الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الأمراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهري
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجداني
مرض الصرع
التخلف العقلي
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكولوجية الحمل

سيكولوجية النفاس

سيكولوجية الأمومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



أحوال الطقس
جريدة الأهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

العيادة النفسية: إجابة السؤال رقم 1347

إعداد الأستاذة / دعاء جمال 

أخصائية نفسية

إشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 لا استطيع أبدا الدفاع عن نفسي

السلام عليكم

كئيبة حزينة متشائمة متضايقة خائفة جداً جداً من داخل وقلقة انطوائية بشكل مبالغ وأخاف من أراء الناس فيني وان يتكلموا عني بأي شئ وأنا اهتم لارأهم كثيراً وبذات اذا كانت مجرحة لأني حساسة وخجولة جداً ولا استطع أبدا المدافعة عن نفسي ولا استطيع التحدث اللى بقليل من كلمات اذا احد حدثني في صغري لم اكن هكذا اللي بالمدرسة فقط والى الآن كبرت المشكلة وأصبح في المدرسة وغيرها من أماكن اللي في المنزل لا يحدث لي مثل هذي الأمور وأتمنى ازور طبيب نفسي ويساعدني ع الحل لكن لا استطيع أبدا ان اذهب الى اي طبيب نفسي لان أهلي لن يكونوا موافقين ع ذالك سيخبرونني بأني بخير مهما قلت وقلت لأنهم لا يعرفونني جيداً لأني في المنزل اختلف تماماً لأني فى المدرسة فتاة أخرى بهدوئي المبالغ وغيرها من الأمور التي تحدثت عنها

 انا حقاً أريد احد يساعدني لم أجد حلاً وأتوقع أحيانا بأني مريضة نفسياً او لدي انفصام في شخصيتي ولا اعرف الحل قرأت القران واستمر في قراءته كل يوم وأحفظ كل يوم صفحة أدعو الله ان يبعد عني هذا الحال  ولكن بلا اي نتيجة وأيضا أتحدث مع نفسي أمام المراية لكي أتعلم كيف أتحدث مع الآخرين و أقرأ كتب عن التحدث مع الآخرين واجتلاب الثقة بنفس وأتابع  يوتيوبات عن الثقة بنفس ولكن لا جدوى من الحل وأفكاري السلبية دائماً في عقلي أريد مهاجمتها بأفكار ايجابية لكن لا استطيع أبدا.. اقسم لكم بأني حاولت بكل الطرق ولم ينفع معي شئ ولا اعلم ماذا افعل وايضاً لا اعرف كيف أتغلب ع الخوف الذي بداخل الذي يدمرني ولكن لا اعرف من ماذا ؟؟ حاولت وحاولت ولا يوجد حلاً انا خائفة ان أكون هكذا للأبد وأتمنى الموت ان كنت هكذا الى الأبد لاني أتعذب حقاً في هذا وصديقاتي ينادوني بنفسية دائماً وأنا أكرة هذه الكلمة ولكن لا أقول شيئاً واصمت وإذا رجعت البيت ابكي واندم وأريد حلاً أرجوكم ساعدوني كيف أتغلب ع الخوف لا اعرف من ماذا لا اعرف وثقتي بنفسي كيف أستعيدها كيف لا اعرف كيف انا محبطة ويأسه جداً لا استطيع فعل شئ والسلبيات كلما تتكاثر في عقلي ولا استطيع مواجهتها ابداً ابداً وانا أحيانا افكر بالموت واذا شعرت بأي شئ بقلبي اعتقد بأن الموت قريب مني وأيضا اذا نفسي ضاق قليلاً اعتقد بأنه الموت لأني أوقات ادعي ع نفسي بالموت ومن كل قلبي
الاخت الفاضلة

السلام عليكم ورحمة الله نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.
من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكرين فيها انك تعانين من فقدان الثقة بالنفس لدرجة الخوف مما أدى الى الإحباط والاكتئاب وتمنى الموت بسبب ان الزملاء ينعتونك بلفظ نفسية

الابنة العزيزة الثقة بالنفس شعور مكتسب وهو شعور متراكم يأتي من ممارسة الحياة بما فيها من صعوبات وابتلاءات .والثقة بالنفس هي إحساس الشخص بقيمة نفسه بين من حوله فتترجم هذه الثقة كل حركة من حركاتة ،، وسكناته ، ، ويتصرف الإنسان بشكل طبيعي دون قلق أو رهبة .فتصرفاته هو من يحكمها وليس غيرة ، ..هي نابعة من ذاته لا شأن لها بالأشخاص المحيطين
 وبعكـس ذلك فان انعدام الثقة التي تجعل الشخص يتصرف وكأنه مراقب ممن حوله فتصبح تحركاته وتصرفاته بل وآراؤه في بعض الأحيان مخالفة لطبيعته ويصبح القلق حليفة الأول في كل اجتماع او اتخاذ قرار .
اذن والثقة بالنفس بالطبع هي شئ مكتسب ، من البيئة التي تحيط بنا والتي نشأنا بها ولا يمكن ان تولد مع الإنسان ..
آخى الفاضل اختى الفاضلة هناك أسباب كثيرة لضعف الثقة بالنفس منها  تهويل الأمور والمواقف بحيث تشعر بأن من حولك يركزون على ضعفك ويرقبون كل حركة غير طبيعية تقوم بها . كما أن الخوف والقلق من ان يصدر منك تصرف مخالف للعادة حتى لا يواجهك الآخرون باللوم والضعف والاحتقار. كذلك فان إحساسك بأنك شئ ضعيف ولا يمكن أن تقدم شئ أمام الآخرين بل تشعر بأن ذاتك لا شئ يميزها وغالبا من يعاني من هذا التفكير الهدام يرى نفسه إنسان ضعيف لا قيمه له ويسرف في هذا التفكير حتى تستحكم هذه الأفكار في مخيلته وتصبح حقيقة للأسف.
وللتغلب على تلك المشكلة عليك  البحث عن حل .. وحاول ان تجده فلكل داء دواء ..
- اجلس مع نفسك وصارحها وثق بأنك قادر على التحسن يوما بعد يوم ..عليك ان توقف كل تفكير يقلل من شأنك ...ويجب عليك ان تعلم بأنك إنسان منتج لم تخلق عبثا ....،، فهناك حكمة تقول ان كل إنسان إذا نظر لحياته سيجدها شريط درامي من الأحداث التي لها هدف ومدلول.. وثق دائما ان ظروفك الخاصة خلقها الله لتحقق من خلالها هدف معين لحكمة سبحانه وحدة يعلمها ..ولا تعلمها أنت الا بالنهاية.. فلا تعترض على قضاءه وقدرة ..فقط انتظر ..واصبر .. وتيقن انك ستعلم هذه الحكمة بيوم وتتعجب من ان اختيارك وقتها لن يكون أفضل مما قدره الله لك.
* والنقطة الهامة التي تعزز ثقتك بنفسك ، هوان إحساسك بالظلم والاحتقار من قبل الآخرين سواء  اهلك.. أقاربك ..زملائك..لن يغير إحساسك هذا في الوضع شئ بل قد يزيد في هدم ثقتك بنفسك فعليك الخلاص من هذا التفكير الساذج واستبداله بخير منه ...، فحاول استبدال الكلمات السيئة التي اعتدت على اطلاقها على نفسك بكلمات تشجيعية تزيد تزيد من قوتك وتحسن من نفسيتك وتزيد من راحتها ..
*اقنع نفسك مع الترديد بأنك إنسان قوي وتعرف بان لك قدرات كامنة حاول ان تخرجها وتستغلها ..وحاول ان يكون لديك الشعور الايجابي التالى:
- اقتناعك واعتقادك الكامل انك حقا إنسان ذا ثقة عالية ، واستشهد في ذلك لو حتى بموقف واحد في ذاكرتك شعرت نفسك واثق فيه ، وردد تذكرة ، لانها عندما تترسخ في عقلك فانها تتولد وتتجاوب وتظهر في تصرفاتك
- فان ربيت افكارا ايجابية في عقلك فستصبح حتما انسان ايجابي له كيانة المستقل القادر على تكوين شخصية مميزة يفتخر بها بين الآخرين.
* يجب ان تعمل على حب ذاتك وعدم كراهيتها أو الانتقاص منها ... وعدم التفكير في الماضي واسترجاع أحداث مزعجة قد انتهت وطواها الزمن يجب عليك ان لا تحاول استرجاع اي شئ مزعج بل حاول ان تسعد نفسك وتفرح بذاتك لانك انسان ناجح اه مميزاته وقدراتة الخاصة .
* خطوة أخرى...تسامح مع أخطاء الآخرين أو مع من انتقدك حديثا او قديما ، ولا تكن مرهف الحس الى درجة الحقد والكراهية وتهويل الأمور ، تأقلم مع من ينتقدك وقل " رحم الله امروء أهدى الي ّ عيوبي " ..ليس كل من ينتقدك هو بالطبيعة يكرهك ...هذه مغالطة ...احذر منها كل الحذر لان التفكير بهذه الطريقة يؤدي للشعور بالنقص
ولا تشعر نفسك بان كل ما يقوله الآخرون هو بالضرورة حق ... وتذكر ان اعظم المبتكرين والمبدعين والمكتشفين .. نالوا الكثير من السخرية والرفض.. فبل ان يصبحوا عظماء معترف بهم..
- كذلك فالأحكام والآراء تختلف من شخص لآخر ..فلا تصدر احكام قاسية على قدراتك وذاتك لمجرد راي قيل فيها .. فكلام البشر ليس بالضروره حق اؤمن به..،
وفقك الله وهداك وحفظك الله من كل مكروه


أعلى الصفحة

 

اذا كان لديك مشكلة وترغب فى عرضها على العيادة النفسية ارسلها الى 

E-mail:

admin@elazayem.com

 

 
العيادة النفسية 2011  العيادة النفسية 2012  العيادة النفسية 2013 
العيادة النفسية 2008  العيادة النفسية 2009  العيادة النفسية 2010 
 لعرض مشكلة نفسية  العيادة النفسية 2006 العيادة النفسية 2007

 

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية