الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الأمراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهري
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجداني
مرض الصرع
التخلف العقلي
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكولوجية الحمل

سيكولوجية النفاس

سيكولوجية الأمومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



أحوال الطقس
جريدة الأهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

العيادة النفسية: إجابة السؤال رقم 1387

إعداد الأستاذة /دعاء جمال  

أخصائية نفسية

إشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 تفرقة في المعاملة بيني واختي

السلام عليكم
انا فتاة عمري 32سنة كنت في علاقة جيدة مع اسرتي والتي تتضمن خمسة افراد عند زواج اخوتي التلاثة عشت مع امي وابي واختي الاصغر مني ولكن مع المدة اصبحت الاحظ ان هناك تفرقة في المعاملة بيني واختي من طرف امي وعشت اياما سوداء كانت دائما اعصابي متوترة  ويزداد توتري لأني كنت اقوم بكل ما يمكن ان يرضي امي عكس اختي الصغيرة فقد كانت كثيرة الدلال والكبرياء ... اقول مع نفسي يجب ان اكون مثل اختي لأحصل على اهتمام امي . تغيرت شخصيتي من فتاة هادئ تبتسم الى عصبية فظة كثيرة الحساسية فكثرة المصارعات والكلمات الجارحة بيننا خصوصا عندما قالت احدى اخواتي الأكبر مني والتي اعتبرتها قدوة ان امي قالت لها اني اكره اختي الصغرى فاخواتي كلهم اصبحت لديهم فكرة اني اكره اختي الصغرى ولا اطيق رؤيتها في البيت وبالتالي فقد اصبحوا كلهم يعاملونها كطفلة صغيرة لا يرفض لها طلب .انا لست اغار منها لكن لم اقبل هذا الوضع خصوصا من اقرب الناس- اسرتي والبيت الذي يجب ان اجد اكبر راحة فيه - خصوصا وان التفرقة بين واختي لازالت مستمرة من طرف اخوتي اكثر فليومنا علاقتنا انا واختي الصغيرة منقطعة فهي تظن اني اغار منها وانا ولله لست كذلك . من كل هذه المواقف اجد نفسيتي غير مرتاحة ، اكثر عصبية وقليلة الثقة بنفسي ولدي تخوفا اجتماعي مع اني في الحقيقة احب تكوين لى علاقات مع الناس فماذا افعل؟؟؟
 الاخت الفاضلة

السلام عليكم ورحمة الله
نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكرين فيها انك تعانين من وجود تفرقة فى المعاملة بينك وبين اختك الصغرى من جهة الاسرة مما ادى الى شعورك بالتوتر والعصبية والخوف الاجتماعى .

الاخت السائلة  إنّ رابطة الاُخوّة بين الأبناء تقوم على أساس العلاقة النسبيّة والعقيديّة ، وعلاقة العيش في ظلال الأبوين في بيت واحد .. وبذا فهي رابطة قويّة متينة ، وتعميقها وترسيخها دليل على تفهّم الاُخوان لمعنى الاُخوّة ، ودليل على رقيّ وضعهم الأخلاقي .
والأخوة في الاُسرة يعيشون متفاوتين في السنّ والجنس (ذكوراً وإناثاً) ، وفي المستوى الثقافي والفكري .. وفي الحالات النفسية والصحِّية والميول والمؤهِّلات الذاتية ..
والعيش في الاُسرة يتطلبّ منهم جميعاً أن يكونوا منسجمين .. إنّ الانسجام يتحقّق في الحبِّ والإيثار ، والتحيّة ، والهديّة ، والإحترام المُتبادَل ، والتعاون ، وتناول الطّعام في مأدبة مشتركة ، والتفاهم من خلال الأحاديث الودِّيّة .. والعفو والتسامح في حال حدوث المشاكل بينهم ، والعمل على حلِّها عن طريق التفاهم ..
إنّ مقدّمة الأعمال التي تحقِّق الحبّ والإنسجام في العلاقة اليومية هي التحيّة .. فالتحيّة هي مفتاح القلوب ; ذلك لأ نّها تُعبِّر عن الحبّ والاحترام والعلاقة الودِّيّة .. وهي تزيل ما في النفوس من غموض ، أو أذى وعدم الرضى ..
إنّ إشاعة التحيّة بين أفراد الاُسرة تشيع المودّة والاحترام، ولأهمِّية التحيّة في العلاقات البشريّة ، نجد الرسول الهادي محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم) يحثّنا على إفشاء السّلام ، وأداء التحيّة ; لأ نّها الطّريق إلى القلوب .. والكلمة التي تزرع الحبّ في النفس .
قال الرّسول الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم) : «لاتدخلوا الجنّة حتّى تحابّوا، ولاتحابّوا حتّى تؤمنوا ، أوَلا أدلّكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ، أفشوا السّلام بينكم» .
ويعلِّمنا الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم) أدب التحيّة بقوله: «خيركم مَن يبدأ صاحبه بالسّلام» .
إنّ التعاون بين الاُخوة في الاُسرة ، عنصر أساس من العناصر التي توفِّر السّعادة، وجوّ الانسجام في الاُسرة، وتجلب بركة الرّحمن للجميع..
إنّ بعض الاُخوة قد يكون متفوِّقاً في دراسته ، أو متقدِّماً على اُخته أو أخيه في هذا المجال .. فمن حقّ الأخ على أخيه أن يساعده على تعلّم بعض دروس الحياة ، أو يعلِّمه خبرة أو فنّاً .. أو استخدام الكومبيوتر ... إلخ ، أو يرشده إلى تجاوز المشاكل والتغلّب على الصّعوبات ..
إنّ ذلك يُساعد الأخ على شقِّ طريقه في الحياة .. ويجعله مُستعدّاً لأن يقدِّم لك العون والمساعدة في حالة أخرى .
وقد يكون أحد الاُخوة قد توفّرت له فرص العمل، والحصول على دخل مناسب ، ولم يزل أخوه ، أو اُخته بحاجة إلى مساعدته الماليّة .. فمن حقّ الاُخوّة ، ومن الإحسان الّذي يحبّه الله سبحانه ، أن يساعد إخوانه وأخواته ، فيخفِّف عنهم ، وعن أبويه تكاليف الحياة ، ويُشعِر اُخوانه بالإحسان والمحبّة، ويجعلهم يفكِّرون بردّ الجميل والإحسان إليه..
إنّ بعض أبناء الاُسرة قد يكون عصبيّاً ، أو حسّاساً ، ووضعه في الاُسرة يثير مشاكل مع بعض إخوانه أو أخواته ، أو قد يتكوّن عنده شعور غير صحِّي تجاههم ، وقد يطلق كلمات جارحة ، أو يقوم بعمل مُثير للغضب .. وقد يردُّ الأخ على أخيه بالمثل ، فعندئذ تتوتّر العلاقة في الاُسرة ، وتتعقّد الأجواء ، وتتطوّر المشكلة ..
وعندما تحدث مثل هذه الحالات ينبغي تقدير ظروف الأخ ، أو الاُخت النفسية ، أو العصبية ، وأن يُقابَل الغضب والإنفعال بهدوء ، ودونما مواجهة ، ثمّ نعود بعد فترة ساعات ، أو في اليوم التالي ، فنبحث معه المشكلة المباشرة ، أو من خلال أحد الأبوين أو الاُخوة ، أو الأصدقاء .. ونعمل على حلِّها ..
إنّ العفو والتسامح والسيطرة على النفس عند الغضب ، موقف أخلاقي يكشف عن قوّة الشخصية ، وسلامة النفس من الحقد والروح العدوانية .. لقد امتدح القرآن الكاظِمين الغيظ والعافين عن الناس ، واعتبر ذلك إحساناً منهم وعطفاً على الآخرين .. قال تعالى :(الَّذِينَ يُنْفِقونَ في السَّرّاءِ والضَّرّاءِ والكاظِمينَ الغَيْظَ والعافِينَ عَنِ النّاسِ وَاللهُ يُحِبُّ المحسِنِين ). ( آل عمران / 134 )
الاخت العزيزة اجلسى مع الاسرة جلسة مودة ومصارحة وليفتح كل منكم قلبه بمحبة وليحاول كل منكم ان يتفهم احاسيس اخيه وليلتمس لة العذر فى كل اخطائه وهفواتة حتى نستطيع ان نتجنب همزات الشيطان الذى يريد ان يوقع بيننا العداوة والبغضاء والحقد والحسد وما يصاحب ذلك من الامراض النفسية التى تعيق الحياة.

وفقك الله وهداك وحفظك الله من كل مكروه


أعلى الصفحة

إذا كان لديك مشكلة وترغب فى عرضها على العيادة النفسية أرسلها إلى

E-mail:

admin@elazayem.com

 
العيادة النفسية 2012  العيادة النفسية 2013  العيادة النفسية 2014 
العيادة النفسية 2009  العيادة النفسية 2010  العيادة النفسية 2011 
العيادة النفسية 2006 العيادة النفسية 2007 العيادة النفسية 2008 

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية