الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الأمراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهري
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجداني
مرض الصرع
التخلف العقلي
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكولوجية الحمل

سيكولوجية النفاس

سيكولوجية الأمومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

أحوال الطقس
موقع ا. عمرو خالد
إسلام اون لاين
دليل المواقع الإسلامية
جريدة الأهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

العيادة النفسية: المجموعة 1197

اعداد الأستاذة / رنا مازن

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 أحس بأن عمري يضيع

السلام عليكم

أنا فتاة سني 24سنة أعاني من الاكتئاب وأحس بأن عمري يضيع وأنا في هذه الحالة,حالتي غير مستقرة في بعض الأحيان أتحسن وبسرعة أرجع الى حالتي,شخصيتي ضعفت وأخاف من كل شئ وأفكر بالأسوأ دائما وكرهت كل شئ في هذه الحياة وأتعصب وفشلت في دراستي الجامعية تكرارا ولا أتحمل الانتقادات من أمي وأي شخص آخر ومشكلتي الخجل في غير موضعه
ولا أجيد التصرف مع الناس وأغلبية الأوقات وحدي في الجامعة وأحب العزلة كثيرا وفي مراهقتي دخلت لطبيب نفسي لمدة شهر,والآن أنا في نفس الحالة تركيزي مشتت جدا .مع العلم أن منذ وطفولتي ونحن نعاني من مشاكل بين والدي أدى الى الطلاق وجدي يعتني بنا دائما والآن توفي فأصبحنا وحيدين ..وكل العائلة ترى لنا بأننا بدون أب..كل هذه المشاكل تزيد الطين بله وحالتي متدهورة من جميع النواحي وأحس بأني لن أتحسن ,أشعر باليأس والخذلان ...
 الأخت الفاضلة

السلام عليكم ورحمة الله
نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

 من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكر فيها انك تعانى من كراهية الحياة وحب العزلة وعدم وجود أصدقاء وضعف التركيز والفشل الدراسى ووجود مشاكل عائلية ومن كل تلك الأعراض يتضح انك تعانين من
مرض الاكتئاب .

والاكتئاب حالة نفسانية تشتدّ فيها الأحاسيس النفسية بحيث تؤثر سلبآ في النشاطات اليومية اما مشاعر الحزن فهى من الأحاسيس العادية التي يعاني منها كل شخص لدرجة معينة في حياته.. والاكتئاب هو أحد أكثر المشاكل الذهنية شيوعآ وهو يصيب الاكتئاب النساء ضعف ما يصيب الرجال.غالبآ ما يزول الاكتئاب تلقائيا بعد أيام أو أسابيع قليلة، لكنه في حالات أخرى قد يتطلب دعما ومساعدة متخصصة، وقد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من كآبة شديدة الدخول إلى المستشفى حتى لا يسبّبوا الأذى لأنفسهم. الاكتئاب هو جزء من طيف كامل من الأمزجة المختلفة التي يمر بها الناس، فكلنا يمر في أوقات سعادة وحزن وغالبا ما ينعكس ذلك على أحاسيسنا وشعورنا.
 والشعور بالحزن امر طبيعي بين الحين والأخر، لكن إن أصبح شعورا مستمرا يصبح اكتئابا ، وهذا يدل على وجود خلل ما في توازن النوافل العصبية في الدماغ، الأمر الذي يحتّم القيام بشيء تجاهه.
ولمرض الاكتئاب علامات وأعراض الاكتئاب  منها:
- عدم المبالاة والإكتراث بشكل عام.
- تدنّي مستويات النشاط بشكل متواصل.
- حزن دائم.
- ضعف في الذاكرة.
- مزاج سيء بإستمرار.
- عدم القدرة على مواجهة الصعاب.
- الأرق أو الإستيقاظ باكرآ في الصباح(رغم ان البعض يميل إلى الإفراط في النوم).
- فقدان الرغبة في ممارسة الجنس.
- فقدان الشهية( رغم ان البعض قد ينتابه شهية مفرطة للطعام).
- فقدان التركيز
- قلة الإعتداد بالنفس.
- الشعور بالذنب.
- القلق.
- وساوس سقيمة وخيالات وهمية وأفكار غير عقلانية
- التفكير في إيذاء النفس.
- الهياج وعدم الإستقرار البدني.

لذلك يجب عليك استشارة الطبيب النفسي حيث تتعدد طرق ووسائل علاج الاكتئاب فهناك العلاج بالعقاقير إلى جانب بعض الوسائل النفسية والاجتماعية والتي تساعد مريض الاكتئاب والطبيب هو من يحدد الأسلوب الأمثل لعلاج كل حالة
و يمكن زيادة فعالية أي علاج للاكتئاب في العديد من الحالات بالإنتباه إلى نمط الحياة والروتين اليومي. ومن المهم القيام بالكثير من التمارين اليومية ويفضل أن تكون في الهواء الطلق(الرياضة تطلق الأندروفين من الجسم وهي مادة كيميائية مضادة للإكتئاب) كذلك يجب أن يكون الطعام صحيّآ . كما أنه من المهم ايضآ ملء كل يوم بنشاطات ممتعة ومشوقة لكن مع ضرورة عدم الإكثار منها. كما إن التواصل مع الأصدقاء والتحادث معهم يمكن أن يساعد أيضا في مواجهة الاكتئاب.
وأخيرا فان التقرب من الله عز وجل عامل اساسى ورئيسى فى العلاج وذلك عن طريق:
أ- المحافظة على الصلوات الخمسة والنوافل.
ب - الإكثار من قراءة القرآن.
ت - الإكثار من قراءة الأدعية وأذكر لكم هذه الأدعية :
(اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ، ماض في حكمك، عدل في قضائك، أسألك بكل إسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدآ من خلقك أو إستاثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي)


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية