الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الأمراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهري
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجداني
مرض الصرع
التخلف العقلي
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكولوجية الحمل

سيكولوجية النفاس

سيكولوجية الأمومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



أحوال الطقس
جريدة الأهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

العيادة النفسية: إجابة السؤال رقم 1330

إعداد الأستاذ / ايهاب سعيد 

أخصائي  نفسي

إشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 أعيش في عالم من نسج خيالي

السلام عليكم

انا فتاة في 19 من العمر مشكلتي أني منذ 5 او 6 سنوات أعيش في عالم من نسج خيالي فانا كثيرا ما اهرب من واقع الحياة أولا لأني اكره نفسي وشخصيتي منذ الصغر وكثيرا ما اشعر بالنقص تجاه نفسي مع العلم ان السبب في ذالك هو أني مختلفة وكثيرا ما تعرضت لسخرية منذ صغري وثانيا لأني لا استطيع الحصول على الحياة التي أتمنى عيشها واشعر بان حياتي لا تسير كما أريدها ان تكون فمعظم وقتي أعيشه في عالم أتخيله بنفسي عالم اعيش فيه بمفردي أكون فيه الفتاة المثالية أعيش فيه الحياة التي لطالما تمنيت ان أعيشها وعندما اكون في عالمي الخاص كثيرا ما أتحرك وأتكلم و أقوم بأفعال انا اعرف معناها لأني في ذالك الوقت أعيش في خيالي لكن من يراني يظن أني مجنونة أتكلم مع نفسي و أقوم بحركات وحدي و كأني أخاطب وأتعامل مع شخص ما وبعد فترة أعود الى عالم الواقع انا بدأت أخاف وانزعج من هذه الحالة وفي نفس الوقت لا أريد التخلي عن عالمي الخاص، فأرجوكم انصحوني ماذا افعل ؟؟؟؟
 الأخت الفاضلة

السلام عليكم ورحمة الله
نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكرين فيها انك تعانين من شغل الكثير من الوقت فى احلام اليقظة وكثرة الحديث مع النفس مما ادى بك الى الخوف على نفسك

الاخت الحائرة أحلام اليقظة هي سلسلة من الأفكار والمشاعر التي يمكن أن تصرف عقلك عن اللحظة الحاضرة. أنها غالبا ما تكون عن اشياء سعيدة وآمال، وطموحات و أفكار إيجابية عن حياتك ومستقبلك .
وهناك اشياء كثيره تثير أحلام اليقظة ولكن الأكثر شيوعا يحدث عندما لا يكون الشخص مشغول بشىء آخر في مكان آخر. ويمكن ان يشعر الشخص بالملل، او التعب أو حتى الشعور بالتوتر ، كلها اشياء يمكن ان ترسله في حلم يقظة كشكل من أشكال الهروب من الواقع. إذا كان الإنسان منشغلا خاصة مع حدث معين أو عاطفة في ذلك الوقت، من المرجح أن ينجرف بعيدا في حلم يقظة ,عكس الشخص الذى يركز وينشط أثناء النهار.وأحلام اليقظة يمكن أن تختلف في الطول ولا تتبع نمطا موحدا، لذلك سوف تجد أن أحلام اليقظة تختلف ليس فقط من شخص إلى شخص ولكن من يوم إلى يوم أيضا.

واليك بعض الخطوات التى اذا تم اتخاذها نستطيع التحكم فى احلام اليقظة

- لا تسمحى لنفسك بان تنجرفى بعيدا. يمكن أن يكون من السهل جدا إذا كنت من الحالمين فى اليقظة أن تسترسلى في عالم الخيال فى أحلامك. أحلام اليقظة مغرية وانه من المهم الحفاظ على التركيز على حقيقة أنه يجب، في مرحلة ما، ان تعودى إلى الواقع الحقيقى.
• لا تدعى لأحد أن يقول لك إنها أحلام لا فائدة منها . قد يبدو، في بعض الأحيان، انها لا طائل منها. ما قد يبدو وكأنه شيء مجردا لا يمكن الحصول عليه , يمكن أن يتحول فعلا إلى شيء مفيد له غرض يحركها. لا تدعى لأحد أن يقول لك أحلامك لا تستحق أي شيء لأنهم حقا لا تقدر بثمن.
• لا تنسى أن الواقع هو الذي تتحقق فيه الأحلام. الأحلام هي أساس أشياء عظيمة، ولكن من أجل جعل الأشياء العظيمة تحدث، عليك أن تتذكرى ان الواقع هو المكان الذي يمكن أن تحقق فيه أحلامك. لا تنسى أن تأتى بأحلامك إلى الواقع الحقيقى ، وترى كيف يمكنك استخدامها و الاستفادة منها في حياتك.
• لا تظنى أنها أفضل من حياتك. يمكن أن تكون الأحلام رائعة في بعض الأحيان، مما يؤدي بنا إلى الاعتقاد بأن ما فيها هو شيء أفضل من ما لدينا من امكانات بالفعل. من الضروري عند أحلام اليقظة أن نأخذ في الاعتبار أن هذه هي أحلامك والامر متروك لك لجعلها حقائق.
اما عن الجزء الثانى من السؤال والخاص بالكلام والحوار مع النفس..الحوار موجود عندنا بأشكال عدة فنعلن عن وجودنا بالحوار فنحاور الآخرين ونحاور أفكارنا ونحاور أنفسنا، ومن منا لا يتحدث مع نفسه كلنا نحدث أنفسنا ونحاورها وتحاسبنا وقد تنصحنا وقد تأمرنا بالسوء ولقد حدثنا القرآن الكريم عن هذه النفس فهناك النفس الأمارة بالسوء والنفس اللوامة النفس اليقظة التي تحاسب نفسها باستمرار ونحن نلجأ للحوار مع نفسنا كثيرا وليس دائما، ساعات في اليوم وليس كل اليوم، وفي غير ذلك فنحن نعيش في العالم الخارجي من حولنا ونقوم بمهامنا وأعمالنا ونلعب أدوارنا كل هذا في تناغم وسلاسة دون إعاقة شيء للآخر.
أما أن ينسحب الإنسان إلى ذاته ويصادقها ويستغني بها عن العالم من حوله فهذا هو الخطر بعينه حيث يبدأ الإنسان في الانغلاق على نفسه وهذا الانغلاق أشبه بالدوامة التي تجرف ولا تبقي وتبدأ هذه العلاقة الحميمة بين الإنسان ونفسه تأخذ شكل الوجود بما فيه من أفكار وسلوكيات فتأتي بأفكار جديدة لا علاقة لها بما حولنا.
وكسرا للملل بين الإنسان ونفسه قد يأتي بأشخاص آخرين غير حقيقيين يتعارك معهم أو يحبهم يكنون له الكره والمكائد أو العكس ثم يقفزون من الداخل إلى الخارج فيراهم المريض ويتحدث لهم ويستجيب لكل ما في هذا العالم بحواسه وهو بالطبع في مثل هذه الحالة مريض عفاك الله من مثل مرضه.
عليك بأن تخرجي نفسك وتساعدي نفسك ... أشركي نفسك أكثر وأكثر في النشاطات الاجتماعية مع الأصدقاء والأسرة، لا تجلسي لوحدك وإذا كانت رأسك مزدحمة بالأفكار فالورق يتسع لملايين الأفكار فحاولي أن تكتبي على الورق هذه الأفكار أو تعبري عنها برسومات واستبدلي صداقتك لنفسك بصداقتك مع آخر مع صديقة أو مع أمك أو أختك
هذه أول خطوة في خطة الإنقاذ وتبقى الخطوة الأهم وهي زيارة الطبيب النفسي والتي لا أرى لك عنها غنى.
وفقك الله وهداك وحفظك الله من كل مكروه


أعلى الصفحة

 

اذا كان لديك مشكلة وترغب فى عرضها على العيادة النفسية ارسلها الى 

E-mail:

admin@elazayem.com

 

 

العيادة النفسية 2011  العيادة النفسية 2012  العيادة النفسية 2013 
العيادة النفسية 2008  العيادة النفسية 2009  العيادة النفسية 2010 
 لعرض مشكلة نفسية  العيادة النفسية 2006 العيادة النفسية 2007
 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية