الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الأمراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهري
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجداني
مرض الصرع
التخلف العقلي
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكولوجية الحمل

سيكولوجية النفاس

سيكولوجية الأمومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

أحوال الطقس
موقع ا. عمرو خالد
إسلام اون لاين
دليل المواقع الإسلامية
جريدة الأهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

العيادة النفسية: المجموعة 1194

اعداد الأستاذة / هبة محمود

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 أعشق زوجي حتى الجنون

السلام عليكم

مشكلتي أني أعشق زوجي حتى الجنون وﻻ أستطيع تحمل وجود إمرأة أخرى في حياته.قلبي يتمزق كل ما تواجد معها.انه ﻻ يخونني بل قد تزوج علي منذ أربعة أشهر وأنا عرفت باﻷمر ومنذ ذلك الحين و أنا في دوامة من المشاعر المتناقضة بين عقل يقول بأنه حقه الشرعي وأنا ليس لدي اي اعتراض على ما أحل الله ورسوله وقلب يعتصره اﻷلم والحزن والخوف من أن اخسر حبيبي وبيتي واوﻻدي .بالمناسبة انا في الثلاثين وقد تزوجت من أحدا عشر سنة وبعد قصة حب.وزوجي يحبني ويعاملني بكل ود واحترام ويقول لي بأني خطوط حمراء في حياته ﻻيمكن ﻷحد تجاوزها حتى ولو كانت زوجته اﻷخرى ورغم ذلك أخاف ان أخسره فهو ليس فقط زوجي بل هو ما يعنيه الرجل في حياتي أبي الذي طلق أمي وانا طفلة واخي الذي لم ارزق به وعمي الذي لم اره قط وخالي لا يبالي بي يوما وجدي الذي رباني دللني ومات وانا في العاشرة وترك فراغا لم يملائه إﻻ وجود زوجي.فماذا أفعل فكل ما حاولت السيطرة على نفسي والتعايش مع الوضع الجديد إنهرت وأصبحت نفسيتي في الحضيض.أخاف ان أصاب بانهيار عصبي او ان ادخل في أزمة نفسية ﻻاعرف الخروج منها.مع اني إنسانة مؤمنة وراضية بقضاء الله وقدره إﻻ ان عواطفي تنتصر علي أحيانا

أرجوكم ما هو الحل ؟فقد تعبت من المقاومة فما عساي افعل
الأخت الفاضلة

السلام عليكم ورحمة الله
نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

 من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكرين فيها انك تعانين من التوتر الشديد بسبب زواج الزوج من سيدة أخرى وبالرغم من ذلك مازلت تحبيه والخوف من عدم القدرة على الاستمرار

الأخت الفاضلة من المشاعر المؤلمة لأي امرأة زواج زوجها من امرأة أخرى لان ذلك يشعرها بأنها فقدت عرش قلب زوجها الذى كانت تملكه وحدها وان هناك من سيشاركها فى هذا القلب وكذلك تشعر الزوجة بفقدان الأمن والأمان الذى كانت تعيشه قبلا زواج زوجها من أخرى وتبدأ فى محاسبة نفسها ماذا تسبب فيه حتى يفكر زوجها فى إنسانه أخرى تملا علية حياته وهل التقصير منها  وهل شخصيتها أو شكلها هو السبب  واليك بعض الإرشادات والتوجيهات على كل زوجة محاولة الالتزام بها:
- ضعي خطة طويلة الأجل لتغيير طباع زوجك، وكأنك تغزلين ثوبًا بهدوء.
- كوني واقعية حتى تتضح الرؤية، وتجيدي التعامل مع الواقع وحل مشاكلك.
- عليك معرفة ما دفع زوجك للنظر لأخرى، هي تفهمه وتريحه! انشغالك بالبيت والأبناء أبعداك عنه، طموحك، دراستك، عملك؟
- لا تقابلي اكتشافك لزواج زوجك برغبة بالانتقام.
- لاتتركى المنزل، واعملي على استعادة توازنك؛ .
- لا تشعريه بأنك تراقبين تصرفاته واتصالاته، مع الزوجة الأخرى مادام يعيش بالبيت.
- لا تواجهيه بسبب زواجه، واعدي خطة للمعالجة.
- لا تهدري طاقتك في البحث عن مواصفات المرأة الأخرى، ولا تكوني فضولية تجاهها، من خلال حوارك وسؤالك للزوج؛ فتضعيها تحت الضوء.
وهذه بعض الأمور التي أجدها مهمة لتساعد الزوجة الأولى اذا ما تذكرتها على تخطي هذه المحنة بسلام ،،،
وألخصها ببعض النقاط :

* أولاً ان تضع الزوجة في حسبانها ان زواج الرجل من أخرى حق شرعه الله تعالى للرجل فلا يجوز لها منعه اياه او ان تعترض عليه ، وانها ان فعلت سوف تنال أثم ذلك لقوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين } سورة المائدة آية (87)
* النقطة الثانية هي ان تتذكر الزوجة الأولى الأجر العظيم الذي ستناله لرضاها بقضاء الله وقدره واحتسابها الصبر على ما أحله الله .. وكيف لا تنال الأجر العظيم ، إذا كان الله تعالى يثيب المؤمن بالشوكة التي يشاكها ، فكيف لا يثيبها وقد صبرت على أمر عسير على المرأة .......
* والثالثة هي ان تواسي نفسها بتذكر من هن خيراً منها مكانةً و أكثر منها فضلاً حيث صبرن على ذلك وهن أمهات المؤمنين ونساء سلفنا الصالح عليهم رضوان الله تعالى ....
* والرابعة ان تلغي الزوجة الأولى من تفكيرها ان زواج زوجها من الثانية امتهان لكرامتها أو انتقاص من فضلها او تقليل من شأنها ... فلو أن زواج الرجل على زوجته فيه اي شيء من ذلك لما تزوج رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام على عائشة رضي الله عنها وهي سيدة النساء ومن أفضلهن جمالاً وحسباً وأكثرهن محبة في قلبه عليه الصلاة والسلام ...
* الخامسة هي ان لا تظن الزوجة الأولى انه بزواج زوجها بالثانية سينقص حبها في قلبه او ان الزوجة الجديدة ستستحوذ على قلب زوجها كله ، وذلك ان المحبة بين الزوجين رابط قوي وليس له علاقة بكون المرأة جديدة أو قديمة كما ان المحبة لا ترتبط بشكل او بسن إنما هي هبة من عند الله لكل زوجين تزداد بحسن العشرة والمعاملة الطيبة .....
* السادسة وهي ان لا تتصور المرأة ان الزوج سوف يميل للزوجة الجديدة ميلاً كاملاً ويتركها ،،، بل على العكس من الممكن ان يدفعه وجوب العدل بين الزوجتين ان يخصص المزيد من الوقت للزوجة الأولى فيصبح اهتمامه بالجلوس معها أكثر من السابق ، فيصبح التفاهم بينهما أكبر بإذن الله........
* السابعة وهي ان تتأكد الزوجة الأولى ان زوجها اذا ما عاشر امرأة أخرى سوف ينتبه الى محاسن موجودة فيها لم يكن ينتبه اليها الا بعد زواجه من غيرها ، وهذا قد يدفعه بإذن الله للاهتمام بها أكثر ......
* الثامنة ان زواج الرجل بالثانية يجعله يشعر بمسؤولية أكبر مما يدفعه للجد في عمله أكثر من السابق ، ومحاولة توسيع دخله ،،، وهذا سيعود عليها أيضا بالنفع بإذن الله
* التاسعة قد يحدث زواج الرجل بالثانية تجديد كبير في حياتهما معاً ، وسيعطها بإذن الله المزيد من الوقت لتمارس بعض هوايتها التي حرمت منها بسبب مسؤليات الزوج ، كما انه سيخفف عنها الكثير من الأعباء الزوجية بتقاسمها مع الزوجة الجديدة ........


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية