الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (147)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى  

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

 السلام عليكم

 اخي الدكتور انا اعاني من شئ واحد هوالخوف من الموت لذلك اشعر اضطرابات في القلب واشعر وكأني سأموت اللحظة وكل مرض سمعته خفت ان يصيبني وهذا من وقت قريب شكرا لك دكتور

الاخ الفاضل

· تنتمى هذه الأعراض إلى قائمة أعراض القلق النفسى وهو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية ..

· ويتصف هذا المرض بالقلق المستمر والمبالغ فيه والضغط العصبى حتى عندما لا يكون هناك سبب واضح لذلك ، مما قد يؤثر على قدرة الإنسان على القيام بالأنشطة الحياتية العادية وغير قادر على الإسترخاء ويتعب بسهولة ويصبح من السهل إثارة أعصابهم وكذلك توجد صعوبة فى التركيز وشعور بالأرق والإنهاك والصداع وأغلب المصابين بالقلق العام يواجهون مشكلة القولون العصبى ..

· وكذلك تشمل أعراض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التى لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التى لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التى تفرض نفسها على الإنسان ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلى ..

· وغالبا ما يكون السبب كثرة ما نتعرض له من ضغوط الحياة اليومية والمرور بأزمات ومواقف غير سارة قد تفقد البعض الإحساس بالأمان والقدرة على المواجهة والسيطرة على الأمور لبعض الوقت وقد ينتهى كل ذلك بإنتهاء هذه المواقف وتحسن الأمور بشكل عام وقد تستمر هذه الأعراض بعض الوقت وتحتاج إلى إستشارة طبيب نفسى ليصف علاجا دوائيا مناسبا .. ويعد القلق من أكثر الإضطرابات النفسية إستجابة للعلاج بشكل ممتاز ..

· و تعتبر العلاقات الإجتماعية الطيبة والتواصل مع الآخرين بمثابة دعم نفسى هام وتخفيفا للكثير من معاناة الأفراد ، فالتواصل مع الأهل أو الأصدقاء يعد بمثابة تنفيس ييسر عبور الكثير من الأزمات والإنفعالات ..

· وبكل تأكيد تعد الصلاة والدعاء سبيلا لطمأنة النفس .. والإحساس بالسكينة والهدوء النفسى .. فتجعل العبد أكثر إيمانا بقضاء الله وقدره ..

·  أصلح الله شأنك كله ورزقك بكل الخير ..


السلام عليكم

انا امى توفت فى هذه السنة ثم توفت امها بعد مرور 32 يوم انا كنت بخدم امها ايام ما كانت عيانة اى فى الايام الاخيرة من عمرها... يوم ما توفت أم ماما انا كنت موجودة اى توفت فى حضنى كان اول مرة أرى فيها متوفى انا طبعيى كنت خوافة انا دلوقتى بعانى من الاحلام بشوف فيها ان امى وتيتة لم يموتوا اى برى انهم طلعوا من القبر لم يموتى انا طالبة فى كلية الاداب سنة رابعة علم نفس انا فسرت الحلم على اساس ان عقلي الباطل يرفض فكرة الموت ولذلك برى هذه الأحلام بصفة مستمرة انا خيفة يجيلى مرض نفسى او بعانى من بوادر اعراض مرض نفسى ارجوا ارسال الرد بسرعة.

عزيزتى :

· كلنا منا بداخله رفض وخوف من الموت بقدر أو بآخر وهذا أمر طبيعى جدا لدى كل البشر ، وما تشعرين به ما هو إلا نتيجة إصابتك بالقلق نظرا لمرورك بهذا الموقف مرتين فى فترة قصيرة جدا وكذلك نظرا لصغر سنك مما جعلك أكثر تأثرا ..

·كما أن ما ترينه من أحلام بالطبع نتيجة لتأثرك بما حدث وكذلك نظرا لحداثة الموقف وهذا أيضا أمر طبيعى ووارد الحدوث ولا يستدعى القلق أو الخوف من الإصابة بمرض نفسى إلا إذا أصبح عائقا عن ممارسة حياتك بشكل طبيعى ولفترة طويلة نسبيا من الوقت ، أما فى حال زوال هذه الأعراض تدريجيا أو عدم تأثيرها على أنشطتك اليومية فلا داعى للقلق ..

·واخيرا .. أنصحك بالقيام ببعض التغيير فى حياتك كممارسة الرياضة لما لها من أثر مفيد جدا بإذن الله فى التخفيف من الشعور بالقلق والتوتر ، ، وأيضا الحفاظ على علاقاتك الإجتماعية والتواصل مع الآخرين سواء الأهل أو الأصدقاء ..

· حفظك الله ورزقك بكل الخير ..


السلام عليكم

 سأحاول اختصار مشكلتي لكم انا شاب ابلغ من العمر ثلاثين سنة ... وموظف ووضعي الحمد لله مرتاح ... متدين ومواظب على الصلوات الخمس ولكن مشكلة حياتي انني تربيت يتيما في كنف ام مسكينة مترددة وخجولة مما انعكس على سلوكي في الحياة فيما بعد فأبي توفي وانا صغير وتكفلت بي امي ... وربتني وعلمتني جزاها الله خيرا ولكن سلبيات شخصيتها انعكست على شخصيتي فورثت شخصية مهزوزة وعديم الثقة بنفسي ومتردد وخجول وانطوائي جدا لدرجة انني خطبت مرتين... وفسخت... !وأجد صعوبة في البحث عن امرأة لدرجة أنني صرفت ذهني عن الزواج !لا أحس بأحد يفهمني إطلاقا فأنا أشعر وكأني أعيش في جزيرة معزولة عن الناس... دللوني ماذا اعمل جزاكم الله خيرا خصوصا أن من حولي يعيروني باني فاشل اجتماعيا وزواجيا

أخى الفاضل :

· إيجابيات سيدة مثل والدتك أرملة عكفت على تربية ابنها وتعليمه ، يجعلنى أتغاضى عن أى سلبيات أيا كانت ولا أنظر إلا لإيجابيات شخصيتها التى أهلتها للنجاح فى تربيتك وتحمل مسئوليتك وحدها ، بل وأنحنى لها إحتراما وتقديرا ..

· وبغض النظر عن ما ذكرته من سلبيات ، أرى أن ما حصلت عليه من تعليم وبلوغك سن الثلاثين عاما يجعلك قادرا بإذن الله على تعديل ما تراه سلبيا فى صفات شخصيتك كرجل .. ولولا أن السلوك مكتسب لما أمكن تعديله .. وهنا لا ينبغى أبدا أن يكون مرجعك الناس بل الأهم هو أن يتسم سلوكك بسلوك المؤمن الصالح ولنا فى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه أسوة حسنة نستطيع الإقتضاء بها ..

· أما عن أمر زواجك ، فأنت كما ذكرت شخص متدين وتعلم أن الأمر كله بيد الله وما علينا إلا أن نحسن الظن ونحسن التصرف أيضا بداية من الإختيار .. وأمر إنفصالك مرتين لا يعنى فشل بقدر ما يعنى بكل تأكيد أن هذا قدر الله ولا يعلم أى منا أين الخير أو مع من .. وسواء حدث هذا مرة أو أكثر فلا يعنى ذلك إطلاقا أنك فاشل زواجيا فالأمر كله مجرد خطبة ومن الطبيعى أن هذه الفترة تكون للتعارف ومحاولة التفاهم والتوافق وإن لم يحدث ذلك فمن الطبيعى أيضا أن ينفصل الخطيبان وإلا فما فائدة هذه الفترة لو أن الأمر يجب أن ينتهى حتما بالزواج سواء اتفقتم أم لا ..

· وشعورك أنك لا تجد أحد يفهمك على الإطلاق.. تفكير غير موضوعى بالمرة فمن منا يجد من يفهمه تمام الفهم ومن منا يفهم من حوله أيضا تمام الفهم إن الأمر بالطبع نسبى فغالبا ما نفهم بعض الأمور عن الآخرين ولا نفهم البعض الآخر وهذا حال الآخرين فى تعاملهم معنا.. ولا ينبغى أن تكون أحكامنا فى تعاملاتنا مع الآخرين بهذا التعميم .. وأيضا لا ينبغى أن نضع فى إعتبارنا أن كل ما يقوله الآخرون عنا هو أمرا مسلما به فهناك أمور عنا قد لا يعلمها البعض وهذا يجعل أحكامهم غير موضوعية بل يأخذون الأمر على ظاهره ..

· وأخيرا أخى الفاضل ينبغى عليك النظر إلى الأمور نظرة أكثر موضوعية وأكثر تفاؤل وأن تعلم بل توقن أنه وإن كان بك بعض السلبيات فبكل تأكيد تتمتع بإيجابيات تمكنك من النجاح فى حياتك بإذن الله لذا فلا داعى لليأس وأقبل على حياتك وحاول البحث عن فتاة صالحة ترضاها زوجة لك وتأكد أن الله لن يخذلك ، وكن حسن الظن بالله وأكثر ثقة فى نفسك فليس من بين البشر إنسان كامل ..

·  أدعو الله أن يسعد قلبك ويرزقك بكل الخير ..


السلام عليكم .

 أرجو ألا يكون مصير هذه المراسلة كمصير مراسلة سابقة بعثتها إليكم أواخر شهر مايو ولم أتلق الرد بعد رزقني الله ولدا هو الآن في الثانية عشرة قال الأطباء بأنه كان ضحية انقطاع الاكسجين عن مخه لحظة عند ازدياده . تأخر في النطق كثيرا فأخذت له حصصا مع أخصائي تقويم النطق . كان كثير البكاء في الاربع سنوات الاولى مفرط الحركة مبعثرها مما اضطرنا إلى ربطه أحيانا مع شيء ثابت . أدخلناه المدرسة فتبين بأن قدراته الذهنية ضعيفة فلا يستطيع التعلم . عرضته على طبيب نفسي ففاجأني بأن ابني معاق ذهنيا وأن عمره العقلي هو نصف عمره الفعلي وألا علاج له . أدخلته مؤسسة لرعاية الاطفال المعاقين ولا يزال فيها منذ 4 سنوات . لم يتعلم أيام الاسبوع إلا عند العاشرة من عمره وكذلك ركوب الدراجة. لازال نطقه غير سليم لا يستطيع تركيب جملة مفهومة إلا بجهد جهيد . تعلم في المدرسة السباحة ومارس رياضة العدو ونال ميداليات عدة في كليهما . اختارته اللجنة الوطنية لرياضة المعاقين للمشاركة في أولمبياد شنغاي . المشكلة أنه طفل صعب المزاج متقلب متوتر لا ننعم بالهدوء إلا عند غيابه يصرخ كثيرا يثير المشاكل مع والديه وأخويه . أضطر إلى تهدأته وفلا يتقبل ويشتبك معي  بالأيدي يهددنا  بالقتل . له ذاكرة ...قوية يدخل على الحاسوب يحب ألعاب الذاكرة ( الصور المقلوبة) أحال حياتنا إلى جحيم لا يطاق إلا بالصبر  والاحتساب عند الله .نصحوني بالريتالين لكنني متردد . فهل يوجد دواء طبيعي مهدئ معالج وغير مخدر .أعينوني على اجتياز هذا المصاب بارك الله فيكم   وأجزل لكم الثواب .

  أخى الفاضل :

·  رجاء قبول إعتذارى عن التأخر فى الرد على إستفسارك وتأكد أن هذا أمرا غير مقصود ..

· ولى رأى فى تشخيص حالة إبنك أعانك الله على تربيته وأثابك ووالدته بخيرى الدنيا والآخرة .. رأيى هو أن الطبيب ربما تسرع فى التشخيص فما تذكره عن إبنك من أنه مفرط الحركة وصعب المزاج منذ صغره ولأن مرض زيادة الحركة يصاحبه ضعف التركيز نتيجة زيادة الحركة وبالتالى يواجه هؤلاء الأطفال صعوبات كثيرة فى التعليم نتيجة لعدم قدرتهم على تركيز إنتباههم وبالتالى التعلم وهذا يؤخرهم فى التحصيل عن الأطفال العاديين ولكن عند الوصول لسن المراهقة فان إفراط الحركة في هؤلاء الأطفال  يبدأ في الزوال ولكن يظل هؤلاء الأطفال يعانون من نقص الانتباه

·  إلا أن هذا المرض له بالطبع علاج .. وهذا يتطلب منك ضرورة عرضه مرة أخرى على طبيب نفسى متخصص فى علاج حالات إضطراب زيادة الحركة ونقص الإنتباه وأيضا إضطرابات السلوك.. ثم عرضه مرة أخرى على اخصائى تخاطب وبالطبع يتطلب الأمر بعد الصبر والجهد حتى تؤتى جلسات التخاطب ثمارها.. هذا من ناحية ومن ناحية أخرى القول بأن إبنك معاق ذهنيا لا يعنى أنه غير قابل للتعلم ولا يعنى أن ما يصاحب بعض حالات الإعاقة الذهنية من إضطرابات فى السلوك أو تقلب فى المزاج ليس له علاج بل يوجد ويوجد أنواع كثيرة من المهدئات غير المخدرة إلا أن وصف علاج لا يتم إلا من خلال الطبيب المختص الذى يعلم تاريخ الحالة وما يناسبها من عقاقير وأيضا يعلم الأدوية المتوفرة لديكم فى بلدتكم ..اما عن استخدام عقار ريتالين فى علاج مرض نقص الانتباة المصاحب بإفراط الحركة فهو من العقاقير المتخصصة فى علاج هذا المرض ولكن تستخدم تحت إشراف الطبيب المتخصص وبجرعات ومدد محددة

·  أخى الفاضل أكرر إعتذارى عن التأخير فى الرد وأرحب بك فى حال وجود أى إستفسار آخر ، أعانكم الله ورزقكم بكل الخير


اكتشفت انى ثلاثه اشخاص.........السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.........اولا اشكر كل القائمين على خدمه الاستشارات النفسيه فى واحه النفس المطمئنه لما يقدموه من خدمات لا تنكر فى مجال الصحه النفسيه الموضوع باختصار شديد انى كنت اعانى من عقده نقص ورهاب اجتماعى وخوف من المستقبل المهم انى افقت من هذه العقد من خلال موقف اجتماعى ولما فقت وجدت ان هذه العقد قد خلقت لى مشاكل اجتماعيه ونفسيه واخلاقيه رهيبه  وووجدت ان الانسان المعقد السابق قد ترك آثارا لا يمكن ان تمحى فقد عاديت اهلى وعائلتى نتيجة فهم خاطئ واخطات أخلاقيا المهم الان انى اكتشفت مشاكل المرحلة الى كنت فيها مريضا ...لكنى وجدتها قد خلقت لى مشاكل لا أرضاها ابدا لو كنت مدركها فى وقتها يعنى اننى لا ارضى عن الإنسان السابق المعقد والذى اكتشفت انه مريض  الان انا شفيت من عقدى لكنى وجدت بيئه صنعها  الانسان الاول كلها مشاكل منها ما يحل ومنها الذى لا يحل لقد شعرت بقيمه الحياة ولكن بعد ان خسرت اشياء كثيرة انا الا ن فى حيره شديدة فقد فرضت أوضاعا قاتله لحياتى المستقبلية يستحيل تعديلها وحتى تعديلها لن يفيد لانى صنعتها بيدى وبيته غير مهيئه للانسان السليم نفسيا الذى وجدته... السؤال الان هل من الممكن ان اعيش بالانسان الذى اكتشفته بداخلى وهو الانسان السليم فى ظل الظروف التى فرضها الانسان المريض السابق والذى هو انا .انا اشعر الان انى شخص ثالث لا هو ينتمى للماضى وهو الانسان المريض ولا انتمى للحاضر وهو الانسان السليم الذى وجدته .......وأسف للاطاله

أخى الفاضل :

·  تتسع صدورنا لقراءة كل ما يرد من قراء هذه الصفحة ولا نضيق بهم ذرعا ، طمعا فى أن يهدينا الله إلى مساعدتهم ..

· لست ثلاث أشخاص بل مررت بثلاث تجارب وخبرات فى منتهى الأهمية مرت هذه الخبرات متتالية ومتزامنة مع مراحل حياتك ونموك الفكرى والنفسى والإجتماعى .. ولكل خبرة منهم إيجابيات لم تنظر لها ولم تعمق التفكير فيها بل أخذت الأمر على ظاهره ولو أنك فعلت لأصبحت حياتك الحاضرة بشخصيتك الثالثة كما ترغب فى تسميتها قريبة إلى المثالية والنضج ..

· وبكل تأكيد بعد إكتسابك هذه الخبرة تستطيع إنجاح حياتك القادمة بإذن الله وهذا يتطلب منك عدم الإلتفات مجرد الإلتفات لأى سلبيات فى المراحل السابقة من عمرك والتركيز فقط على جعل حياتك القادمة أفضل فكرا وعملا .. فالإنسان السليم الذى وجدته أقدر على أن يعيش فى هذه البيئة ويتعامل بنجاح ويتخطى ما بها من صعاب وعقبات مذللا إياها لخلق بيئة أفضل ..

· وبكل تأكيد أولى خطوات الإصلاح التى ينبغى أن تخطوها أن تحسن علاقاتك مع أهلك وعائلتك وتأكد أن الأمر ليس مستحيلا  بل حاول مرارا وتكرارا ولا تيأس إن أخفقت فى بادىء الأمر .. 

· وأخيرا أخى الفاضل أقبل على حياتك وأسعى لإنجاحها ولا تضيع وقتك وطاقتك وعمرك فى التفكير فى ما مضى .. أصلح الله شأنك كله ورزقك بكل الخير  ..

اعلى الصفحة

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية