الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

إجابة أسئلة المجموعة (200)*

اعداد/ الأستاذة عفاف يحيى  

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة ولدي مشكله أرهقتني وأتعبتني كثيرا وهي ان احس باني لا أعرف اتكلم مع الناس واذا حدثني احد لا اعرف أرد عليه وأحس اني ما اعرف أتصرف اذا واجهتني مشكله او اذا احد غلط علي ما اعرف أرد عليه احس اني غبية وماعندي شخصية وثقتي بنفسي مهزوزة ودائما اذا جلست مع احد احس اني مملة واني ماعرف اتكلم وكثيرا ماتهرب من الجلوس مع احد او اسمعه او اذا احد اتصل فيني ما ارد عليه والله اني متضايقة من هالشي كثير ومو عارفة ماذا اعمل في حياتي حتى اني خايفة من الزواج لان احس ماراح اكون قد هالمسوؤليه وزوجي راح يطفش مني ويطلقني والله ان تعبت كثير وعايشة بخوف وتوتراحس ان لساني معقود نفسي ان انطلق بالكلام حالي حال الناس ياليت احد يساعدني على ان اتخطى هالمشكله والله اني تعبانه نفسيا من هالشي حتى اذا بقيت اشتكي لاحد ماعرف كيف اقول مشكلتي ؟؟!! حتى وانا اكتب عن مشكلتي احس اني خجلانه منكم ومن نفسي ارجووكم ساعدوني

عزيزتى :

فقدان الثقة بالنفس مشكلة العديد من الشبان والفتيات ، والإرادة القوية هى السلاح الفعّال في تجاوز أي سمة شخصية سيئة كفقدان الثقة ..

وأسباب فقدان الثقة هى :

الطفولة البائسة : فإذا نشأ الانسان خائفاً في طفولته يظل كذلك طوال حياته ما لم يحاول أن يكسر حاجز الخوف .

الشعور بالنقص: إنه الإحساس الداخلي الذي يملك الإنسان ويشعره بالقصور والنقص إزاء الآخرين،فيفقد ثقته بنفسه تماماً .

التركيز على الآخرين: مشكله كبيره أن يربط الانسان حياته بالاخرين..فهو بذلك يتخلى عن الاستقلاليه..والتخلي عن الاستقلاليه يعني فقدان الثقه بالنفس.

المكاسب الوهميه: في كثير من الأحيان قد يشعر الإنسان بأنه يحقق الكثير من المكاسب نتيجة عدم ثقته بنفسه فعدم الثقة بالنفس تعني السكون والانزواء وعدم المبادرة وتجنب انتقاد الآخرين والفشل..وهنا تجدى حجتك  .

الإستغراق في المثالية:أحياناً يتطلع الفرد إلى تأدية المهام المطلوبه منه على أكمل وجه وبأعلى درجة من المثالية وعندما يفشل في تحقيق هذا المستوى من المثالية يصاب بالإحباط. وفي النهاية فقدان الثقة بالنفس .

الصورة الذهنيه :عندما يعتقد الانسان انه لا يستطيع أن يتقدم..وعندما يعتقد انه لا يستطيع ان يحقق النجاح الذي حققه الآخرون..سوف يصبح كذلك بالفعل لقد أصدر حكماً على نفسه بالفشل ومن ثم سيحصد الفشل .

التفسيرات الخاطئة : هذا الخطأ يرتكبه معظمنا وذلك عندما نصف الشخص فاقد الثقه بنفسة بأنه مؤدب..شديد الخجل.. عاطفي.. مسالم..وفي المقابل قد نصف الشخص الواثق بنفسة بأنه مغرور أو أناني أو غير مؤدب أو أنه لا يحترم الآخرين .

العصفور الذي يحلق على الأرض: عندما يفقد الإنسان ثقته بنفسه يفقد معها كل فرصة في التطور والتقدم للأمام يصبح مثل العصفور الذي لا يعرف كيف يطير..مع أن له جناحين قويين وجميلين.. ولكنه ولأنه لم يحاول ويجرب ولم يتعلم خوفاً من السقوط  ..سيظل محروماً من متعة التحليق والطيران..بل سيصبح هدفاً سهل المنال وصيداً ثميناً لمن يبحث عن عصفور جميل يحلق على الأرض.

لذلك عزيزتى ينبغى عليك أن :

تنمىِ ثقافتك ، فالثقافة الوجه الذي تطلّى به على الناس .

قولى رأيك مهما كان متواضعاً ..  تحرّرى من عقدة الرأي الصواب 100 %  فليس هناك رأي صائب بهذه الدرجة ، إلاّ القول المقدّس .

درِّبى نفسك على الشعور بالاستقلالية وعدم التركيز على الأجواء والأشخاص المحيطين بك ..  تصوّرى أنّهم لا يعلمون وتحدّثى معهم كما لو كنت تريدى تعليمهم أو إعلامهم .

تقبلى نقد الآخرين .. أظهرى شيئاً من التماسك في حضرة الآخرين ، وتعلّمى أساليب الردّ اللطيف : «لَم أسمع بهذا من قبل» ، «هذا ليس من اختصاصي لا أحبّ الخوض فيه» ،  «أحبّ أن أستمع لأستفيد أكثر» .

كونى مستمعةً جيِّدةً .. اُنظرى كيف يتحدّث الآخرون .. لا بأس عليك .. تعلّمى بعض أساليبهم .. ستفيدك في القريب العاجل .

لا تعطِ للأشياء والتصورات أكبر من حجمها ، ولا تفسح المجال للخيال واسعاً ، فقد يعكّر صفاء ذهنك ومزاجك .. خذى الأمور بسهولة ودون أي تعقيد .

لا تطيلى حالات العزلة والانكماش لأ نّها موحشة وتزيد في الخجل والإنطواء وفقدان الثقة..

حفظك الله ..


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

من السعودية أنا مدمرة تجاوز عمري 28 وأختي الأصغر مني متزوجة لها أربع سنوات والآن هناك خطاب لأختي الثانية التي تصغرني بسبع سنين أنا تعبت كل مرة يأتو الخطاب يروني ثم لا يرجعو أنا معذبة ومدمرة عاطفيا فكل من حولي من بنات الأسرة الأصغر مني متزوجون وكل من حولي من زميلاتي أريد الخروج من الدوامة التي عشت داخلها سنين مع العلم أنه لا ينقصني شي من كل الجوانب وأخاف ربي وأدعوه ليل نهار هناك خطاب يريدو أن يرو أختي الصغرى أنا ماني قادرة أتحمل هذه الأمور أحس إنها فوق طاقتي أرجو منكم الرد والدعاء لي بظهر الغيب مع العلم أنني كنت أزور طبيبة نفسية لمدة أكثر من سنتين وانقطعت عنها لأن الطبيبة الإستشارية توقفت عن العيادة الخاصة وبقيت الأخصائية النفسية التي كنت أخذ جلسات معها أيضا لكن مازلت أتناول حبتين بروزاك يوميا

عزيزتى :

إحتمى بذكر الله والدعاء بأن يرزقك الله رضاه ورحمته قبل وأهم من أى شىء فما بالك لو أنك تزوجت قبل أخوتك وعانيت مع زوجك معاناة فوق طاقتك .. صدقا لو أن هذا حالك لإخترت واقعك ولتمنيت أن تبقى كما أنت فى وضع إجتماعى مرموق تؤدين عملا هاما .. فلقد آثرك الله بنعم علك تكونى من الشاكرين ولا تقنطى من رحمته فصبرا عزيزتى ليس الأمر بهذا السوء إن ربك يوفى الصابرين أجورهم بما عملوا وبما كانوا يشكرون ، فكونى أكثر إيمانا وإحتسابا وتمنى الخير لأخوتك بل كونى أن من تساعديهم فيما يواجهونه من مشاكل وعقبات فى حياتهم فأنت الأكثر علما والأكثر نضجا فكونى الأكثر حبا وعطاء لمن حولك ..

وأخيرا .. بشأن ما تتناوليه من دواء ينبغى بالطبع المتابعة مع طبيبة أخرى ..

سلمت من كل سوء ورزقك الله بكل خير ..


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

أرجو إفادتي ولكم جزيل الشكر أنا فتاة في الثانية والعشرين من عمري مشكلتي تتمثل في أني لاأستطيع إطلاقا أن ابتلع الدواء وخاصة الحبوب وعند أخذها ينتابني شعور يتمثل في الأتي :الرعشة الشديده وتوتر الأعصاب وعدم القدره علي التركيز وسرعة ضربات القلب لمجرد أن يقال لي لابد من أخذ الحبوب مع العلم بأني لم أصب بأي تعب وأخذ له دواء مهما كانت شدته وإذا أخذته أقوم بمضغة علي الرغم من مرارته أفيدوني وجزاكم الله خير

عزيزتى :

أغلب الظن أن لذلك علاقة بموقف حدث فى وقت سابق معك أنت شخصيا أو مع أحد أفراد أسرتك أو أى من المحيطين بك هو ما تسبب لك فى هذه الحالة من القلق من أخذ الدواء والخوف من إبتلاعه مما ينتج عنه رفض للدواء وحدوث هذه الأعراض التى ذكرتيها .. كذلك نجد البعض يعانى من مشاكل هضمية كثيرة من أى دواء أيا كان .. والبعض يعانى من الإشمئزاز من الدواء مما يجعلهم رافضين له بأى صورة من الصور وربما يعود كل ذلك لمواقف وخبرات معاشة أو لأساليب تنشئة خاطئة كمن يعاقبون أطفالهم بالتهديد بالذهاب إلى الطبيب أو أخذ دواء طعمه كريه وأمور أخرى كثيرة يتعرض له العديد من أطفالنا فى الصغر تترك العديد من الآثار السلبية مع هؤلاء الأطفال إلى أن يصلوا إلى مرحلة من النضج تؤهلهم لتخلص من هذا الخوف .. ودرجة من الوعى أن هذا الدواء أيا كان هو السبيل بإذن الله للتخلص من معاناة المرض أى مرض لذا فتحمله بعض الوقت أهون من إستمرار هذه المعاناة من المرض ..

سلمت من كل سوء ..


السلام عليكم

لدي صديقه متدينه وهي في السادس والعشرون من عمرها اصبحت تعاني من نرفزه وعصبيه من دون سبب يذكر بل واضحت تبوح بكل ما بداخلها لاي شخص دون تحفظ مع العلم انها كانت انسانه حساسه جدا وتكبت العديد من الامور حتي لا تجرح او تغضب احدا وتستمر هذه الحاله فتره موقته وتعود الي طبيعتها وتعتذر اتصلت بي ذات يوم وهي في حاله هستريه وطلبت مني الحضور ونصحتني بالعديد من الامور من اهمها التخلي عن خطيبي والاحتراس من صديقه عزيزه لم اجد تفسيرا وتؤلمني حالتها ولااعرف كيف اساعدها مع العلم ان اهلها لجوا الي العلاج بالقران فهل هي مريضه نفسيا تخلصت من الكبت الذي بداخلها بهذه الصوره وماذا استطيع ان افعل لها

عزيزتى :

ربما تعييش صديقتك ظروف صعبة أو تعرضت لموقف ضاغط وما هذه العصبية الزائدة إلا وسيلة لتفريغ ما بداخلها من إنفعالات نتيجة مشاعر الحزن والغضب ، وهذا لا يعد مرضا نفسيا إلا إذا شكل عائقا بين ممارسة الإنسان لحياته اليومية من عمل ودراسة وحياة إجتماعية من أسرة وأصدقاء وما إلى ذلك .. أما مجرد الإنفعال الشديد فهذا أما نمر به جميعا من وقت لآخر عندما تتراكم فوق رؤسنا المشاكل والضغوط ونجد أنفسنا عاجزين عن التعامل والتعايش وبمجرد أن تزول تزول هذه الحالة من الإنفعال الزائد ..

وصحيح أن قدرة الإنسان على الكبت مهما كانت فائقة إلا أن لها حدود وبالتعرض للمزيد من الضغوط فإن الإنسان يفقد هذه القدرة ويتأثر سلوكه بكل ما يحاول إخفائه مهما حاول أن يخفى ذلك بل ودون أن يشعر ..

اما ما ذكرتيه من وجود تقلب حاد فى المزاج  مع الانفعال الشديد وعدم القدرة على التحكم فى الذات مثل التحدث فى الأسرار الشخصية وحدوث كل ذلك فى نوبات فهذا ما يطلق علية فى الطب النفسى مرض (ذهان الهوس والاكتئاب) وهو يعتبر مرض طبي حيث يعانى فيه المصابون من تقلبات بالمزاج لا تتناسب مطلقاً مع إحداث الحياة العادية التي تحدث لهم . وهذه التقلبات المزاجية تؤثر على أفكارهم وأحاسيسهم وصحتهم الجسمانية وتصرفاتهم وقدرتهم على العمل. ويطلق على هذا المرض الاضطراب ثنائي القطبية لأن المزاج فيه يتأرجح ما بين نوبات المرح الحاد (الهوس) وبين الاكتئاب الشديد .أن ذهان الهوس والاكتئاب لا يحدث بسبب ضعف الشخصية ، بل على العكس من ذلك فهو مرض قابل للعلاج ويوجد له علاجا طبيا يساعد أغلب الناس على الشفاء بإذن الله

وكان الأحرى لها أن تستشير طبيبا نفسيا إن كانت أعراض ما تعانيه حقا حادة وتؤثر على حياتها .. وهذا ليس تقليلا أو مساسا بشأن القرآن الكريم ولكنى أتفق مع الرأى الداعي إلى أن يقرأ الإنسان لنفسه ما يتيسر له من القرآن فلسنا بحاجة إلى وساطة بيننا وبين خالقنا فهو أعلم وأرحم بنا من أنفسنا ومن غيرنا ..

وما تستطيعين القيام به بداية الدعاء لها .. والتعامل معها بشكل طبيعى فسيساعدها كثيرا تقديم العون النفسى لها بإعتبار أنك صديقتها ولكن لا تشعريها بالشفقة عليها ..

جزاك الله خيرا على إهتمامك ورزقك كل الخير ..


السلام عليكم

اواجه مشكله وهي عدم نجاحي في تعلم اللغه الانجليزيه والسبب انني ادخلت في نفسي فكره ان اللغه الانجليزيه صعبه ولا يمكن تعلمها ولم استطع ان اتعلمها حتى الان مع انني اريد واتمنى ان اتعلمها باتقان هذه مشكلتي الاولى ولكم جزيل الشكر، اما الثانيه وهي نظرتي للاشياء نظره سلبيه لم استطع ان اعيش بسبب النظره المتشاءمه اريد حل ولكم جزيل الشكر

الأخ الفاضل أو الأخت الفاضلة :

خيرا أنك تعلم أو تعلمين أن مرد المشكلة من نفسك فأنت من وضعت فى نفسك فكرة صعوبة تعلم هذه اللغة والتى تعد أيسر اللغات فى تعلمها مقارنة باللغة الفرنسية والإيطالية والكثير من اللغات الأخرى بما فيهم اللغة العربية الفصحى .. وسواء مشكلة تعلم اللغة الإنجليزية أو مشكلة النظرة التشاؤمية فالأولى مرتبطة بالثانية .. وكما أن هذه الفكرة نابعة من داخلك فتصحيحها أيضا ينبغى أن يكون من داخلك مقترنا بسلوك إيجابى جاد ساعيا به إلى تعلم اللغة بجدية وفى أقرب فرصة ودون تردد أو تسويف للأمر ..

وحتى إن لم تستطع الإلتحاق بدورات لتعلم اللغة قريبا فينبغى ألا تنتظر ذلك بل بادر بتعلم بعض الكلمات وحفظ معانيها من القاموس ولتكن الكلمات البسيطة المكونة من أربع أو خمس حروف فقط هى البداية وتعلم معانيها وحفظها حتى تجد أن لديك حصيلة جيدة من المفرادت باللغة الإنجليزية .. المهم هو أن تأخذ هذا الأمر بجدية وأن تبدأ بالفعل وتستمر فى ذلك وستجد أن الأمر أيسر من مجرد التفكير فيه بكثير ..

أما عن النظرة التشاؤمية .. فحتى إن كانت الحياة مليئة بالسلبيات والمشاكل بل وإن كانت كلها مشاكل فإن كان الأمر كذلك يجب أن نتذكر جيدا أن لهذه المشاكل أو بعضها على الأقل حلول وهذا يجعل الأمل موجودا والسبيل للنجاح والتقدم موجودا وعلينا السعى لهذا النجاح إن أردناه حقا دعواتى بكل التوفيق والخير ..


أعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية