الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الأمراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهري
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجداني
مرض الصرع
التخلف العقلي
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكولوجية الحمل

سيكولوجية النفاس

سيكولوجية الأمومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



   

مواقع مفيدة



أحوال الطقس
جريدة الأهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

العيادة النفسية: إجابة السؤال رقم 1490

إعداد الأستاذ /ايهاب سعيد 

أخصائي نفسي

إشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 اشعر بالذنب ويئست من الحياة

السلام عليكم

عندما كنت صغيرة كنا نلعب انا وبنت خالي وهي اكبر مني بسنتين بطريقة غريبة ولم نكن نعرف ماذا نفعل وغالبا كنا نمثل اي مشهد نجده فى الافلام وكنا في وقتها اطفال لا نعلم شيء ..وكنت امارس العادة السرية ولم اكتشف انها حرام الا مؤخرا وانا مصابة بالوسواس بالوسواس القهري عبارة عن افكار سيئه جدا في الدين والجنس واشتدت علي هذه الوساوس جدا وذهبت الي الطبيب ووصف لي دواء والحمد لله شوفيت ولكن هناك وساوس كثيرة بداخلي اتجنبها ..ولكني امارس العادة السرية وغالبا تكون كل فترة كبيرة كل شهر مثلا ..حاولت كثيرا انا لا امارسها انا مرهقه جدا واشعر بالذنب والتعب ويئست من الحياة ..انا اصلي بانتظام واقرأ قرأن والتزم بالزي الشرعي ولكني لا اشعر بان الله راضي عني ولا انا راضيه عن نفسي فعلت كل شيء للتوقف عنها ولكن دون جدوي
 الاخت الفاضلة

السلام عليكم ورحمة الله
نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكرين فيها انك تعانين من الضيق والقلق والشعور بالذنب الشديد بسبب تكرار ممارسة العادة السرية

الابنة الحائرة يرى أغلب العلماء أن ممارسة العادة السرية سواء للرجل أو المرأة حرام قطعا فى حين يرى البعض أنها تجوز فقط فى حالة مقاومة الزنا الصريح وهو ذنب أكبر منها .
وبالنسبة للدليل : فقد ورد فى سورة المؤمنون صفات المؤمنين " والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون" فمن العلماء من يرى أن هذه العادة تدخل "فيما وراء ذلك" فتكون حراما لانها اجتياز للحدود المسموحة وهو المعنى المقصود من "فأولئك هم العادون"، كما أن أضرارها الطبية معروفة ولها تأثير سلبى على العلاقة الزوجية فيما بعد.
وعادة ما ننصح الشباب الذين يرسلون إلى عن هذه المشكلة بالنصائح التالية :
1. الإستعانة بالله و الدعاء وسؤاله العون والتوفيق و أن تعلم أن التوقف عن ممارسة العادة السرية سيأخذ وقت وجهد فلا تيأس و لا تستسلم .
2. التوقف عن الشعور الشديد بالذنب و جلد الذات عقيم، وكذلك اللوم المستمر فإنه يدمر القدرة على البدء من جديد، ويحطم الثقة بالنفس، ويبقي الروح في مهاوي اليأس والقنوط مع أنه:
" لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون" صحيح أن الندم توبة، لكن الاستمرار فيه يعني أحياناً فقدان الأمل، وفقدان الأمل يعني التوقف عن محاولة ترك العادة
3. البعد عن المثيرات : من أفلام و مشاهدة جنسية أو مواقع إباحية أو أماكن التى قد تسبب الإثارة و البعد عن الصحبة الفاسدة .
4. خذ بنصيحة رسول الله صلى الله عليه و سلم : "من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر.. وأحصن للفرج، ومن لم يستطيع فعليه بالصوم فإنه له وجاء"والصوم لغة الامتناع، وهو هنا ليس الامتناع عن الطعام والشراب فحسب، بل عن كل مثير ومهيج، ومن ثم صرف الاهتمام إلى أمور أخرى.
- الطاقة البدنية في حاجة إلى استثمار في أنشطة تبنى الجسم الصحيح وتصونه.
- والطاقة الذهنية في حاجة إلى استثمار في أنشطة تشبع حاجات العقل.
- والطاقة الروحية في حاجة إلى استثمار بالعبادة بأنواعها و منها الاحتفاظ بالوضوء أغلب الوقت
- كثرة تلاوة القرآن و الذكر والدعاء إلى الله بالعفاف والزواج .
5.استثمار وقت الفراغ بعمل بأنشطة مفيدة و منها حضور مجالس العمل و القيام بأعمال تطوعية خيرية تشغل وقتك و تفيدك و تفيد الآخرين أو بتعلم لغة جديدة أو دراسة إضافية .
6. عاهد نفسك أن تتخلص من العادة السرية في مدي زمني محدد و تدريجي لنقل شهر مثلا فإذا مر الشهر بدون ممارسة العادة كافئ نفسك بهدية أو بإدخار مبلغ من المال طوال الشهر لشراء شئ تحبه أو القيام برحلة مع أصدقائك ,فان نجحت فكافئ نفسك وإن فشلت عاقب نفسك بإن تتصدق بالمبلغ الذي أدخرته بدلا من أن تكافئ نفسك به.. و هكذا ، فإن مر الشهر بنجاح أطل فترة الإنقطاع إلى شهرين و هكذا حتى تتخلص منها تماماً بإذن الله وأستمر في المحاولة فأن فشلت مرة ستنجح الأخري و أستعن بالله و لا تعجز
وفقك الله وهداك وحفظك الله من كل مكروه


أعلى الصفحة

إذا كان لديك مشكلة وترغب فى عرضها على العيادة النفسية أرسلها إلى

E-mail:

admin@elazayem.com

 

 

العيادة النفسية عام 2013 

العيادة النفسية عام 2014  العيادة النفسية عام 2015 

العيادة النفسية عام 2010 

العيادة النفسية عام 2011 

العيادة النفسية عام 2012 

العيادة النفسية عام 2007

العيادة النفسية عام 2008 

العيادة النفسية عام 2009 

   

العيادة النفسية عام 2006

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية