأرجو منكي مساعدتي..جزاك الله خير

الأخت الفاضلة :-

إن عدم القدرة علي مواجهة الآخرين وإحساسك بالارتباك والتوتر وعدم القدرة علي الكلام عند المواجهة يندرج تحت مسمي الخجل الشديد وهو نوع من أنواع القلق الاجتماعي الذي يؤدي إلى حدوث مشاعر متنوعة من القلق والتوتر، خصوصا وأن النهاية الطبيعية للخجل الشديد هي الشعور بالوحدة والانعزال عن المجتمع، وهذا معناه بأن المصاب بالخجل الشديد سوف تتطور صحته النفسية للأسوأ ، والمصابين بالخجل الشديد لديهم حساسية مبالغ بها باتجاه النفس وما يحدث لها بحيث يكون محور الاهتمام والتركيز لديهم هو مدى تأثيرهم على الآخرين وكذلك نظرة الآخرين لهم، لذلك أنصحك بالآتى :

*أقنعي نفسك وردد بكل مشاعر الثقة: من حقي أن أحصل على ثقة عالية بنفسي وبقدراتي.

*من حقي أن أتخلص من هذا الجانب السلبي في حياتي.وتذكري إنه لا يوجد إنسان عبقري في كل شيء. قولي: أنا كفء لأكون الأفضل، ولا تقولي لست مؤهلة .

*اجعلي فكرة (سأنجح) هي الفكرة الرئيسية السائدة في عملية تفكيرك. حيث أن التفكير بالنجاح يهيئ عقلك ليعد خططا تنتج النجاح، والتفكير بالفشل يهيئ عقلك لوضع خطط تنتج الفشل. لذلك احرصي على إيداع الأفكار الإيجابية فقط في بنك ذاكرتك،

*الاستعانة بالله- لا تتركي ذكر الله وطلب العون منه فانه لا حول ولا قوة إلا به- فأكثري من الدعاء

*عليك بكثرة حضور مجالس العلم والاستماع إلى الشرائط وقراءة الكتب، فكلها أشياء تدفعك إلي الاحتكاك بالآخرين بصورة اقوي وأفضل  

*عليك بالصحبة الصالحة فهي خير معين

* قومي بتمثيل دور إيجابي في مواقف تسبب الإحراج لك مثل التظاهر بالاتصال مع الآخرين وبدء حديث معهم وبمرور الوقت يتحول التظاهر والتمثيل إلى سلوك في الحياة الواقعية العادية.

والله المستعان


السلام عليكم

أنا شخص مضطرب أعيش في عالمي الخاص وهو عالم خيالي أشعر بالتوتر و الخوف الشديدين  ، أنا لست اجتماعيا على الإطلاق ، أشعر بالوحدة دائما ، أفتقر إلى الإحساس ببعض المشاعر مثل : الحب ، الأمان ، الثقة ، ولا أدري لما هذا الاضطراب يحدث فهذا الاضطراب قد دمر حياتي تماما ، حتى وصلت إلى مرحلة اليأس وبالتالي إكتئاب مزمن وأنا حاليا أعيش في شقة لوحدي منعزلا تماما عن العالم الخارجي وعن عائلتي مع أنهم في أمس الحاجة إلي وهو أشبه بسجن إنفرادي حكمت به على نفسي بسبب كرهي لشخصيتي ،  أشعر بالخوف من الناس وهذا الخوف يزيد يوما بعد يوم لدرجة أني لم أعد أذهب إلى الجامعة كما أنه ليست لدي الجرأة للذهاب لطبيب نفسي ، مع العلم أني أصبت بداء الصرع بدأت في سن الثالثة عشر فذهبت إلى طبيب مخ وأعصاب فكتب لي دواء اسمه (DEPAKINE 500MG) ، اختفت التشنجات بنسبة 80% ولكني أشعر بالخوف ورعشة باليدين وخفقان القلب المتزايد وفقدان ذاكرة وعدم انتباه أو تركيز خاصة عندما أرى شخصا ما ، ماذا علي أن أفعل حياتي أصبح ليس لها وجود ، أفيدوني أفادكم الله ..

الأخ الفاضل :-

.شفاك الله وعفاك وبعد....يتم علاج الصرع بعدة طرق أهمها العلاج بالعقاقير المضادة للتشنج ،ونادراً ما نلجأ للجراحة كعلاج للنوبات الصرعية المتكررة والعلاج بالعقاقير هو الخيار الأول والأساسي. وهناك العديد من العقاقير المضادة للصرع . وهذه العقاقير تستطيع التحكم في أشكال الصرع المختلفة. والمرضى الذين يعانون من أكثر من نوع من أنواع الصرع قد يحتاجون لاستخدام أكثر من نوع من أنواع العقاقير ذلك بالرغم من محاولة الأطباء الاعتماد على نوع واحد من العقاقير للتحكم في المرض. ولكي تعمل هذه العقاقير المضادة للصرع يجب أن نصل بجرعة العلاج لمستوى معين في الدم حتى تقوم هذه العقاقير بعملها في التحكم في المرض كما يجب أن نحافظ على هذا المستوى في الدم باستمرار ولذلك يجب الحرص على تناول الدواء بانتظام والالتزام الكامل بتعليمات الطبيب المعالج لأن الهدف من العلاج هو الوصول إلى التحكم في المرض بإذن الله مع عدم حدوث أي أعراض سلبية من تناول تلك العقاقير مثل النوم الزائد والأعراض السلبية الأخرى غير المطلوبة

اما عن احساسك بالاكتئاب بسبب المرض وعدم تحقيق بعض امانيك فنود الإشارة إلى أن المسلم لا بد له من الصبر على ما يقع له من مقادير هو لا يحبها، أو يرى أنها مصائب قد نزلت به، بل الواجب في هذا المقام هو إحسان الظن، قال تعالى: {وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شرٌ لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون}، هذا أولاً.

ثانياً: عليك بالاستعانة بالله في طلب وقضاء الحوائج، قال تعالى: {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان} وقال صلى الله عليه وسلم: (ليس شيء أكرم على الله من الدعاء)

ثالثاً: عليك بكثرة التوبة إلى الله واستغفاره، فإن من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق فرجاً، ومن كل هم مخرجاً، فعليك بالصبر، فإن الصبر ضياء، وتأمل رحمني الله وإياك ما قد يسره الله لك وفتح عليك به فاشكره واحمده، واسأله الصبر والثبات، {وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الله لغفور رحيم}.

كذلك ننصح باستشارة الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك .


أعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية