الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (177)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية  

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

أعانى من مشكلة ترهقنى من أكثر من 10 سنوات و هى مشكلة التبول الاارادى أنا الان ابلغ من العمر 23 عام و اقترب من الزواج و مرتبطه و هذه لمشكلة ترهقنى كثير لم اكن اعانى من هذه المشكلة من قبل حتى حدث لى حادث بسيط فهو حادث بسيط جدا لم يترك ولكن بعد هذا الحادث اسبت بالتبول الاارادى مع العلم انى اجريت فحوصات طبيه و اشعات على العمود الفكرى و اطباء المثانة و الحوذ و الحادث تسبب فى شرخ فى الحوض و لكنه انتهى هذا الشرخ و اصبحت طبيعيه و لم يحدث لى التبول لمدة سنوات طويله و لكن فى هذه الفترة يتكرر بشده فى الاسبوع ممكن يحدث مرة او اكثر و ممكن يحدث اكثر من مرة فى الليله الواحده مع العلم انى ينتابنى شعور بالتخلص من حياتى و الاشراف على الانتحار و لكنى على علم بالشرع بدرجة تكفى انى اعرف مدة خطورة هذا الامر و لكنى افكر فيه باستمرار تقريبا يوميا افكر فى هذا المرة و بدات اخاف من هذا الاحساس

الأخت الفاضلة

• من رحمة الله بنا أن جعل لكل داء دواء ، وجعل كل يوم فى مجال الطب بدراسة جديدة وإكتشاف جديد للكثير من أنواع العلاجات لمختلف الأمراض .. فالتبول الليلى ليس من الأمراض التى يصعب علاجها وتلازم الشخص طوال حياته .. خاصة وأنه يوجد له بالفعل فى جميع أحواله وأسبابه سواء النفسية أم العضوية أكثر من علاج ..

• وما عليك بداية أن تستشيرى طبيبا آخر لنتأكد تماما أن هذه المشكلة ليس مردها سببا عضويا ، وفى حال ما إذا تأكدت من ذلك فيبقى أمامنا تفسير واحد وهو أن يكون السبب وراء ذلك هو تعرضك لضغوط شديدة أو معاناتك من الخوف و القلق الشديد ، وإن كان الأمر كذلك فيجب إستشارة طبيب نفسى ليصف لك العلاج المناسب لحالتك وتوجد بالفعل أدوية لمثل هذه الحالات .. حيث توجد أدوية تعمل كشبيه لهرمون التحكم فى إفراز البول مما يقلل من كمية إفراز البول أثناء النوم حيث ثبت أنه فى حالات التبول اللاإرادى الأولى يكون مستوى هرمون التحكم فى إفراز البول ليلا اقل من المستوى الطبيعى مما يسبب كثرة إفراز البول وحدوث التبول الليلى اللاإرادى . وقد وجد أن نسبة الشفاء تصل إلى 80% عند حسن استخدام الدواء للمريض المناسب وبالجرعة المناسبة. ويتم استخدام العقار مدد طويلة قد تصل الى سنتين ثم يتم تقليله تدريجيا اذا استقرت الحالة لحين الوصول الى الشفاء الكامل ..

• وسواء كان الأمر عضويا أم نفسيا ونظرا لأن لكل منهما علاج ، إلا أننا يجب أن نتبع نظاما غذائيا وصحيا مناسبا ، فبعض العادات الغذائية الخاطئة قد تكون سببا فى تفاقم الأمر وإستمراره ، لذلك عليك إتباع الإرشادات التالية بعناية :-

• يجب أن تمتنعى عن شرب المياه الغازية وأى سوائل أيا كانت قبل النوم بما لا يقل عن أربع ساعات .

• حاولى الامتناع عن المأكولات التى بها نسبة مياه كبيرة قبل النوم أيضا بما لا يقل عن أربع ساعات .

• وسواء رغبت أم لا يجب أن تذهبى للتواليت قبل النوم مباشرة

• عزيزتى .. أحسنى الظن بالله وبدلا من هذا التفكير السلبى تذكرى أن الله برحمته أمرنا بالدعاء ووعدنا بالإجابة ووعد الله حق بشرط حسن الظن وعدم التعجل والعمل الصالح .. فإصبرى وتفائلى خيرا وإنظرى حولك لمن إبتلاهم الله بما هو أصعب وأشد قسوة مما أنت فيه ..

• أسعدك الله ورزقك بكل الخير .


السلام عليكم

انا في سن التاسعة عشر من عمري انا احيانا بشعر يشئ من الانطواء والانعزال عن الاخرين بدون ادني سبب وانا نفسي لم اعلم انا انطوي لماذا وبرغم انني محب للمرح جدا مع اسرتي واصدقائي وجيراني ومع مدرسيني ايضا فانا ارجو من سيادتكم الحل الممكن من حضراتكم بشكل طبي بحت وشكراااااا

أخى الفاضل :

• الانطواء على النفس حالة طبيعية لدى المراهق، ولكن لا ينبغي ان تشكل عائقاً أمام تقدمه في الحياة ، فيمكن ان يكون المراهق خجولاً في عدد من المواقف وهذا الذى يؤدى به إلى الإنعزال ..
• وما تتمتع به من صفات إجتماعية طيبة يجعلنى أرى أن الأمر ليس خطيرا فكما ذكرت تتمتع بعلاقات إجتماعية طيبة وبكل تأكيد أنصحك بالحفاظ على هذه العلاقات..ولا يعد الأمر مشكلة إلا فى حالة واحدة وهى أن تكون فترات إنعزالك طويلة وتزداد يوما بعد يوم وتؤثر على أدائك فى دراستك وتؤثر على علاقاتك فإن شكلت عائقا فى هذه الأمور قد يتطلب الأمر إستشارة طبيب نفسى .. أما وإن كانت لا تؤثر على علاقاتك وتفاعلك مع المحيطين بك من أهلك وأصدقائك وكذلك لا تؤثر على دراستك فهنا يعتبر هذا الشعور بالإنعزال من وقت لآخر أمرا طبيعيا فالبعض يلجأ للإنعزال أحيانا لينال قسطا من الهدوء وربما التفكير فى أمور تهمه فغالبا ما يكون فى داخل كل منا أشياء لا يعلمها الآخرون وربما لا نعلمها نحن أيضا هذه الأشياء ربما تكون مشاعر أو خبرات أو أحلام وهى تؤثر فى سلوكنا دون أن نعلم نحن بذلك ..

• دعواتى لك بكل الخير ..


السلام عليكم

 أنا فتاة ابلغ من العمر 19سنة مشكلتى أجدها صعبة نوع ما وعند رؤيتى لهدا الموقع الرائع و الممتاز أصبح لدى أمل في اجاد حل لي مشكلتي التى دمرت حياتى.عرضت عليكم مشكلتى ولم اجد رد بعد أتمنى من كل قلبي ان اجد رد هده المرة.أرجو منكم المساعدة .أنا انسانة حساسة جدا و مشكلتى الكبيرة اني سريعة البكاء لي اتفه الاسباب أبكي على كل شى ادا جرحني احد بكلمة او فعل ابكي لا أستطيع الرد أو تحمل ولا اتحكم في دموعي لا اعرف ربما هى مشكلة نفسنية.سببت لى المعاناة و القلق وعدم التقة بالنفس وخوف الكلام امام الجمهور أو مع احد كبير.انا مقبلة على الزواج وهدا سبب لي خوف من المستقبل أتمنى الموت على
قدوم هدا الموعد و عائلتي تلومني على هدا الفعل دائما يعتقدون اني أبكي عمدا ولكن في الحقيقة هو فعل اللارادي فقدت الاحساس بسعادة و احترام عائلتي و احترام الناس لي اصبحو يكرهنني من اجل هدا الفعل.جزاكم الله خيرا و شكرا

عزيزتى :

• أن يكون الإنسان مرهف الحس رقيق المشاعر هذه بالطبع صفة طيبة جدا فى بشر .. ولكن أن يكون ذلك هو كل ما يراه الآخرون فى سلوكنا وأقوالنا وأفعالنا فهذا أمر قد يعطى الكثيرين فكرة ليست صحيحة ويفقدنا ثقتهم كما ذكرت .. وهذا لا يعنى أنك لا تملكين أى صفات قوية تشير إلى شخصية جيدة بها مميزات مثلما بها سلبيات ، إلا أن هذه الصفات لم تجد سبيلا للتنفيس عنها ..

• وبكل تأكيد لا أنكر أن الخبرة عامل هام جدا ومؤثر فى كونك تفقدين القدرة على التصرف بهذا الشكل ، فصغر سنك وقلة خبرتك عاملان مؤثران بكل تأكيد .. كذلك قد يكون لأسلوب تنشئتك تأثير بدرجة أو بأخرى وبشكل عام فقدانك التقدير لذاتك حق تقديرها وقلة ثقتك بنفسك هى النقطة الهامة التى ينبغى أن تعملى جاهدة على معالجتها وفى ذلك تستطيعن الكثير بشرط الإرادة والتحدى تحدى الخوف والقلق والخوف من الفشل والإحراج والإحباط وعدم اليأس حتى تستطيعى إستعادة ثقة الآخرين وإحترامهم وتقديرهم لك وتستطيعي النجاح فى حياتك بإذن الله ..

• عزيزتى .. الثقة بالنفس هي إحساس الشخص بقيمة نفسه بين من حوله فتترجم هذه الثقة كل حركة من حركاته وسكناته ويتصرف الإنسان بشكل طبيعي دون قلق أو رهبة فتصرفاته هو من يحكمها وليس غيره .... هي نابعة من ذاته لا شأن لها بالأشخاص المحيطين به وبعكس ذلك فانعدام الثقة تجعل الشخص يتصرف وكأنه مراقب ممن حوله فتصبح تحركاته وتصرفاته بل وآراءه في بعض الأحياء مخالفة لطبيعته ويصبح القلق حليفه الأول في كل اجتماع أو اتخاذ قرار • ولذلك فإن فقدانك للثقة فى ذاتك وعدم إعتزازك بها إنما يتوقف عليك بشكل كبير فعندما تغيرى صورتك عن نفسك وتحاول إستغلال ما بك من مميزات ولا تضيعى وقتك فى التركيز على عيوبك بل تحاولى تقويمها فإن ذلك هو أول وأهم خطوات نجاحك فى إجتياز ما تعاني منه ، فتوقفى عن كل تفكير يقلل من شأنك ، كذلك إحذرى من الوقوع فى خطأ المقارنة بينك وبين من حولك فلكل منا مميزاته وعيوبه..

• فعليك أن تكونى صورة إيجابية عن نفسك أولا بالبحث عن إيجابياتك وتنميتها وتثقيف نفسك وتعلم مهارات جديدة وإتقانها .. ويمكنك محاولة البحث عن إحدى المراكز ذات السمعة الطيبة التى تكون تحت إشراف أساتذة متخصصين فى مجال التنمية البشرية فسيفيدك بإذن الله الإشتراك فى مثل هذه الدورات .. ومن هذه المراكز يوجد بمسجد رابعة العدوية بمدينة نصر أساتذة متخصصين يعقدون مثل هذه الدورات التدريبية .

• أعزك الله ورزقك بكل الخير ..


السلام عليكم

بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجل فرجهم السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة كيف اقلل الغيرة على زوجتى لان زوجتى لا تحب ان اغير عليها واجد تقول لى لا تتحكم في ملابسى لانى احبها اغير عليها هل هذا مرض ام ماذا اعطونى حلا لهذه المشكلة وجزاكم الله خيرا وشكرا لكم

الأخ الفاضل :

• لا أظن أن سيدة على وجه الأرض تكره أن يغار عليها زوجها حبا فيها وحفاظا عليها.. ولكن أن يتعدى الأمر هذا الحد ويصبح كل حوار وكل موقف بين الزوج والزوجة لا يخلو من التعبير عن الغيرة بقول أو فعل هذا هو ما يثير المشاكل بين الأزواج ويخلق جو من الشك وعدم الإستقرار .. فتخيل حياة زوجية بهذا الشكل كيف لها أن تنجح وتحيا حياة هادئة .. كيف تنعم الزوجة بالهدوء والإستقرار وتعلم أن زوجها يفرض حولها هذا الحصار بسبب غيرته .. إن الغيرة بهذا الشكل تغير المشاعر وتشعر الزوجة بالإختناق وعدم القدرة على التحمل وعدم القدرة على التعايش مع هذا الشخص الغيور .. فتخيل أن زوجتك هى التى تغيير عليك بهذا الشكل تأكد أنك إن تحملت هذا لفترة فلن تتحمله طوال الوقت ..

• ورفضك لملابس زوجتك ينبغى أن يكون لسبب شرعى .. ولنستند لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فى أمر ثياب المرأة والذى نهى فيه عن إرتداء الثياب الضيقة التى تصف جسد المرأة والثياب الخفيفة التى تشف فيظهر جسد المراة .. هذا هو ما ينبغى أن تلتزم به زوجتك طاعة لله قبل أن تكون طاعة لك .. فإن كان ما ترتديه من ثياب محتشمة لا داعى أبدا للغيرة طالما أن ملابسها لا تبدى منها ما يثير الفتنة ويلفت الأنظار

• جمع الله بينكما فى خير وحفظكم من كل سوء


السلام عليكم

يعيش زوجي هذه الفتره ازمة منتصف العمر عند الرجال بكل سلبياتها واخشي من خراب البيت وخاصه انه يتعمد الاساءه الي في وجود الابناء كما يدعي علي اشياء يعلم الله انها غير صحيحه ويسمح لمن يعرفهم بالتطاول علي واخيرا فاجأني بقرار زوجه من انسانه تعمل معه وكانت تدعي صداقتها لي هذا كله بتايد وتسهيل من شخص يحاول ان يبدو صديق للعائله وانا لا اعرف ماذا افعل ارجوكم ساعدوني

سيدتى الفاضلة :

• ما تمرين به وبرغم قسوته إلا أنك يجب أن تتعاملى معه بكل حكمة وبكل تأكيد أحييك وأحترم رغبتك فى الحفاظ على بيتك وأسرتك وتواجد أبنائك مع أبيهم بقدر الإمكان ..

• وحقا لست وحدك فما تمرين به تمر به نساء آخريات وربما يكون حالك أفضل بكثير جدا .. فهو لم يتركك ويترك أولاده مطلقا بغض النظر عن ما بينكما من خلافات ، فكان من الممكن جدا فى ظل وجود هذه الخلافات وزواجه من أخرى أن يترككم جميعا بلا عودة .. لذلك فإن أمرا هاما ينبغى التفكير فيه وهو محاولة البحث عن السبب الحقيقى وراء ما حدث ولماذا وصل الأمر بينكما لهذا الحد .. قد يكون الخطأ منا ولأنه عن دون قصد لا نشعر به بل وعندما يواجهنا به الآخرون نستنكره لأننا حقا لا نقصده ولكنه حدث وأثر فى علاقتنا بالآخرين وهذا ما ينبغى أن نفكر فيه .. ما الذى يكرهه الطرف الآخر فينا وما هى نوعية المشاكل بيننا وبين هذا الآخر وهل إتخذنا خطوات جادة فى سبيل حلها أم تركناها ونعانى الآن من آثارها .. كل ذلك ينبغى التفكير فيه ليس بكاءا على ما قد مضى ولكن حرصا على أن يكون المستقبل بإذن الله هو الأفضل حتى فى وجود زوجة أخرى .. وتجنبا للمشاكل تجاهلى تواجد زوجة أخرى فى حياة زوجك حتى وإن كان يقضى معك يوما واحدا وتجنبى أن تتحدثى معه عنها حتى وإن بدأ هو فى الحديث عنها فى موقف ما أو حاول أن يضعك فى موقف محرج بمقارنتك بها فتمالكى أعصابك ولا تقعى فى هذا الخطأ .. وحاولى بقدر إستطاعتك أن تستعيدى حياتك بشكل أفضل وأن تتلافى ما وقعت فيه من أخطاء مسبقا ..

• أصلح الله شأنك كله ورزقك بكل الخير ..


 

اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية