الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الأمراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهري
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجداني
مرض الصرع
التخلف العقلي
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكولوجية الحمل

سيكولوجية النفاس

سيكولوجية الأمومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



أحوال الطقس
جريدة الأهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

العيادة النفسية: إجابة السؤال رقم 1325

إعداد الأستاذ / ايهاب سعيد 

أخصائي نفسي

إشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 تأكل بكميه كبيره ووزنها يزداد

السلام عليكم

انا شابه في عمر 13 سنه صار لامي مرض السرطان وللأسف توفيت وتركت لي أمانه هي 4 أولاد، يوجد لدي أخت صغيره عمرها 5 سنيين وبعدها يأتي أخ عمره 6 سنين وبعده أخت عمرها 10 سنين، الأخت التي عمرها عشر سنين تفش قهرها وحزنها واشتياقها لامي في الطعام .. تأكل بكميه كبيره ووزنها يزداد عن غفلة بعض الأشخاص مثل جدتي .عمتي وأولاد عمي يحبونها فهم يظنوا انهم  إذا استهزءوا بها سوف تخجل وتكره الطعام وتعمل ريجيم .أريد ان اعرف كيف استطيع مساعدتها
الابنة الفاضلة

السلام عليكم ورحمة الله
نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكرين فيها ان اختك تعاني من شراهة بالاكل مما ادى الى زيادة بوزن الجسم وهى ما تسمى بالسمنة المبكرة  وهى سمنة تحدث قبل سن العشرين  وتحدث  بسبب زيادة عدد الخلايا الدهنية في جسم المريض والزيادة تحدث حتى سن العشرين لتبقى ثابتة بعد ذلك وعلاج هذا النوع من السمنة عسيراً وهى تتركز عادة حول الوركين.
والسبب المباشر لزيادة الوزن أن كمية الطاقة المستهلكة (الطعام) تفوق حاجة الجسم للقيام بنشاطه الطبيعي وتحدث بسبب تغير العادات الغذائية من تناول الأغذية الغنية بالألياف إلى تلك الغنية بالطاقة كالدهون والسكريات
وهناك اسباب للإصابة بالسمنة  منها:
- اسباب وراثية منها ما يتعلق بزيادة الشهية للطعام أو بحاجة الجسم لكمية أقل من الطاقة في نشاطه
- أسباب بيئية كالاختلاف بين الريف والمدن، فالسمنة أكثر انتشاراً في المدن، وكذلك انتشار بعض عادات الطعام أو الرياضة في بعض المجتمعات.
- أسباب مرضية تتعلق بزيادة أو نقص إفراز أحد هرمونات الجسم كهرمون الثيروكسين
- بعض الأدوية التي تساعد على زيادة الوزن
- بعض المشاكل النفسية وخاصة الكآبة مع زيادة الإقبال على الطعام وبالتالي زيادة الوزن.
اما عن الاسباب النفسية للسمنة فهى:
1- ثقافة التعامل مع الطعام في العائلة فمثلا نوعية الاكل تختلف من حيث المسبك والنشويات و اللحوم في بعض العائلات عن الاخري التي تحب الخضروات والسمك والفواكه.
2- طبيعة التعامل مع الطعام من جلسات جماعية او ترفيه بالأكل غير طبائع اخري مثل الاكلات السريعة او التيك اواي.
3- التعامل مع الاحباط والتوتر قد يزيد استخدام الطعام مع بعض الاشخاص او يقلله مع بعضهم.
4- شكل الشخص وشكل جسمه هو شيء خاص جدا له و قد يحب المرء نفسه في شكل السمنه و هذا ما يمنعه من اتخاذ خطوات جاده في الرجيم.
5- الاسرة والمجتمع تفرض مقاييس للوزن ولذلك السمنة قد تكون مطلوبة او مرفوضة .
6- الاضطرابات النفسية التي لها علاقة بالشهية مثل القلق والاكتئاب يرتبط بتغير الشهية بالزيادة او النقصان وقد تؤدي للنحافة او السمنة
كما ان لطرق التربية علاقة بالسمنة فولى الامر هو المسؤل عن مساعدة الطفل في تحديد كافة احاسيسه ومن بينها احساسه بالجوع وبالعطش  ويجب على ولى الامر ان تعود طفلها على تناول الكميات الغذائية اللازمة له في اوقاتها المحددة.كما يجب عليها ان تتعود على الاستجابة لمطالب طفلها الغذائية استجابة منسجمة مع حاجاته ومتطلباته ويجب عليها كذلك ألا تفرض على الطفل طعاماً لا يستسيغه بحجة انه اكثر نفعاً له.كذلك يجب عليها ان تتفهم بأن طفلها اذ يرفض الغذاء فهو إنما يفعل ذلك مدفوعاً بدوافعه الذاتية ومن الممكن ان يكون هذا الرفض ناجماً عن قائمة طويلة من الاسباب كأن يعانى من الآلام لا يستطيع الاعراب عنها، ويشعر برغبة باللعب  اويعاني من ازمات نفسية خاصة به كالغيرة ً
وهناك بعض السلوكيات التى تؤدى الى اصابة  الطفل بالسمنة منها الاضطرابات الاسرية وحين يؤدي هذا الاضطراب الى دفع الشخص للأكل عوضاً عن الشرب فإنه في هذه الحالة يؤدي الى السمنة، واذا راقبنا مريض البدانة لرأيناه يأكل عندما يفرح، عندما يحزن، عندما يضطرب وعندما يهدأ.... الخ  كذلك ـ فان السمنة تؤثر على عطاء الطفل الذهني، وهناك مثل معروف "العقل السليم في الجسم السليم”فلو كان هناك طفل في المرحلة الابتدائية وزنه 40 كيلوجراماً؛ فإن عطاءه الذهني سيكون أقل مقارنة بمن كان وزنه 20 كيلوجراماً؛ ذلك لأن كمية الدم في الجسم "5 لترات" فكم سيحتاج من الوقت ليصل الدم إلى الدماغ عند الطفل صاحب الـ "40 كيلوجراماً" مقارنة بالطفل صاحب الـ "20 كيلوجراماً"؟ فبالتأكيد سيصبح أسرع عند الطفل الأقل وزناً.

الابنة المخلصة اسعدك الله على اهتمامك بشؤؤن اخوتك وسعيك لخدمتهم والسهر على مصالحهم وخوفك على صحتهم ..اختك تحتاج المزيد من العناية النفسية والتفهم لمشاعرها المرتبكة ومع الوقت والتوجية بالحسنى وتنظيم عاداتها الغذائية وزيادة الطاقة الحركية من رياضة ومشى سوف تتحسن حالتها الجسمانية باذن الله ...اما اذا استمر الوضع كما هو عليه فهنا ننصح بالعرض على اخصائى نفسى الاطفال لتنظيم جلسات علاج نفسى مساعد لها ..وفقك الله وهداك وحفظك الله من كل مكروه


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية