الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (128)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 

   

السلام عليكم

شكرا جزيلا على هذه المعلومات الرائعة.... بعد المعلومات فاني مكتئب اكتئاب ثنائي القطب , أيها الدكتور الفاضل ان لدي همة عالية في الشفاء لكن لا أريد زيارة طبيب مطلقا لسببين الأول موقف اجتماعي محرج والثاني مادي . أصبح لدي اقتناع نفسي اني فاشل بعد أول خمس اشهر عمل بعد التخرج أصبحت من مهتم الى مهمل من حريص الى غير مبالي من صاحب  مواعيد لشخص غير منظم ومتوتر من شخص يستطيع مواجهة الاخرين لشخص يخاف مواجهة الاخرين وهناك صفة غير محببة لدي كانت في القدم هو اني اخاف من ان يسألني  احد سؤالا لاني لا أستطيع ايجابته بسلاسة واصبحت من شخص يستطيع التكلم مع  الناس بسلاسة لشخص يخاف ويخجل وكذلك اصبح لدي مشكلة في التحدث مع الاخرين واصبحت ضعيف الذاكرة فعلا انا مكتئب أصبحت اخاف ان افشل في حياتي الجديدة  وأريد الشفاء فعلا لا اريد ان افشل مجددا... ارجوك يا الله ان تساعدني بسبب هذا  الدكتور..

أخى الفاضل :

·      بداية أرحب بك على صفحتنا الخاصة بالإستشارات..

·   لعل أهم ما ينبغى توضيحه أن أى إضطراب نفسى قابل للعلاج مثله مثل أى مرض آخر شائع فى المجتمع، إلا انه ينبغى أن يتم تشخيصه من قبل طبيب نفسى متخصص حيث أنه هو الوحيد المؤهل لتشخيص وعلاج أى مرض نفسى بما يتناسب وطبيعة كل حالة وظروفها .. ولا ينبغى أبدا أن نوظف ما نقرأه من معلومات بهذا الشكل كأن نحدد من تلقاء نفسنا أن هذا المرض أو ذاك ينطبق علينا فكثيرا من أعراض الأمراض النفسية والعضوية على حد سواء تتداخل مع بعضها لحد يصعب الفصل بينها وبيان ما إذا كانت تشير إلى هذا المرض أو ذاك إلا أن ذلك هو عمل الطبيب كل فى تخصصه ..

·    كما أن ما تعانى منه يشير إلى القلق أكثر من كونه إكتئاب ويتصف هذا المرض بالقلق المستمر والمبالغ فيه والضغط العصبى حتى عندما لا يكون هناك سبب واضح لذلك ، مما قد يؤثر على قدرة الإنسان على القيام بالأنشطة الحياتية العادية وغير قادر على الإسترخاء ويتعب بسهولة ويصبح من السهل إثارة أعصابهم وكذلك توجد صعوبة فى التركيز وشعور بالأرق والإنهاك والصداع وأغلب المصابين بالقلق العام يواجهون مشكلة القولون العصبى ..

·      ويعد القلق من أكثر الإضطرابات النفسية إستجابة للعلاج بشكل ممتاز ..

·   ولعل عدم قدرتنا على التكيف أحيانا وكذلك خوفنا من الفشل فى حياتنا وتعرضنا لبعض المواقف التى تتطلب منا تحمل المسئولية كل ذلك يسبب لنا بعض الضغوط التى تفقد البعض منا الإحساس بالقدرة على المواجهة والسيطرة على الأمور إما لنقص الخبرة أو لكثرة الضغوط وتعدد ما علينا القيام به من أدوار وواجبات ، وهو ما يعرض البعض منا للإصابة بالقلق ..وهى أمور يمر بها الكثيرين منا نظرا لتعقد الحياة اليومية وكثرة ما نمر به من ضغوط وما علينا من متطلبات وإلتزامات إلا أننا ينبغى أن نكون أكثر قوة فى مواجهة ما نمر به وأكثر إيمانا بالله وبقضائه كله خيره وشره وأنه لن يصيبنا إلا ما كتبه الله لنا وهو أرحم الراحمين ..

·   فالكثير من الشباب يعانون بعد التخرج من الإصطدام بالواقع العملى ، وهذا لنقص خبرتهم ومهارتهم فى التعامل مع هذا الواقع بكل أبعاده الإقتصادية والإجتماعية .. إلا أن البعض يستطيعون تدارك هذه المشكلة بالسعى والمحاولة الجادة لتطوير شخصياتهم بتنمية ما يمتلكون بالفعل من مهارات وإكتساب مهارات جديدة تتناسب مع طبيعة ومجال عملهم ليستطيعوا تحقيق التوافق والتقدم فى عملهم ..

·   وما لديك من همة عالية ورغبة فى الشفاء وسعيك لطلب النصح هما خطوات هامة جدا وموفقة منك وتعنى قدرة على الفهم والتصرف بشكل سليم بقدر جيد جدا ..

·   أما عن معاناتك من القلق والخوف من الفشل فهى إلى حد كبير مرهونة بقدرتك على الثبات وإستعادتك لإتزانك وطاقتك النفسية والذهنية التى أرهقتها فى التفكير .. والبدء فى تنظيم حياتك وتحديد أهدافك بشكل أفضل والسعى لتحقيقها مستغلا فى ذلك ما تمتلك من همة ووعى وإرادة دون التركيز فيما سبق بل التركيز على إنجاح المراحل التالية فى حياتك ..

·   وتعتبر العلاقات الإجتماعية الطيبة والتواصل مع الآخرين بمثابة دعم نفسى هام وتخفيفا للكثير من معاناة الأفراد ، فالتواصل مع الأهل أو الأصدقاء يعد بمثابة تنفيس ييسر عبور الكثير من الأزمات والإنفعالات ، كذلك فسماع آراء الآخرين قد يولد لدينا أفكارا إيجابية جديدة عن أنفسنا

·      وأيضا تعتبر ممارسة الرياضة إحدى السبل الهامة جدا للتخلص من المشاعر السلبية وتجديد الطاقة الذهنية والجسدية بوجه عام ..

·        رزقك الله بكل الخير والسعادة ..


السلام عليكم

انا مشكلتي اني بخاف اوي ونفسي ابطل اخاف  وابقى زي بقيت الناس الحاله ديه بتزيد فى فتره الامتحانات ومره حصلي اني من الخوف جسمي كله نمل وايدي وقفت ارجوكوا  قولوا لي اعمل ايه

عزيزتى :

· إن أكثر طلابنا يقعون تحت ضغط عصبى نتيجة خوفهم من الفشل والتراجع وإلى جانب ذلك توقعات المحيطين بهم وخاصة الأهل ، وكذلك ما يحيط  بفترة الإمتحانات من ضغوط وإضطرابات فى النظام اليومى سواء فى المذاكرة أو النوم أو التغذية ، وهذا نتيجة قلق الإمتحان ..

·  كل هذه العوامل من شأنها أن تمثل عبئا نفسيا هائلا قد لا يتحمله البعض خاصة فى هذه المرحلة العمرية ..

··وما ذكرتيه من أعراض أرى أنه ينتمى إلى قائمة أعراض القلق النفسى تحت ما يسمى بعرض الرهاب أو الخوف الغير منطقى ..وهو حالة من الخوف المستمر – الغير منطقى من موقف ما أو نشاط ما أو شىء ما ..

· وتختلف الأعراض من شخص إلى الآخر وما بين الحالات الخفيفة إلى الحالات الحادة..

· وما أنصحك به أن تحاولى إستغلال فترة الأجازة فى الإسترخاء وممارسة أنشطة محببة إليك كزيارة أقارب أو أصدقاء أو الخروج مع الأهل أو الأصدقاء للتنزه ، وأيضا سيفيدك بإذن الله أن تمارسى الرياضة بشكل منتظم فلها آثار نفسية مفيدة فى إستعادة الجسم لتوازنه وتفريغ الطاقة الزائدة التى تسبب التوتر ..

وتستعمل أنواع من العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي:

العلاج السلوكي

العلاج التعلمي الادراكي

 ·  حيث يسعى العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل عبر وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء.

· ويساعد العلاج التعلمي الادراكي-مثل العلاج السلوكي- المرضى على التعرف على الإعراض التي يعانون منها ولكنه يساعدهم كذلك على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أمراض القلق.

·  وأخيرا وفى حال إستمرار هذه الأعراض فعليك إستشارة طبيب نفسى ليقوم بالتشخيص والعلاج المناسب ..

·  تمنياتى لك بكل الخير والسعادة ..


السلام عليكم

بإختصار شديد مشكلتي تكمن في خوفي وقلقي  من كل أمر جديد يحدث  في حياتي لدرجة أن نبضات قلبي تزيد سرعتها ولا  أستطيع أن أسيطر على مشاعري فأبقى جالسة لوحدي أفكر كثيرا و تدور في ذهني  أمور كثيرة ماذا سيحصل لي مع هذا الأمر الجديد في حياتي , كيف سأواجه الغرباء الذين سأقابلهم وكيف سأتعامل معهم , ماذا بعد ؟ , ربما سيحصل لي مكروه

 من وراء هذا الأمر لدرجة أنني أتخيل الأمور السيئة التي ستحصل لي  فيؤدي ذلك الى خوفي وقلقي الشديدين .

عزيزتى :

·   تعانين من مرض القلق النفسى العام وهو يتصف بالقلق المستمر والمبالغ فيه والضغط العصبى ، حتى عندما لا يكون هناك سبب واضح لذلك ، ويؤثر الإحساس بالقلق بشكل كبير على قدرة الإنسان على القيام بالأنشطة الحياتية العادية ، ويصبح الأشخاص المصابين بالقلق العام غير قادرين على الإسترخاء ويتعبون بسهولة ويصبح من السهل اثارة أعصابهم ويجدون صعوبة فى التركيز وقد يشعرون بالأرق والشد العضلى والإرتعاش والإنهاك والصداع وقد يعانى البعض من القولون العصبى .. كما قد يصاحبه أعراض أخرى من أعراض القلق ، كالأفكار الوسواسية والخوف الإجتماعى والإكتئاب ..

·      وغالبا ما يكون السبب وراء ذلك التجارب الحياتية ونقص الخبرة ونقص مهارات التكيف وضعف الثقة بالذات ..

·   وعلى الرغم من أن القلق من أكثر الإضطرابات النفسية إستجابة للعلاج الدوائى  بشكل ممتاز ، إلا أن الأمر يتطلب أيضا الرغبة الداخلية فى التغيير وتحدى الأعراض التى تعوق ممارسة الحياة بشكل طبيعى وإعادة تنظيم الأفكار وتنمية المهارات والإندماج فى المجتمع المحيط بنا وتكوين علاقات طيبة مع الآخرين والإهتمام بتثقيف أنفسنا وتغيير ردود أفعالنا تجاه المواقف التى تسبب لنا القلق فعلينا أن نأخذ فى إعتبارنا أن كل من النجاح والفشل أمران واردان .. وأن نتوقع النجاح كما نتوقع الفشل ولا يقتصر تفكيرنا على الفشل فقط ، ومثلما توجد فى حياة كل منا مواقف وخبرات أليمة توجد بالطبع مواقف سارة وهذا ما ينبغى تذكره ..

·      وأخيرا وفى حال إستمرار هذه الأعراض – لا قدر الله - فعليك إستشارة طبيب نفسى ليقوم بالتشخيص والعلاج المناسب ..

·      أصلح الله شأنك كله ورزقك بكل الخير ..


 

السلام عليكم

عندي مشاكله وهي أمي فهي لا تثق بأحد  أبدا ودائما تنضر إلى الآخرين بنظرة سيئة  حتى اقرب الناس إلية  بل وتعتقد إن  كل الناس قلبهم اسود  ونيتهم سيئة بل وتفسر كلم الآخرين على أنها  تلميحات وتربط الأمور ببعض حتى ولو كانت بعيد وتشك بكل من حاوله حتى أبي  وإخوتي والشك يكون لدية يقين ولا تثق بقدرات احد حتى انه تعتقد إن ابناها  لا  يحبنها  وتشك في أبي وأخواتي دائما..

 

الأخ الفاضل أو الأخت الفاضلة :

· بكل تأكيد ما تعانيه والدتك عافاها الله يرجع لمرورها بخبرة مؤلمة وقاسية أو مجموعة من الخبرات الغير ناجحة فى علاقاتها بالمحيطين بها سواء فى محيط الأسرة أو الدراسة أو العمل أو الأقارب والتى تراكمت عبر السنين لتحدث هذا الأثر فى شخصية والدتك وتتسبب فى فقدانها الثقة بكل من حولها لهذا الحد ..

· وقد يرجع شدة تأثير هذه الخبرة لصغر سن الأم وقت مرورها بهذه الخبرة ، كذلك لكون هذا الأمر قد حدث مع أحد المقربين لها من أفراد أسرتها مثلا أو أحد صديقاتها المقربين جدا لها مما سبب لها صدمة تركت آثارا نفسية سيئة إلى الآن وهى التى تؤثر على سلوكها على هذا النحو ..

· ويجب ان نلاحظ ان شخصية الإنسان هي مجموعة من شتى العوامل المختلفة فهي ترتكز على الوراثة والمحيط والتربية العائلية والتجارب الحياتية وظروف البيت والمدرسة والمجتمع والشخصية هي محصلة تلك العوامل.

· ومن تحليل الشكوى التي أرسلتها نجد أن الحساسية المفرطة والتوتر الداخلي. وإن عدم القدرة على التوافق مع الآخرين وهذه الأعراض كلها تدل على شخصية اضطهادية أو بارانوية حيث تتصف بالحساسية المفرطة والتصلب في الرأي والمبالغة في الشك مع لوم الآخرين وهذا النوع من الناس كثير الشكوى وتعوق هذه السمات قدرة الشخص على الاحتفاظ بعلاقات شخصية جيدة مع الآخرين.

· والعلاج النفسي من أهم طرق علاج اضطرابات الشخصية وهو إما أن يكون علاجا نفسيا فرديا وهو عبارة عن تعزيز ثقة المريض في نفسه وتدعيمه وتوجيهه ومساعدته على الترويح والتفريغ لمشاكله ومخاوفه, أو العلاج النفسي الجماعي, حيث تتلاحم الجماعة فكريا وعلاجيا في بيئة علاجية تكشف عن النواقص والعلل وتعدل وتقوم الاضطرابات النفسية تدريجيا بصورة موزونة.

· وقد يفيد مع والدتك الحوار الهادىء الذى يتسم بالحب والود والبر ، فإشاعة جو من الحب والدفء العاطفى بين أفراد الأسرة سيكون له أثرا طيبا بإذن الله على تهدئة الحالة النفسية لوالدتك وإكسابها بعض الثقة فى مشاعر وسلوك أبنائها ، كذلك طاعتها والإحسان إليها وبرها وعدم إشعارها بأن الكل متأذى منها وأنها ليست مرغوبة وأن تصرفاتها تسبب الضيق والضجر كل ذلك سيساعد بإذن الله على تهدئة الأوضاع وإستعادتها لحبها وثقتها فى المحيطين بها بشكل تدريجى ..

·  وينبغى توضيح أن الأمر سيتطلب بعض الصبر والدعاء ..

·  أصلح الله شأنكم جميعا ورزقكم بكل الخير والسعادة ..


الساده الأطباء الاستشارين :

السلام علكيم ورحمه الله وبركاته انا عندي مشكلة تتعبني وهي النسيان مثلا  عندما اقوم بالكلام في مكان ما بعد فتره من الزمن تكون شهرين او ثلاثه لا  أتذكر من الكلام اي شي . او اذا طلب منى شي في الوقت الحالي بعد فتره من الزمن لا تتجاوز الساعة اكون قد نسيتها واتذكرها بعدما اذهب من الشخص او المكان اللي طلب منى ان اذهب اليه.كما اريد منكم استشاره طبيه قبل الزواج والامورالمتعلقة فيه .

ولكم تحياتي

أخى الفاضل :

· لعلاج النسيان ينبغى أولا معرفة السبب هل هو سبب عضوى ، أم أن السبب نفسى يرجع إلى كثرة الضغوط  وكثرة ما عليك القيام به من واجبات أو نتيجة لضغط العمل .. كذلك قد يرجع الأمر إلى وجود ضعف عام نتيجة سوء التغذية ، وأيضا قد يكون السبب كثرة التدخين مما يعيق وصول نسبة الأكسجين الكافية للمخ مما يؤدى إلى ضعف الإنتباه والتركيز..

· كذلك قد يكون النسيان نتيجة الإهتمام الإنتقائى بموضوع أو حدث أو شخص وكثرة التفكير والتركيز فيه دون باقى الأشياء ، مما يتسبب فى إهمال الذاكرة لباقى الجوانب وبالتالى يصعب إستدعاء المعلومات الغير متعلقة بموضوع الإهتمام ..

·  وأيضا يسبب القلق والتوتر ضعف القدرة على الإنتباه والتركيز وبالتالى ضعف القدرة على التذكر ..

·  وفى كل الأحوال يجب أولا معرفة السبب وراء النسيان حتى يمكن علاجه بإذن الله..

· أما عن سؤالك عن طبيبة لإستشارتها فى الأمور المتعلقة بالزواج فيمكنك إستشارة طبيب أو طبيبة نساء إذا كان الأمر متعلقا بإجراء فحوصات ما قبل الزواج ..

·  رزقك الله بكل الخير ..


السلام عليكم

مشكلتى لا اعرف لا أجد لها حل فهى مشكله  تورقينى منذ طفولتى عند حدوث شى يزعجينى الا وهو الرغبه بالانتحار وهذه  قد حاولتها مرارا وتكرارا وفى كل مره تتم مشيئه الله ولا أموت ولا اعرف  السيطرة على نفسى مطلقا حيين اشعر بغضب او ا ستياء من شى  وقتها اشعر برغبة  فى الانتقام من نفسى والتخلص منها... اشعر بأنها السبب فى كل شى واكرها وأحيانا قد اوذى نفسى كثيرا جدا وانهال عليا بالضرب لدرجه قد اسبب إصابات بالغة.... ولا ادرى اخاف ولا اعرف السيطره فماذا افعل؟

عزيزتى :

·  حفظك الله من كل سوء وعافاك ..

· عزيزتى حرم الله سبحانه وتعالى قتل النفس وجعل حكمها كمن قتل الناس جميعا وجعلها فى مرتبة الكفر والعياذ بالله ، فإذا خيل لك الشيطان أنها راحة فى اللحظة الراهنة فتأكدى أن عذابها فى الآخرة ما بعده عذاب وأن الأمر أخطر وأشقى مما تتخيلين ،وأنك الخاسرة الوحيدة فى هذا الأمر وأن كل ما يعانيه البشر فى حياتهم الدنيا إنما يثابون به خيرا خاصة الصابرين الشاكرين ، الذين لا يقنطون من رحمة الله ، بل ذكر الله أيضا أنه لا يقنط  من رحمته إلا الكافرون ..

· وما بالك وأنت فى هذه السن الصغيرة والحياة ما زالت أمامك بها الكثير من الفرص الطيبة التى يمكنك أن تحققى النجاح من خلالها فى دراسة أو عمل أو حتى فى علاقاتك بأصدقائك وأقاربك وأسرتك ..

·  إلجئى إلى ربك عندما تضيق بك السبل ، إطلبى رحمته ..

· تقربى من والدتك ووالدك ناقشيهم فى كل ما يزعجك ، ثقى فى نفسك وضعى لنفسك هدفا فى الحياة تسعين لتحقيقه حتى لو كان هذا الهدف هو مساعدة الآخرين المحتاجين للمساعدة أو بر والديك ..

· وأخيرا عزيزتى أطلب منك أن تتواصلى معنا فى حال وجود أى مشكلة - لا قدر الله- وكذلك أوصيك بضرورة إستشارة طبيب نفسى فى أقرب وقت ..

·  أسعدك الله ورزقك بكل الخير ..

 

اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية