الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الأمراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهري
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجداني
مرض الصرع
التخلف العقلي
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكولوجية الحمل

سيكولوجية النفاس

سيكولوجية الأمومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

أحوال الطقس
موقع ا. عمرو خالد
جريدة الأهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

العيادة النفسية: المجموعة 1275

إعداد الأستاذة /  رنا مازن

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 أريد أن أأخر موضوع الزواج

السلام عليكم

انا من محافظة قنا , اعمل مدرس عمري 30 عام أنوي التقدم للدراسات العليا وأريد أن أأخر موضوع الزواج , لأنني أريد أن أتفرغ ذهنيا علي الأقل إلي مرحلة الماجستير وفي نفس الوقت نصحني زميل لي في العمل أنني قد يسرقني العمر ثم لا أجد الزوجة المناسبة التي تقبل بي , مع العلم أنني أشعر أحيانا برغبة في الزواج شان أن أشاب وتكوين أسرة , ولكن رغبتي في مواصلة تعليمى أقوي وخصوصا أنني سوف أكمل دراستي في جامعة الأزهر _ كلية أصول الدين , وأنا الان أسير خطوات فعلية نحو إكمال دراستي العليا . ولكن تنتابني من وقت لأخر نصيحة زميلي في العمل . من أنني قد لا أوفق في هذا الموضوع ثم أخسر كل شيئ , مع العلم أنني الحمد لله أثق في قدراتي العقلية والذهنية حيث انني كنت مجدا في دراستي الجامعية .فماذا تنصحوني وجزاكم الله خيرا
الأخ الفاضل

السلام عليكم ورحمة الله
نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

 من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكر فيها انك تعاني من الحيرة فى موضوع الاقدام على الزواج ام تأخير هذا الموضوع لحين الانتهاء من الدراسات العليا بالرغم من كونك تبلغ الثلاثون من العمر ولديك وظيفة وترغب فى الزواج وتكوين اسرة

الاخ الفاضل الدين الاسلامى يحض الشباب على الزواج، قال رسول الله :( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء. )
إن نداء الحديث للشباب يفهم منه استحباب التبكير بالزواج وهو كما يكون للذكر يكون للأنثى، والدين الإسلامي الحنيف أعلى من قيمة الزواج وحث عليه طالما هناك إمكانية لذلك، والزواج لابد منه لأنه عصمة وحماية للشباب المسلم، خاصة في ظل ما يتعرض له الشباب حالياً من مغريات، كما أن الزواج سكن وسكينة، كما يقول الله عز وجل في كتابه الكريم: وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً الروم:21]
والأسرة هي الخلية الأولى في بناء المجتمع الصالح المؤمن، إن قامت على أسس سليمة، وقواعد صحيحة، من الإيمان والسلوك، والتربية الفاضلة، والتفاهم بين الزوجين. روى البخاري عن أبي هريرة - عن النبي قال: } تنكح المرأة لأربع، لمالها، ولحسبها، ولجمالها، و لدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك. { ومعنى تربت يداك: أي التصقت بالتراب من الفقر والمعنى: إن تركت ذات الدين إلى غيرها خسرت، وذات الدين هي المرأة المتدينة الصالحة ، لأن ذات الدين متواضعة، مطيعة وإن كانت بارعة الجمال وفيرة المال رفيعة الحسب والنسب،

إن تفشي ظاهرة تأخر الشباب في الزواج خطر يهدد مجتمعاتنا الإسلامية، وينذر بظهور العديد من المشكلات والأمراض الاجتماعية والنفسية والأمنية الخطيرة، ومن أهمها ما يلي:
1- وقوع الشباب من الجنسين فيما حرم الله تعالى من الفواحش إشباعاً للغريزة الفطرية الموجودة لديهم، التي لم تشبع عن طريق الزواج المبكر، وفي نفس الوقت قامت وسائل الإعلام من قنوات فضائية، وشبكة إنترنت، وقصص داعرة، وأشعار ماجنة، بإثارتها وتأجيجها؛ مما جعل العفة أمراً صعباً على كثير من الشباب، وهذا نذير بفوضى جنسية تهدد المجتمع كله.
2- الإصابة بالأمراض النفسية نتيجة انفراد الأعزب في حالات كثيرة بنفسه دون أن يجد من يشكو له همومه، ويبث له أحزانه، ويساعده في تفريج كروبه، فيصاب بالأمراض النفسية.
3- عدم التمتع بالصحة الكاملة فقد اظهرت دراسات  الباحثين في الجامعات البريطانية أن الرجال والنساء المتزوجين يتمتعون بصحة أفضل من نظرائهم الذين لم يتزوجوا ويعتقدون أن السبب في ذلك يرجع جزئياً إلى الدعم العاطفي والاجتماعي لوجود زوج أو زوجة...ولذا ينصحون بالزواج في أقرب وقت ممكن لإزالة خطر هذه الأمراض.
4- ضعف النسل؛ فإن الشاب إذا تزوج متأخراً لا تكون لديه القدرة الكافية للإنجاب مثل الذي يتزوج مبكراً.
5-عدم القدرة على تربية أولاده التربية التي ينشدها، ويطمح إليها؛ لأن الرجل إذا كبر صار أكثر انشغالاً في صحته ورزقه، فهناك الكثير من المشكلات التي تستحوذ على ذهنه، بحيث ينشغل عن مهنة مهمة جداً ألا وهي تربية أولاده التربية الصالحة

6- كلما تأخر سن الزواج كلما كانت المرونة النفسية اقل وسرعة التكيف اقل بسبب تعود الانسان على الكثير من العادات والطباع التى لا يتم تغيرها بسهولة بسبب طول وقت التطبع بتلك العادات بحيث انها تصبح متمكنة من الشخص وصعب تغيرها بعد الزواج مما يؤدى الى الكثير من المشاكل الزوجية
اخى الفاضل من كل ما سبق ننصح الشباب دائما اذا انهى دراسته الجامعية واصبح لديه وظيفة يكتسب منها بسرعة الزواج لما فى ذلك من استقرار نفسى واجتماعى واشباع للنواحى البيلوجية الطبيعية

وفقك الله وهداك وحفظك الله من كل مكروه

 


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية