الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الأمراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهري
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجداني
مرض الصرع
التخلف العقلي
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكولوجية الحمل

سيكولوجية النفاس

سيكولوجية الأمومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

أحوال الطقس
موقع ا. عمرو خالد
جريدة الأهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

العيادة النفسية: المجموعة 1309

إعداد الأستاذ/  ايهاب سعيد

أخصائي نفسي

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 افكر كثيراً ولا انام إلا القليل

السلام عليكم

انا فتاه تبلغ من العمر 25 عاماً منذ طفولتي وانا خجوله في المدرسة والخارج ،أشعر إني مراقبه من قبل الجميع وتعرضت لصدمه نفسه في سن 17 عام عندما توفي والدي بالحادث وبعدها أصبت بمرض ذهبت للمستشفى وإجراءات التحاليل والكشوفات وكانت النتيجة سليمة ؛ وصارعت مع المرض الذي هو فى اعتقادي ليس له حل ، حتى عرض علي احد اخوتي الذهاب للمشايخ وذهبت للمشايخ والقراء وأخبروني اني سليمة من اي مرض روحي ؛ يا لها من صدمه ! حتى عرضوا علي طبيبه شعبيه وذهبت إليها وعالجتني بالكي بالنار ولكنها لم تتعرف على مرضي الذي هو شحوب بالوجه وبروده الأطراف وتعب بسائر الجسد تسارع دقات القلب وألم أسفل الظهر وألم بالقلب ونغزات وخوف وقلق عام ورعشات بين فتره وأخرى ، حتى بت طريحة الفراش انتظر الموت وازدادت حالتي سوء ..الى ان ذهبوا بي الى مستشفى أفضل من التى ذهبت وعملوا لي تحاليل واكتشف ان كل ما ما اصابني هو نقص فيتامين د !! وتعالجت وتحسنت حالتي للأفضل الحمد لله ..
اما الآن من قبل أشهر مضت تقدم لي شخص ذات دين وخلق ؛ وهنا المشكلة منذ ان تقدم لي أحس اني غير طبيعية أفكر كثيراً ولا أنام إلا القليل واكتئاب وازداد خجلي وعدم ثقتي بنفسي أفكر بالكي الذي شوه جزا من بطني وأرجلي ويدي ..فأنا لا أعلم ما سبب الاكتتاب هل هو من شخصيتي الحساسة والخجولة اما بسبب النقص فيتامين د ، أريد ان اعيش بسلام واطمئنان !
 الاخت الفاضلة

السلام عليكم ورحمة الله
نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

 من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكرين فيها انك تعانين من تكرار حدوث نوبات من عدم النوم والاكتئاب وعدم الثقة فى النفس مع وجود أعراض جسمانية ومن تلك الشكاوى يتضح انك تعانين من التوتر النفسى  الذى قد يصل الى درجة القلق النفسى

وينجم التوتر عن أحداث إيجابية: وظيفة جديدة، إجازة، أو زواج، وأحداث سلبية: خسارة وظيفة، طلاق، أو حالة وفاة في العائلة. والتوتر ليس حدثا بحد ذاته، وإنما هو ردة فعلك النفسية أو الجسدية تجاه الحدث.
‏والقلق إحساس يرافق التوتر غالبا. إنه يتجه مبدئيا نحو المستقبل، نحو شيء قد يحصل قريبا. واللافت أن بعض القلق قد يحفزك أو يساعدك على الاستجابة للخطر. لكن، إذا كنت تعاني من قلق مستمر يعرقل نشاطاتك اليومية، ويجعل الاستمتاع بالحياة صعبا فقد يكون القلق حينها مشكلة.
‏وعندما يعانى الانسان من التوتر والقلق، خصوصا إذا كانا وخيمين، يستجيب جسمك بصورة جسدية للتهديد. فيخفق قلبك على نحو أسرع، ويصبح تنفسك سريعا، ويرتفع ضغط دمك، ومستوى السكر في دمك، ويزداد أيضا تدفق الدم إلى دماغك والعضلات الكبيرة. وبعد انتهاء الخطر، يسترخي جسمك ببطء، وتعود الوظائف إلى طبيعتها.‏
الأخت العزيزة يمكنك السيطرة عادة على التأثيرات السلبية للتوتر حين يكون عرضيا. لكن، عندما يحصل التوتر بانتظام، تميل التأثيرات إلى الازدياد والتضاعف. ويترافق التوتر المزمن غالبا مع أوضاع لا يمكن حلها بسهولة، مثل المشاكل في العلاقات، والوحدة، والمشاكل المالية، أو أيام العمل الطويلة.و‏قد يسبب التوتر والقلق مجموعة منوعة من العلامات والأعراض الجسدية والعاطفية والسلوكية.
‏وأولى العلامات التي تشير إلى أن جسمك يشعر بالتوتر قد تشمل الصداع، واضطراب المعدة، والإسهال، والإمساك، والأرق. وقد تعاود الظهور عادة عصبية ‏مثل قضم الأظفار. وقد تصبح عصبيا مع الأشخاص القريبين منك.وفي بعض الأحيان، قد تفضي علامات التوتر وأعراضه إلى مرض، تفاقم مشكلة صحية موجودة ربما، أو استهلال مشكلة جديدة، إذا كنت معرضا أصلا لتلك المشكلة.
و‏للمساعدة على السيطرة على التوتر والقلق، اتبع هذه الاقتراحات:
‏* الصلاة وقراءة القران الكريم والإكثار من الأذكار والأدعية والاستغفار، والطبيعة، والتأمل تساعد على تعزيز القوة الداخلية.
* علاجات الاسترخاء قد تساعدك على التأقلم مع العلامات والأعراض الجسدية. هدفك هو خفض سرعة خفقان القلب، وضغط الدم، مع تخفيف توتر العضلات.و‏ينطوي علاج الاسترخاء على العديد من التقنيات، التي تتراوح بين التنفس المضبوط، والتنفس العميق، والتأمل، والإرخاء التدريجي للعضلات. تنطوي معظم العلاجات على تكرار كلمة أو عبارة أو نشاط عضلي، مما يتيح لك إفراغ عقلك من الأفكار الخارجية وعوامل التوتر.وتعتبر تقنيات الاسترخاء جزءا مهما في السيطرة على التوتر. والاسترخاء لا يقتصر فقط على إيجاد وقت هادئ، أو الاستمتاع بهواية. إنه عملية تساعدك على التخلص من العبء الذي يفرضه الضغط على عقلك وجسمك. تنطوي تقنيات الاسترخاء عادة على إعادة تركيز انتباهك على شيء هادئ، وزيادة إدراكك لجسمك.
* التحدث إلى صديق موثوق به يساعد على تخفيف التوتر، وقد يوفر منظورا إيجابيا لحالتك. قد يفضي ذلك إلى خطة عمل سليمة.
‏*احصل على الكثير من النوم حيث ان الجسم السليم يحفز الصحة العقلية. يوفر النوم المزيد من النشاط، ويعيد تنشيط العقل لمعالجة المشاكل الأساسية.
‏* التمارين الرياضية تبقي جسمك بصحة سليمة وتساعدك على حرق فائض الطاقة التي قد يولدها التوتر. حاول ممارسة 30 ‏دقيقة على الأقل من التمارين كل يوم.وحتى الفترات الوجيزة من النشاط قد تساعد على تخفيف التوتر وتحسين مزاجك.
‏* تناول وجبات منتظمة ومتوازنة، ووجبات خفيفة صحية.

أما عن العلاج بالكى فقد ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر أنه يكرهه، ونهى عنه أمته لبشاعته، ولأنه شبيه بالتعذيب بالنار، وإن لم يقصد به التعذيب، وإنما قصد به العلاج، ولذا قيل‏:‏ إنه مكروه لكراهة النبي صلى الله عليه وسلم إياه إذا وجد غيره من أنواع العلاج ونهيه أمته عنه ولذا فدائما ما ننصح بعدم استخدام هذا النوع من التداوى لما فيه من إيذاء للجسد ولما يؤدى الى احباطات نفسية

كذلك ننصح فى حالتك بعمل بعض التحاليل الطبية لبيان هل هناك حاجة لاستخدام بعض الفيتامينات لزيادة نسبة فيتامين د بالجسم

وأخيرا اذا لم تستقر حالتك النفسية مع تلك النصائح فهنا ننصحك بعرض حالتك على الطبيب النفسى فربما قد تحتاج الحالة الى استخدام بعض العقاقير النفسية المضادة للاكتئاب والقلق وذلك تحت إشراف طبى

وفقك الله وهداك وحفظك الله من كل مكروه


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية