الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (168)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى     

اخصائية نفسية  

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

انا شاب فى العشرين من عمرى وفى المرحلة الجامعية مشكلتى هى اننى أحس بنفور من الدراسة ومن ذهابى للجامعة حتى اننى لا أطيق النظر فى الكتب المقررة طوال فترة الدراسة وعندما ينتهى العام الدراسى ارجع الى الكتب واقراها وأحس بإقبال عليها000والنتيجة لذالك اننى رسبت عامين متتاليين 0ولااعرف الحل 00علما بانني اتمنى ان اكون متفوق كما كنت فى الماضى0احيانا أحس بخيبة أمل وفشل كبير00لكن أريد ان اغير نفسى ولكن لااستطيع00000افيدونى أثابكم الله 0والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته00

أخى الفاضل :

بعض الطلاب بعد الدراسة الثانوية يتمنون لو أن الدراسة الجامعية دراسة حرة ، ليست محكومة بمنهج دراسى فى كتاب لا يدرس وإنما يحفظ وعندما تأتى الإمتحانات يتم تسميعه كما كتب نصا وحرفا فى ورقة الإجابة وإلا تعرض للرسوب فى أغلب الأحيان ولا أقول أن هذا يحدث دائما  .. كذلك قد يكون السبب فى النفور من الدراسة هو الإنشغال عنها بأمور أخرى والإنشغال بمقابلة الأصدقاء والخروج معهم .. فغالبا ما يرى الشباب أن المرحلة الجامعية هى مرحلة للإستمتاع بوقتهم أكثر منها مرحلة دراسية متقدمة وخاصة بعد تخلصهم من ضغط المذاكرة والقلق فى الثانوية العامة فيفتر نشاطهم الدراسى ويقل إهتمامهم بشكل ملحوظ وهذا هو حال البعض وليس الغالبية ..

إلا أن البعض الآخر يدرك تماما ما هى أهمية هذه المرحلة وهذا ما ينبغى أن نفكر فيه ونتصرف بناء عليه .. فهذه المرحلة الجامعية هى آخر وأهم مراحل الدراسة ، لذا فإنهائها بنجاح هو ما ينبغى السعى له بجديه وعدم إهماله حتى تتهيأ لما بعد ذلك وتبدأ حياتك الخاصة وحياتك العملية .. ولن تكون مهيأ لذلك إلا بعد إنهاء دراستك ..

وأوصيك .. بعمل برنامج ليومك بحيث يتضمن هذا البرنامج اليومى أو الإسبوعى ما عليك إستذكاره من مواد ولتبدأ بساعة يوميا للقراة فى مادة أو حتى فى مادتين ، حتى تأخذ فكرة عامة عن المناهج المقررة ثم تزيد الوقت تدريجيا ، كذلك يجب أن يتضمن هذا البرنامج كل الأنشطة المحببة لك والتى تقوم بها بالفعل حتى مقابلة أصدقائك والخروج معهم لكى لا تشعر بالملل .. وهذا فى سبيل تنظيم وقتك والإستفادة منه بقدر المستطاع .. ولا سبيل لنجاح ذلك سوى الإلتزام والجدية فهما سمات الشخصيات الناجحة .. لذا فإن الأمر يتوقف عليك بقدر كبير وإلى أى درجة تتمتع بالقدرة على التنظيم وإدارة وقتك والنجاح فى حياتك بشكل عام وليس فى دراستك فقط ..

دعواتى لك بكل الخير ..


السلام عليكم

انا فتاة عمري 22 مشاكلي النفسية كثيرة لان كل ما اخلي مشكلة بدون حل تجيني مشكلة ثانية حتى صارت المشاكل كثيرة ومتراكمة وما اقدر احلها، كنت إنسانه مرحه وطبعي خجولة لكن الناس تصف خجلي بأنه تكبر.. عند اهلي اكون على طبيعتي وشخصيتي حلوة وجريئة لكن مع الناس أحس بصعوبة في التعامل معهم وأخاف من ردة فعلهم.. وامي وابوي هم أساس عدم استقرارا النفسي في البيت كل يوم مشاكل على كل شي.. وامي ما تقصر تقول قصة حياتها وشو سوى ابوي لها لما اتزوجوا وكيف كان يعامل الحريم وكيف كانوا يفرقون من بينهم لأن كان في وحده نذلة تحب تفرق الأزواج المرتاحين وكل يوم تسوي مشاكل بينهم وتفتن اذا تكلمت عنها ما بخلص ، بس امي قاطعت هذيل الناس حتى نحن لما كبرنا ماخلونا في حالنا كل يوم عيالها يتصلون في ابوي عشان يحل مشاكلهم الخاصة وطبعه ان يحل مشاكل الناس بس مشاكل بيته ما يقدر يحلها وصارت غيرة في امي شديدة لدرجة تشك باي شي يسوي ابوي حتى اذا كان خير..حتى بأختها قبل ما تتزوج..لأنها دخلت مره عليهم وشكت بالوضع وهددوها بمستشفى المجانين إذا تكلمت وأمي صارت حاقدة على كل الحريم حتى الشغالات وطبعا الحين مع أختها عادي لأنها تزوجت لكن لما حلفتها بانها سوت شي ولا لأ حلفت بولدها لعله الموت اذا سوت شي وللأسف ولدها مات!!!!! والله دنيا عجيبة وغريبه يعني ما لقيتي الي بولدك تحلفين لكن الأعمار بيد الله..ربي قدر له الموت وخذ روحه..وابوي يقولنا هذه امكم ما تخلي حد تحب تسوي مشاكل لكل شي وهذا الشي صحيح حتى نحن ما تخلينا وانا اعرف ان مشاكل امي من سبب ابوي حتى احيانا يعترفلها ان سوى حرام مع فلانه وفلانه يزيد من غيرتها او انه يحس بالذنب ويخبرها وهي حالتها النفسية اتصيرمن اسوء الى اسوء..صرت ادعي على كل الناس صرت انسانه مكتئبه ما اقدر افهم ابوي وامي،، وابوي لما اشكيلها همومي وان في وحده تحب اتفرق بين الناس وهي حرمة اخوي اتفرق بيني وبين اخوي تسوي اشياء غلط بعدين اتسوي نفسها المظلومه وانا بطبعي اذا شفت شي يقهرني ما اقدر اسكت على طول اصرخ واسب واضارب خلت بيني وبين اخوي فجوه وكل هذا بسبب الغيرة لأنها دايما تشوف اخوي يحترمني ويقدرني ومن فتنها صار على كل كلمة في حرمته يضربني ويتنرفز حتى لو كانت هي غلطانه وطبعي بسرعه أسامح وانسى لكن الحين صار العكس بالصعوبة اسامح وصرت حاقده..واهلي يقولون انتي بسرعه تتنرفزين حتى لو انتي الصح بس هي تعرف تسيطر على نفسها ....صارت نفسيتي تعبانه منهم ودايما لما ابكي من القهر افكر في الانتحار لكن افكر في ربي والحين على كل شي دمعتي اتطيح واجلس وحيده والناس لما اتزورنا انام او ادخل غرفتي واكثر الخطاب رفضتهم لأنهم من قرايب ابوي الي مايشوف اي عيب فيهم حتى لو غلطانين..الحين قطعت علاقاتي مع ربيعاتي وصرت انسانه حساسه على كل شي اصيح، احس الدنيا سوده، ومااروح المناسبات قطعت عن العالم بالمره..واخوي الثاني مايقصر يزيد من حياتنا المشاكل يمنعنا من كل شي ومسوي نفسه مطوع وهو ولا شي يعني عندنا متشدد وبرع البيت الله يستر،، ..وانا الحين احاول اشغل نفسي لما انحبط في الدراسة واضايق مع اني من المتفوقين ابوي يشجعني على الدراسة وينصحني ويقولي تشتغلين وبتعتمدين على نفسج والحين خلصت ولما ابى اشتغل واقدم لوظيفة يكسلني ويقول ارتاحي من الدراسة ووجع الراس حتى لما ابى اكمل الدراسة لاني تعبت من قعدة البيت نفس الشي يكسلني يقول سنين كثيرة..والحين قلت باخذ الليسن يتكاسل ومايقدم اوراقي لكن اوراق الناس بسرعه يخلص معاملاتهم.. كان هو متشجع لكل شي بس فجاة تغير وصار ضد كل شي والسبب اخوي الي مانعنا من كل شي ويشكك في شرفنا وهذا اخص شي لما البنت يشككون في شرفها والله تتمنى الموت ولا احد يدوس كرامتها..هذي المشاكل غير المشاكل النفسية الي فيني من الخوف من مقابلة الناس ومواجهتهم واحس برجفة ودقات قلبي تزيد في كل موقف..والحين صرت احس بوجع بقلبي وكل مكان في جسمي يعورني لكن مهملة نفسي ولا اروح المستشفيات لاني ما ادانيها لأن امي في مراهقتي كانت تخليني اروح مع ابوي المستشفى في اشياء تخص الحريم يعني يكون احراج مع الاب لما يسالني على كل شي بعدين قطعت العلاج ومن بعده اهملت نفسي..

احس كلامي متلخبط وافكاري بعد،، كتبت الي اقدر عليه واتمنى حد يخلصني من المشكلة..وكتبت قصتي لاستفيد من خبرة ناس لأن انا ابدا ما الجأ للشكوة لاحد غريب الا لربي لكن اليوم اريد انفس عن الكتمة الي بصدري ويمكن الناس تتعظ من القصة يمكن يدخل اب ويقرا القصة ويعتبر او ام تشوف حل لمشكلتها قبل ماتكبر وتدخل المشاكل في حياة اولادها..

عزيزتى :

أصلح الله شأنك وأثابك  كل الخير على نيتك من نشر مشكلتك بهذا التفصيل ..

وللنناقش بعد النقاط بقدر الإمكان فى محاولة لإصلاح الأمر وإن لم يكن إصلاحا كاملا فلنهتم بما يعنيك أنت وما تستطيعين القيام به بغض النظر عن تغير من حولك أو عدم تغيرهم .. فأنت فى مرحلة عمرية ليست صغيرة لدرجة عدم القدرة على التصرف بحكمة فى مواجهة ما تمرين به من مشاكل .. فإن كان هذا هو حال أهل بيتك إبتداء من والديك وحتى أخيك لما لا تحاولين أنت التغيير من الوضع وأخذ موقف جاد معهم بالتحاور الهادىء الإيجابى الصريح عن كل ما يوجد فى هذا البيت من سلبيات وصدقت بكل تأكيد عندما ذكرت أنك عندما تتركين مشكلة بدون حل تأتى مشكلة أخرى وأخرى وهذا سلوكا فى منتهى السلبية .. ولننسى كل ذلك تماما ولتبدئى فى تناول ما لديك من مشاكل واحدة تلو الأخرى وما لا يحل لا تيأسى بل إستمرى فى المجاهدة ستجدى أن الأمور تتغير تباعا بكل تأكيد .. فحاولى بكل جهد وإهتمام الإصلاح بين والديك حتى وإن إضطررت لقول أشياء غير صحيحة لتهدئة النفوس بينهم ولتحاشى وقوع مشاكل وحتى إن حدثت مشاكل إستعينى بالله وحاولى حلها وتأكدى أنك تستطيعين بإذن الله .. وتأكدى أيضا أن برك بوالديك وطاعتك لهم سيساعد كثيرا على تهدئة نفوسهم فقولى لهم قولا طيبا ..

كذلك حاولى إستكمال دراستك وأقنعى والديك بذلك فلو أنهم شعروا أنك بالفعل مهتمة بالأمر لما إستطاعوا منعك وفى ذلك سبيل لك للإرتقاء بمستواك وبتفكيرك وبالطبع سينعكس ذلك على طريقة تعاملك مع ما تقابلين من مشاكل وسيزيد من وعيك ..

وأخيرا إستعينى بالله .. سلمت من كل سوء ..


السلام عليكم

انا احب شاب من سنتين وهو يحبني كثيرا عمره 41 سنة ولم يسبق له الارتباط ابدا ولا حتى الدخول في علاقة حقيقية , يعني انا اول علاقة فعلية بحياته والمشكلة بدات حين جاء ليتعرف على اهلي ويطلبني حيث ارتبك جدا واصيب بألم بالمعدة من الخوف و لم يتم الموضوع و عندها علمت انه مريض برهاب الزواج واعترف هو بذلك و الان مضى سنة ونصف ونحن ندور بحلقة مفرغة بسبب خوفه هذا وما زاد الطين بلة انه يعيش ببلد بعيد اي لا اراه كثيرا لاساعده على حل المشكلة وتخطي الخوف وعندما اقرر ان اتركه بسبب يأسي منه لا يقبل فكرة افتراقنا ابدا ويعمل المستحيل لارجع له ومع كل هذا لا يقدم على الزواج.انا احبه واهلي يحبونه وهو يعترف انه ان لم يتزوجني لن يجد اي فتاة اخرى تقنعه لانه متطلب جدا ايضا حيث يريد الجمال والعلم والعائلة الجيدة...الخ و هو يعترف انه وجد كل هذا عندي ومع ذلك خائف.انصحوني ماذا افعل هل افقد الامل منه واتركه ام هناك طريقة للتعامل معه حيث جربت اسلوب الضغط والتهديد بالزواج من اخر ولاشيء نفع , ارجوكم ،ارشدوني فانا عمري 32 ولا وقت عندي لاضيعه.وهو شاب خلوق وطيب جدا ولا مشكلة لديه سوى هذا الخوف العجيب

عزيزتى :

عذرا .. فرأيى ضد رغبتك ولكن إن تأملت الموقف وفكرت جيدا ستجدين دون بذل مجهود يذكر أنى على صواب ، وأقل ما يمكن أن يقال أن هذا الشخص الطيب الخلوق كما ذكرت إن كان يريدك فعلا لأتم الزواج منك وبسرعة ولم يتهرب بهذا الشكل الغير لائق ،، فهذا الخوف الذى ذكرتيه عجبا بكل تأكيد ولا يتفق مع ما ذكرتيه من مشاعره تجاهك وتعلقه الشديد بك كما يقول على الإطلاق ... فسلوك الإنسان هو الذى يعكس ما بداخله وليس ما يقوله فقد يدعى البعض أشياء ليس لها أى أساس من الصحة وهذا السلوك فى مثل حالتك هو التقدم لإتمام الزواج وليس ما ذكرتيه من عدم مقدرته على البعد عنك أو أى اشياء أخرى لا يوجد ما يثبتها فى الواقع مجرد وعود لم يوفى بها .. وهذا شيئا ينفى كل ما ذكرتيه من أنه إنسان على خلق وإن كان كذلك فما باله لا يهتم بأمرك ولا بوعده لك ولا يحترم الأسرة التى دخل بيتها ولا الفتاة التى يقول أنه يحبها ..

وما تطرقت له فى رسالتك عن ضياع الوقت أو بمعنى آخر ضياع العمر .. أرى أن الأمور لا يجب أن تحسب بهذا الشكل على الإطلاق .. فمرور العمر دون إرتباط أفضل بكثير جدا من الإرتباط بشخص غير أهل للثقة والإحترام فهذا هو الضياع حقا ..

لذلك .. أرجو أن تكونى أكثر جدية وحسما مع هذا الشخص ولا أعارضك فى إعطائه فرصة أخيرة لإتمام الزواج ولكن عزيزتى إن لم يفعل وإن حاول المماطلة أظن حينها أن الأمور ستصبح أكثر وضوحا لك ..

أدعو الله أن ييسر لك الخير أينما كان ويهديك فى أمرك إلى ما فى الخير لك ..


السلام عليكم

دكتورى العزيز أرجو بالله عليك أن تفيدنى بالعلاج فزوجتى منذ أتزوجنا وكانت قبل الزواج تعانى من أشياء غريبة مثل أنها دائماً تتخيل أن الجميع من حولها يريدون النيل منها أو يريدون خراب بيتها دائما تتحسب لأشخاص أنهم يتصنتون على منزلنا فهاذا كانت المعاناه قبل الزواج فقلت أن بعد الزواج والأنتقال من بيت لآخر تذهب هذه الهموم وفعلاً تزوجنا وفى الشهور الأولى أصبح كل شئ طبيعى ولكن بعد ذلك بأن تتيقن لهذه الأشياء المشكلة أنها أشياء عادية مثل جيران عندهم أطفال يطرقون ويجرون على سقف المنزل ولكنها تتحسب أنهم يقصدون إيذاءها مما يؤدى إلى أوقات كثيرة إلى حالة من الأنهيار العصبى والمشكلة أنها حامل فى الشهور الأولى وأنا خائف جداً على حملها هذا أرجوك يا دكتور بالله عليك أفيدنى بالعلاج لأننى حياتى متحولة إلى جحيم ويعلم الله أنها زوجة لا تترك فرضها وأنا أيضا وصدقنى أكثرت لها من الكلام أن من يؤذى يؤذى نفسه وليس الآخرين ولكن بلا جدوى

أخى الفاضل :

تعانى زوجتك من إضطراب نفسى وقد يكون السبب ظروف ضاغطة إستمرت لفترة أو لخبرة سببت لها هذه المشكلة ..والاحتمال الظاهر هو معاناتها من بعض الضلالات والهلاوس المرضية والضلالات هي اعتقادات خاطئة غير مبنية علي الواقع , حيث نجد أن المرضي يعتقدون أن هناك من يتجسس عليهم أو يخطط للنيل منهم وان هناك من يستطيع قراءة  أفكارهم أو إضافة أفكار إلي أفكارهم أو التحكم في مشاعرهم .. أما الهلاوس فاهم مظاهرها هي سماع المريض لأصوات تنتقد تصرفاته وتسيطر عليه وتعطيه أوامر كما انه يري أشياء غير موجودة او يحس بأحاسيس جلدية غير موجودة ..

ولمزيد من المعلومات عن كيفية معاملة المريض النفسي عموما بإمكانك الاطلاع على مقال على موقع واحة النفس المطمئنة بعنوان كيف تعامل المريض النفسي .

وفى كل الحالات وإن استمرت حالة زوجتك ينبغى عليك بكل تأكيد إستشارة طبيب نفسى لتقديم المساعدة العلاجية وحتى لا تزداد الامور سوءا .. ولكن يجب أولا أن تحاول إقناع زوجتك بهدوء وألا يكون ذلك رغما عنها .. لذلك أنصحك سيدي بضرورة الذهاب لأقرب طبيب نفسي حيث هناك الآن عدة طرق للعلاج تستعمل بنجاح مثل استخدام مضادات الذهان والعلاج بجلسات الكهرباء والعلاج النفسي والعلاج الفردي والعلاج الأسري

حفظك الله وبارك لك فى أسرتك ورزقك ذرية صالحة ..


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 عمرى18 سنة أعاني من مشكله كبري وتلك المشكلة تسبب لي الألم وهي الإعجاب فأنا قد أري شخص ربما لا يكون فيه صفات فتي أحلامي ولكني اعلق عليه مشاعري ولكني لا اكلمه بالطبع ولكن هذا الأمر سرعان ما يتحول الي كابوس يقلقني ويزعجني لأني اشعر بذنب تجاه ربنا وتجاه زوج المستقبل ورغم أني انتقبت بسبب ذلك الأمر الا اني لم أتغير ولازال أحاول معالجة نفسي من تلك الكابوس المزعج.....ارحوكم وأتوسل إليكم  ساعدوني

عزيزتى :

بارك الله فيك وحفظك من كل سوء ..

هل تعملى لماذا أطلق البعض من علماء النفس على هذه المرحلة العمرية أنها مرحلة عمرية حرجة .. لقد أطلقوا عليها هذا الإسم نظرا للتغيرات التى لا حصر لها التى تحدث أثناء هذه المرحلة والتى تنقل الشخص من عالم الطفولة إلى عالم المراهقة ثم الشباب ثم النضج .. وهذا الكم الهائل من المشاعر التى تبدأ فى البحث والإتجاه للنوع الآخر بحثا عن الإرضاء .. هذا هو جزء هام جدا من طبيعة هذه المرحلة العمرية والتى يواجهها  أغلب الشباب فى مثل سنك ويواجهون بسبب قلة الخبرة ونقص الوعى العديد من المشاكل لهذا السبب ..

وكونك تعلمين حدود الله وتحاولين منع نفسك فهذا جهادا أظنك تثابين عليه – بإذن الله– فإصبرى وتأكدى أن الله لن يخذلك وأنه سيحفظك برحمته من الوقوع فى الخطأ..

رزقك الله بخيرى الدنيا والآخرة..

 

 

اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية