الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (148)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى  

اخصائية نفسية  

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا اعرف من اين ابد لقد حاولت من قبل ان اكتب لكم رسالة واضح ولكن دون جدوى لأني بطبعي متشتت وغير مفهوم عند الكلام ,ولا اعرف السبب ...هل يرجع الى مرض الوسواس القهري ام قلق ووسواس او الاكتئاب او الوسواس فقط او غير ذلك ,أتذكر عندما كان عمري 22 سنة جاء صديقين لي الى البيت ومعه كتاب الأحياء وقال لي انظر الى هذا الموضوع موضوع أعراض الشيزوفرينيا اي الانفصام الشخصي انه ينطبق عليك هذه الصفات اي التردد   الخجل  الشك  الوسواس  انك مريض ,فلم انطق بكلمة لقد تجمدت ودخلت الى البيت ,كنت اقول لنفسي انني مريض ولكن كنت أريد الحل اي العلاج ,كنت متوترا جدا في الكلية,وكنت أموت حين اكتب سطر واحد من السبور اي كنت بطي في الكتابة لا اعرف السبب قد يكون المشكلة في عيني ضعف النظر اي كنت في الاعدادية نفس الشي كنت اعتمد على المحاضرات القديمة ,المهم ذهبت الى طبيب نفسي دوائي قال لي الطبيب ماذا عندك قلت عندي التردد الخوف والخجل الوسواس وشيزوفرينيا  فقال لي ان شيزوفرينيا مرض خطير جدا ما الذي يحدت لك بعد الاكل المهم اعطاني بعض الادوية وتركت الطبيب ولم اراجعه قال لي ارجع بعد فترة .....

ولكن في عام 2005 ذهبت الى بغداد  كان طبيبا رائعا قال لي فقط عند قلق وساوس ....سوف اتحدث عن نفسي بعض الشي ,اعرف ان امي متوترة جدا اي ليس عندها الثقة بنفسها ,لقد اتنتجت من ملاحظتي لها عندما تتحدت مع اختها الصغرى تتجمد امي ولا تخرج الكلمات من فمها لا تستطيع ان تنظر الى وجه اختها او عينيها ,ان تفسير الى ذلك الحالة عندما كانت امي  صغيرة  كانت الجدة اصيبت بالكآبة اي كآبة بعد الولادة وصارت الجدة مجنونة الى ان اخذت علاج الكآبة بالكهرباء فتاثرت امي ولكن خالتي لم تتاثر وترج الى الذاكرة ,مثلا ذاكرة امي صورية وذاكرة خالتي ليست صورية ,,,,,,,اما ابي  قمة المشاكل فما ان اتحدث عن ابي سوف اتحدث عن عائلة ابي ,,,,,,,,, عائلة ابي يالها من عائلة اي يالها كانت عائلة ( حدث شجار بين الاخ مع الاخ وصارت حادثة قتل الام والاخت مجروح  )وكان ابي صغير اي شاب حوالي 18-19 -17 سنة لا اعرف بالضبط وعرفت قبل فترة ان جدة والدي كانت تتكلم مع الجن اي كانت عندها اصدقاء الجن (اتصور مرض )وذهبت مع الجن ,واقارب ابي اي عائلة ابن اخت ابي كانوا عائلة متوترة اي كان احد أفراد العائلة طبيب المهنة ولكن فصل من الوظيفة وهو الان في الشارع لا اعرف السبب حتى انني اخاف ان اعرف السبب ولكن قال بعض الناس السبب ادمان الكحول وهناك اخ أخر لهذا الطبيب في خارج العراق والناس يقولون انه في مصحة نفسية ,,سوف ارجع الان اتحدث عن ابي انه فقط يدخن يجلس لوحده في اي مكان ويدخن ويهز يديه اي يتكلم مع احد او حوار نفسي او يتكلم مع نفسيه (وبعد خبرة من البحت الامور النفسية  تزداد حالته اي يتكلم مع نفسه عند حدوث حادثة او حزن شديد ) ,,,,,لطالما قال لي عمامي والناس اي اخوات وابناء عمي انك مثل والدك اي مريض ,,مثلا عمي اي اخو ابي وهو محامي انك مثل ابيك بالملامح والاشارات وليس مباشرة  اي عائلة ابي مريضة  ويعيشون في  حالة المرض ...حتى الان امي وابي واخوات واقاربي واصدقائي يقولون لي انك مريض نفسي

بالوراثة... قبل يومين قال لي اخي الكبير سوف تكون مثل هذا الطبيب اي قريب والدك او تكون مثل الذي هو في المصحة النفسية ,ارجوا منكم  مساعد نفسية  دعم نفسي  لأنني سوف اذهب الى عمل وظيفة جديد داخل بغداد .. ملاحظه: طبيب النفسي قال لي عندك بعض الهلاوس ,فأرجو منكم ما المقصود بالهلاوس ؟مع العلم عندي مرض (الوسواس القهري ),قلق وسواس

الأخ الفاضل :

معاناتك من إضطراب نفسى واضحة من مضمون رسالتك خاصة فى ظل ما ذكرته من وجود عائلة يعانى بعض أفرادها أيضا من بعض الإضطرابات وقد يكون هناك الكثير لم يذكر بعد ..

والأهم من كل ذلك هو درايتك بحالك وسعيك لتغييره وإصلاح الأمور وجعل حياتك أفضل .. وهذا بكل تأكيد يتطلب منك الإسراع بزيارة طبيب نفسى حتى تستطيع السيطرة على هذا الإضطراب النفسى الذى تعانى منه أيا كان مسماه العلمى فسواء كان فصام أو وساوس أو قلق أو هلاوس المهم أن كل منهم سواء كان مرضا أو عرضا له علاج وهذا العلاج لن يستطيع إرشادك له إلا طبيب نفسى متخصص ولن يؤتى العلاج ثماره إلا بالمتابعة مع الطبيب والمواظبة على أخذ العلاج والإلتزام بتعليمات الطبيب دون إهمال .. حتى لا تصل الأمور لحد يصعب السيطرة عليه .. وحتى تستطيع ممارسة حياتك بشكل أفضل وتستطيع العمل والنجاح فيه ..

أما عن إستفسارك عن ماهية الهلاوس فأهم مظاهرها هي سماع المريض لأصوات تنتقد تصرفاته وتسيطر عليه وتعطيه أوامر كما انه يري أشياء غير موجودة او يحس بأحاسيس جلدية غير موجودة..

وأخيرا أخى الفاضل أرجو ألا تهمل أمر ذهابك لطبيب دعواتى لك بكل الخير ..


 السلام عليكم

ارجوكم اريد ان اعرف ما الذى يحصل لي  فانا لم اعد افهم شيئا في هذه الحياة....اه عذرا سأحكي مشكلتي انا فتاة ابلغ من العمر 20عاما احس بالوحدة الوحدة القاتلة لقد بدأت اعاني من هذه المشكلة مند السنة الماضية اصبحت وحيدة بعدما كنت املك صديقات كثيرات.عندما كان عمري15.16.17.سنة كنت اعرف الكثير من الناس حتى لدرجة انني عندما اخرج مع صديقاتي اشعر بالعياء من كترة اللقائات.بالاضافة الى انني كنت اعرف شابا و كنت احبه كثيرا ولكن للأسف كنا نفترق كثيرا ولكنني كنت دائما احتفظ بحبي له في قلبي و مع دلك كنت انبسط عندما اخرج مع اصحابي ولا اشعر بفقدانه الا عندما اكون لوحدي.مرت الايام وجددت علاقتي به ولكن للاسف وقعت في مشاكل مع اهلي بسبه وحرمت من عدد كبير من الصديقات مرضت كثيرا جراء ذلك ومرت أيام وايام فوجدت نفسي فاقدة عدد كبير من الصديقات ولكنني لم اكن اشعر كثيرا بالوحدة لانني كنت الى جانبه الان وبعد مرور سنة تقريبا لم اعد على علاقة به كما انني لم اعد احبه وللاسف وجدت نفسي وحيدة ولا املك سوى بضع صديقات لكنني لا التقي بهم كثيرا و المشكلة الاكبر انني لم اعد قادرة حتى على اكتساب اصدقاء جدد لا اعرف لمادا .اه ه ه ه اشعر بالوحدة.في بعض الاحيان اقول لنفسي ان اهلي هم السبب في وحدتي ومرة اقول ان الشاب الدي كنت اعرفه هو السبب لانني بسببه بدات ابتعد عن الفتيات لانه في كل مرة يجد سببا ما لابتعد عن احدى صدبقاتي.بالاضافة الا انني كنت قد فقدت التقة في كل الفتيات بسبب فغ كنت قد وقعت فيه لكن بسبه هو واحدى الفتيات اللاتي كن صديقاته.لااعرف ما الذى وقع معي فانا وحيدة الان... ارجوكم اريد حلا لأنني اشعر وكأنني سأنفجر..أرجوكم ساعدوني.

عزيزتى :

حاول أهلك الحفاظ عليك بقدر الإمكان وذلك بإبعادك عن صديقاتك ظنا منهم بأن هؤلاء الفتيات صديقات سوء وقد يكون ظنهم فى محله وهذا أمر لا حرج على أهلك فيه بل لعلك بعد ذلك ستقدرين خوفهم عليك حق تقديره، وتتأكدى من أن هذا الشاب هو السبب فى معاناتك من إفتقادك لصديقاتك.. فلقد أقمت علاقة عاطفية وأنت فى سن صغيرة جدا لم يكتمل نضجك بعد ولا تمتلكى قدرا من الخبرة يؤهلك للنجاح فيها والأهم أن هذه العلاقة كانت سرا ولو أنك تعلمين أنك غير مخطئة لأعلمت أهلك بها ولم تخشى أن يعرف أحد بالأمر ، إلا أنه وبطبيعة الحال تفتقد هذه العلاقات فى هذه السن الصغيرة إلى الجدية والإلتزام والإحترام وغالبا ما تكون مثل هذه العلاقات علاقات عابرة لا تقوم على أساس سليم ولذلك لا تنتهى بالإرتباط الشرعى بالزواج ..

وتعرضك لمشاكل بسبب هذه التجربة ينبغى عليك أن تعتبريه درسا تستفيدين منه فى حياتك المقبلة ولنقل أن هذه التجربة وعلى الرغم من خسائرها إلا أنها بالطبع جعلتك تتعلمين أشياء هامة وبذلك ستتجنبين الوقوع فى هذه الأخطاء مستقبلا ..

أما عن صديقاتك ، فمن الطبيعى ومع مرور الوقت أن نفترق عن بعض أصدقائنا بسبب إختلاف الإتجاهات والتقدم فى السن والإنشغال بأمور كثير كل منا حسب ظروفه .. إلا أننا أيضا نستطيع أن نكتسب أصدقاء جدد خاصة أننا أصبحنا أكثر نضجا وأكثر خبرة ونستطيع أن ننتقى أصدقائنا .. ولن يضرك محاولة البحث أولا عن أصدقاء لك فى أسرتك كوالدتك أو أحد إخوتك أو أحد أقاربك ..

وأخيرا .. لا تجعلى ما مررت به يؤثر عليك فلقد مضت هذه الأحداث وإنتهت والأهم ما هو آت فإجعلى هدفك هو النجاح فى حياتك القادمة سواء فى دراستك أو فى عملك أو فى علاقتك بأفراد أسرتك والأهم من كل ذلك فى علاقتك برب العالمين وتأكدى أن حياتك بإذن الله ستكون أفضل ..

أسعدك الله وأصلح شأنك كله ..


السلام عليكم

انا فتاة عمري 17 سنة المفروض اني ادخل الجامعة الان لكن علاماتي نازلة وهذا مسبب لي زيادة في الاكتئاب كما اني اعاني من نوبات الذعر لاحظت ظهورها في المرحلة المتوسطة وتجاهلت الأمر لكن الاحظ ظهور نوبات الذعر هذه بشكل اكبر واقوى الان لدرجة انها تسيطر على حياتي و اشعر دائما اني افقد السيطرة على حياتي و كل شي حولي يتعلق بي و افكر في الموت دائما و احيانا لا شعوريا احاول ان أسيطر على نفسي وأفكر تفكير ايجابي لكن أحيانا يسيطر غلي التفكير السي والسلبي والتفكير بالموت بشكل غير طبيعي و انا انسانة متدينة واعرف ان الانتحار حرام وانا لا اريد الانتحار ولا غير ذلك لكن اخشى ان تسيطر علي هذه الأفكار الى درجة ان لا استطيع التحكم في  نفسى وأخاف ان اقتل نفسي لا شعوريا و لم اعد أستطيع  النوم لدرجة اني ابقى مستيقظة حتى وقت ظهور الشمس من شدة الخوف و نوبات الذعر التي لم اعد أستطيع التحكم بها و اشعر بالتعب و الضيق و الحزن الشديد بسبب كل ذلك و اشعر كذلك بعزلة شديدة و عدم القدرة على إقامة صداقات و اشعر دائما باني مختلفة و غير طبيعية و ثقتي بنفسي معدومة تماما و اشعر ايضا باني سوف اذهب الى النار لاني امرأة و لا فائدة من ايماني و اعمالي الصالحة و لا استطيع التوقف عن البكاءو بدون سبب احيانا كما اشعر بسرعة خفقان القلب و عدم القدرة على التنفس خاصة عند حدوث نوبات الذعر التي اصبحت تصيبني فجاة و باستمرار..ارجوكم ساعدوني انا على حافة الانهيار و لا ادري ماذا افعل اتوسل اليكم ان تساعدوني باي طريقة فانا يائسة جدا..

عزيزتى :

حفظك الله من كل سوء ..

ولنفكر سويا .. لماذا كرم الله المرأة وأنزل بإسمها سورة فى القرآن الكريم لولا أهميتها فى المجتمع فى حين لم تنزل سورة بإسم الرجال ولما حث الرسول عليه الصلاة والسلام على الرفق بالنساء ودائما ما حدثنا رب العالمين فى كتابه الكريم بصيغة يانساء العالمين .. لماذا إذا كان مصير النساء النار .. لماذا يعطى الله ورسوله للمرأة شأنا وكرامة طالما أنها ستدخل النار كما تظنين .. لماذا جعل الجنة تحت أقدام الأمهات أليسوا نساء وكن فى صباهن فتيات ..

أما عن معاناتك من الإكتئاب فهى إلى حد كبيرة مرهونة بقدرتك على الثبات وإستعادتك لإتزانك وطاقتك النفسية والذهنية التى أرهقتيها فى التفكير ..

ولكون الإكتئاب إضطراب نفسى قابل للعلاج مثله مثل أى مرض آخر شائع فى المجتمع  ينبغى أن يتم تشخيصه من قبل طبيب نفسى متخصص حيث أنه هو الوحيد المؤهل لعلاجه بما يتناسب وطبيعة كل حالة وظروفها .. فالإكتئاب مرض يؤثر على الجسم والمزاج والأفكار، وأنه يؤثر على طريقة أكلك ونومك ،وطريقة إحساسك بنفسك ، وطريقة تفكيرك عن الأشياء ، وبدون العلاج فإن أعراض المرض من الممكن أن تستمر لأسابيع أو شهور أو أعوام ..

وبإستخدام العلاج المناسب فإنه من الممكن التغلب على المرض فى 80% من الحالات التى تعانى من الإكتئاب ..

ولعلاج الإكتئاب عدة طرق لعل أكثرها فائدة العلاج المعرفى ، والعلاج النفسى التدعيمى ، والعلاج الدوائى ، علما بأن هذه الطرق يجب ألا تتم إلا بواسطة الطبيب النفسى المختص ، أو الأخصائى النفسى بالمستشفى لعلمهم بفنيات وأساليب العلاج المختلفة ..

ويوجد برنامج يومى للخروج من الإكتئاب ، وأؤكد فى هذا الشأن أن الأمر يتطلب إرادة وإقدام ومقاومة وعدم يأس ..على أساس يوم بيوم وخطوة بخطوة هناك عدة طرق لكى تتخلص من المعاناة التى تشعر بها أثناء الأوقات الصعبة للاكتئاب وهذه الخطوات بالإضافة لاستعمال العلاج الطبى - تم استخدمها وتجريبها مع الكثير من مرضى الاكتئاب وأعطت بعض المساعدة والتحسن للمرضى ... حاولى أن تساعدى نفسك باستخدام هذه الطرق حتى تجدى لنفسك مخرجاً من نوبة الاكتئاب .

· أقرئى القرآن أو استمعى له.

· إكتئبى أى خواطر تدور فى ذهنك  ... أن الكتابة تساعد الذهن على التخلص من إحساس البؤس والشقاء وتقطع دائرة التفكير المرضى المستمر .

· أقرئى  ... أى شئ وكل شئ  ... اذهبى إلى المكتبة واختارى الكتب التى كنت تودى أن تقرئيها منذ مدة طويلة  ... ثقفى نفسك وأطلعى على الكتب التى تحوى معلومات عن الاكتئاب وأعراضه وكيف تتخلصين منه والكتب التى تحوى تجارب بعض الكتاب الذين عانوا من الاكتئاب واستطاعوا التغلب على هذا المرض .

· شاركى فى جلسة من جلسات العلم فى المسجد .

· اذهبى لجولة طويلة وأمشى مسافة طويلة .

· اقضي بعض الوقت فى ملاعبة الأطفال .

· اتصلى بصديقة محببة لك .

· اقرئى بعض الصحف المسلية أو الكوميدية الفكاهية .

· تبرعى بمبلغ من المال للمحتاجين  ... أو امنحى بعض الوقت لمساعدة محتاج .

· قومى بعمل تطوعى لخدمة الآخرين .

· تخيلى شيئاً جديداً سيحدث فى المستقبل .

كما تعتبر العلاقات الإجتماعية الطيبة والتواصل مع الآخرين بمثابة دعم نفسى هام وتخفيفا للكثير من معاناة الأفراد ، فالتواصل مع الأهل أو الأصدقاء يعد بمثابة تنفيس ييسر عبور الكثير من الأزمات والإنفعالات ، كذلك فسماع آراء الآخرين قد يولد لدينا أفكارا إيجابية جديدة عن أنفسنا ..

وأيضا تعتبر ممارسة الرياضة إحدى السبل الهامة جدا للتخلص من المشاعر السلبية وتجديد الطاقة الذهنية والجسدية بوجه عام ..

عزيزتى إن سعيك لطلب النصح والعلاج هما خطوات هامة جدا وموفقة منك وتعنى قدرة على الفهم والتصرف بقدر جيد جدا ..

وبكل تأكيد لست وحدك فتستطيعين التواصل معنا وقتما تحتاجين لذلك وإلتمسى لنا العذر إن تأخرنا فى الرد ..

حفظك الله ورزقك بكل الخير ..


السلام عليكم

 المشكلة هي اني منذ البلوغ و انا اشعر بميلي نحو الرجال - انا شاب في ال37 من عمري و لم اشعر بحياتي باي ميل و لو 1% تجاه الانثى - وكان قراري عندما كنت في ال18 من عمري الى اللجوء الى العلاج النفسي  الذي استمريت به سنوات و سنوات و لكن دون جدوى - انا طبعا لم امارس الشذوذ عمليا  ولا مرة في حياتي - و الحمد لله- و لكن كان  ولا يزال كل ما اتمناه ان اشعر بالفتيات  ان ارغب في جنس الانثى   وان اميل نحو النساء - حلم ابليس في الجنة بسيطة  تكونت لدي قناعة بان  ارضى بنصيبي وان اعيش ما تبقى لي في الحياة دون جنس - الا العادة السرية - فانا من لحم ودم  وهي غاية ما احصل عليه من الجنس فتبقى في مجال الخيال حتى لو كان خيالا شاذا - لا ازال من لحم و دم - انا انسان متدين اصلي اصوم - و لكني كثيرا ما العن نفسي واقول: انت  شاذ حقير ! انا اعلم جيدا ان ما بي هو ابتلاء من الله عز وجل و اتمنى ان انجح في هذا الاختبار  اجتماعيا : انا انسان  اجتماعي  ومحبوب من قبل الكثيرين وخاصة" الفتيات وزميلاتي في العمل - وحتى اقربائي  البعض منهم يعرض علي ابنته او اخته للزواج - انا لا انكر اني فكرت باللجوء الى الزواج  كحل وقمت باقامة علاقات "غرامية مع فتيات  و لكن لم اشعر باي اتجاه نحوها سوى اني امثل دور العاشق او المحب  فكنت دائما اتوقف عن العلاقة مسببا الما كبيرا لهذه الفتاة او تلك - ايضا تقدمت لبعض الفتيات للزواج شارحا ظروفي  فانا لا اريد ان اظلم اي انسانة - فكان الرد سلبيا - اكيد لماذا لا يكون الرد كذلك فمن تتحمل ان تعيش مع من لا يشعر بها - مؤخرا  بحثت عن اي فتاة لها ظروف صعبة - حتى توافق على العيش معي - فبحثت عن من تكون لقيطة او تعاني من اي مشكلة في حياتها - الا ان حتى هذا النوع لم يرضى بي -   رضينا بالهم والهم مش راضي بينا-  بسيطة  هيك نصيبي بدي اتحمل  المشكلة الآن اني عايش في بيتي وحيد وما في الي اي ونيس - انا بجد تعبان مش عارف الى متى سامنع نفسي من الانزلاق في مستنقع الشذوذ - فلا اخفي ان لدي رغبة جامحة في ان امارس الجنس مع الرجال او ان اغتصب اي شاب - اكيد ان هذا ضد ديني واخلاقي وتاريخي النظيف  "بس" مش عارف - تحملي اصبح ضعيفا انا افكر فعلا و بشكل كبير في ممارسة الشذوذ  للاسف احيانا يكون الموت املا  فوالله اتمنى ان اموت قبل ان اخطئ  لا اعرف .. ضاعت مني الكلمات  اظن انكم  تقدرون ما اشعر به - انا اكتب هذه الكلمات والدموع تسيل بحرقة من عيني التي ما عرفت الابتسامة  انا تقريبا وقبل ان انام ابكي يوميا على حالي  لاني اشعر بالغربة و الوحدة و الضياع  هل سيكون الحل في النهاية ان الجا الى اللواط  هل يمكن ان يؤدي بي هذا الشعور الى حالة من الاكتئاب  هل و هل و هل ؟  لقد اطلت  و توقف الكلام و زاد الالم وانهمرت الدموع  يبدو اني لا اجيد عيش السعادة  فانا خبير في تذوق الالم والمعاناة  الحمد لله على كل حال  "قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون" صدق الله العظيم  يكفي ما قلت  شكرا....

أخى الفاضل :

قرأت رسالتك بمنتهى الإهتمام ومع إحترامى لك وتقديرى لثباتك الذى يعنى شخصية ممتازة إستطاعت أن تمنع نفسها طوال هذه الأعوام عن الخطيئة وآثرت حب الله عن الإنزلاق فى الشهوات مع تقديرى وإحترامى الشديد .. إلا أن لى مأخذا على تعليق ذكرته ولا أرضى عنه وهو ما ذكرته عن هذا النوع فبادئا ليست اللقيطة نوعا وليست الفتاة التى تعانى من أى مشكلة فى حياتها هما تنازلت لترضى به .. فكما حذرت طوال هذه السنوات من الوقوع فى خطأ الفاحشة أرجوك حذارى من جرح مشاعر الآخرين والإستهانة بهم ..

أما ما إستشعرته فى رسالتك من حب لله وإحتسابك بالله وصبرك على هذا الإبتلاء فهذا الإيمان الطيب في قلبك هو ما سوف أخاطبه وهو الذى يجعلنى أدعوك للعودة للعلاج مرة أخرى موقنة أنك بهذا العقل المستنير ستتفهم ضرورة ذلك، وأن الأمر يستحق المحاولة مرة أخرى بل ومرات.. وماذا سوف تخسر بإذن الله لن تخسر شيئا بل سيعوضك الله خيرا فصبرا أخى الفاضل وأحسن الظن بربك البر الكريم ولا تيأس من رحمته بل خذ بالأسباب وإن كان العلاج سببا وسببا هاما ونتائجه بأمر الله طيبة لما لا نقدم بروح متفائلة عليه ولندعو الله أن ييسر لنا الخير ويقدره لنا ..

وعن العادة السرية أرى أن الأيام المقبلة على خير بإذن الله فى شهر رمضان المبارك ستيسر لك الإنقطاع عنها لفترات فى فترة الصوم وفترة صلاة التراويح ويمكنك الإستفادة من ذلك فى محاولة الإنقطاع عن هذه العادة حتى لا تزداد الأمور سوءا كذلك أوصيك بكثرة الدعاء الدعاء برضى وصبر الدعاء وحسن الظن برحمة الله وعدم التعجل فى الإجابة ..

ولمزيد من الإستفادة برجاء قراءة مقال د/ محمد المهدى – إستشارى الطب النفسى الذى يحمل العنوان التالى :برنامج علاجى لحالات الشذوذ الجنسى ( الجنسية المثلية )فى المجتمعات العربية والإسلامية ويمكن الاطلاع عليه على الرابط التالى

 http://www.elazayem.com/new_page_252.htm

وأخيرا أنتظر بصدق أن تخبرنا بعودتك للعلاج وأنك فى أطيب حال وهذا ليس على الله ببعيد ..

أسعد الله قلبك وحفظك من كل سوء ..


السلام عليكم

مشكلتى هى نفسى انا حاسه انى مخنوقه جدا لدرجه انى بتمنى لنفسى التعذيب عملت ذنب معين اكتر من مره ومش عارفه اعمل فى نفسى ايه والذنب ده انا بحبه او بمعنى اصح انا ضعيفه امامه وبكون مسلوبه الاراده وانا بعمله وبكون ضعيفه جدا لدرجه انى مش بحس انى بعمله ومش لاقيه حد اكلمه ونفسى اتكلم مع حد يفهمنى بجد ساعات بحس انى هتجنن وبكلم  نفسى وانا مشيه فى الشارع او وانا لوحدى دماغى هتنفجر من كتر التفكير حاسه انى معقده نفسيا ونفسى اصرخ فى مكان لوحدى لو سمحت رد علي واحده اوشكت على الضياع

عزيزتى :

توقفى عن ما تفعليه من ذنب وإستغفرى ربك إنه كان غفارا وتأكدى أن الأمور كلها ستتغير وكأن الشمس تشرق فى حياتك بعدما ظللت فى ظلمات .. وسترين السماء من فوقك أكثر صفاءا وكأن حياتك بدأت فقط بعدما توقفت عن هذا الذنب وكل ما مضى .. مضى.. وكأنك خلقت لنفسك ميلادا جديدا بقلب نقى .. فليس بعد الذنب ذنب سوى الإستمرار فيه .. خلقت بعقل فتفكرى وخلقت بإرادة فلا تقهريها بذنبك ولا تهينى الأنوثة فيك والجمال وكونى أنت الأقوى والأجمل بلا معصية ..

وتأكدى أننا معك وقتما تحتاجين .. فأخبرينا بخير حال عنك عزيزتى حفظك الله ..

وتذكرى قول فاطر السموات والأرض ..

" فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً{10} يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً{11} وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً{12}  مَّا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً{13}" سورة نوح

 

اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية