الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (193)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منذ 6 سنوات تقريبا بدأت انزع من شعري وكان السبب ( رأيت احد الزميلات لي في المدرسة تنتف شعرها ففعلت مثلها ) بعد سنة تقريبا توقفت ، ثم بعد سنتين عدت للحالة بعد دخولي الجامعة والسبب انني كنت في الغربة (( ورأيت اختي تفعل ففعلت مثلها )) انزع شعري قبل الامتحانات لتوتري وعندما اشعر بحكة في فروة رأسي وفي أوقات الفراغ ولما اشاهد تلفزيون اشعر بالمتعة عند نتف شعري لأني ابحث عن البصيلات لأقوم بنزعها من الشعرة _ بعد نتف الشعر اشعر بالندم والحسرة والقهرـ الحمد لله انا غير موسوسة ولا أواجه اي ضغوط نفسية علاقتي الاسرية والاجتماعية محدودة فأنا لا أزور صديقاتي ولا اذهب للأعراس ولا ازور اهلي لو لا الجامعة لكنت منعزلة عن العالم الخارجي تماما .. لكن اذهب للأسواق بكثرة .. مستواي الدراسي ممتاز .. انزع الشعر فقط من فروة رأسي .. اقوم بنزع البصيلات ثم ارمي الشعرات ولا احد يعلم بمشكلتي غير امي وابي واخوتي ارجو ارسال الجواب على الايميل

الأخت الفاضلة :

اضطراب نتف الشعر هو اضطراب نفسي يعاني فيه المرضى ، معاناة كثيرا ما يحاولون إخفائها طويلا لكنها غالبا ما تنفضح، فهؤلاء أناس يعتادون نزع الشعر من أماكن نموه في أجسادهم، ويعرفون أن سلوكهم غير طبيعي، لكنهم طويلا ما يخفونه خجلا وخوفا، خاصةً في غفلة من الأهل في الطفولة، واضطراب أو هوس نتف الشعر يعرف بشكل عام بأنه النتف الاندفاعي أو القهري أو التلقائي للشعر، لأنه قد يأخذ أيًّا من هذه الأشكال ، ففي بعض الحالات يكون اندفاعيا، بمعنى أن المريض يفعله استجابة لرغبةٍ ملحةٍ في النتف الذي يكون مصحوبًا بما يشبه الشعور باللذة وعادة ما يتلوه شعور بالندم بسبب الاستجابة لتلك الرغبة، وفي بعض الحالات يكون النتف قهريًا عندما يضطر المريض لفعل النتف استجابة لشعورٍ متعاظمٍ بالضيق يتخلص منه المريض بالنتف أي أن النتف هنا يماثل الفعل القهري في اضطراب الوسواس القهري، فلا يكون مصحوبًا بلذةٍ معينة وإنما فقط بالتخلص من الضيق، فمثلا تستشعر المريضة التي عادة ما تكونُ كثيرة العبث في شعرها أن شعرة أو أكثر غير مستقيمة أو مستفزة بشكل أو بآخر فلا تستطيع الخلاص من إلحاح الرغبة في نزعها إلا بأن تفعل.بينما يكاد يكون سلوك النتف سلوكًا تلقائيا عند البعض فلا نسمع منهم أكثر من أنهم يفعلون ذلك دون انتباهٍ كامل أثناء انشغالهم بالتركيز في أي عمل أو نشاط.، فلا هم يستمتعون بعملية النتف نفسها كما في الحالات الاندفاعية، ولا هم يشعرون ضيقا لا يخلصهم منه سوى النتف كما في الحالات القهرية، بل نجد من تكاد لا تدري بفعل النتف أثناء فعلها له.

إلا أن من الممكن أن ننظر إلى النوع التلقائي بشكل مختلف عن النوعين الآخرين، ذلك أننا نستطيع أن نستنتج عاملا مشتركا بين كلٍّ من النتف الاندفاعي والنتف القهري بينما هو غائب في حالة النتف التلقائي وذلك هو اختيار فعل النتف في ذاته، ذلك أن النتف التلقائي عادة ما يحدثُ في حالات الانهماك الذهني في موضوع آخر كمشاهدة التلفاز أو المذاكرة أو تصفح الإنترنت، فبينما يكونُ المريض شارد الذهن يحدثُ النتف دون وعي منه وبالتالي دون اختيار، وأما في حالات النتف القهري فإن المريضة تختار النتف لتتخلص من الشعور المتعاظم بالضيق الذي يسبق فعل النتف، ونفس الكلام ينطبق في حالات النتف الاندفاعي حيث تشعر المريضة برغبة ملحة في النتف وبشعور لذيذ غالبا أثناءه بينما يقتصر الأمر في النتف القهري على الشعور بالخلاص من الضيق ..

ويؤدي اضطراب نتف الشعر إلى حدوث فقدانٍ واضحٍ في الشعر نتيجة لفشلٍ متكررٍ في مقاومةِ دافعٍ النتف، ونتف الشعر يسبقه عادة توتر متصاعد ويليه إحساس بالراحة أو الرضا ..

ولعلاج هذا الإضطراب ينبغى إستشارة طبيب نفسى ليصف العلاج الدوائى المناسب والذى غالبا ما يتطلب إقترانه بعلاج سلوكى لمزيد من الفعالية للعلاج  ..

عافاك الله من كل مكروه ..


السلام عليكم

مشكلتي يا دكتور...اولا:ان ردود فعلي غير طبيعية و مصطنعة فمثلا اذا ابتسم لي شخص لا ابتسم مباشرة بل اول ما يتبادر الى ذهني صوت يقول لي انه يبتسم لك فابتسم ..فأبتسم ابتسامه مصطنعة الذي يراني يعرف انها مصطنعة والدليل ردود فعلهم ونظراتهم لي واذا حاول احدهم اضحاكي اقول في نفسي انه يحاول اضحاكي فاضحك فأضحك ضحكه مصطنعة ثانيا: لا استطيع النظر في اعين الناس عند التحدث معهم بل يتبادر في ذهني صوت يقول لي انظر اليه الأن او انظر يمين او لا تنظر ..وهكذا ....ثالثاً: اشعر ان الناس يتهربون من محادثتي كما اتهرب انا منهم ماهو الحل ارشدوني جزاكم الله خير....... وشكرا

الأخ الفاضل :

بداية ينبغى أن نوضح أن إستقبال المثيرات وإرسال الإستجابات عملية عصبية تستغرق ثوان قليلة جدا وربما أقل من الثانية وفقا لدرجة شدة المثير ودرجة تركيز الفرد والموقف بشكل عام  هذا من جانب ومن جانب آخر فإن ما ذكرته يرجع فى الغالب إلى عدم رغبتك فى التعامل مع الآخرين ، إما لأنهم ليسوا من أصدقائك المقربين و يحدث ذلك فقط عندما تكون فى مكان لا تعرفه ولا تعرف فيه أحد وتختفى هذه الأعراض تدريجيا بمرور الوقت .. وإما أن يكون ذلك هو فى جميع المواقف ومع كافة الأشخاص وهنا يمكن القول أن تهربك من التعامل مع الآخرين هو أحد أعراض الرهاب وهو الرهاب الإجتماعى .. وينحصر فى المواقف الاجتماعية- حيث يحدث فى مواقف معينة مثل أن يكون المرء وحيدًا خارج منزله أو أن يكون المرء داخل زحام، أو أثناء السفر في سيارة أو حينما يكون المرء داخل مصعد أو فوق كوبري. وإذا لم تتم معالجة هذا النوع من الرهاب، فإنه يمكن أن يصبح مقعدًا إلى درجة أن الأشخاص المصابين به يلزمون بيوتهم ، لذلك فتشخيص الرهاب يتم فقط عندما يصبح هذا الخوف حائلاً دون القيام بالنشاطات اليومية مثل الذهاب للمدرسة أو العمل أو الحياة المنزلية .

وفى حال ما إذا كان الأمر بهذه الدرجة إحرص على عرض حالتك على الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك.  ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق ، كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية ..

عافاك الله ورزقك بكل الخير ..


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الدكتور المحترم لقد قيم الأطباء حالتي بالفصام واستعمل الآن دواء الريسبردال 4ملجم ومشكلتي هي أنني في الفترة الأخيرة ومع تناولي للعلاج إلا أنني متضايقة جدا ودائمة التفكير بالانتحار أو التجريح أو الحرق ليس لي فقط وانما (حتى لمن هم حولي) من غير وجود أي سبب يذكر دائما ما ابكي ولقد فقدت في الاشهر الاخيرة ما يقارب 6كجم من وزني وفقدت الكثير من علاقاتي الاجتماعية هذا الشعور ليس هو السائد إذ يمر أسبوع بينها اشعر فيه بفرح شديد يفقدني عقلي

الأخت الفاضلة :

على الرغم من أن مرض الإكتئاب يشخص على حدة لأنه إضطراب أو مرض نفسى بذاته إلا أنه أيضا فى كثير من الحالات يكون مصاحبا لمرض نفسى آخر مثل الفصام أو القلق أو الوسواس القهرى .. ومن أكثر ما يتميز به مريض الإكتئاب فقدان الشهية وفقدان الإستمتاع بالأشياء وفقدان الأمل والرغبة فى التخلص من الحياة وقد يتطور الأمر إلى درجة يصل فيها المريض إلى أن يشكل خطرا على نفسه وعلى من حوله وفى هذه الحالات ينصح بدخول المريض المستشفى حفاظا على حياته وأمنه وسلامته وسلامة من حوله وبدخوله المستشفى يتلقى العلاج المناسب وتزول هذه الأعراض بإذن الله ويعود إلى حالة من الإستقرار تؤهله للعودة لمجتمعه ولعمله إذا كان يعمل .. أما إن ترك بدون متابعة طبية جيدة فقد يتعرض للمزيد من التدهور .. وفى حال ما إذا رفض المريض دخول المستشفى يفضل الإتصال السريع بالطبيب النفسى المعالج ووصف الأعراض بدقة حتى يتمكن من إتخاذ الإجراءات العلاجية المناسبة فقد يتطلب الأمر إما تغيير الدواء أو زيادة الجرعة ..

عافاك الله وسلمت من كل سوء ..


السلام عليكم

انا اكرة الحياة كل شي في الحياة اراة ضدي احس باني شبح لاوجود لة باني ظل لا يعيرني احد اي اهتمام او حتى مبالاة اشعر بنفسي انسان ناقص فارغ فراغ روحي اريد الانتحار

عزيزتى :

من أعطى لك عهدا بالراحة بعد الإنتحار .. وهل كل من يقابل أمرا يظنه قاسيا يريد الإنتحار.. هل هكذا تحل المشاكل وهل هذه هى الحياة .. ما ظنك لو أن هذا هو حال الدنيا هل تتوقعى أن يبقى أحد على وجه الأرض أم أنها ستئول إلى زوال فى لمح البصر .. هل بهذه البساطة تستغنين عن حياتك التى تكاد تبدأ بدلا من أن تفكرى كيف تحصلين على الإهتمام بل والإعجاب ممن حولك .. بدلا من أن تفكرى فى الحصول على رضا من هو أرحم بك من نفسك.. ربك الذى لا إله غيره ..

هذه الحياة التى تكرهينها أنت من تستطيعن تغييرها وجعلها بإذن الله نعيم لك فى الدنيا وسبيلا  لنعيم الآخرة..

وإن كنت لا تشعرين بإهتمام من حولك .. فتأكدى صدقا وأقسم لك بذلك أنك وكل من يعانون مثلك هم غاية إهتماماتنا .. لذا نحاول بقدر الإمكان مساعدتكم جميعا والتواصل معكم لأننا جميعا كل من يعمل فى هذا الموقع حقا مهتمين جدا بك وبكل من يرسل لنا .. وليس من الصواب أن نتوقع الإهتمام من جميع الناس أو حتى المحيطين بنا فلكل أعبائه الأسرية والعملية والصحية التى قد تعوقه عن التعبير عما بداخله من مشاعر إهتمام بالآخرين فإلتمسى لمن حولك العذر ولا تنتظرى الإهتمام بل بادرى به ولا تنتظرى منهم مقابل أو حتى الشكر فأنت عندما تفعلين ذلك تفعليه بدافع من روح جميلة تتمتع بها فتاة ذات خلق طيب يشيد الآخرين بأدبها ودينها وحسن تعاملها مع من هم أكبر منها والأصغر أيضا .. هكذا يجب أن تكونى فإسعى لذلك وكونى أكثر حبا للحياة التى أنعم الله عليك بها وإستثمريها فى إسعاد نفسك وإسعاد الآخرين من أفراد أسرتك وأقاربك وصديقاتك ..

حفظك الله ورزقك عيشة هنية ..


السلام عليكم

اني من العراق مريض منذ اكثر25سنة اعاني من الخوف الحاد panic disorder مما جعل حياتي محدودة حيث اعمل في مستشفى (قرب الاطباء)و اخاف الاماكن البعيدة كذالك اسكن بجوار المستشفى اعمل مهندس صيانة وامارس عملي بشكل طبيعي  وظروف البلد الذي اعيش فيه
( فاقم المرض لدي) حيث هاجر الدكتور
الذي كان يعالجني وانا الان لا اعرف ماذا افعل ارجو ان ترشدونني الى العلاج حفضكم الله

الأخ الفاضل :

سلمت وأهلك وبلدك الشقيق من كل مكروه وأنعم الله عليكم جميعا بكل الخير والأمن والهدوء .. وأقدم إعتذارى عن عدم إمكانية وصف علاج دوائى عن طريق الإنترنت حيث أن ذلك غير مسموح به مهنيا وعموما فإن برنامج العلاج الناجح يشتمل على ثلاثة أنواع علاجية هي العلاج بالعقاقير والعلاج السلوكي وأخيرا العلاج المعرض . أما بالنسبة للعقاقير فهي نفس الأدوية المستخدمة في علاج مرض الاكتئاب وهى تعمل في نفس الوقت ضد مرض الرعب وهى تساعد حوالي من 75 إلى 90 % من مرضى الرعب ، وتشمل المهدئات ..

أما عن عناصر العلاج الأخرى التي تتمثل في العلاج السلوكي والمعرفى، فأنها تبدأ بإخبار المريض بحقائق مرضه الذي يعانى منه ثم دراسة تاريخ المرض ومعرفة الموقف الصعب الذي نشأ منه مرض الرعب لدى المريض وإعادة برمجة مخ المريض بالنسبة لهذا الحدث .. بعدها يبدأ العلاج المعرفى لتغيير طريقه تفكيره ، والعلاج السلوكي لتحسين طريقة تصرفه ، ويشمل العلاج السلوكي أيضاً عمليات سلب الحساسية أو إبطالها تجاه ما يرعب المريض حيث يتم تعليم المريض تمرينات الاسترخاء أولاً ثم يتم تعريضه تدريجياً لمواقف يرهبها ويتجنبها والتي تسبب له الرعب مع تعليمه كيفية التعايش معها حتى يتجنب حدوث نوبة رعب أخرى ولأن المرض قد يكون مصاحبا بأحد الأعراض النفسية الأخرى فإن العلاج يجب تغييره حتى يناسب كل حالة على حدة كذلك فإن المتابعة العلاجية ذات فضل كبير في التعامل مع تطورات المرض المزمنة التي أمضت سنوات دون علاج خاصة إذا احتوت هذه المتابعة على إلقاء نظرة تحليلية لداخل نفس المريض .

لذلك برجاء البحث عن طبيب نفسى ليصف العلاج الدوائى المناسب بعد أن يطلع على كافة التفاصيل الخاصة بالحالة بكل دقة ..


اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية