الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الأمراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهري
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجداني
مرض الصرع
التخلف العقلي
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكولوجية الحمل

سيكولوجية النفاس

سيكولوجية الأمومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



   

مواقع مفيدة



أحوال الطقس
جريدة الأهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

العيادة النفسية: إجابة السؤال رقم 1428

إعداد الأستاذة /هبة محمود  

أخصائية نفسية

إشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 لا تعترف ابدا بأنها مخطئة

السلام عليكم

اود ان احكي باختصار عن مشكلتي مع أختي الكبري هي تتعامل معي بطريقة سيئة فى الحوار ولا تهتم أصلا بمعرفة اي شىء عني ولا عن أخباري وهي تقضي معظم وقتها أمام الحاسوب ولا تهتم ببناء جسر تواصل بيني وبينها . هي ناجحة بعملها وتتعامل جيدا وباحترام مع زملائها وتؤدي لهم خدمات عديدة، ولكنها ليست كذلك معي ولا مع امي هي تكره امي منذ ان كانت صغيرة بسبب مفاهيم خاطئة فى رأسها وأيضا تعامل أمي بطريقة سيئة
نحن نساعدها كثيرا ولكنها شخصية أنانية لا تخدم أحدا الا نادرا ولكن على النقيض مع الأشخاص الآخرين
حدثت مشادات عديدة بيني وبينها بسبب هذه الأسباب
وهي لا تعترف ابدا بأنها مخطئة فهي مندفعة دوما فى كلامها وتهجم علينا باستمرار ودائما سيئة الظن بنا
وهي لا تصرح ابدا منذ ان كانت صغيرة بما يدور بداخلها لذا فهي تتوهم أشياء بداخلها وتعاملنا على أساسها ولا تحاول أبدا إصلاح علاقتها بنا ،برغم اني وامي ساعدناها فى مراحل سيئة جدا من حياتها لإدراكنا لمعني الأسرة
ولكنها لا تهتم لاي شيء الا نفسها انا اكرهها حاليا والله يشهد اني بذلت مافي وسعي وكنت أتعامل معها بطيبة ولكنها تظل لا تحب الا نفسها ، ولم اعد اريد التعامل معها فهي تتعمد تحرجني دوما بالكلام وتقلل من شأني وتوبخني
انا اقرا كثيرا عن علم النفس وأساليب التعامل وجربت العديد من الأشياء معها ولكن لا تظهر أي بادرة جيدة نحوي ولقد يئست منها...رجاء ان تخبروني كيف ان أكمل حياتي معها لأني لم اعد احتملها
 الاخت الفاضلة

السلام عليكم ورحمة الله
نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكرين فيها انك تعانين من سوء معاملة اختك لاسرتها وحبها الدائم لنفسها وشكها الدائم فى تصرفاتكم

الاخت الحائرة من رسالتك وملاحظاتك على سلوك اختك نستطيع ان نشخص انها تعانى من نوع من انواع اضطراب الشخصية يسمى الشخصية الشكاكة

وشخصية الانسان هي سلوك متأصل في نفس الفرد مستمد من موروثه الجيني والتربوي يتميز به كل فرد عن من سواه. بمعنى أن هناك استعداد جيني لدى الفرد لانتهاج سلوك معين في الحياة يتزاوج مع أسلوب التربية في فترة الطفولة والمراهقة فينتج الفرد بسماته المختلفة (مثلاً حساس، شكاك، عنيف، نرجسي، متردد،...) ولا يقتصر التأثير غير الجيني على أسلوب تربية الوالدين وإنما تتأثر شخصية الفرد بأفكار المجتمع المحيط به وحديثًا بأفكار العالم الواسع الكبير
تتسم هذه الشخصية ( الشكاكة) بالشك دون وجود ما يدعم ذلك الشك سوى الظنون التي لا تعتمد على حقيقة. وهذا الفرد يكون مشغول البال باحتمال عدم استمرار ولاء رفاقه وذويه له وما مستوى الثقة التي يجب أن يعطيها لهم ويرى أن الآخرين لا يرون حقيقة ما يحاك له، كما أنه يتجنب العلاقة الحميمة لاعتقاده أن ما يقوله لغيره قد يستخدمه ضده إضافة إلى أنه لا ينسى أخطاء الآخرين ولا يغفرها لهم ويسعى إلى قراءة المعاني الخفية للحوادث بدرجة تثير التوتر فيمن يتعامل معهم من الناس ويربط الأحداث ببعضها بشك شديد، فهو دائم البحث عن ما يريح شكوكه.
ويتسم الشكاك بالصفات التالية:

- قاسي في تعامله حتى أنه يقسو على نفسه أحياناً
- لا يحاول تفهم مشاعر الآخرين لأنه لا يثق بهم
- يكثر من مقاطعة الآخرين بطريقة تظهر تصلبه برأيه
- يحاول أن يترك لدى الآخرين إنطباعاً بأهميته
- مغرور في نفسه لدرجة أن الآخرين لا يقبلوه
- لديه القدرة على المناقشة مع التصميم على وجهة نظره
- يرى نفسه أنه بخير و لكن الآخرين ليسوا بخير
وهناك طرق للتعامل مع تلك الشخصية منها :
- أعمل على ضبط أعصابك و المحافظة على هدوئك
- حاول أن تصغي إليه جيداً
- تأكد من أنك على إستعداد تام للتعامل معه
- لا تحاول إثارته بل جادله بالتي هي أحسن
- حاول أن تستخدم معلوماته وأفكاره
- كن حازماً عند تقديم وجهة نظرك
- أفهمه إن الإنسان المحترم على قدر إحترامه للآخرين
- ردد على مسامعه الآيات و الأحاديث المناسبة

الاخت الفاضلة إنّ التعاون بين الاُخوة في الاُسرة ، عنصر أساس من العناصر التي توفِّر السّعادة، وجوّ الانسجام في الاُسرة، وتجلب بركة الرّحمن للجميع..إنّ بعض أبناء الاُسرة قد يكون عصبيّاً ، أو حسّاساً ، ووضعه في الاُسرة يثير مشاكل مع بعض إخوانه أو أخواته ، أو قد يتكوّن عنده شعور غير صحِّي تجاههم ، وقد يطلق كلمات جارحة ، أو يقوم بعمل مُثير للغضب .. وقد يردُّ الأخ على أخيه بالمثل ، فعندئذ تتوتّر العلاقة في الاُسرة ، وتتعقّد الأجواء ، وتتطوّر المشكلة ..
وعندما تحدث مثل هذه الحالات ينبغي تقدير ظروف الأخ ، أو الاُخت النفسية ، أو العصبية ، وأن يُقابَل الغضب والإنفعال بهدوء ، ودونما مواجهة ، ثمّ نعود بعد فترة ساعات ، أو في اليوم التالي ، فنبحث معه المشكلة المباشرة ، أو من خلال أحد الأبوين أو الاُخوة ، أو الأصدقاء .. ونعمل على حلِّها ..
إنّ العفو والتسامح والسيطرة على النفس عند الغضب ، موقف أخلاقي يكشف عن قوّة الشخصية ، وسلامة النفس من الحقد والروح العدوانية .. لقد امتدح القرآن الكاظِمين الغيظ والعافين عن الناس ، واعتبر ذلك إحساناً منهم وعطفاً على الآخرين .. قال تعالى :(الَّذِينَ يُنْفِقونَ في السَّرّاءِ والضَّرّاءِ والكاظِمينَ الغَيْظَ والعافِينَ عَنِ النّاسِ وَاللهُ يُحِبُّ المحسِنِين
وفقك الله وهداك وحفظك الله من كل مكروه


أعلى الصفحة

إذا كان لديك مشكلة وترغب فى عرضها على العيادة النفسية أرسلها إلى

E-mail:

admin@elazayem.com

 

العيادة النفسية 2012 

العيادة النفسية 2013 

العيادة النفسية 2014 

العيادة النفسية 2009 

العيادة النفسية 2010 

العيادة النفسية 2011 

العيادة النفسية 2006

العيادة النفسية 2007

العيادة النفسية 2008 

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية