الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الأمراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهري
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجداني
مرض الصرع
التخلف العقلي
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكولوجية الحمل

سيكولوجية النفاس

سيكولوجية الأمومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

أحوال الطقس
موقع ا. عمرو خالد
إسلام اون لاين
دليل المواقع الإسلامية
جريدة الأهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

العيادة النفسية: المجموعة 1252

اعداد الأستاذة / هبة محمود 

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 منذ صغرها خجولة جدا

السلام عليكم

 افيدكم بأن لدي 4 بنات ولكن ابنتي الكبيره تبلغ من العمر 29 عاما غير متزوجه وهي منذ صغرها خجولة جدا وأنا كنت نفس الشئ ولكن من خلال عملي اصبح احسن من الأول ولكن للان فانا يقال لي اني خجولة . ولكن مشكلة ابنتى انها كانت منذ صغرها ضعيفة فى التعليم لدرجة اخذت دبلوم صناعي بصعوبة كبيره جدا وكنا بنتلفظ امامها بأنها خجولة مما جعلها تزيد في خجلها بدون ما كنا نعلم ان هذا اسلوب خاطي اننا نتلفظ امامها ونشعرها بأنها خجولة . وبعد ان تزوجت 2 من اخوتها الأصغر منها سنا فلاحظنا تأثرها وحزنها المستمر وهي حساسة جدا . واذا اتي اي احد لزيارتنا بالمنزل تحرج جدا ولا توافق بانها تطلع وتسلم عليهم واذا خرجنا وصادف والتقينا بأي احد من معارفنا تزداد خجل حتى لا تمد يدها لتسلم او ترد السلام او التحية وإذا تقدم احد لخطبتها فلا تنطق ولا يظهر لها اي صوت مما يتسبب فى عدم موافقه اي عريس لها وبيكون الظاهر عليها ان خجلها غير طبيعي وزايد جدا . وانا الان في حيره كبيره جدا وحزينة جدا عليها . رغم انها اجمل من اخواتها وكنت من حوالي 10 اعوام عرضتها على طبيب نفسي بيقدم استشارات بالتلفزيون وانا لم اتذكر حاليا اسمه . اعطاها دواء فعندما ذهبت للصيدلية فأخبرني الصيدلي بأن ده مخدر فانتابني الخوف ووقف العلاج ولم اقوم بزياره هذا الطبيب مره اخري . ومنذ 4 سنين ذهبت لطبيب كبير استاذ  الطب النفسي  وقعد معها قال لابد من انكم تخرجوها وتعطوها ثقه في نفسها فقلت له هل ممكن تتزوج فقال انها لو تزوجت فتتحسن حالتها جدا ولكن للان لم تتغير ولم تتشجع على الحديث مع الغير . ومن سنتين ذهبت لطبيه نفسيه فقالت اعطوها ثقة وتريد تشجيع منكم . وللآن لم تتغير حالتها . فاستحلفكم بالله ان تتلقى رسالتي هذه منكم اهتمام كبير وتكون في عين الاعتبار . وربنا يعطيكم الصحة وطول العمر والسعادة وأن يحفظكم الله من كل شر وسوء ويجعله الله ان شاء الله في ميزان حسناتكم اللهم امين.

 الام الفاضلة

السلام عليكم ورحمة الله
نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

 من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكرين فيها ان ابنتك تعاني من الخجل الشديد لدرجة المرض وعدم استطاعتها اقامة علاقات انسانية اجتماعية طبيعية .

الام الفاضلة اليك هذا البرنامج المتميز الذى وضعه علماء النفس للتغلب على الخجل الاجتماعى واكتساب الثقة بالنفس وهو مطمع يرنو له الجميع:

اولا ما معنى الثقه بالنفس ....؟
* الثقة بالنفس هي احساس الشخص بقيمة نفسه بين من حوله فتترجم هذه الثقه كل حركة من حركاتة ،، وسكناتة ، ، ويتصرف الانسان بشكل طبيعي دون قلق أورهبة .فتصرفاته هو من يحكمها وليس غيرة ، ..هي نابعه من ذاته لا شأن لها بالأشخاص المحيطين
* وبعكـس ذلك هي انعدام الثقة التي تجعل الشخص يتصرف وكأنه مراقب ممن حوله فتصبح تحركاتة وتصرفاتة بل وآراؤة في بعض الأحيان مخالفة لطبيعته ويصبح القلق حليفة الأول في كل اجتماع او اتخاذ قرار .
*والثقة بالنفس بالطبع هي شئ مكتسب ، من البيئة التي تحيط بنا والتي نشأنا بها ولايمكن ان تولد مع الانسان
* ولا يخفى عليكم أننا نسمع من اناس كثيرون شكاوي بعدم الثقة بالنفس ويرددون هذه العباره حتى أخذت نصيبها منهم.
*( النقطة الأولى ) :
-والتي يجب أن نتعرف عليها هي أسباب انعدام الثقة بالنفس......فعلينا قبل كل علاج ان نضع ايدينا على موضع الداء ......ثم نشرع بالعلاج المناسب له .
* هناك أسباب كثيره منها التالي:
1- تهويل الامور والمواقف بحيث تشعر بأن من حولك يركزون على ضعفك ويرقبون كل حركة غير طبيعية تقوم بها .

 2- الخوف والقلق من ان يصدر منك تصرف مخالف للعاده حتى لا يواجهك الآخرون باللوم والضعف والاحتقار.

 3- احساسك بانك شئ ضعيف ولا يمكن أن تقدم شئ أمام الآخرين بل تشعر بأن ذاتك لا شئ يميزها وغالبا من يعاني من هذا التفكير الهدام يرى نفسه انسان حقير لا قيمه له ويسرف في هذا التفكير حتى تستحكم هذه الأفكار في مخيلتة وتصبح حقيقة للأسف.
*( النقطة الثانية) :
- هي أخطر مشكلة لانها تدمرك وتدمر كل طاقة ابداع لديك ..فعليك اولا أن تتوقف عن احتقار نفسك والتكرير عليها ببعض الألفاظ التي تدمر شخصيتك" اناغبي".." انا فاشل".."انا منحوس"....الخ ، فهذه العبارات تشكل خطرا جسيما على النفس وتحطمها من حيث لا يشعر الشخص.
*فعليك أن تعلم اخي \ أختي .. بان هذه العبارات ما هي الا محاولة هدم ، وعليك من هذه اللحظه التوقف عن استخدامها لانها تهدم نفسيتك وتحطمها من الداخل ، وتشل قدراتها ان استحكمت على تفكيرك.
* ولا تنسى ان تحدد مصدر المشكلة والاحساس بالنقص .
*فقد يكون هذا الاحساس هو بسبب فشل في الدراسة أو العمل وتلقي بعض الانتقادات الحادة من الوالدين أو المدير بشكل مؤذي جارح .
* او التعرض لحادث قديم كالأحراج أو التوبيخ الحاد امام الآخرين أو المقارنة بينك وبين أقرانك والتهوين من قدراتك ومواهبك او بسبب نظرة من الأصدقاء او الأهل السلبية لذاتك وعدم الاعتماد عليك في الامور الهامه..وعدم اعطائك فرصة لاثبات ذاتك...هذه باختصار بعض اسباب عدم الثقة بالنفس ولابد من مراجعتها وتحديد ما يخصك منها .
*..عليك بعدها مصارحة نفسك فليس كالصراحة مع النفس وعدم اغضاء الطرف أو تجاهل المشكلات بايهام النفس انها لا تعاني مشكلة ...فالتهرب لا يحل .. بل يزيد النار اشتعالا ..ونفسك هي ذاتك ..وانت محاسب عليها أمام الله فلا تهملها ..
*( الخطوة القادمة):
- بعد تحديد مصدر المشكلة ابدأ أخي في البحث عن حل .. وحاول ان تجده فلكل داء دواء ..
- اجلس مع نفسك وصارحها وثق بانك قادر على التحسن يوما بعد يوم ..عليك ان توقف كل تفكير يقلل من شأنك ...ويجب عليك ان تعلم بأنك انسان منتج لم تخلق عبثا ....،، فهناك حكمة تقول ان كل انسان اذا نظر لحياته سيجدها شريط درامي من الاحداث التي لها هدف ومدلول.. وثق دائما ان ظروفك الخاصة خلقها الله لتحقق من خلالها هدف معين لحكمة سبحانة وحدة يعلمها ..ولا تعلمها انت الا بالنهاية.. فلا تعترض على قضاءه وقدرة فقط انتظر ..واصبر .. وتيقن انك ستعلم هذه الحكمة بيوم وتتعجب من ان اختيارك وقتها لن يكون افضل مما قدره الله لك.
*فانت اذا لك هدف وغاية يجب ان تؤديها في هذه الحياه ما دمت حيا على وجه الأرض ،ويكفي ان تعلم يا اخي بأنك مسلم فهذا أكبر ما يميزك عن ملايين البشرالغارقين في ضلالاتهم وأهوائهم ... هم لهم الدنيا فقط .. وانت بامكانك ان تكون لك الدنيا والآخرة معا ....فقط اخلص النيّة والفعل..
* والنقطة الهامه التي تعزز ثقتك بنفسك ، هوان احساسك بالظلم والأحتقار من قبل الآخرين سواء اهلك.. اقاربك ..زملائك..لن يغير احساسك هذا في الوضع شئ بل قد يزيد في هدم ثقتك بنفسك فعليك الخلاص من هذا التفكير الساذج واستبداله بخير منه ...، فحاول استبدال الكلمات السيئة التي اعتدت على اطلاقها على نفسك بكلمات تشجيعية تزيد تزيد من قوتك وتحسن من نفسيتك وتزيد من راحتها ..
*اقنع نفسك مع الترديد بانك انسان قوي وتعرف بان لك قدرات كامنه حاول ان تخرجها وتستغلها ..
*( الامر الثالث):
-هو اقتناعك واعتقادك الكامل انك حقا انسان ذا ثقة عالية ، واستشهد في ذلك لو حتى بموقف واحد في ذاكرتك شفت نفسك واثق فيه ، وردد تذكرة ، لانها عندما تترسخ في عقلك فانها تتولد وتتجاوب وتظهر في تصرفاتك
- فان ربيت افكارا ايجابية في عقلك فستصبح حتما انسان ايجابي له كيانة المستقل القادر على تكوين شخصية مميزة يفتخر بها بين الآخرين.
* يجب ان تعمل على حب ذاتك وعدم كراهيتها أو الانتقاص منها ... وعدم التفكير في الماضي واسترجاع أحداث مزعجة قد انتهت وطواها الزمن يجب عليك ان لا تحاول استرجاع اي شئ مزعج بل حاول ان تسعد نفسك وتفرح بذاتك لانك انسان ناجح اه مميزاته وقدراتة الخاصة .
* خطوة أخرى...تسامح مع أخطاء الآخرين أو مع من انتقدك حديثا او قديما ، ولا تكن مرهف الحس الى درجة الحقد والكراهية وتهويل الأمور ، تأقلم مع من ينتقدك وقل " رحم الله امروء أهدى الي ّ عيوبي " ..ليس كل من ينتقدك هو بالطبيعة يكرهك ...هذه مغالطة ...احذر منها كل الحذر لان التفكير بهذه الطريقة يؤدي للشعور بالنقص ولا تشعر نفسك بان كل ما يقوله الآخرون هو بالضرورة حق ... وتذكر ان اعظم المبتكرين والمبدعين والمكتشفين .. نالوا الكثير من السخرية والرفض.. فبل ان يصبحوا عظماء معترف بهم..
- كذلك فالأحكام والآراء تختلف من شخص لآخر ..فلا تصدر احكام قاسية على قدراتك وذاتك لمجرد راي قيل فيها .. فكلام البشر ليس بالضروره حق اؤمن به..،
- لا تقارن بين ذاتك وما وهبه الله من قدرات ، بذات وقدرات الآخرين ، وثق بان الله عز وجل عادل في توزيع النعم والقدرات.. فما عندك وتجهله بالتأكيد ليس عنده ويعلمه..
- تذكر دائما ان لاتشغل نفسك بالآخرين وانتقاداتهم .... ولا تعطي الآخرين اكبر من أحجامهم...
- الاشخاص الذين يعانون من فقدان الثقة بانفسهم ...هم في الحقيقة يعانون من فقدان الثقة بالقدوه الحسنة والمثال الطيب..فاجعل شخصيتك اسلامية .. كمثل عقيدتك .. واتخذ من الرسول علية الصلاة والسلام قدوة هو وأصحابة ..عليهم رضوان الله اجمعين..
-حاول ان تكون انسان فاعل .. لك تأثير ونشاطات مختلفة .. في كل مكان تتواجد به - المنزل -العمل.-مع الاصدقاء..وابرز ابداعاتك ولا تخفيها ابدا .. حتى اذا واجهت انتقادات  فلولا اختلاف الاذواق لبارت السلع..)
- في كل مجلس حاول ان يكون لك وجود وصوت ورأي .. شارك بالمناقشات حاور وتحدىنفسك انت تستطيع ان تخرج اعذب الالفاظ .. واكثر الاحاديث لباقة.. ولكنك تحتاج الى التعود على الوضع الجديد بالتفاعل.. اذا وجدت صعوبة اول الامر.. حاول وحاور مرة واثنين وثلاثة.. ستجد نفسك بعد ذلك اتقنت الوضع واعتدت عليه .. فتختفي الرهبة والاضطراب
- يا حبذا اذا تحاور دكتور المادة وتبرز له فكرك المستقل .. وكلامك الراقي وابداعك بالموضوع..
- واخيرا وليس بآخرا..تذكر دائما ان كل ما حولك مخوقات تعبد الواحد الأحد ...لا أكثر ولا أقل..وانت واحد منهم في هذا الكون الفسيح .. والأجدر ان ترهب الخالق وتعتز برضاه وتخاف من سخطة.. لا المخلوقات.
وفقك الله وهداك وحفظك الله من كل مكروه


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية