الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (175)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية  

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

انا شاب ابلغ من العمر21 سنة ومشكلتى اننى دائم التفكيرمع نفسى فى مواضيع تبدو لى غريبة فأحيانا اتصور ان هناك مشكلة وفى نفس اللحظة اضع لها الحل وقد يكون الحل جيدا او سيئاً بمعنى اننى اضع الحل مثالياً اى يصدر من شخص رزين وأوقات اضع الحل بالسخط على المشكلة واتصور حل غير مرضى لي وسرعان ما ألوم نفسى على هذا الحل ولكن مشكلتى انني اتصور هذه المشاكل وحلولها والرجوع عنها خلال ثوانى معدودة حقاً وهذه المشكلة تراودنى حتى فى صلاتى لذا ارجو من سيادتكم التكرم يإيجاد حلى لى سريعا جزاكم الله خيراً

أخى الفاضل :

·   البعض منا وإن لم يكن كل البشر يمرون بمثل هذه الأوقات سواء بالتفكير فى مشاكلهم الواقعية أو فى تخيل بعض المواقف والتفكير فيها وقد يصل الأمر إلى تخيل سلسلة من الأحداث المرتبة والمتتالية بدقة ، وهو غالبا ما يكون ناتج عن عدم الإنشغال بشىء حقيقى يجعلنا لا نستغرق كل هذا الوقت فى التفكير دون القيام بعمل حقيقى .. ونجد أن هذه الأوقات المستغرقة فى هذه الأفكار تقل تدريجيا بل وتنعدم أثناء إنشغالنا بأشياء هامة ، هذا من جانب ..

·   ومن جانب آخر .. فإذا شكلت هذه الأفكار عائقا للإنسان يحول دون قيامه بعمله بل ويؤدى إلى فشله فإننا نعتبر ذلك إضطرابا نفسيا يستلزم العلاج الطبى ..وأؤكد أن ما ذكرته لا يدخل فى نطاق الإضطراب أو المرض إلا إذا أصبح عائقا عن أداء أعمالك بشكل واضح .. وأؤكد أيضا أن التفكير والتخيل والسرحان أمر وارد يمر به البشر جميعا من وقت لآخر ..

·   سلمت من كل سوء ..


بسم الله الرحمن الرحيم

سؤالي عن فرط النشاط و الحركة عند طفل بلغ الان عمر13 سنة و ادى الى شكاوى من الاهل والمدرسة مع تاخر في الدراسة و ضعف في التركيز حسب ما اعلم انه مرض وله علاج دوائي مع توصيات أرجو التفصيل في هذه المسألة مع ذكر الادوية و الوصايا و جزاكم الله خيرا

الأخ الفاضل :

·    بارك الله لك فى ولدك وحفظه من كل سوء ..

·   بداية غير مسموح مهنيا بوصف أى أدوية عبر الإنترنت ، وهذا بكل تأكيد لصالح المرضى .. لذا ينبغى عليك عرض إبنك على طبيب نفسى أطفال حيث أن ما يعانى من هو إضطراب يدعى نقص الإنتباه وزيادة الحركة وأهم تداعيات هذا الإضطراب الناتجة عن زيادة الحركة بشكل يزعج المحيطين بالطفل هو عدم القدرة على التركيز لأنه دائما مشتت الذهن وغير منتبه نتيجة حركته الزائدة .. فهو متململ لا يستطيع الجلوس فى مكان لدقائق معدودة لديه طاقة حركية هائلة ويشعر المحيطين به وكأنه لا يسمع تعليماتهم فهو غير منتبه .. ويتركز العلاج فى بادىء الأمر على محاولة خفض الطاقة الحركية لدى الطفل وبذلك يستطيع إستعادة إنتباهه وتركيزه تدريجيا ويكون أكثر قدرة على تلقى المعلومات ويتحسن مستواه الدراسى عن ذى قبل ..

·   ويتكون العلاج الطبي من المطمئنات النفسية والعقاقير المضادة للصرع وأحيانا بعض المنبهات لتقوية القشرة المخية التي تتحكم في مراكز التهيج بالمخ. وعادة ما تستقر الحالة مع تقدم السن وقبل مرحلة البلوغ ..


السلام عليكم

 مشكلتي منذ ان كنت في ال11من عمري كنت اخاف من رؤية الدم وعندما اراه اصيب بالاغماء وتطورت حالتي فعندما افكر بالدم اشعر انه سيغمى علي وحتى عندما اخذ ابر تطعيمات والان عندما اذهب الى مجمعات او الى الجامعه او اي مكان ملئ بالناس افكر انه سيغمى علي واخاف بشدة وقلبي يخفق بقوه واحاول ان الهي نفسي بأي شئ فتذهب هذه الافكار عني ثم تلازمني مرة اخرى لهذا اخاف من الذهاب الى اي مكان مع انه لم يحصل ان اصبت بالاغماء في المجمعات وانا الان ادرس بالجامعه واذا ذهبت اليها احاول ان انسى ذلك والحمد لله بعض الاوقات لاافكر بهذ الافكار فانساها ويمر اليوم بسلام و اذا كنت بالبيت او عند اقاربي لاافكر ابدا بذلك فهل هذا جزاكم الله خيرا رهاب اجتماعي ولماذا مرتبط بخوفي من الدم وكيف اعالج نفسي من ذلك

عزيزتى :

·   ما ذكرتيه من أعراض ينتمى لأعراض القلق النفسى ويسمى بالرهاب أو الخوف المرضى  ، والرهاب هو حالة من الخوف المستمر - غير المنطقي وغير قابل للسيطرة عليه - من شيء ما أو موقف ما أو نشاط ما.

·   والأشخاص الذين يعانون من الرهاب الخاص يعرفون بأن خوفهم مبالغ فيه، ولكنهم لا يستطيعون التغلب على مشاعرهم، و تشخيص الرهاب يتم فقط عندما يصبح هذا الخوف حائلاً دون القيام بالنشاطات اليومية مثل الذهاب للمدرسة أو العمل أو الحياة المنزلية .

·   وكذلك تشمل أعراض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التى لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التى لا يمكن التحكم فيها ، وتشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلى ..

·   أما الرهاب الاجتماعى فينحصر فى المواقف الاجتماعية- حيث يحدث فى مواقف معينة مثل أن يكون المرء وحيدًا خارج منزله أو أن يكون المرء داخل زحام، أو أثناء السفر في سيارة أو حينما يكون المرء داخل مصعد أو فوق كوبري. وإذا لم تتم معالجة هذا النوع من الرهاب، فإنه يمكن أن يصبح مقعدًا إلى درجة أن الأشخاص المصابين به يلزمون بيوتهم .

·   وفى حال ما إذا كان الأمر بهذه الدرجة إحرصى على عرض حالتك على الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك.  ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق ، كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء .

·        عافاك الله ورزقك بكل الخير ..


السلام عليكم

عانى زوجي من حالة اكتئاب بعد مروره بمشاكل صعبة وبعد اخذه دواء سيرام واتيفام لمدة سنة زالت تلك الاعراض وبعد مرور 4 سنوات عادت له نفس الحالة ولكن لم ينفع معه نفس الدواء فاعطاه الطبيب برومازيبام و روميرون تحسن لمدة شهر والان عادت له نفس اعراض الخوف من المستقبل ومن فقدان ماله ياخذ نصف حبة روميرون و 3 مرات برومازيبام عيار واحد ونصف ويتعرق ليلا ارجوكم ما الحل

سيدتى الفاضلة :

·   يعانى زوجك من مرض القلق العام ، ويتصف هذا المرض بالقلق المستمر والمبالغ فيه والضغط العصبى حتى عندما لا يكون هناك سبب واضح لذلك ، ويتركز القلق العام حول الصحة أو الأسرة أو العمل أو المال مما قد يؤثر على قدرة الإنسان على القيام بالأنشطة الحياتية العادية وغير قادر على الإسترخاء ويتعب بسهولة ويصبح من السهل إثارة أعصابه وكذلك توجد صعوبة فى التركيز وشعور بالأرق والإنهاك والصداع وأغلب المصابين بالقلق العام يواجهون مشكلة القولون العصبى ..

·   ويختلف مرض القلق العام عن أنواع القلق الخرى فى أن الأشخاص المصابين بهذه الأعراض عادة يتجنبون مواقف بعينها ، وكما هو الحال فى أعراض القلق الأخرى فإن مرض القلق العام قد يكون مصحوبا بالإكتئاب

·     وتستعمل ثلاثة أنواع من العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق  :

1- العلاج السلوكي : والذي يسعى لتغيير ردود الفعل عبر وسائل

2- العلاج التعلمي الادراكى : ويساعد العلاج التعلمي الادراكى-مثل العلاج السلوكي- المرضى على التعرف على الأعراض التي يعانون منها ولكنه يساعدهم كذلك على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب لهم القلق.

3- العلاج النفسي الديناميكي : ويتركز العلاج النفسي الديناميكي على مفهوم أن الأعراض تنتج عن صراع نفسي غير واعي في العقل الباطن ،وتكشف عن معاني الأعراض وكيف نشأت وهذا أمر هام في تخفيفها. 

·   وللحصول على نتائج أكثر فاعلية أحيانا يتطلب الأمر الجمع بين أنواع العلاج الثلاثة وفقا لطبيعة كل حالة ، كذلك توجد نقطة هامة ينبغى الإشارة إليها وهى الصبر على نتيجة الدواء وعدم التسرع فى إصدار الحكم بأن هذا العلاج سىء ولم يؤتى نتائج طيبة فقد يتحسن بعض المرضى خلال أسبوع أو أسبوعين من تناول الدواء فى حين أن مرضى آخرين يشعرون بالتحسن بعد أكثر من شهر .. وقد يضطر البعض لتغيير الدواء أكثر من مرة للحصول على أفضل النتائج ومن فضل الله ورحمته أن الأدوية المضادة للقلق والإكتئاب متعددة مما يتيح إمكانية تغيير الدواء حتى يحصل المريض على الدواء الذى يحقق معه نتائج طيبة ولكن بكل تأكيد ينبغى أن يكون ذلك بمعرفة الطبيب المعالج..

·        سلمتم جميعا من كل سوء ..


السلام عليكم

انا شاب متزوج من8 سنين واعانى من الخوف شديد من الموت وهزا احساس يلازمنى
من12 سنه لم الجا الى اى علاج ولكنى لجات لكل الوسال التى استطيع ان انسا بها والا استطيع انا موءمن بلموت واصلى ولكن اعيش برعب كامل ولا استطيع ان ارى المستقبل

الأخ الفاضل :

·   يعد الخوف الشديد أو الخوف المرضى أحد أعراض القلق النفسى وهو من الإضطرابات النفسية التى تستجيب للعلاج بشكل ممتاز خاصة فى ظل توافر إرادة متفهمة ترغب فى التغلب على المرض فهذا يزيد من فعالية العلاج وسرعة الشفاء ..

·   و القلق النفسى هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية .. ويتصف هذا المرض بالقلق المستمر والمبالغ فيه والضغط العصبى حتى عندما لا يكون هناك سبب واضح لذلك ، مما قد يؤثر على قدرة الإنسان على القيام بالأنشطة الحياتية العادية وغير قادر على الإسترخاء ، وكذلك تشمل أعراض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التى لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التى لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التى تفرض نفسها على الإنسان ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلى ..

·   ولعل عدم قدرتنا على التكيف أحيانا وكذلك خوفنا من الفشل فى حياتنا وتعرضنا  لبعض المواقف التى تتطلب منا تحمل المسئولية كل ذلك يسبب لنا بعض الضغوط التى تفقد البعض منا الإحساس بالقدرة على المواجهة والسيطرة على الأمور إما لنقص الخبرة أو لكثرة الضغوط وتعدد ما علينا القيام به من أدوار وواجبات ، وهو ما يعرض البعض منا للإصابة بالقلق ..وهى أمور يمر بها الكثيرين منا نظرا لتعقد الحياة اليومية وكثرة ما نمر به من ضغوط وما علينا  الوفاء به من متطلبات وإلتزامات إلا أننا ينبغى أن نكون أكثر قوة فى مواجهة ما نمر به وأكثر إيمانا بالله وبقضائه كله خيره وشره وأنه لن يصيبنا إلا ما كتبه الله لنا وهو أرحم الراحمين ..

·   و تعتبر العلاقات الإجتماعية الطيبة والتواصل مع الآخرين بمثابة دعم نفسى هام وتخفيفا للكثير من معاناة الأفراد ، فالتواصل مع الأهل أو الأصدقاء يعد بمثابة تنفيس ييسر عبور الكثير من الأزمات والإنفعالات ..

·   وبكل تأكيد تعد الصلاة والدعاء سبيلا لطمأنة النفس .. والإحساس بالسكينة والهدوء النفسى .. فتجعل العبد أكثر إيمانا ورضا ..

·   واخيرا .. أنصحك بالقيام ببعض التغيير فى حياتك كممارسة الرياضة لما لها من أثر مفيد جدا بإذن الله فى التخفيف من الشعور بالقلق والتوتر ، ، وأيضا الحفاظ على علاقاتك الإجتماعية والتواصل مع الآخرين سواء الأهل أو الأصدقاء ..

·     أسعد الله قلبك ورزقك بكل الخير ..


اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية