الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

 

اجابة اسئلة المجموعة (130)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

انا شاب وعمري 19سنه وانا قمت بتشخيص مرضي ووجدت اني مصاب بمرض الوسواس القهري لانه تجيني وساوس وافكار غير منطقيه غير مربوطة بالواقع واحس اني خايف ومرعوب من أتفه الأشياء وما اقدر اتحكم في وساوسي وتفكيري وبعض الاحيان وانا ماشي بالسيارة والخط قدامي فاضي اتخيل سيارة جيا بتصدمني من قدام وتحصلي افكار جنونيه كثير وانا عارف انو كلها اوهام ومالها أي فايدة في الحياة لكن تحصلي غصب عني واوقات احس باني كاره الحياة ومابغى اعيش فيها واوقات احب الحياة واستمتع بها ومع الناس احس اني مبسوط وشويه ينقلب وجهي واتغير وتبدا معاي حالة وسواسية ويكثر معاي الشكك والقلق وضيقة نفسيه واحس بعض الاحيان انو باب الغرفه بيطيح وتتكرر الفكرة في راسي وكل ماوقفها ترجع بعد فترة وما في فايده فارجوك يادكتور ترسلي علاج للحالة هذي وناجح لاني شاب في بداية عمري وابغى استمتع بحياتي وحالتي اقدر اعالجها بنفسي ولا احتاج لمراجعة طبيب مختص وهل اذا كان المرض وراثي عن طريق الاب يكون له علاج وشكرا

الأخ الفاضل

• جميع ما ذكرت يشير إلى معاناتك من أكثر من عرض من أعراض القلق النفسى وتشمل أعراضه الأحاسيس النفسية المسيطرة التى لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التى لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التى تفرض نفسها على الإنسان ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلى ..

• و ينبغى أن يتم تشخيص أى مرض او إضطراب من قبل طبيب نفسى متخصص حيث أنه هو الوحيد المؤهل لتشخيص وعلاج أى مرض نفسى بما يتناسب وطبيعة كل حالة وظروفها .. ولا ينبغى أبدا أن نوظف ما نقرأه من معلومات بهذا الشكل كأن نحدد من تلقاء أنفسنا أن هذا المرض أو ذاك ينطبق علينا فكثيرا من أعراض الأمراض النفسية والعضوية على حد سواء تتداخل مع بعضها لحد يصعب الفصل بينها وبيان ما إذا كانت تشير إلى هذا المرض أو ذاك إلا أن ذلك هو عمل الطبيب كل فى تخصصه .. لذلك لا يتم وصف اى علاجات بواسطة العقاقير الطبية عن طريق الانترنت وغير مسموح بذلك مهنيا لان وصف الدواء لا يتم إلا بعد مناظرة الطبيب للمريض مباشرة والاستماع إلى شكواه بكل دقة ومراجعة التاريخ المرضى والأسرى للمريض وعمل الكشف الجسمانى وقد يتطلب الأمر إجراء بعض الفحوصات المعملية والأشعة واختبارات الشخصية قبل وصف الدواء المناسب ولذا وجب التنويه..

• ويعد القلق من أكثر الإضطرابات النفسية إستجابة للعلاج بشكل ممتاز .. سواء كان له جذور أسرية أو عائلية أو نتيجة لعوامل بيئية كأساليب التنشئة الخاطئة أو تراكم الخبرات الغير سارة ، خاصة فى ظل وعيك وتفهمك لما تعانى ورغبتك الشديدة فى الشفاء منه فذلك أحد أسرار نجاح علاج الكثير من الأمراض ..ومع ذلك نظرا لعدة عوامل يحتاج الأمر الإستعانة بالعلاج الدوائى وذلك لا يتم إلا من خلال المتابعة مع طبيب متخصص ..

وتستعمل ثلاث أنواع من العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي

1. العلاج السلوكي

2. العلاج التعلمي الادراكي

3. العلاج الدوائى

 • حيث يسعى العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل عبر وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء.

 • ويساعد العلاج التعلمي الادراكي- مثل العلاج السلوكي - المرضى على التعرف على الإعراض التي يعانون منها ولكنه يساعدهم كذلك على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب القلق ..

• و تعتبر العلاقات الإجتماعية الطيبة والتواصل مع الآخرين بمثابة دعم نفسى هام وتخفيفا للكثير من معاناة الأفراد ، فالتواصل مع الأهل أو الأصدقاء يعد بمثابة تنفيس ييسر عبور الكثير من الأزمات والإنفعالات ، كذلك فسماع آراء الآخرين قد يولد لدينا أفكارا إيجابية جديدة عن أنفسنا ..

• وأيضا تعتبر ممارسة الرياضة إحدى السبل الهامة جدا للتخلص من المشاعر السلبية وتجديد الطاقة الذهنية والجسدية بوجه عام ..

• تمنياتى لك بكل الخير والسعادة ..



السلام عليك ورحمة الله يا دكتور

سيدي انا اود ان استفسر عن حالتي وتحليلها ومعرفة هل حالتي نفسية او نفسية عصبية. من 1992 وانا اداوم على العلاج عند دكتور النفس والاعصاب وبعد فحصي اخبرني ان حالتي نفسية حيت كنت اعاني بشدة من قلق وخوف و سواس قهري ,الحمد لله الاعراض خفت على ما كانت عليه في بداية المرض رغم انني لا استمر في اخد العقاقير المسكنة الا لفترات تتراوح بين شهر وثلاتة اشهر على الاكتر ولا اعاود زيارة الطبيب واخد العقاقير الا عندما احس بالاعراض مرة وغالبا ما تعاود الظهور بعد بضعة اشهر احيانا بعد سنة .لكن ما يؤرقني الان يا دكتور هو انني كلما بدات اشتغل في اي عمل الا واحس ضغط كانني في سجن ولا احس بالاستمتاعع بالعمل,ولكن الشئ الذي اود فهمه هو انني مؤخرا اصبحت لا استطيع استعمال الحاسوب او تصفح الانترنيت لمدة تفوق الساعة حيت احس وكانني استعملت الحاسوب لساعات طوال احس باجهاد وانهيار في التركيز وانقباض في عضلة الرئتين ويصبح التنفس عسيرا ولا ارتاح واعود لحالتي العادية الا اذا استلقيت واسترخيت. شيا أخر هو اني احس بنفس الأعراض ادا بدأت اعمل عملا يتطلب الجهد تحدت نفس الاعراض وغالبا ما تصاحب الدوخة هده الأعراض لهذا يا دكتور استفسر ان كان الامر ايضا يتعلق بمرض الاعصاب رغم انني هادئ المزاج جدا,ولكن مؤخرا اصبح من السهل ان اغضب انا عمري 35 سنة في انتظار جوابكم تقبلوا سيدي فائق الاحترام والتقدير كما ارجو معرفة طريقة العلاج

أخى الفاضل

• بالطبع يؤثر إضطراب القلق النفسى على الحالة الصحية والمزاجية العامة خاصة وإن كنت تعانى من أكثر من عرض من أعراضه كما سبق وأن ذكرت أنك تعانى من أحاسيس القلق والأفكار الوسواسية ونوبات الخوف ..

• حيث يصاحب هذه الأعراض أعراض أخرى جسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإرهاق الجسمانى الشديد مما يؤثر على قدرة الإنسان على القيام بالأنشطة الحياتية العادية ويصبح غير قادر على الإسترخاء ويتعب بسهولة ومن السهل إستثارة أعصابهم وكذلك توجد صعوبة فى التركيز وشعور بالأرق والإنهاك والصداع وأغلب المصابين بالقلق العام يواجهون مشكلة القولون العصبى ..

• ومن الأهمية الإشارة إلى أن غالبية المرضى يهملون إتباع نظام غذائى صحى ومتوازن مما يكون له أثر ليس بالهين على كل من الحالة النفسية والمزاجية وعلى الصحة العامة للأفراد وقدرتهم على أداء الأنشطة اليومية .. خاصة وإن كانوا يقومون بأعمال تتطلب بذل مجهود ذهنى أو عضلى كبير ..

• والنقطة الهامة فى رسالتك هى توقفك عن العلاج عندما تشعر ببعض التحسن ولعله هو السبب فى معاودة ظهور الأعراض بهذه الطريقة ولذلك ينبغى مراجعة الطبيب المعالج للحالة وشرح ما ينتابك من أعراض ليستطيع تحديد العلاج المناسب ومدته وهو أيضا الذى يستطيع تحديد متى وكيف يتم تغيير جرعة أو نوع الدواء ومتى يمكن إيقافه تدريجيا تحاشيا لأية مضاعفات ..
• و تعتبر ممارسة الرياضة إحدى السبل الهامة جدا لتجديد الطاقة الذهنية والجسدية بوجه عام ، وتستطيع إختيار رياضة لا تتميز بالعنف حتى لا تسبب لك المزيد من الإرهاق وليكن المشى فى الهواء الطلق خاصة فى الساعات المبكرة من اليوم ..

• كذلك سيفيدك تنظيم فترات نومك ، وعدم السهر ليلا لفترات طويلة ، حتى تستطيع الإستيقاظ مبكرا دون تعب وإرهاق ، محتفظا بنشاطك وقدرتك على التركيز ..

• وعن مشاعر الغضب فإن الغصب كظاهرة نفسية هو أحد الانفعالات أو العواطف التي تعتبر إشارة أو دلالة على مواجهة الضغوط أو عوامل الإحباط في الحياة ، ويكمن الخطر النفسي الناتج عن الغضب عندما يتراكم داخل النفس البشرية حيث ينتج عنه الأمراض والاضطرابات النفسية المختلفة وينتج عن هذه الاضطرابات تأثيرات جسمانية فيزداد استثارة الجهاز العصبي اللاإرادي وينتج عن ذلك الاضطرابات بالقلب والصدر مع اضطراب الهضم وزيادة حموضة المعدة وتقلص القولون (القولون العصبي) وكذلك الصداع العصبي الناتج عن التوتر النفسي.
• وللتغلب على الغضب والتوتر ينصح بمراعاة الآتى

• حاول دائماً أن تتعرف على الشعور والانفعال الأساسي وراء ظاهرة الغضب لديك مثل الخوف أو الألم أو عوامل الإحباط والتوتر والقلق.

• أن تشعر بالألم أو الإحباط أو الخوف معناه إنك إنسان له أحاسيس وهذا ليس عيباً فيك أو عجزاً منك لذلك حاول أن تعبر عن هذا الشعور وتشرحه بالكلام كلما سنحت لك الفرصة لذلك.
• سلوك الغضب هو سلوك فردي يتعود عليه الإنسان ولكنه سلوك مكتسب وممكن التخلص منه بالتعلم والتدريب والإدارة

• التدريبات العضلية يمكنها أن تخفف كثيراً من حدة التوتر الداخلي لدى الفرد والذي يسبب الغضب والثورة.

• تنازل أحياناً عن إصرارك واعتقادك بأنك على صواب وأن الخطأ هو خطأ الآخرين، تذكرى بهدوء أنك قد تكون مخطئة وأن إحساسك بهذا الخطأ لن يقلل من شأنك وأن اعترافك أمام الآخرين قد يزيد من منزلتك ويرفع من قدرك لديهم.

• وقد وصانا القرآن الكريم إلى التحكم في انفعال الغضب فحينما يغضب الإنسان يتعطل تفكيره وبفقد قدرته على إصدار الأحكام الصحيحة ،ولذا كان التحكم في انفعال الغضب مفيداً فهو يساعد على أن يحتفظ الإنسان بقدرته على التفكير السليم وإصدار الأحكام الصحيحة وكذلك يحتفظ الإنسان باتزانه البدني فلا ينتابه التوتر البدني ويتجنب الاندفاع ويؤدي إلى كسب صداقة الناس ويساعد على حسن العلاقات الإنسانية بوجه عام

• عافاك الله ورزقك بكل الخير ...



السلام عليكم

انا عمري 24 سنة انا منذ طفولتي واسمع عن الموت وأخاف منه وكبرت ولم تستمر مخاوفي حتى توفت زميلة لي بالدراسة الثانوية اثر حادث عندما تلقيت الخبر فجأة صدمت ولم ابكي عليها حتى الان واستمر حياتي بعد ذلك طبيعية حتى انتهت الدراسة وجلست في البيت والفراغ يقتلني وفجاة في يوم باليل قمت مفزوعة احس انني سوف اموت او شي يخبرني بذلك واصرخ فذهب بي اهلي بسرعة للمستشفى فقالوا لا يوجد بها مرض عضوي وذهبت الى دكتور نفساني بعد استمرار الحالة معي فقال انه من حادث زميلتي والفراغ اثر على اعصابي واعطاني ادوية ولم استفد شيئا بعد ذلك اخبروا بعض العائلة اهلي انني اعاني من السحر وفعلا ذهبت الى شيخ فاكد ذلك ومع مرور الوقت تزوجت واصبح عندي طفلة وللان احس بكل ليلة بوسواس قوي يشل تفكيري ويقول لي سوف تموتين الليلة كل ليلة لمدة خمس سنوات للان تقريبا حتى احيانا في النهار هذه الفكرة مسيطرة علي في العمل في البيت احاول عدم التفكير بها لا استطيع تضغط على اعصابي وتشل تفكيري ولا استطيع اخبار زوجي مع انني اصبحت عصبية واعاني من اكتئاب وافتعل المشاكل على اتفه الامور ارجوكم ساعدوني اريد حلا

عزيزتى

• قبل البدء فى مناقشة ما ذكرتيه من أعراض أدعو الله أن يبارك لك فى طفلتك ويرزقك حسن تربيتها ، وأمرا هاما ينبغى أن تعلميه أن وجود هذه الطفلة من رحمة الله سبحانه وتعالى فمن ضمن ما توصل له الطب النفسى من حقائق عن بعض الإضطرابات والأمراض النفسية أن مداعبة الأطفال وقضاء الوقت معهم أحد وسائل التخفيف من حدة المعاناة التى يشعر بها المرضى

  • أما عن ما ذكرتيه من أعراض فهو يشير إلى معاناتك من القلق النفسى وتشمل أعراضه الأحاسيس النفسية المسيطرة التى لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التى لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التى تفرض نفسها على الإنسان ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلى ..

• وزاد الأمر حدة ما مررت به من حادث وفاة زميلتك مما جعلك تعانين من عرض الضغط العصبى وهو أيضا أحد أعراض القلق النفسى ، ويحدث هذا العرض بعد التجارب المؤلمة ، ويشعر الأشخاص الذين يعانون من هذا العرض من محنة تعرضهم لكوابيس متكررة أو ذكريات حول الحادثة ، كذلك تشمل الأعراض الإحساس بالتنميل وصعوبة النوم والقلق والحذر والإكتئاب .. وتحدث الأعراض عادة بعد ثلاثة أشهر من الحادثة المؤلمة وقد تبدأ بعد عدة أشهر أو سنين ..

• ويعد القلق من أكثر الإضطرابات النفسية إستجابة للعلاج بشكل ممتاز .. لذلك أرى أن عليك أن تتناقشى مع زوجك وتخبريه بمعاناتك وبرغبتك فى إستشارة طبيب نفسى ، حتى يستطيع وصف ما يتناسب مع حالتك من علاج ، لذلك إستعينى بالله حتى يسخر لك قلب زوجك ويجعله عونا لك بإذن الله ..

• وأخيرا عزيزتى ينبغى أن نكون أكثر قوة فى مواجهة ما نمر به وأكثر إيمانا بالله وبقضائه كله خيره وشره وأنه لن يصيبنا إلا ما كتبه الله لنا وهو أرحم الراحمين ..ولا تنسى قول رب العالمين " ألا بذكر الله تطمئن القلوب " صدق الله العظيم

• عافاك الله وأسعدك وأصلح لك شأنك كله ..



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اعرض عليكم مشكلتى بعد عذاب عامين كاملين حيث اننى اعانى من قلق وخوف وتفكير دائم بشكل غير طبيعى لدرجة اننى لم اعد اشعر باى مباهج للحياة وعلى اثر ما ينتابنى من دوخة وزيادة فى معدل ضربات القلب وضيق فى التنفس ذهبت الى اكثر من طبيب لمساعدتى ولم يجدوا عندى الا شىء من الانيميا وحاليا اعالج منها ولكن احب ان اوضح اننى قبل ان اعانى اعراض القلق والخوف المستمر عانيت فترة عصيبة منها مرض اختى الصغيرة وكثير من المشاكل وأحب ان اوضح ان عائلتى غير مترابطة فوالدى عصبى جدا وطوال حياته يعاملنا بغلظة وشدة وشخط وضرب بالرغم من اننا ثلاث بنات وامى سلبية الى اقصى الحدود بمعنى ان الحياة فى هذا البيت اصبحت كئيبة انا ابلغ من العمر 25 سنة ومخطوبة منذ سنتين وسوف اتزوج بعد اربعة شهور ولا اشعر باى سعادة حتى وانا جالسة مع خطيبى واخاف على حياتى القادمة فانا غير سعيدة فكيف اسعد زوجى وكيف اتكيف مع حياتى الجديدة وكيف اتخلص من الانفعالات والقلق التى خلفتها لى المشكلات والتوترات النفسية والاجتماعية التى اعانى منها فى بيت اهلى حتى اننى دائمة التفكير فى ماهية الانسان ولماذا جاء الى هذه الدنيا هل لكى يتعذب ام ماذا ؟ كل ما يدهشنى اننى طوال حياتى اعيش فى نفس الظروف الاجتماعية ولكنى كنت احاول ان اتكيف ولا اشغل لى بالا ولكنى الان لا استطيع فكل ما يحدث حولى الان يؤثر فى اعصابى ويوترنى ويسبب لى القلق الدائم .ماذا افعل ؟ ارجو منكم المساعدة افادكم الله

عزيزتى :

• لم تخلق الدنيا هباء ولم يخلق الله البشر عبثا وإنما لحكمة وقوله سبحانه وتعالى " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " وكذلك من يعمل سوءا يجزى به إنما هى سبل نهتدى بها فى أفعالنا وأقوالنا وما من دابة على هذه الأرض إلا ولخلقها حكمة فله سبحانه وتعالى فى خلقه شئون ومثلما خلق الحق خلق الباطل ليميز الله به الخبيث من الطيب ..

• أما عن اسرتك أرى أنك فى مرحلة عمرية تيسر لك إستيعاب رأيى وتفسيرى ، لقد ذكرت أنكم ثلاث بنات ، وهذا فى حد ذاته يفسر قدرا من سلوك والدك الذى وصفتيه بالشدة والغلظة وأيضا عدم تدخل والدتك فى معاملته أو بالأصح تربيته لكم على إعتبار أنه المسئول الأول والأخير أمام الله والمجتمع عن تربيتكم تربية صالحة ، لذلك ينبغى أن نضع فى إعتبارنا مدى صعوبة تربيه الفتاة خاصة فى مجتمعاتنا الشرقية المحافظة، وكذلك مدى صعوبة تحمل مسئولية منزل وأسرة وعمل ..وما زاد الأمر صعوبة أن أختك الصغيرة كانت مريضة وفى أثناء مرضها مررت بل مر المنزل بأكمله بفترة عصيبة ، أليس هذا كاف لإشاعة جو من الضغط والتوتر على جميع الأطراف خاصة الوالد والوالدة على إعتبار أن كلاهما مسئول عن علاجها وهما اللذان يتحملا مسئولية الإنفاق والرعاية .. إلى جانب تحمل مسئولية الإعداد لمستلزمات زواجك ..
• بالطبع كل هذه الظروف شكلت عبئا نفسيا على جميع الأطراف وليس عليك فحسب ، إلا أن ما زاد من حدة المشكلة عندك هو قلقك وتخوفك من الفشل فى حياتك نتيجة الظروف الصعبة التى مرت بها أسرتك ، والتى لا يخلو بيت من مثل هذه الظروف بل وأكثر من ذلك .. وأيضا إقتراب موعد زفافك وهو أمرا يثير لدى الكثير من الفتيات القلق والخوف من خوض هذه الحياة الجديدة وكأنهم مقدمون على مجهول ..

• إلا أنى أرى أن زواجك فرصة جيدة لكى تبدئى حياتك الخاصة وتكونى أسرتك ولتستفيدى فى حياتك بما مررت به من تجارب وخبرات فى بيت أهلك ، وتتلافى السلبيات وتستطيعن بذلك إنجاح حياتك القادمة بإذن الله بأن تجعليها أفضل من حياتك السابقة وأكثر هدوءا ولعل ما مررت به من خبرات علمك الكثير وهذا سيجعلك أقدر على التعامل مع أى مواقف وخبرات جديدة بنجاح .. لذلك إهدئى وأقبلى على حياتك القادمة وأحسنى الظن بالله وإدعى الله أن يوفقك فيها ويجعلها حياة طيبة سعيدة بإذن الله ..

• اما عن والديك أوصيك ببرهما وطاعتهما حتى يعوضك الله خيرا فى حياتك وذريتك القادمة بإذن الله ، كذلك تستطيعين بالتحاور الهادىء مع والديك تهدئة جو المنزل وإشاعة الدفء والحب بين أفراد أسرتك ،أصلح الله شأنكم جميعا ورزقكم بكل الخير..

• وأخيرا من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكر فيها انك تعانى من عدم الشعور بمباهج الحياة ومن تلك الأعراض تتضح أنك تعاني من نوع من أنواع الاكتئاب يسمى عسر المزاج .وعسر المزاج هو نوع أقل حدة من الاكتئاب وهو عبارة عن أعراض حزن مزمنة مستمرة لمدد طويلة ولكنها لا تعيق حياة الإنسان بل تجعله لا يستطيع العمل بكفاءة ولا يستطيع الشعور بالبهجة والسعادة فى الحياة وقد يعانى المريض بعسر المزاج من نوبات اكتئاب . وفى حال إستمرار ما ذكرت من أعراض – لا قدر الله – فعليك إستشارة طبيب نفسى حتى يقيم حالتك بدقة ويخطط العلاج المناسب لك

• تمنياتى لك بكل الخير والسعادة ..


السلام عليكم

الخوف نعم مشكلتى هى الخوف فانا اخاف من كل شىء اخاف من الظلام ومن الجن ومن الميتين ومن الخرافات ومن كل حاجه مش بنام لوحدى ابدا مش عارفه اعمل ايه

عزيزتى :

• تعانين من عرض الخوف الغير منطقى وهو أحد أعراض القلق النفسى ، وغالبا ما يرجع السبب فى ذلك المرور بخبرة غير سارة وهى التى تؤثر فى سلوكك الحالى وما تعانيه ، كذلك قد يكون السبب أساليب التنشئة الخاطئة ..

• وتشمل أعراض القلق النفسى الأحاسيس النفسية المسيطرة التى لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التى لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التى تفرض نفسها على الإنسان ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلى ..

• ويمكن لعرض الخوف المرضى مثل باقى أعراض القلق أن يكون مزعجا وأن يقعد المريض ويعرقل ممارسته لحياته بشكل طبيعى إذا لم يتم علاجه بالشكل المناسب ، لذا عليك إستشارة طبيب نفسى حتى يستطيع وصف العلاج المناسب لحالتك ..

• و يمكنك محاولة القراءة فى الموضوعات التى تزيد من ثقافتك ووعيك بحقيقة الأمور وقدرتك على دحض الخرافات ..

• وأيضا الإستعانة بالصلاة وقراءة القرآن وحسن الظن بالله فهما سبيلك لطمأنة نفسك ..
• وينبغى عليك للتغلب على معاناتك أن تكونى أكثر قوة وتشجعى نفسك تدريجيا على مقاومة الخوف وأيضا بأن تتذكرى أن هذه الأشياء التى تخافى منها غير منطقية ولا تستطيع إيذاءك، وإنما الإيذاء هو أن تستسلمى لهذه المخاوف .. وأيضا حاولى أن تعرضى نفسك تدريجيا لبعض الأشياء التى تخيفيك ، فمثلا حاولى الإقلال من شدة الضوء تدريجيا عند الذهاب للنوم إلى أن تستطيعى إطفاء النور بنفسك قبل الذهاب للسرير ، ولا تيأسى إن أخفقت فى بادىء الأمر بل جاهدى وقاومى إلى أن تتغلبى على هذه المخاوف ..
• عافاك الله وحفظك من كل سوء ..


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا فتاة ابلغ من العمر 30 عاما تعرضت لحادثة اغتصاب واريد ان أتزوج فماذا افعل أرجو ان تفيدني لأن هذا الموضوع يقلقني جدا..
عزيزتى :
• بالطبع ما مررت به خبره قاسيه ، أرجو أن تكونى تعلمت منها شيئا يفيدك فى حياتك القادمة ..
• وما أستطيع أن أنصحك به هو أن تستعينى بالله سبحانه وتعالى و تحاولى الإهتمام بما هو آت وتسعى لتخطى هذه الخبرة وإنجاح حياتك القادمة ..
• ولعل ما أقره بعض رجال الدين أعضاء لجنة الإفتاء من جواز إجراء العمليات الجراحية لعلاج مثل هذه الأمور ، كان مخرجا لكل فتاة تعرضت لحادث إغتصاب أو أى حادث تسبب فى فقدها لعذريتها رغما عنها وليس بإرادتها أو بكونها طرفا فى إحداث ذلك ..
• أما فى حال عدم قدرتك على إجراء مثل هذه العملية فعليك مصارحة الشخص المتقدم لخطبتك بعد إستخارة الله سبحانه وتعالى وإذا توسمت فيه خيرا ، وتأكدى أن الله سينصرك طالما أن هذا حدث رغما عنك .. لذا إستعينى بالله ولا تقنطى من رحمته وإدعى الله سبحانه وتعالى أن يرزقك بالخير وييسره لك ..
• يسر الله لك كل خير وأصلح لك شأنك كله وفرج عنك كربك ..
اعلى الصفحة

 

تقييم الموضوع:
 ممتاز
 جيد جداً
 جيد
 مقبول
 ضعيف
العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)
 
إضافة تعليق:
 

 
   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية