الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الأمراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهري
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجداني
مرض الصرع
التخلف العقلي
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكولوجية الحمل

سيكولوجية النفاس

سيكولوجية الأمومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



أحوال الطقس
جريدة الأهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

العيادة النفسية: إجابة السؤال رقم 1391

إعداد الأستاذ  /ايهاب سعيد 

أخصائي  نفسي

إشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 عاودتني حالة الاكتئاب بعد الإقلاع

السلام عليكم

بعد تعرضي لنوبات الهلع وصف لي طبيب نفسي عقار  استعملته لمدة سنة ونصف ثم أقلعت عنه بعد استعادتي لصحتي. بعد مدة عاودتني نفس الحالة مصحوبة باكتئاب فأخذت نفس الدواء فحدث نفس الشيء أي استعدت عافيتي ثم عاودتني حالة الاكتئاب بعد الإقلاع.
زرت طبيبا آخر فوصف لي مضادا للاكتئاب  مع مضاد للقلق فكان التحسن سريع ثم بدأ في تخفيض عدد الجرعات مع تغيير الدواء الى أن أقلعت عنه. في نفس الوقت أخذت تكوينا خاصا في علم النفس الفطري. وبدأت أقوم بعدة تمارين وتطبيقات نفسية للتغلب على القلق والوساوس القهرية. لكن بعد الإقلاع عن الدواء بمدة انتابتني حالة اكتئاب ووساوس وأفكار قهرية أحاول جاهدا السيطرة عليها ، فكنت أتوفق بحمد الله لكن المزاج لازال مضطربا لكن أعراضه خفيفة شيئا ما حيث أزاول مهامي العادية إلا أني أحس بدوخة في رأسي.
اتصلت بالدكتور فنصحني بأخذ مضادات القلق ريثما أزوره. إلا أنني لا زلت أصر على عدم أخذ الدواء.
هل حالتي تستدعي أن أعود للدواء فأمر بالمراحل التي مررت بها سابقا أم استمر في مقاومتي حتى تتحسن حالتي، علما أنني في بعض الأحيان أحس بتحسن في المزاج سرعان ما يختفي.
هل هذه الدوخة هي نتيجة للقلق والاضطراب النفسي؟
الأخ الفاضل

السلام عليكم ورحمة الله
نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكر فيها انك تعاني من حالة اكتئاب ووساوس وأفكار قهرية والشعور بالدوخة مع تقلبات مزاجية تنتكس كل فترة وتتحسن مع العلاج الدوائى وتسأل عن الحل ؟؟ هل تعود الى الدواء ام تتحمل وتصبر

اخى الكريم ما تسأل عنه هام جدا فى التداوى من كل الامراض التى تصيب الانسان وتعتريه من فترة الى اخرى والمرض النفسى مثل كل الامراض العضوية الاخرى له اعراض وله علاجات وليس كل من حدث له بعض القلق اوبعض الكأبة يحتاج للتدخل الدوائى ولكن العلاج يكون مطلوبا اذا استمرت الاعراض المرضية لفترة محددة من الزمن (حوالى اسبوعين ) واصبحت تؤثر على مزاج الانسان وعلاقاته الانسانية وانتاجيته فهنا نتدخل بالعلاج لتخفيف تلك المعاناة بهدف الرجوع الى الحالة الطبيعية قبل ظهور علامات المرض والعلاج ليس من وظيفته الوصول الى الانسان السعيد الخالى من المشاكل فى كل شيئ ( فهذا من توفيق الله وهدايته) ولكن الوصول الى الانسان السوى الذى يستطيع ان يتعايش مع نفسه ومع الأخرين وان يكونا قادرا على العطاء والانتاج

كذلك فان مدة العلاج واستمراره يتوقف على نوع المرض وشدته وطبيعة شخصية المريض قبل المرض والعوامل الوراثية المرضية فى اسرته وعدد النوبات المرضية السابقة وحدتها وحدوث نوبات عنف او محاولات انتحار سابقة ..كل ذلك يضعه الطبيب المعالج عند وصف العلاج ومدة العلاج ومتى يبدأ فى تخفيض الجرعات الدوائية ومتى يتوقف العلاج ..كما ان هناك بعض الامراض( مثل الاضطرابات الوجدانية)  التى من طبيعتها الانتكاس كل فترة وفى هذه الامراض يحتاج المريض للاستمرار فى تناول بعض العقاقير العلاجية الوقائية مدد طويلة من الزمن ولا يتم وقف هذه العلاجات الا اذا استمر التحسن التام مدة لا تقل عن عامين وبعدها يبدأ الطبيب المعالج فى تخفيض الجرعات الدوائية على جرعات متدرجة لعدة اشهر واذا حدث بعض الانتكاس يعود المريض للجرعات الدوائية السابقة

واخيرا أنت تعلم جيداً يا أخي أن هذه العلاجات هي من نعم الله علينا، ولا بد أن نقدّر ذلك ، ونأخذ بالأسباب، وما جعل الله من داء إلا جعل له دواء علمه من علمه وجهله من جهله فتداووا عباد الله كما قال صلى الله عليه وسلم، كما أنه من المعلوم أن المرض يتطلب الصبر، والعلاج كذلك يتطلب الصبر، وحين تأتي الصحة والعافية تتطلب الصبر أيضاً من أجل الحفاظ عليها. وبشكل عام إذا كان طبيبك هو من يحدد لك هذه الأدوية ويحدد لك الجرعات فلا تقلق لأنه أبدا لن يعطيك أدوية من المحتمل أن تسبب أي ضرر لك فهو يصف هذه الأدوية تبعا للدرجة التي وصلت لها حالتك فثق في طبيبك والتزم بالدواء المحدد ولا تشغل نفسك بهذه النقطة حتى لا تتسع دائرة قلقك أكثر من ذلك

وفقك الله وهداك وحفظك الله من كل مكروه


أعلى الصفحة

إذا كان لديك مشكلة وترغب فى عرضها على العيادة النفسية أرسلها إلى

E-mail:

admin@elazayem.com

 
العيادة النفسية 2012  العيادة النفسية 2013  العيادة النفسية 2014 
العيادة النفسية 2009  العيادة النفسية 2010  العيادة النفسية 2011 
العيادة النفسية 2006 العيادة النفسية 2007 العيادة النفسية 2008 

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية