الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (135)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته... انا طالب من بعثه الملك عبد الله وادرس في اليابان هندسه وعمري19سنه بدأت خلال دراستي تنتابني العزلة واحس ان لا احد يحبني وقد كبر هدا الامر حتي وصل الي حد انني لا اكلم احد من طلاب البعثه لوجود اختلاف في الاراء وحتي اصدقائي القداما لا اكلمهم واصبح الناس جميعهم يكرهونني لاني لا احب النفاق والكذب وشكرا

الأخ الفاضل :

• كان الرسول صلى الله عليه وسلم وهو الصادق الأمين سيد الخلق أجمعين يتعامل مع غير المسلمين بأدب ولين ، فكان صلوات ربى وسلامه عليه وعلى أصحابه يعامل المسيحى واليهودى بالحسنى وبالكلمة الطيبة .. فإن كان هذا هو سلوك نبينا مع غير المسلمين فما بالك بسلوكه مع إخوته فى الدين ، مهما كان الخلاف فى الرأى بينهم أليس من طيب الخلق أن نتعامل معهم بالحسنى وبالكلمة الطيبة سواء إتخذتهم أصدقاء أم لا ..

• أخى إن الخلاف بينك وبين أصدقائك لا ينبغى أبدا أن يتحول إلى حالة من التعصب والرغبة فى فرض الرأى مهما كان هذا الرأى صحيحا أو لديك من القناعة ما يجعلك تراه صحيحا .. فينبغى أن تضع فى إعتبارك أن الآخرون أيضا لديهم آرائهم وأسلوب تفكيرهم الذى يميز كل منهم عن غيره وهم أيضا مقتنعون بهذا الفكر وهذه الآراء .. والتصادم فى الآراء وتعصب كل فرد لرأيه لن يفيد أى طرف من الأطراف ، إنما الحوار الهادىء الهادف البناء الذى يقوم على عرض الأفكار لتبادل الخبرات والمعلومات لا للتصادم هذا النوع من الحوار هو الذى يبنى الفكر ويضيف للشخصية ..

• ولعل ما زاد الأمر سوءا هو إنعزالك عن أصدقائك وأؤكد لك مرة أخرى أن هذا ليس فى صالحك ، مهما إختلفت مع أصدقائك فى الرأى ، وإنعزالك هذا هو الذى جعلك تشعر بأنهم يكرهونك لأنك أعطيت لهذا الشعور داخلك الفرصة حتى يكبر ويسيطر على تفكيرك وسلوكك ، ولم تعطى لنفسك الفرصة للتقرب من زملائك وأصدقائك بالكلمة الطيبة والخلق السمح الكريم ..

• وأخيرا أخى الفاضل أذكرك بأمرين أولهما قول الله سبحانه وتعالى :

" فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لإنفضوا من حولك "

   وقول الرّسول الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم) : «لا تدخلوا الجنّة حتّى تحابّوا، ولا تحابّوا حتّى تؤمنوا ، أوَلا أدلّكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ، أفشوا السّلام بينكم» .

   ويعلِّمنا الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم) أدب التحيّة بقوله: «خيركم مَن يبدأ صاحبه بالسّلام» .

• أصلح الله شأنك وحفظك من كل سوء ورزقك النجاح والتميز بإذن الله ..


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انا رجل في الخمسين من عمري وقد تركت  بلدي وهاجرت الى السويد للخلاص من الهلاك اصبت قبل سبع سنين بجلطة في القلب ومنذ اربع سنين اعاني بالم في كلتا يدي من مفصل الكتف الى مفصل الساعد اي في منطقة عضلة اليد والالم عبارة عن تقلص العضلة وتشنج اليد كاملة كلما فكرت بالنوم ويزداد الالم كلما اقتربت من النوم لدرجة اصرخ بعدها واترك الفراش وتبدا يدياي بترك التشنج وبعدها اعود للنوم لتعود الالام وهكذا عدة مرات لحين خوار قواي فانام لاستيقظ في الصباح على صرخة مني لشعوري بالم في العضلة واحسب ان يداي كانتا متشنجتين طوال نومي لم اترك سبيلا الا خضته وراجعت الاطباء ولكن كل ما كنت احصل عليه من جواب لا نعرف مرضك هكذا صراحة يقولوها لي علما ان الاطباء من مختلف الاختصاصات ..فمنهم الطبيب النفسي وقد راجعت منهم اكثر من عشرة واختصاص العظام والعضلات وطبيب لامراض الدم والابر الصينية اني الان في السويد احيانا اترك بيتي قبل النوم لاتمشى وقبل رجوعي ابكي على حالي لاني اعرف اي الم ينتظرني عند النوم وافكر بحلول شيطانية كالانتحار ولكني في الاخر اعود لاخذ حصتي من التعذيب قبل نومي اتمنى ان اجد لديكم حلا لالامي وان احصل على نوم عميق فقد فقدت لذة النوم ..

الأخ الفاضل :

• عزيزى حرم الله سبحانه وتعالى قتل النفس وجعل حكمها كمن قتل الناس جميعا وجعلها فى مرتبة الكفر والعياذ بالله ، فإذا خيل لك الشيطان أنها راحة فى اللحظة الراهنة فتأكد أن عذابها فى الآخرة ما بعده عذاب وأن الأمر أخطر وأشقى مما تتخيل ،وأنك الخاسر الوحيد فى هذا الأمر وأن كل ما يعانيه البشر فى حياتهم الدنيا إنما يثابون به خيرا خاصة الصابرين الشاكرين ، الذين لا يقنطون من رحمة الله ، بل ذكر الله أيضا أنه لا يقنط  من رحمته إلا الكافرون ..

• فكثيرا ما تسبب لنا بعض المواقف والأحداث اليومية نوعا من الضغوط وتثير لدينا القلق وتسبب لنا الأرق وصعوبة النوم وينتهى الأمر بإنتهاء هذه المواقف ولا يعدو كونه إضطراب مؤقت نتيجة لموقف مؤقت ..

• فكلنا بلا استثناء نتعرض يومياً لمصادر متنوعة من الضغوط الخارجية بما فيها ضغوط العمل ، والضغوط الأسرية  ومعالجة مشكلات الصحة ، والأمور المالية والأزمات المختلفة ، ومعالجة الضغوط لا تعنى التخلص منها أو تجنبها أو استبعادها من حياتنا فوجود الضغوط فى حياتنا أمر طبيعى ، ومن ثم فإن علاج الضغوط لا يتم بالتخلص منها وإنما يتم بالتعايش الإيجابى معها ..

• وكثيرا ما يشكو الإنسان من الآلام الجسدية ويكون منشأ هذه الآلام بسبب نفسي  كالمعاناة من القلق لا بسبب عضوي ومثال ذلك الصداع وضغط الدم العصبي وقرحة المعدة والقولون العصبي وأيضا إضطرابات النوم وكذلك إلتهابات الأعصاب وآلام العظام .

• وأرى أنه عليك إعادة إستشارة طبيب عظام آخر وعرض الأمر عليه بالتفصيل وعمل الفحوصات والأشعات اللازمة فربما يكون هناك خطأ فى التشخيص ويمكنك التأكد مرة أخرى فقط  فالأمر لا يستدعى أكثر طبيب عظام ، وأيضا إن كنت تتابع مع طبيب أمراض القلب فعليك عرض الأمر عليه فغالبا ما يصاحب أزمات القلب حدوث ألم فى هذه المنطقة وما يقابلها فى منطقة الظهر ، لذا فعليك عرض الأمر أيضا على طبيبك المعالج للقلب .. أما وإن كان الأمر بعيدا عن هذا وذاك فهذا ما سيتطلب إستشارة طبيب نفسى .. فقد يتطلب الأمر إسيتخدام بعض العقاقير التى تساعد على النوم بشكل سليم ..وينصح الأطباء بعدم اللجوء إلى الأدوية المنومة لمعالجة الأرق إلا تحت إشراف طبيب مختص لتجنب حدوث أى مضاعفات 

• وأيضا ينصح الأطباء الذين يواجهون صعوبات عند النوم أن يبتعدوا عن تناول القهوة والشاي والمشروبات الغازية والشوكولا قبل ثلاث ساعات من النوم ، كما يحذر بعضهم من تناول البرتقال والفلفل الأخضر قبيل النوم لما فيهما من مواد منشطة ، وكذا مجموعة الفيتامينات ب وث ، كما ينصحونهم بتجنب العشاء الثقيل ، ويجب أن يكون عشاء مبكراً وأن يحتوي على البيض ومشتقات الحليب لأنها تحتوي على مواد تساعد على الاسترخاء والاستغراق في النوم .

• ويجب إدراك أن محاولة إجبار النفس على النوم عند عدم الشعور بالنعاس ينتج عنه الانزعاج والتذمر أكثر من كونه ينفع النوم، فاختصار الوقت في السرير يحسن نومك، في حين أن الإفراط في الوقت في السرير ينتج عنه نوم متقطع.

• متعلك الله بالصحة والعافية ورزقك بكل الخير ..


السلام عليكم

اولا انا طالب فى كلية وانجح والحمد لله بتفوق انا مصاب بالوسواس القهرى من فتره وتناولت العلاج وحالتى اصبحت معقوله ثم اصبت بنوبات الهلع الا انى تغلبت عليها بسرعه وساعدنى على ذالك قراءتى فى هذا المنتدى ولكن انا لا اتميز بالذكاء وتركيزى قليل واحيانا اتصرف بغباء كبير واقول كلام خطا لا اعلم لماذا اقوله وغير قادر على التصرف بصرامة بل ولا اطالب بحفى ولكن مشكلتى الاساسيه هى شعورى انى شكلى ليس وسيم وتعاملى بخجل وحساسية بل وبعض العدائيه مع الجنس الاخر فكثيرا ما احاول ان اجرحهم واعاملهم بعدم اهتمام وذلك لاعتقادى انهم السبب فى عدم ثقتى بنفسى والادهى انى اصبحت انظر للارض اثناء سيرى حتى لا اعرف ان كانت النساء ينظرن لى ام لا حيث أتضايق عند عدم نظر النساء لى او اذا رايتهم ينظرون لغيرى فماذا افعل حتى أتصرف على طبيعتى؟

الأخ الفاضل :

• علمتنى الحياة أن من يرى نفسه جميلا يراه الناس كذلك وأن أى منا يستطيع أن يجذب إنتباه الآخرين وينال إعجابهم بل وأحيانا يسيطر عليهم إن إمتلك القناعة الداخلية بقدرته على ذلك مهما كانت ظروفه ومهما بلغت العواقب أمامه ومهما تعرض للفشل والإخفاق .. بغض النظر عن اللون أو الدين أو المستوى الإجتماعى أو حتى الثقافى ، فكثيرا ما نرى أناس لم ينالوا أى قدر من التعليم إلا أنهم يتمتعون بقدر من الثقة بأنفسهم تجعلهم قادرين على إقامة علاقات ناجحة مع المحيطين بهم بل وترك أثر طيب فى نفوس الآخرين ..

• وماذا لو أن لديك إعاقة ما أو انك مصاب بمرض مزمن خطير ، ألم تفكر يوما فى ذلك؟

• كذلك ألا ترى أن قدرتك على النجاح فى عملك ودراستك أأمرا يشير إلى شخصية جيدة جدا

• ويعد السبب فى عدم قدرتك على التعامل مع الآخرين بنجاح هو ضعف ثقتك فى نفسك وإنشغالك بالتفكير فى هذا الأمر أيضا هو الذى تسبب فى ضعف قدرتك على التركيز..

• والثقة بالنفس هي إحساس الشخص بقيمة نفسه بين من حوله فتترجم هذه الثقة كل حركة من حركاته وسكناته ويتصرف الإنسان بشكل طبيعي دون قلق أو رهبة فتصرفاته هو من يحكمها وليس غيره .... هي نابعة من ذاته لا شأن لها بالأشخاص المحيطين به وبعكس ذلك فانعدام الثقة  تجعل الشخص يتصرف وكأنه مراقب ممن حوله فتصبح تحركاته وتصرفاته بل وآراءه في بعض الأحياء مخالفة لطبيعته ويصبح القلق حليفه الأول في كل اجتماع أو اتخاذ قرار .

• ولذلك فإن فقدانك للثقة فى ذاتك وعدم إعتزازك بها إنما يتوقف عليك بشكل كبير فعندما تغير صورتك عن نفسك وتحاول إستغلال ما بك من مميزات ولا تضيع وقتك فى التركيز على عيوبك بل تحاول تقويمها فإن ذلك هو أول وأهم خطوات نجاحك فى إجتياز ما تعاني منه ، فتتوقف عن كل تفكير يقلل من شأنك ، كذلك إحذر من الوقوع فى خطأ المقارنة بينك وبين من حولك فلكل منا مميزاته وعيوبه..

• أخى عليك أن تكون صورة إيجابية عن نفسك أولا  بالبحث عن إيجابياتك وتنميتها وتثقيف نفسك وتعلم مهارات جديدة وإتقانها يجب أن تقوم بعمل ترى أنه يصعب على الآخرين القيام به كتعلم اللغات وإتقانها وإتقان إستخدامات الحاسب كل ذلك سيفيدك فى تنمية ثقتك فى نفسك وقدرتك على التواصل مع الآخرين لذا لا تضيع وقتك وتهدر طاقتك وإستغل ما أوتيت من إمكانيات فى إنجاح حياتك ..

• وأيضا ينبغى أن يكون عدم نظرك للنساء سببه رغبتك فى طاعة ربك وغض بصرك كما أمرنا رب العالمين ، لذلك أنصحك بالصلاة والدعاء وبترك ما نهى الله ورسوله عنه وأن تصلح نيتك فى عدم النظر للنساء ليثيبك الله أجر غض البصر فى الدنيا والآخرة ..

• وتبقى ملحوظة أخيرة وهى أنه فى حال إستمرار ما ذكرته من أعراض – لا قدر الله – فعليك إستشارة طبيب نفسى  خاصة وأنك ذكرت أنك كنت تعالج ببعض العقاقير وتوقفت لشعورك بالتحسن ..

• أصلح الله شأنك كله ورزقك بكل الخير ..


السلام عليكم

عمري 29 ,لم اتزوج عن حب بل بسبب ضغوط اجتماعية (زواج اختي التي تصغرني بسنة)حيث اشعروني بأنني عانس في جيل 18,منذ فترت الخطوبه لم يعاملني جيدا عصبي جدا ,تزوجت كان مسيطر علي كثيرا ,سمح لي في التعليم الجامعي ,لكن لم يعاملني باحترام وكانثى يصرخ يضرب لا يسيطر على نفسه,علاقته مع اهله لم تكن جيدة ابدا وخاصة في طفولته قضى معظمها عند جدته وعماته,تركنا المنزل الذي طابق فوق دار اهله وذلك بسبب معاملتهم لنا والمشاكل المتكرره ...معا أسسنا منزل آخر ,لكنه استمر بتصرفاته المسيطرة علي بادق التفاصيل ...انا اعمل معلمة رفض ان يكون لي حساب خاص في البنك.عندما يغضب يقول لي اخرجي من المنزل ليس لك شيء.لا اشعر بالأمان معه يكذب..لكن من الجدير بالذكر اننا لنا طفلان 7و4وهو يعاملهم بحب المشكلة معاملته لي التي تحد من ثقتي...انا تعبه؟؟

عزيزتى :

• حفظك الله من كل سوء وبارك لك فى ذريتك ..

• تأكدى أن الشرع يقر بأن للزوجة ذمتها المالية المنفصلة تماما عن ذمة زوجها المالية، وكذلك لا يفرض على الزوجة مساعدة زوجها ماليا حتى إن كان فى حاجة للمساعدة بل جعل هذا أمرا يرجع إلى الزوجة ورغبتها أوعدم رغبتها ولا تأثم إذا لم ترغب فى مساعدته من مالها لأن الأصل فى الشرع أنه هو المكلف بالإنفاق عليها وعلى بيت الزوجية والأطفال ..

• كذلك يحق للزوجة أن تدخر مالها الخاص وأيضا من مصروفها إن رغبت فى القيام بأى شىء كفتح حساب أو شراء أى شىء يكون ملكا خاصا لها ولا يجوز للزوج أن يمنعها من ذلك ، ويعطيها الشرع الحق فى أن تفعل ذلك دون إخباره إذا سيطر عليها ورفض أن يكون لها مالا أو ملكا خاصا لأن هذا ليس من حقه .. وبذلك تستطيع القيام بذلك دون إخباره وليس عليها ذنب إن شاء الله ..

• أما عن أخلاق زوجك فأنصحك بالصبر والدعاء أن يهديه الله ويصلح شأنه ، وأن يرزقك خيره ويحفظك من شره .. وتأكدى أن الله لا يضيع أجر الصابرين الشاكرين ..

• كذلك أتمنى أن تحاولى بناء حوار معه يتسم بالود والحب وأن تشاركيه إهتماماته وتحاولى التقرب له بكل مشاعر الود والإحترام عل ذلك يكون سببا فى إصلاح شأنه معك .. إن الله على كل شىء قدير ..

• يسر الله لك كل الخير ..


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته :

أرجو ان اجد عندكم الجواب الشافي ، أختي مريضة بالخلل ثنائي القطب وقد دخلت مستشفى الأمراض العقلية مرتين وعانت من أوقات عصيبة جدا ونحن كذلك لأنه لم تكن لدينا فكرة حول المرض ، وقد قرأت ما ورد حوله في المنتدى (جزاكم الله خيرا عليه) ، المشكلة ان كل افراد الأسرة بمن فيهم اختي المريضة يحاولون تجاهل الموضوع  حالما تخف ولا يحبون الكلام فيه  بسبب عقدة في مجتمعنا وهي ان كل من يدخل المستشفى مجنون ، هي تتابع الآن عند طبيب وكل ما تعلمه عن مرضها هو ان اكتئاب ذهاني ( اصيبت بالمرض بعد طلاق أمي التي كانت متعلقة بها جدا وتكرهها بعض الأحيان لأنها أساءت الينا جدا )  وقد خفف الطبيب من جرعات الدواء كثيرا فهي تتناول الدواء مرة واحدة في اليوم ، تتعصب كثيرا كلما خففت جرعة الدواء وفي الفترات الأخيرة بدأت الاحظ عليها تغييرات طفيفة لا أدري ان كانت مهمة وهي انني أشعر  احيانا انها سعيدة وبدأت تسترجع اهتماماتها السابقة لا تقول كلاما غير منطقي مثلما كانت لكن لا أدري ان كانت تخفي شيئا، أخاف ان يوقف الطبيب الدواء  هي تتوق لذلك اليوم لأن الدواء وصمة عار عندنا ، أعني هل من الممكن لمرضى الثنائية القطبية التوقف عن تناول الأدوية ام انه مثل مرض السكري يجب عدم التوقف عنها ، أختي عمرها 31 سنة  تحاول مواصل دراستها الجامعية .

عزيزتى :

• يرجع قرار إيقاف الدواء من عدم إيقافه إلى الطبيب المعالج فقط ، حيث أنه هو الذى يعلم تفاصيل أكثر عن تاريخ حالة المريضة ومدى صعوبة الوضع وبناء على معرفته بكل الظروف فهو الذى يقرر متى يوقف العلاج ومتى يتم تقليل الجرعات  ..

• وقد يكون الأمر لا يعدو كونه إضطراب نفسى شديد نتيجة المرور بخبرة قاسية ويقل أثره مع مرور الوقت وتقدم العمر وما يصحب ذلك من نضج وكذلك مع العلاج الدوائى الذى تناولته أختك بالفعل ..

• كذلك فإن الكثير من الحالات تتحسن بالعلاج بشكل ممتاز يجعلها قادرة على ممارسة حياتها اليومية بنجاح خاصة فى ظل ما تتمتع به أختك من رغبة فى الشفاء وإستعادة حياتها وإستكمال دراستها الجامعية وهذا بالطبع دليل على تحسن حالتها  ..

• ودورك هو تشجيعها ومساعدتها على ذلك .. وألا يضعف أحد من عزيمتها ويقلل من قيمة رغبتها فى إستكمال دراستها فى هذه السن فيوجد الكثيرين الآن أكبر منها سنا ويستكملون دراستهم الجامعية .. رغبة منهم فى طلب العلم والإرتقاء بمستواهم ..

• وأخيرا ينبغى التنبيه أن عليها مراجعة الطبيب من وقت لآخر وعدم وقف العلاج من تلقاء نفسه بل بقرار الطبيب المعالج ..

اما عن مدة الاستمرار فى العلاج فى مرض ثنائي القطب (الاضطراب الوجدانى) فذلك يعتمد على عدة عوامل منها  هل يوجد تاريخ مرضى للاضطراب الوجدانى  فى الأسرة وهل تكرر المرض من قبل وعدد النوبات السابقة وسرعة التحسن فى تلك النوبات والفترة ما بين كل نوبة وأخرى وعدة عوامل أخرى يراجعها الطبيب المعالج فى كل حالة وبعدها يحدد مدة العلاج فى كل حالة

• رزقكم الله جميعا بكل الخير ..

 

اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية