الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (167)*

اعداد/ الاستاذة فدوى على   

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم


السلام عليكم ومبارك عليكم شهر رمضان الكريم...ارغب بمعرفة حالتي كل ما اصعد المصعد للأدوار العالية وأحط رجلي علي الدور اللي أكون في لا استطيع أن أقف ويختل توازني وأحس بهبوط وأود أن انزل الدور الأرضي بسرعة وبعدها أحس براحة وتروح مني هذه الأعراض ارجوا إفادتي..ولكم جزيل الشكر

 الاخ الفاضل

تعاني من نوع من القلق النفسي ومن الأعراض التي سردتها يتضح انكي تعاني من حالة قلق نفسي تسمي بالرهاب الاجتماعي    SOCIAL PHOBIA (الخوف) ويكون الخوف هنا غير متناسب مع الموقف ولا يستطيع الشخص التحكم فيه فيحاول الهروب من الموقف المثير للخوف لديه وما تعاني منه هو نوع من أنواع الرهاب يسمي :-*الرهاب الخاص SPECIFIC PHOBIAS و يتصف الرهاب الخاص بالخوف الشديد من شيء ما أو موقف ما -لا يعتبر ضارًا في الحالات العادية مثل الخوف من الحشرات –الخوف من ركوب السيارة أو المصعد أو الطائرة أو سقوطها وتحطمها. -الخوف من الحيوانات  حتى النوع الأليف منها. الخوف من العواصف أو أن يُصعق المرء بالبرق. والأشخاص الذين يعانون من الرهاب الخاص يعرفون بأن خوفهم مبالغ فيه، ولكنهم لا يستطيعون التغلب على مشاعرهم ، فإن تشخيص الرهاب يتم فقط عندما يصبح هذا الخوف حائلاً دون القيام بالنشاطات اليومية مثل الذهاب للمدرسة أو العمل أو الحياة المنزلية.

0ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء0 كذلك يتم استخدام العلاج ألتدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي 0 ولذلك ننصح بعرض حالتك على الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك0والله المستعان


السلام عليكم

انا شاب ابلغ من العمر 20 سنة أعاني من بعض الاضطراب عندما أواجه بعض المواقف حيث أصبحت ارتجف  ارتجافا ملاحظا مما يسبب لي حرجا كبير كالتكلم مع الفتيات أو الأشخاص الغرباء أو عندما أكون محل أنظار فهل من علاج' دواء' وشكرا

الأخ الفاضل :-

تعاني من حالة قلق نفسي تسمي الرهاب الاجتماعي    SOCIAL PHOBIA ويتميز الرهاب الاجتماعي بالقلق الشديد والإحساس بعدم الارتياح المرتبط بالخوف من الإحراج أو التحقير بواسطة الآخرين في مواقف تتطلب التصرف بطريقه اجتماعية. ومن الأمثلة على المواقف التي تثير الرهاب الاجتماعي الخطابة ومقابلة الناس والتعامل مع شخصيات السلطة والأكل في أماكن عامة أو استخدام الحمامات العمومية. ومعظم الناس الذين يحسون بالرهاب الاجتماعي يحاولون تجنب المواقف التي تثير هذا الخوف أو يتحملون هذه المواقف وهم يشعرون بالضغط العصبي الشديد. ويتم تشخيص الرهاب الاجتماعي إذا كان الخوف أو التجنب يتدخلان بشكل كبير في روتين الحياة الطبيعية المتوقعة للشخص أو إذا أصبح الرهاب يضايق المريض بشدة. 0ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء0 كذلك يتم استخدام العلاج ألتدعيمي الإدراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي 0 ولذلك ننصح بعرض حالتك على الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك

0والله الموفق


السلام عليكم

أحس أنني دائما مظلوما من قبل مجتمعي وحين أتوتر استعمل لساني كثيرا لدرجة أني لو رأيت شخصا لا تربطه علاقة بي لكلمته عن مشكلتي حتى لو لها درجة عالية  من الخصوصية  وأصل الى الاكتئاب وأشكو من الذاكرة الضعيفة وعدم التركيز مع أني كنت عكس ذلك سابقا وشعوري بالفرق يزعجني جدا واحس أحيانا  أنني غير قادر على حمل أقدامي وان هناك شيء تحت قشرة المخ لدي يمنعني أحيانا من الاستيعاب وأحيانا تشنج في راسي وبالرغم من ذلك انا نشيط ومنتج وفي كل مكان اعمل فيه يشهد مدرائي بنشاطي

الأخ الفاضل :-

حقيقةً كل المخاوف التي تعاني منها هي في الأصل مرتبطة بالتكوين النفسي لشخصيتك، فمن الواضح جداً أنك شخصية مرتفعة الطاقة القلقية، أي طاقة القلق، وطاقة القلق حقيقة فيها الجانب الحسن، وهو الذي يزيد من اندفاع الإنسان ويعطيه اليقظة، وأخذ الأمور بجدية، ويكون الإنسان دائماً متحفزاً ومنتجاً، والجانب السيئ خاصةً مع ارتفاع القلق هو القلق وربما يحدث نوع من التشويش في التفكير والذاكرة. لذلك أرجو أن تنظر إلى الأمور من هذا المنطلق، فالقلق يمكن أن يوظف توظيفاً إيجابياً.

 إذاً يا أخي التفكير الإيجابي بصفة عامة سوف يساعدك كثيراً، والتفكير الإيجابي يسوقك للاعتبار الحقيقي لإنجازاتك وإيجابياتك، وهذا إن شاء الله سوف يسبب حافزاً ودافعاً ذاتياً لك للمزيد من الجهد والإنجاز.

 أرى أنه سيكون من الصواب بالنسبة لك أن تتناول أحد الأدوية البسيطة، والمضادة للقلق والمخاوف، وسيكون من المفيد لك أيضاً أن تمارس أي نوع من الرياضة، وأن تنظم وقتك، وأن تخفف من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل الشاي والقهوة والكولا، حيث أنها ربما تزيد من القلق لدى الأشخاص الذين لديهم ميول للقلق في الأصل.

والله المستعان


 السلام عليكم

تعاني أم خطيبتي وهي في ال55 من عمرها ومتزوجة ولها بنتان من الأتي الذي لا اعرف اسمه ولكن يمكنني وصفه: الكلام في مواضيع غير التي نتكلم فيها فجأة- اتخاذ مواقف معادية من أشخاص مقربين لها فجأة وبدون سبب- الكلام مع التلفاز ومع نفسها- العصبية الغير مبررة على من حولها- الكلام عن السياسة وعن عملها بطريقة غير منظمة وفي أوقات غير مناسبة مع بناتها وآخرين ألفاظ بذيئة وهذا شئ غريب على أخلاقها العالية

 ملحوظة: المريضة ترفض جميع محاولات العلاج والعرض على طبيب

 الأخ العزيز :-

تعاني أم خطيبتك من مرض الفصام والفصام هو مرض عقلي يتميز بالاضطراب في التفكير والوجدان والسلوك وأحيانا الإدراك , ويؤدي إن لم يعالج في بادئ الأمر إلي تدهور في المستوي السلوكي والاجتماعي كما يفقد الفرد شخصيته وبالتالي يصبح في معزل عن العالم الحقيقي .

العلامات المبكرة للمرض غالبا ما يبدأ المرض خلال فترة المراهقة أو في بداية مرحلة البلوغ بأعراض خفيفة تتصاعد في شدتها بحيث أن عائلة المريض قد لا يلاحظون بداية المرض وفي الغالب تبدأ الأعراض بتوتر عصبي وقلة التركيز والنوم مصاحبة بانطواء وميل للعزلة عن المجتمع . وبتقدم المرض تبدأ الأعراض في الظهور بصورة أشد فنجد أن المريض يسلك سلوكا خاصا فهو يبدأ في التحدث عن أشياء وهمية وبلا معني ويتلق أحاسيس غير موجودة وهذه هي بداية الاضطراب العقلي ويستطيع الطبيب النفسي تشخيص المرض عند استمرار الأعراض لمدة تزيد عن 6 أشهر علي أن تستمر هذه الأعراض طوال فترة مرحلة الاضطراب العقلي

أعراض المرض تتعرض حالة المريض إلي التحسن والتدهور بالتبادل بحيث انه في حالة التحسن قد يبدو المريض طبيعيا تماما , أما في حالات التدهور الحادة فأن مريض الفصام لا يستطيع التفكير بصورة سوية , ويعني من ضلالات وهلاوس وتشوش فكري . أما الضلالات فهي اعتقادات خاطئة غير مبنية علي الواقع , حيث نجد أن مرضي الفصام يعتقدون أن هناك من يتجسس عليهم أو يخطط للنيل منهم وان هناك من يستطيع قراة أفكارهم أو إضافة أفكار إلي أفكارهم أو التحكم في مشاعرهم وقد يعتقد البعض انه المسيح أو المهدي المنتظر. أما الهلاوس التي تظهر لدي مريض الفصام فاهم مظاهرها هي سماع المريض لأصوات تنتقد تصرفاته وتسيطر عليه وتعطيه أوامر كما انه يري أشياء غير موجودة أو يحس بأحاسيس جلدية غير موجودة . كما يعاني مريض الفصام من تشوش فكري يظهر بوضوح في عدم ترابط أفكاره فنجد أن الحديث ينتقل من موضوع إلي أخر بدون ترابط ولا هو يعلم أن ما يقوله ليس له معني محدد حيث انه قد يبدأ صياغة كلمات أو لغة خاصة به لا تعني شيئا بالنسبة للآخرين . وحتى إذا تحسنت حالة المريض وتراجع المرض نجد أن الأعراض مثل الانطواء وبلادة الإحساس وقلة التركيز قد تبقي لسنوات وقد لا يستطيع المريض رغم تحسن حالته أن يقوم بالواجبات اليومية العادية مثل الاستحمام وارتداء الملابس كما قد يبدو للآخرين كشخص غريب الطباع والعادات وانه يعيش علي هامش الحياة

 لذلك ننصح بضرورة الذهاب لأقرب طبيب نفسي حيث أنها تحتاج للحجز في مستشفي حتى تستقر حالتها وحتى لا يكون هناك خطورة منها علي نفسها أو علي من حولها حيث هناك عدة طرق تستعمل بنجاح للعلاج مثل استخدام مضادات الذهان والعلاج النفسي والعلاج الفردي والعلاج الأسري


 السلام عليكم

في بداية كلامي أشكركم على إتاحة الفرصة لنا في التحدث عن المشاكل النفسية و القدرة على إجابتنا بالخدمة المجانية في موقعكم و جزاكم الله اللف خير على هذه الخدمة..أما بعد ... انا أود التحدث عن مشكلة الصديقة المقربة لي...انا لدي صديقة تبلغ من العمر 24 سنه وهي تعاني من الاضطراب بهويتها الشخصية و انا اقصد أنها فتاة ولكن تشعر بداخلها بأنها رجل..بدأت بالشعور وهي في سن التاسعة..كانت تشعر بأنها لا تنتمي إلي الفتيات اللواتي حولها ف ذهبت الى شقيقتها ألكبري لكي تخبرها بهذا الشي و لكن لم تعرها أي اهتمام وقالت مجرد شعور وسوف يذهب عندما تكبرين ولكن كلما كبرت ازدادت  ثقتها بأنها لاتنتمي الى جو البنات وميولهم...لقد كتمت هذا الشي في نفسها ولكن الآن وهي في 24 شعرت بان اهتماماتها كثرت وتريد ان تتحرر من جسد الفتاة ولكن هي ليس لها ثقة بأحد والآن تحاول العثور على طبيب نفسي ماهر لكي تعمل الفحوصات اللازمة وتعرف هل هو مرض نفسي أم لابد ان تحول الجنس الى ذكر وقبل هذا انا اقترحت ان أقول لكم المشكلة وارجوا ان نستفيد منكم قبل ان تبدأ بخطوتها وتذهب الى العيادة النفسية وارجوا منكم إفادتنا بعيادات ماهرة في هذا المجال وفقا للشعائر الإسلامية

أرجو الرد السريع لان المشكلة متوقفة على حياة شخص يرجوا المساعدة منكم

 

الأخت الفاضلة :-

جزاك الله كل الخير علي اهتمامك بصديقتك وجعلك عونا لها دائما

 هذه الحالة سيدتي هي اضطراب من اضطرابات الهوية الجنسية والتي يطلق عليها في الطب النفسي اسم التحول الجنس (TRANSEXUALISM) وهي تعني رغبة الشخص في أن يعيش ويقبل كعضو من الجنس الأخر يصاحب هذه الرغبة إحساس بعدم الراحة أو عدم التلاؤم مع الجنس التشريحي للشخص ورغبة في إجراء عملية أو تناول علاج هرموني لكي يتواءم الجسد بقدر الإمكان مع الجنس المفضل له

وهذه الحالة تنتشر بين الأولاد أكثر من البنات فيكون لديهم تفضيل لارتداء ملابس البنات واللعب بلعبهن وممارسة هوايتهن

لذلك أنصحك بعدم التردد في عرض حالتك فوراً علي الطبيب النفسي ليحدد الخطوات العلاجية الملائمة لك بعد فحصك طبياً ونفسياً ، وهذا الموضوع هام جداً ويجب أن يؤخذ بجدية لوضع حل لهذه المشكلة التي تسبب الاضطراب والقلق لصاحبها ولأسرته لذلك يجب أن تصارح الأهل لمساعدتها علي استشارة أقرب طبيب نفسي فالعلاج النفسي والسلوكي يفيد كثيرا في حالتها.والله الموفق


 

السلام عليكم

أخي العزيز مشكلتي تتلخص أني كنت مرتاحا نفسيا فجأة انقلبت حياتي حيث أصبحت جد متوتر ومريض وغير مرتاح لا استطيع الجلوس في مكان واحد حتى رأسي دائما دائخ تأتيني أفكار سوداء أنا لا أريدها فما هو الحل

الأخ العزيز:-

من وصفك للأعراض التي تنتابك يتضح انك يعاني من مرض القلق النفسي ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج ،. والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص .و أعراض القلق المرضي تختلف اختلافاً كبيراً عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين . وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الو سواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي .  وهذه المشاعر يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية .ولذلك فإن مرضي القلق يترددون على الكثير من أطباء القلب والصدر قبل أن يذهبوا إلي الطبيب النفسي

 .ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء0 كذلك يتم استخدام العلاج ألتدعيمي الإدراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي 0 ولذلك ننصح بعرض نفسك على الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك0


السلام عليكم

انا عندي 25 سنه انسه...انا عندي إحساس أنى كلى مشاكل وعقد فانا لا أثق بنفسي وأحب أن أعرفك بنفسي ليس لى أصدقاء كثير - خايفة من بكره متشائمة عندي إحساس انى إنسانه موسوسة دايما بحلم انى هاموت وان كل من حولي لن يتأثروا وده لانى فى بعض الأحيان بحس ان وجودي زى عدمه معرفش ليه مع ان الحقيقة غير كده تماما وأنا عارفة كده لكن بتجيلى الأحاسيس الغريبة ده ما عرفش ليه ...عمرى ما شعرت بان هناك شخص يحبني ويفكر فيا عشان كده عمرى ما كان  فى أي علاقة عاطفية مع أنى شكلي مش وحش في ناس بتقول علية جميله.شكاكة جدة من الممكن ان يحدث موقف أو اى حد يضحك وأخذ الكلام عليه مع ان الحقيقة غير ده.

عمري ما أخذت قرار من نفسى لازم الجأ لأحد من المقربين انا بحس أحيانا كثيرة انى خجولة وليس لي  القدرة على الكلام وسط مجموعة من الناس حاسة ان ممكن يقولوا انى ساذجة وغبية معرفش ليه ...أحيانا بحس أنى مملة افكارى مش بأقدر اعبر عنها فانا داخلي مختلف عن مظهري فانا بشوشة من الظاهر فقط بحلم بكوابيس أو أحلام ليس لها معنى ممكن أقول إنها تخاريف أتكسف احكيها وأقول في نفسي إيه الأحلام والأفكار الغريبة ديه  ...أتمنى ان سيادتك ترد عليه.

الأخت الفاضلة:-

أدعو من الله أن يلهمك حسن التصرف في حياتك وان يثبت قلبك ثباتا لا تعرفي بعده ضعفا سيدتي تفتقدين الثقة في نفسك وفي إمكانياتك كما أن تركيزك المستمر علي الجوانب السلبية في شخصيتك زاد من قوة هذه السلبيات وعلي الجانب الأخر تضاءلت الجوانب الايجابية لعدم اهتمامك بها وعدم ثقتك في وجودها مما زاد من إخفاقك في جوانب حياتك المختلفة وجعلك تشعرين بعدم القدرة علي اتخاذ أي قرار بمفردك وعدم القدرة عن التعبير عما يدور بداخلك مما جعلك تنغمسين في أحلام اليقظة لتحققي فيها ما تتمنيه ولا تستطيعين تحقيقه علي ارض الواقع لذلك يجب عليك محاولة استعادة الثقة في نفسك واعلمي انك لست اقل من الآخرين فقد تكوني أفضل منهم ذكاء وعلما لكنك للأسف لا تستطيعين استغلال إمكانياتك بالصورة الصحيحة لذلك أنصحك بإعادة النظر في حياتك ومحاولة إعادة بناء شخصيتك بصورة أفضل و اقوي لا تبخسي بنفسك فأنت لديك مواطن قوة كثيرة ابحثي عنها واعملي علي إبرازها للآخرين ولنفسك-

 1-الاستعانة بالله و الدعاء وسؤاله العون والتوفيق فلا تيأس و لا تستسلم لذلك ( لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون)                                                   

 2-عليك حضور مجالس العلم والدين والتزود بما يفيدك في حياتك وفي بناء شخصيتك بصورة أفضل واقوي                                                                            

3-ابحثي عن نقاط ضعفك واعمل علي تقويتها وتحدث عن رأيك بصراحة ودون خوف اطلع

4-اقرئي كل شيء وأي شيء فالقرأة تفيدك كثيرا 5- لا تبخسي بنفسك فأنت لديك مواطن قوة كثيرة ابحث عنها واعمل علي إبرازها للآخرين ولنفسك

 6-تقبلي نفسك واستشعري قيمتها وقيمة العمل الذي تقومين به حتى يتقبلك الآخرين وكل ذلك سيمنحك دفعة قوية وثقة بالنفس وثباتا وراحة نفسية شديدة... والله الموفق

اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية