الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (170)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية  

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

بسم الله الرحمن الرحيم

 بداية أود شكركم على ما افدتمونى فى مساله الطموح بانه ليس مشكله فانا من كتبت لكم وكانت نصيحتكم لى على مشكلتى فى المجموعه رقم 159

انا الان الجا لبعض الكتب التى قد تفيدنى بإذن الله للطريق السليم مع طموح فلا باس ان يكون لدى طموح ولكن فى بعض الاحيان لا ارى لنفسي رؤيه محدده بل رؤتى قبل التزامى بعيده عن ما انا فيه الان من تحديد للرؤية والاتجاه وحتى لا اطيل عليكم فاكثر ما ارى نفسى فيه اما وزوجه واكاد لا اراها فى بعض الاحيان مشكلتى التى اكتشفتها مؤخرا اننى بدأت استخدم الحيل النفسيه كما ارى "اى الخيال" حتى اشعر اننى فى حاله ارتياح مما اصبح يؤثر سلبيا على رؤيتى للامور ولا ارى فى خيالى اننى اصلح لشىء ما غير الزوجه والام فلا ارانى فى اى حلم من احلامى التى على الورق قد اكون اعانى من عدم تقدير الذات وفقد الثقه فى النفس وقد يهيا لى الشيطان دورا واحد او اثنين ليس لى سبيل فى تحقيقه كما اننى احلم ان اكون ممن انعم الله عليهن بزواج مثالى جدا وبدرجات عاليه من الرقى فى الفكر وفى المعامله وما الى ذلك مما يتطلب شخصيه تكاد تكون اشبه بالحلم من الواقع وان كنت استطيع الجزم بانى اتوقع فى الناس اكثر مما فيهم لارضاء شعورى نحو الاكتمال اعلم اننى الان حالمه جدا لدرجه قد تمرضى وتترك فى اوهاما وخيالات اصدقها لاجتاز ازماتى فى بعض الاحيان اشعر اننى هايبر فى تفكرى وانننى كما قالت لى صديقه ما "اوقات بتكون افكارك مطرقعه "وهذا مما يؤكد اننى حالمه لذلك اخاف من النزول على ارض الواقع كما اننى اعانى مؤخرا من سرعه فى ضربات القلب عندما اواجه امرا ما لا اريد مواجهته مثل مواجه جمع من الناس وقد زرت طبيبا وقال اننى قد يتوقف قلبى ولذلك أخذت مهدئ وتوقف عنه منذ 3 سنوات وكان لتخفيف ضربات القلب كما يقول"اندرال" علما باننى مررت بتجربه تعليم الاطفال فلم اجد مشكله فى ذلك تماما وعندما يكون الحوار تلقائى ايضا ولكن الوقوف امام الناس يزعجنى بشكل رهيب المهم اننى الان اشعر بثقة اعلى قيلا من 3 او 4 سنوات مرت فشخصيتى وانا اشعر اننى "بالله ومع الله ولله " تعلو بحرص ولكن يصاحبه قلق شديد من المستقبل خوف شديد من الله والموت ومن الحياه لدرجه البكاء كلما تذكرت قلقى وخوفى وتحدثت عنه حتى ان دموعى الان تكاد تسقط قد اكون مررت بتجربه عنيفه وانا الشخصيه المدللله وهو وفاه ابى وكانت صدمتى مفجعه وامى كذلك واخويا الاصغر منى شعرت بالمسؤليه وخاصه بعد مرض والدتى ثم خوفها على بشكل مرضى صرت اخاف جدا من الحياه واشعر ان هناك ما ينتظرنى من خيانات ومالى ذلك من عدم امان لم يصادفنى قريب او غريب الا واكتشفت ان وقوفه بجانبى كان لغرض ما لديه او تفضلا منه وشعور بعدم الحب والعطاء وانما هو واجب تلك هى الحياه فما علمتنى الا ان البشر اصبحوا متكالبين عليها ونسوا غيرهم اردت البحث عن المدينه الفاضله ووجدتها بين علماء الدين والشريعه وفى رحاب الله فتمسكت بها واصبحت هى الهدف والمبتغى فاصبحت اشعر ان بعض الناس مثلا ممن اتعلم على ايديهم فى مجال التنميه البشريه كاملين والكمال لله وحده ..دائما ما كنت اشعر اننى ينقصنى الواقعه فحياتى خيال فى خيال ولذلك بدأت اشترك فى الندوات والكورسات واريد الاشتراك فى الجمعيات وبالأخص بعد تجربتى فى زيارة بعض المسنين فى رمضان للهبوط على ارض الواقع وكلما وجدت من يتفق مع افكارى اشعر اننى وجدت كنزا وانا الان افيق من غيبوبتى بفضل الله فأرجو ان تعينوننى فكلما تذكرت اننى اختلق اوهاما وافكارا عن حياتى كلما زدت قلقا على نفسى وبفضل الله اكتشفت هذا ثم قرأت رسالتكم فقلت عسى ان يشفينى الله وانتم الايادى البيضاء التى تتسبب فى ذلك الشفاء وافيدونى ان كنت محتاجه لطبيب ام لا ولكن والدتى تكره اسم الطبيب لان اخاف على ابى كثيرا واتمنى ان اكون عمله الصالح والولد الذى يحجبه عن النار واراه فى احلامى  واستيقظ على واقع هو الكابوس بعينه انه لسي فيى حياتى برغم انه توفى منذ 11عاما واشهر ...اصدق الاحلام كثيرا والجا الى كتاب تفسير احلام لابن سيري لكى يريحنى هل انا فى اشد ايام حياتى ضعفا؟؟؟والتى ستورثنى قوه ام اهوى بضعفى على عالم الخيال وربما تلك موهبتى ان اتخيل واكتب ؟؟؟ فاشعر ان عقلى شديد الانفعال والاحباط والتفاؤل والايمان فى نفس الوقت واكننى ذات نصفين مفتون محبط  يائس ضعيف  ينبح كالكلب و يامر بالسوء ونصف هو كالملاك متفائل مؤمن موقن فى حكمه الله له صوت العصفور تدمع  عيناه من الرقه والخوف على هبوطى فى الهاويه فيشدنى وينقذنى من المرض وعدم الايمان وجزاكم الله خيرا

عزيزتى :

أجدت عرض مشكلتك أو بالأحرى حالك بصفة عامة .. وإستخدمت مفردات تشير إلى تمتعك بمستوى ثقافى جيد وبقدرة جيدة على الكتابة جعلتنى أفكر لما لا تتخذينها سبيلا للتنفيس عما بداخلك من طاقة نفسية و ذهنية .. ولما لا تعبرى بها عن حال مجتمعك كما أجدت بها التعبير عن حالك .. وكيف وأنت تملكين هذه المهارة وهذا القدر من الثقافة تخونك قدرتك على مواجهة الآخرين وعرض آرائك ومناقشة الآخرين آرائهم ..

وفى رسالتك العديد من النقاط التى ينبغى مناقشتها .. فبداية ذكرت أن أكثر ما تجدين نفسك فيه هو كونك زوجة وأم وفى رسالتك السابقة كانت رغباتك أكثر من ذلك ولم تتوقف فقط عند هذا الحد وكانت طموحاتك ما بين شخصية وهى الحصول على حب صادق وزواج مثالى والوصول لمكانة إجتماعية ودينية رفيعة المستوى .. وهذا يعكس شخصية تميل للبحث عن الكمال وبالرغم من ذلك فهى تفكر أكثر مما تعمل .. تحلم أكثر مما تفعل فتهدرين طاقتك فى التفكير وفى الأحلام والخيال كما ذكرت وتظلين أسيرة هذا التفكير دون أن تتخذى خطوات حقيقية وثابتة للأمام .. وعلى سبيل المثال ما حدث فى إستكمالك لدراستك العليا فلقد إلتحقت بها بالفعل إلا أنك ورغم كل ما ذكرتيه من أحلام وطموحات لم تستطيعى تحقيق النجاح فى دراستك فى السنة الثانية لأنك أهدرت طاقتك وهذا أفقدك القدرة على التركيز ، ولو أنك فعلت واهتممت بالإنتهاء من دراستك لتمكنت من تحقيق جزء هام جدا من أحلامك وتمكنت من الإرتقاء بمستواك الدراسى والفكرى والإنتقال لمرحلة أخرى ربما إستطعت فيها الوصول لمركز إجتماعى مرموق أو العمل فى مكان تستطعين التميز فيه وإثبات ذاتك وتفعيل قدراتك لتصبح واقعا وتتحرر من كونها مجرد خيال وفكرة فى حلم ..

أما ما يثير تعجبى ويتنافى تماما مع مستواك الثقافى وإيمانك  هو وصفك لتأخر سن الزواج بأنه شبح العنوسة .. حيث أن نظرتك للأمر لم تتعدى حدود ذاتك ، فمابالك بحال من هم أكبر منك سنا ولم يتزوجن وما هو ظنك برب العالمين عندما تتزوج بعض النساء بعد أن يتجاوزن الأربعين وينجبن .. كلا الأمرين يدعو للصبر والحمد والآخر يدعو للتفائل وحسن الظن وعدم التعجل ..

" اللهم رضنى بقضائــــك وبـــارك لى فيما قدر لى ، حتى لا أحب تعجيل ما أخرت ولا تأخير ما عجلت "

وما ذكرتيه من تصديقك للأحلام وإهتمامك بتفسيرها .. يتطلب شىء من الإيضاح .. فليس من المعقول أن كل من يرى حلما يهتم به ويظل يفكر فيه ويعطيه هذه المساحة للتأثير فى حياته وتفكيره وطاقته النفسية والذهنية حتى أن الأمر قد يصل إلى أن تنتظرى الأحلام .. وهنا ينبغى التفرقة بوضوح بين ما هو حلم أو حديث نفس وبين الرؤيا وهى الأصدق والتى تهدى صاحبها فى أمر من أمور حياته وربما فى أمور حياته كلها وحتى لا أتعدى حدود تخصصى ولتكن إستفادتك بإذن الله أفضل حاولى البحث فى المواقع الدينية ذات السمعة الطيبة عن الفرق بين الرؤيا والحلم ..

وأخيرا .. إن الإيمان ينقص ويزيد المهم أن تظلى على حبك وإيمانك بالله .. وأن تحسنى الظن بربك وتجاهدى على أن تكون الغلبة لنصفك القوى وإرادتك الطيبة ..

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ }البقرة153


السلام عليكم

الاسم (إنسان الجنس ذكر) المهنة موظف لأكثر من ست سنوات العمر 25سنة لكن لدي مشاكل معقدة أولها عدم التوازن والإرتباك والتلعثم غالباً في المناسبات وأكثر التلعثم والإرتباك وفقدان الذهن تأتيني أمام النساء وخاصة الجميلات وتزاورني شكوك بمن حولي أنه يكرهني وأن الناس يخفون عني شيء لا يريدونني أن أعرفه وكثرة فقدان الذهن والتسريح في غير تفكير منطقي تفكير مثل البالون الهوائي وأحب والديا لكن لا أظهر ذلك لهم وأرمي اللوم عليهم بعدم تعليمي أو تثقيفي جيداً بالحياة ومتطلباتها وطبعي عصبي بين إخوتي ومع أصدقائي رسمي وثقيل وكسوف إذا سئلت ومرتبك الرجاء من الله قبلكم ثم منكم إفادتي على رسالتي هذه هل يوجد حل شافي لهذا المرض الذي أصبح بالآونه الأخيرة من ثلاث سنوات تقريباً ينغص حياتي ويزعجني  بمقر عملي مع العلم أن المرض يزاورني منذ ما يقارب العشر سنوات أو أكثر وأو من الطفولة ربما .وأريد العلاج عندكم وقد اتصلت بالمشفى لكي أتأكد من تكاليف العلاج ولكن لم توضح لي بشكل مؤكد هذا والله يحفظ المشفى وأهل  المشفى

أخى الفاضل :

ما ذكرته من مشكلات سببه فقدانك للثقة الكافية فى ذاتك وإنخفاض تقديرك لها .. فبداية يجب أن تكون أنت أولا راض عن نفسك ومقتنع بشخصيتك وتعلم أن بك الكثير من المميزات مثلما يوجد بك عيوب وأن تتعامل مع الآخرين من هذا المنطلق فهم أيضا مهما بلغت مميزاتهم لابد وأن لهم نواقص بل وقد تكون أشد خطورة وأكثر أهمية وتطغى على جميع مميزاتهم فإبدأ بنفسك وتأكد أنك أفضل حالا من كثيرين غيرك وإصنع لنفسك صداقات طيبة وعلاقات ناجحة مع أهلك واقاربك وزملائك فى العمل وتخطى أى شعور بالخجل فالكثير بل كل البشر يتعرضون لمواقف كثيرة محرجة فى تعاملاتهعم اليومية وهذا لا يعنى أبدا أن يتوقف كل منا عند هذه المواقف ويظل يفكر فيها فالحياة تسير ولا تتوقف عند أشخاص أو أحداث .. إستمتع بحياتك وشارك أصدقائك وأهلك فى كل مناسباتهم ولا تخشى التعرض للحرج لأنك إن فكرت فى ذلك ستتعرض له بالفعل .. وحاول التركيز بقدر الإمكان أثناء الحديث مع الآخرين ولا تتسرع فى الكلام رتب أفكارك وكن أكثر هدوءا وثقة حتى لا تتعرض للتلعثم .. وحتى إن تعرضت لذلك لا تعطى للموقف إهتماما زائدا فهذا سيزيد من شعورك بالحرج بل خذ الأمر ببساطة بقدر الإمكان وحاول أن تتجاوزه بمرح أو إعتذار بسيط ..

ويهمنى كثيرا علاقتك بوالديك ورضاهم عنك وبرك لهم ومعاملتهم بالمعروف .. وتأكد أن غضبهم يورث الندم والفشل إن لم يكن فى الدنيا ففى الآخرة ، ففز برضاهم ودعواتهم ..

 أرى أن الأمر ما زال بين يديك بدرجة كبيرة .. وأنك ببعض التفكير والتركيز والعزم على التغيير تستطيع أن تتغلب على مشكلتك .. ولن تحتاج لعلاج إلا إذا حاولت بجدية ولم تتمكن من التخلص من معاناتك – لا قدر الله – وأمر تكاليف العلاج لا يستطيع أحد أن يقدره وإنما قيمة الكشف هى التى يستعلم عنها فقط وكيفية الحجز والحضور ..

وأخيرا .. عليك أن تنمى مهاراتك بقدر المستطاع بالقراءة والتواصل مع المحيطين بك وأن تسعى للتميز فى عملك .


السلام عليكم

أخى عمره 21 عاماً تزوج منذ ثلاث أشهر من فتاه لا أعرف اذا كان يحبها أم لا كان يحبها من فترة وقبل الأرتباط الرسمى بها مارس معها الجنس وبعد ذلك أحسست انه كرهها ومش عايزها...المهم أحنا ضغطنا عليه أنه لازم يجوزها علشان ربنا وكمان علشان أهلها كانوا بهددونا، المهم أتزوجوا كنت بحس أنه بحبها ساعات المهم بعد اسبوع من الأزواج ابتدى يعمل حاجات غريبة يقول أنها بتخرج وهو نايم وتخونه مع واحد تانى أن فى رجاله بتدخل الشقة وهو نايم وانا اكيد حامل من واحد تانى وهتقول أن الولد ده أبنى وكلام ذى كده عرضناه على طبيب نفسى وأبتدا يأخذ الدواء هو بعد ان قال انها وضعته سم فى الأكل وأنه هيموت وبطنه وجعه جداً وبعدان قال أنا عايز أطلقها بس خايف أهلها يعملوا فيه حاجه المهم طلقها بعد شهرين زواج وبعدان بدأ يكون أحسن شويه لكن كان منعزل سرحان طوال الوقت لكن كان هادى وبعدان رجع للتفكير المستمر وعدم النوم ويقول هى هتبقى حامل وهتقول أنها حامل منى وحالته بتسوء ومش بيعرف ينام مع أنه بيأخذ العلاج

الأخت الفاضلة :

بالطبع يعانى أخاك من إضطراب ذهانى واضح ( مرض الفصام) وزاد من سوء حالته ما إرتكبه من ذنب عظيم أدى به إلى مزيد من التدهور وفقدان الثقة فى نفسه والآخرين والشك المرضى الذى أدى به إلى ما هو عليه

والفصام هو مرض عقلي يتميز بالأضطراب في التفكير والوجدان والسلوك وأحيانا الإدراك , ويؤدي إن لم يعالج في بادئ الأمر إلي تدهور في المستوي السلوكي والاجتماعي كما يفقد الفرد شخصيته وبالتالي يصبح في معزل عن العالم الحقيقي .

والعلامات المبكرة للمرض غالبا ما تبدأ بأعراض خفيفة تتصاعد في شدتها بحيث أن عائلة المريض قد لا يلاحظون بداية المرض وفي الغالب تبدأ الأعراض بتوتر عصبي وقلة التركيز والنوم مصاحبة بانطواء وميل للعزلة عن المجتمع . وبتقدم المرض تبدأ الأعراض في الظهور بصورة أشد فنجد أن المريض يسلك سلوكا خاصا فهو يبدأ في التحدث عن أشياء وهمية وبلا معني ويتلق أحاسيس غير موجودة وهذه هي بداية الاضطراب العقلي ويستطيع الطبيب النفسي تشخيص المرض عند استمرار الأعراض لمدة تزيد عن 6 أشهر علي أن تستمر هذه الأعراض طوال فترة مرحلة الاضطراب العقلي

وتتعرض حالة المريض إلي التحسن والتدهور بالتبادل بحيث انه في حالة التحسن قد يبدو المريض طبيعيا تماما , أما في حالات التدهور الحادة فأن مريض الفصام لا يستطيع التفكير بصورة سوية , ويعني من ضلالات وهلاوس وتشوش فكري . أما الضلالات فهي اعتقادات خاطئة غير مبنية علي الواقع , حيث نجد أن مرضي الفصام يعتقدون أن هناك من يتجسس عليهم أو يخطط للنيل منهم ويشك فى زوجته انها تخونه وان هناك من يستطيع قراة أفكارهم أو إضافة أفكار إلي أفكارهم أو التحكم في مشاعرهم . أما الهلاوس التي تظهر لدي مريض الفصام فاهم مظاهرها هي سماع المريض لأصوات تنتقد تصرفاته وتسيطر عليه وتعطيه أوامر كما انه يري أشياء غير موجودة او يحس بأحاسيس جلدية غير موجودة

وبدلا من أن يساعد نفسه باستخدام العلاج النفسى وتساعدوه على الإستغفار و التكفير عن ذنبه قام بتطليق هذه الفتاة .. ليعود مرة اخرى إلى الشعور بالضياع وعدم الإستقرار ولو أنه تاب ورضى عن زواجه لأصبح حاله أفضل .. إلا أنه لم يكن أهلا لتحمل المسئولية ويبدو أنه شخص  لا يراعى إلا رغباته فقط  قبل وبعد الزواج .. وسبيله للخروج مما هو فيه الإستغفار كثرة الإستغفار ومحاولة إصلاح ما أفسده ، وتحمل مسئولية طفله من هذه الفتاة التى طلقها  والالتزام بالعلاج النفسى بكل دقة.. وحتى تستطيعون مساعدته بشكل أفضل ينبغى أن يزور طبيبا نفسيا .. وأن يحاول الكل المقربين له نصحه بما يرضى الله وتقديم العون النفسى له ومساعدته على إصلاح شأنه وإستعادة حياته بشكل أفضل .. لذلك أنصحك بضرورة الذهاب لأقرب طبيب نفسي حيث هناك الآن عدة طرق للعلاج تستعمل بنجاح مثل استخدام مضادات الذهان والعلاج بجلسات الكهرباء والعلاج النفسي والعلاج الفردي والعلاج الأسري

أصلح الله شأنكم جميعا وهداكم للخير ..


السلام عليكم

امي منذ اكثر من 20 سنة مصابة بالوسواس السبب كان منذ انتقالنا الى بيت جديد وكانت خائفة لانه ذلك الحي فيه الجنون ومكثنا فيه ثلث شهور وبعد دالك رأت كلبا ضخما اسود ومنذ ذلك لحين حياتنا في تدهور بسبب الوسواس وكثرةا لنظافة وعدم دخولنا للبيت بالاحذية وعندما يأتينا شخص تقوم بتكنيس ومسح الاماكن الذي مر بها وهناك عمي جار لنا لا نسطتع ان نسلم عليه او على عائلتيه وعندما تذهب امي الى اي مكان عند عودتها مباشرة الى الحمام ونحن ايضا... ارجوكم هل هنا علاج لانه خلاص تعبنا وملنا وكرهنا الحياة جاوبوني

الأخ الفاضل أو الأخت الفاضلة :

من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكر فيها انك والدتك تعانى من وساوس النظافة ومن تلك الأعراض تتضح أن الوالدة تعاني من مرض الوسواس القهري... ويتضمن هذا المرض وساوس فكرية وأعراض قهرية وقد يعاني المريض في بعض الأحيان من احد العرضين دون الأخر والوسواس القهري هو نوع من التفكير -غير المعقول وغير المفيد- الذي يلازم المريض دائما ويحتل جزءا من الوعي والشعور مع اقتناع المريض بسخافة هذا التفكير مثل تكرار ترديد جمل نابية أو التفكير فى كيف بدأت الحياة  أو تكرار كلمات كفر فى ذهن المريض أو تكرار نغمة موسيقية أو أغنية تظل تلاحقه وتقطع عليه تفكيره بما يتعب المصاب ..وقد تحدث درجة خفيفة من هذه الأفكار عند كل إنسان فترة من فترات حياته، ولكن الوسواس القهري يتدخل ويؤثر فى حياة الفرد وأعماله الاعتيادية وقد يعيقه تماما عن العمل . و يحاول الأشخاص المصابون بمرض الوسواس القهري في العادة عليهم أن يخففوا من الوساوس التي تسبب لهم القلق عن طريق القيام بأعمال قهرية يحسون بان عليهم القيام بها  مثل تكرار فعل الاشياء او تكرار غسل الأشياء وتسبب أعراض الوسواس القهري القلق والتوتر وتستغرق وقتا طويلا وتحول بشكل كبير بين قيام المرء بعمله وتؤثر في حياته الاجتماعية أو في علاقاته بالآخرين

والوسواس القهرى كاضطراب نفسى بالطبع له علاج بل وأكثر من أسلوب للعلاج إلا أن أمرا هاما ينبغى الإشارة إليه وهو من الذى قام بتشخيص المرض والجزم بكونه إضطراب نفسى وليس سمة عادية من سمات الشخصية ، وأن هذا الإضطراب هو الوسواس القهرى وليس أى إضطراب آخر .. فربما يكون الأمر كله إعتياد على النظافة بشكل هام جدا يرجع للإهتمام الشديد بالنظافة أو للخوف من إنتقال الأمراض أو أنه نتيجة عوامل التنشئة أورد فعل نتيجة لخبرة أو موقف معين ..

لذلك أنصحك بضرورة الذهاب لأقرب طبيب نفسي حيث  تعتبر الوسيلتين الأكثر فعالية في علاج حالات الوسواس القهري هي العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي. وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين.

لذلك ينبغى العرض على طبيب نفسى حتى يستطيع تشخيص المرض بدقة ويصف العلاج المناسب لطبيعة الحالة ..


 بسم الله الرحمن الرحيم

 أرجوكم انا منذ ثلاث أشهر ذهبت الى بيت اخي وقمت بتدهين المطبخ والحمام وعند انتهائي شعرت بدوخة وبعدها أصابني تنميل بكامل جسدي ورأسي فأصبت بخوف شديد من الموت والسبب هو أني مقصر في الواجب الديني وفي الأيام التالية بدأت الإعراض التالية تظهر علي الدوخة الشديدة وكأني في عالم غير عالمي اذناي مغلقتان وضغط شديد على رأسي الشرود الذهني في كل الا وقات سخونة وبرودة في قدمي ويداي أوجاع في المعدة تحرك عضلات من جسمي لا إراديا أوجاع في الصدر وضيق في التنفس التفكير الشديد أنها اعراض للموت حتى اني لم اعد اعمل جسمي كله يرجف حتى الان أرجوكم لم اترك طبيب ولم اذهب اليه الداخلية الباطنية العصبية القلبية قمت بجميع التحاليل التي طلبت مني مع تحليل الدم ولم يظهر شيئ كان اخر الأطباء طبيب العصبية وقال لي انها صدمة عصبية مع الوسواس واعطاني دواء  لكن دون جدوى... ارجوكم احس بالموت أصحو من النوم في منتصف الليل وجسمي ينمل اخاف كثيرا ولا استطيع النوم اصدقائي يقولون انه مس شيطاني او سحر مكتوب لي لكن لم اعد اركز في حياتي وأصبحت تأتيني أفكار وسواسية عقلي لم يعد يحتملها مثل الموت وما بعد الموت ارجوكم ساعدوني في اسرع وقت ولكم جذيل الشكر

الأخ الفاضل :

تنتمى هذه الأعراض إلى قائمة أعراض القلق النفسى وهو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية ..

ويتصف هذا المرض بالقلق المستمر والمبالغ فيه والضغط العصبى حتى عندما لا يكون هناك سبب واضح لذلك ، مما قد يؤثر على قدرة الإنسان على القيام بالأنشطة الحياتية العادية وغير قادر على الإسترخاء ويتعب بسهولة ويصبح من السهل إثارة أعصابهم وكذلك توجد صعوبة فى التركيز وشعور بالأرق والإنهاك والصداع وأغلب المصابين بالقلق العام يواجهون مشكلة القولون العصبى ..

وكذلك تشمل أعراض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التى لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التى لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التى تفرض نفسها على الإنسان ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلى ..

وغالبا ما يكون السبب كثرة ما نتعرض له من ضغوط الحياة اليومية والمرور بأزمات ومواقف غير سارة قد تفقد البعض الإحساس بالأمان والقدرة على المواجهة والسيطرة على الأمور لبعض الوقت وقد ينتهى كل ذلك بإنتهاء هذه المواقف وتحسن الأمور بشكل عام وقد تستمر هذه الأعراض بعض الوقت وتحتاج إلى إستشارة طبيب نفسى ليصف علاجا دوائيا مناسبا .. ويعد القلق من أكثر الإضطرابات النفسية إستجابة للعلاج بشكل ممتاز .. لذا ينبغى عليك الإلتزام بالجرعات المحددة لك من الدواء وذلك والإلتزام بكافة تعليمات الطبيب المعالج والإستمرار على الدواء بإنتظام إلى أن يقرر الطبيب تخفيض الجرعات أو الإستغناء عن الدواء .. حتى تحصل على أفضل نتائج للعلاج ..

و تعتبر العلاقات الإجتماعية الطيبة والتواصل مع الآخرين بمثابة دعم نفسى هام وتخفيفا للكثير من معاناة الأفراد ، فالتواصل مع الأهل أو الأصدقاء يعد بمثابة تنفيس ييسر عبور الكثير من الأزمات والإنفعالات ..

وبكل تأكيد تعد الصلاة والدعاء سبيلا لطمأنة النفس .. والإحساس بالسكينة والهدوء النفسى .. فتجعل العبد أكثر إيمانا بقضاء الله وقدره ..

أصلح الله شأنك كله ورزقك بكل الخير ..

اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية