الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الأمراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهري
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجداني
مرض الصرع
التخلف العقلي
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكولوجية الحمل

سيكولوجية النفاس

سيكولوجية الأمومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

أحوال الطقس
موقع ا. عمرو خالد
إسلام اون لاين
دليل المواقع الإسلامية
جريدة الأهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

العيادة النفسية: المجموعة 1264

إعداد الأستاذة / هبة محمود 

إخصائية نفسية

إشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 أعاني من مشكلة عدم الإنسجام

السلام عليكم

تحية عطرة عامرة بالمحبة
أنا من المغرب
لقد بحتث كثيرا عبر محرك جوجل عن المواقع التي تتناول مواضع في علم النفس فعثرت على هذا الموقع المتميز الذي يتيح إمكانية التواصل مع النّاس , وذالك على خلفيّة اعتقادي أنّني قد تكون لدي اضطرابات نفسية أو قد يكون ما أعاني منه هو نتيجة لمرض نفسي لم أعلم به مع العلم أنّ الكثيرين ممّن استمعوا إلي عرضوا على الذهاب إلى طبيب نفساني لكن أردت أن أتأكد أولآ
أنا أعاني من مشكل عدم الانسجام مع الآخرين فكثيرا ما أنزوي بعيدا أقرأ كتابا ما أو استمع للمذياع بعيدا عن النّاس وفي الآونة الأخيرة أحاول أن أكون اجتماعيّا وأحاول أن أقيم علاقات الصداقة مع النّاس غير أنني أشعر بأن ليس تمة صديق يمكنه أن يفهمني بل أكثر من ذالك فقدت الثقة في المجتمع الواقعي الحقيقي فكرت في إقامة علاقات الصداقة عبر الأنترنيت خصوصا في مواقع الدّردشة الصّوتية لكنّني أشعر بأنّني إنسانَ غير مرغوب فيه حتي في غرف الدردشة الصّوتية وأنّ النّاس يكرهونني حتي في العالم الإفتراضي ذاك فعندما يقوم أحدهم في تلك الغرف بتصرف ما تجاهي أشعر بأنّه يكرهني وكثيرا ما أقابلهم بعبارة لماذا تكرهونني دون أن يقتربوا منّي أكثر ويفهمونني علما إخواني الكرام أنّني قد عانيت في طفولتي مما يشبه اليتم نتيجة لانفصال الأم عن الأب وما نتج عن ذالك من حرمان لحنن الأمومة والحرمان من أشياء كثيرة وتعرضي للعنف والإعتداء من قبل زوجات أبي لأنّه تزوج بعد طلاقه من أمي ثم الإعتداء الذي تعرضت له من قبل أشخاص آخرين في سن السابعة عشرة من عمري لذا أريد أن أعرف سبب هذا الشعور بالإحتقار وشعوري بأن العالم يحتقرني ولا يحبّني فضلا عن مشاكل أخر قد يكون لها ارتباط بهذا الموضوع كالوساوس القهرية والفوبيا ووو غيرا أرجوكم ساعدوني وبارك الله فيكم ونفع بعلمكم
الأخ الفاضل

السلام عليكم ورحمة الله
نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

 من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكر فيها انك تعانى من عدم القدرة على الانسجام مع الآخرين وفقدان الثقة فى النفس والمجتمع والشعور بالدونية والاحتقار من الآخرين  والشك المرضى مما أدى بك الى ان تلصق كل تلك الأحاسيس وإزاحتها الى الغير بأنهم كلهم ضدك

الأخ الكريم الثقة بالنفس هي إحساس الشخص بقيمة نفسه بين من حوله فتترجم هذه الثقة كل حركة من حركاتة ،، وسكناته ، ، ويتصرف الإنسان بشكل طبيعي دون قلق أو رهبة .فتصرفاته هو من يحكمها وليس غيرة ، ..هي نابعة من ذاته لا شأن لها بالأشخاص المحيطين
وبعكـس ذلك هي انعدام الثقة التي تجعل الشخص يتصرف وكأنه مراقب ممن حوله فتصبح تحركاته وتصرفاته بل وآراؤه في بعض الأحيان مخالفة لطبيعته ويصبح القلق حليفة الأول في كل اجتماع او اتخاذ قرار .
*والثقة بالنفس بالطبع هي شئ مكتسب ، من البيئة التي تحيط بنا والتي نشأنا بها ولا يمكن ان تولد مع الانسان

وشخصية الإنسان هي مجموعة من شتى العوامل المختلفة فهي ترتكز على الوراثة والمحيط والتربية العائلية والتجارب الحياتية وظروف البيت والمدرسة والمجتمع والشخصية هي محصلة تلك العوامل.
والشخص الشكاك لا يغير رأيه بالحوار أو النقاش فلديه ثوابت لا تتغير ، ولذلك الكلام معه مجهد ومتعب دون فائدة ، وهو يسيء تأويل كل كلمة ويبحث فيما بين الكلمات عن النوايا السيئة ويتوقع الغدر والخيانة من كل من يتعامل معهم . وهو دائم الاتهام لغيره ومهما حاول الطرف الآخر إثبات براءته فلن ينجح بل يزيد من شكه وسوء ظنه ، بل إن محاولات التودد و التقرب من الآخرين تجاهه تقلقه و تزيد من شكوكه و في بداية حياته تكون لديه مشاعر اضطهاد وكراهية للناس .
ولعلاج تلك المشكلة هناك طريقتين اساسيتين للعلاج
1. الجلسات النفسية هي العلاج المفضل ويجب علي المعالج أن يكون واضح في التعامل معهم وأن الثقة والتحمل والانتماء مضطرب لديهم . والعلاج النفسي من أهم طرق علاج اضطرابات الشخصية وهو إما أن يكون علاجا نفسيا فرديا وهو عبارة عن تعزيز ثقة المريض في نفسه وتدعيمه وتوجيهه ومساعدته على الترويح والتفريغ لمشاكله ومخاوفه والجلسات الفردية تحتاج لمعالج متمرس ويجب أن يبتعد من إقامة علاقة حميمة.
كذلك يمكن اللجؤ الى العلاج النفسي الجماعي, حيث تتلاحم الجماعة فكريا وعلاجيا في بيئة علاجية تكشف عن النواقص والعلل وتعدل وتقوم الاضطرابات النفسية تدريجيا بصورة موزونة.
2. العلاج الدوائي:-يحتاج التوتر والقلق لعلاج دوائي من مضادات القلق، وربما يحتاج لعلاج من مضادات الذهان بجرعة صغيرة ولفترة محدودة لعلاج الأفكار الاضطهادية.

وفقك الله وهداك وحفظك الله من كل مكروه

 


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية