الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الأمراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهري
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجداني
مرض الصرع
التخلف العقلي
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكولوجية الحمل

سيكولوجية النفاس

سيكولوجية الأمومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



   

مواقع مفيدة



أحوال الطقس
جريدة الأهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

العيادة النفسية: إجابة السؤال رقم 1414

إعداد الأستاذة / هبة محمود 

أخصائية نفسية

إشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 مررت بضغوط نفسيه شديده

السلام عليكم

في الفترة الأخيرة مررت بضغوط نفسيه شديده جدا وخوف من الامتحان النهائي الذي يحدد مستقبلي فتغيرت مشاعري كثيرا تجاه من احب ! فأصبحت لا احب ان اتحدث معه كثيرا ولا استمتع بكلامه رغم حبه الشديد لي .. ولكن قبل فتره ايضا اصبحت مشاكل بين اهلي واهله ومنعوني اهلي من الحديث معه ولكني استمريت وكذبت عليهم شعرت بالندم ومازالت اشعر به لانها اول مره اكذب على اهلي ! علما انه ذو حالة مادية اقل مني .. ماذا افعل ؟ هل تغيير مشاعري بسبب الضغوط ام ماذا ؟ وبم تنصحوني ؟
 الاخت الفاضلة

السلام عليكم ورحمة الله
نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

من الرسالة التي أرسلتيها والتى تذكرين فيها انك تعانين من تغير مشاعرك تجاة من تحبين بعد التعرض لضغوط نفسية شديدة بسبب الامتحانات وبسبب وجود مشاكل بين العائلتين وتسألين عن النصيحة

الاخت السائلة الزواج لابد أن يقوم على الاقتناع من جهة العقل والقلب، وأحدهما لا يكفي لبناء حياة زوجية قائمة على الاحترام والحب المتبادل من الطرفين. واذا توفرت اغلب الظروف التى تؤدى الى قيام علاقة زوجية ناجحة فيجب على الاهل عدم التدخل لافشال تلك العلاقة التى يحض الاسلام عليها ولكن اذا لم تتوفر المواصفات السليمة التى تساعد على استمرار الحياة الزوجية فى المستقبل بما فيها من استقرار ومودة ورحمة واذا عارض الاهل هذا الزواج على اساس وجود مشاكل واضحة قد تتسبب فى عدم الاستقرار الاسرى فيما بعد فيجب على الابناء التفكير مليا فى هذا الامر حتى لا يتعرضون للمعانا النفسية والاسرية فيما بعد.

وهنا ندعو الشاب أو الفتاة إذا تعرض لمسألة الرفض من جهة الأب أو الأم فعليه أن يقوم بهذه الخطوات:
1- أن يتأكد من حسن اختياره.
2- أن يتأكد من وجود قدر كاف من التكافؤ بينه وبين الشريك.
3- ألا يلجأ للعناد لمجرد رفض الآباء لأنه وحده سوف يدفع الثمن.
4- أن يستشير أصدقاءه المقربين إليه.
5- أن يبعد عن التأثير العاطفي من الطرف الثاني ويخلق نوعا من المساحة بينه وبين شريكه حتى تتيح له التفكر بعقلانية أكثر.
6- أن يرى عيوب الطرف الثانى بأكملها وهل سيرضى بها ويتقبلها أم لا، ولا يوهم نفسه بأنه سوف يغيرها.
الاخت الفاضلة ارجو ان تعطى نفسك بعض الوقت حتى تستقر حالتك النفسية بعد مرورك بظروف الامتحانات الضاغطة ولكى تتفكرى فى الامر مليا ولا مانع من عرض مشكلتك على الاخصائى النفسى للحصول على المشورة النفسية المناسبة لحالتك ولا خاب من استشار

وفقك الله وهداك وحفظك الله من كل مكروه

 


أعلى الصفحة

إذا كان لديك مشكلة وترغب فى عرضها على العيادة النفسية أرسلها إلى

E-mail:

admin@elazayem.com

 

العيادة النفسية 2012 

العيادة النفسية 2013 

العيادة النفسية 2014 

العيادة النفسية 2009 

العيادة النفسية 2010 

العيادة النفسية 2011 

العيادة النفسية 2006

العيادة النفسية 2007

العيادة النفسية 2008 

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية