الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (116)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 

   

السلام عليكم

 اعاني من الارق وانزعج من صعوبة الوصول  للنوم اريد ان انام مرتاحة عندما احاول النوم تخيم علي الافكار التي تؤرقني احاول قراءة القران وهذا الشيء ساعدني كثيرا ولكني احس بالفرق حيث اني كنت سريعة النوم عندما أضع راسي على الوسادة اريد ان انام وانسى كل ذلك لاني عندما انام تاتيني الافكار التي تشعرني بتأنيب الضمير ولا استطيع النوم هل باستطاعتكم مساعدتي أفيدوني افادكم الله

 الأخت الفاضلة

 • إن إضطرابات النوم لها العديد من الأسباب ومن الأهمية معرفة مدى تكرار ذلك وشدته ، فكثيرا ما تسبب لنا بعض المواقف والأحداث اليومية نوعا من الضغوط وتثير لدينا القلق وتسبب لنا الأرق وصعوبة النوم وينتهى الأمر بإنتهاء هذه المواقف ولا يعدو كونه إضطراب مؤقت نتيجة لموقف مؤقت

 • فكلنا بلا استثناء نتعرض يومياً لمصادر متنوعة من الضغوط الخارجية بما فيها ضغوط العمل والدراسة ، والضغوط الأسرية ، وضغوط تربية الأطفال ومعالجة مشكلات الصحة ، والأمور المالية والأزمات المختلفة ، ومعالجة الضغوط لا تعنى التخلص منها أو تجنبها أو استبعادها من حياتنا فوجود الضغوط فى حياتنا أمر طبيعى ، ومن ثم فإن علاج الضغوط لا يتم بالتخلص منها وإنما يتم بالتعايش الإيجابى معها

 • وتوجد اعتقادات خاطئة حول النوم يجب توضيحها، وهى أن الشخص العادي يحتاج من أربع إلى تسع ساعات للنوم كل 24 ساعة للشعور بالنشاط في اليوم التالي، وعلى كل الأحوال فإن عدد ساعات النوم التي يحتاجها الإنسان تختلف من شخص إلى آخر، فالكثيرون يعتقدون بأنهم يحتاجون إلى ثمان ساعات نوم يومياً، وأنه كلما زادوا من عدد ساعات النوم كلما كان ذلك صحياً أكثر، وهذا إعتقاد خاطئ، فعلى سبيل المثال إذا كنت تنام لمدة خمس ساعات فقط بالليل وتشعر بالنشاط في اليوم التالي فإنك لا تعاني من مشاكل في النوم، والبعض يرى أن قصور أداءه وفشله في بعض الأمور الحياتية سببه النقص في النوم، مما يؤدي إلى الإفراط في التركيز على النوم، وهذا التركيز يمنع صاحبه من الحصول على نوم مريح بالليل ويدخله في دائرة مغلقة، لذلك يجب التمييز بين قصور الأداء الناتج عن نقص النوم وقصور الأداء الناتج عن أمور أخرى، كزيادة الضغوط في العمل وعدم القدرة على التعامل مع زيادة التوتر وغيرها.

 • وينصح الأطباء المصابين بالأرق أن يبتعدوا عن تناول القهوة والشاي والمشروبات الغازية والشوكولا قبل ثلاث ساعات من النوم ، كما يحذر بعضهم من تناول البرتقال والفلفل الأخضر قبيل النوم لما فيهما من مواد منشطة ، وكذا مجموعة الفيتامينات ب ، كما ينصحونهم بتجنب العشاء الثقيل ، ويجب أن يكون عشاء مبكراً وأن يحتوي على البيض ومشتقات الحليب لأنها تحتوي على مواد تساعد على الاسترخاء والاستغراق في النوم

 • ويقدم أحد الأطباء نصائح لنوم سليم اذ ان النوم عملية طبيعية نقوم بها كل ليلة، وحيث أن البشر ليسوا سواءً؛ فإن بعض الناس يخلد إلى النوم وقتما وأينما يشاء، في حين أن البعض الآخر يجد صعوبة في النوم، وعندما ينام فهو لا ينعم بالراحة ولا يستعيد نشاطه، وهناك أسلوب حياة معين وعادات غذائية معينة تساعد على النوم السليم

  أخلد إلى السرير فقط عندما تشعر بالنعاس.استخدم السرير للنوم فقط ، اقرأ وردد (دعاء)

النوم كل ليلة.

 • إذا شعرت بعدم القدرة على النوم، فانهض واذهب إلى غرفة أخرى ولا تعود لغرفة النوم إلى أن تشعر بالنعاس، عندها فقط عد إلى السرير، إذا لم تستطع النوم غادر غرفة النوم مرة أخرى، الهدف من هذه العملية هو الربط ما بين السرير والنوم

 • ويجب الإدراك أن محاولة إجبار النفس على النوم عند عدم الشعور بالنعاس ينتج عنه الانزعاج والتذمر أكثر من كونه ينفع النوم، فاختصار الوقت في السرير يحسن نومك، في حين أن الإفراط في الوقت في السرير ينتج عنه نوم متقطع.

 • أعد الخطوة أعلاه كلما دعت الحاجة طوال الليل، قد تضطر خلال الليلة الأولى إلى النهوض من خمس إلى عشر مرات أي أنك لن تنال قسطاً كافياً من النوم، ولكن زيادة الحرمان من النوم في الليالي الأولى يسهل الاستغراق في النوم فيما بعد، وباستخدام الطريقة السابقة والالتزام بها، عادة ما يعود النوم إلى طبيعته خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع- بإذن الله - وقد أوضحت الدراسات العلمية فعالية هذا الأسلوب في العلاج

 • كذلك ينصح الأطباء بعدم اللجوء إلى الأدوية المنومة لمعالجة الأرق إلا تحت إشراف طبيب مختص وعند الضرورة القصوى ، لتجنب حدوث أى مضاعفات

 • أصلح الله شأنك كله ورزقك بكل خير ..


السلام عليكم

 ارجو من حضرتكم الكرام أن تعطوني تفسير لحالتي التعيسة وهي أنني قمت بعملية جنسية غير شرعية مند أكثر من سبع سنوات وحينها انتابني وسواس الإيدز فقمت بعد ثلاثة اشهر بإجراء تحليل اكد خلوي من المرض و لكن انتابني الشك ثانية وقمت بتحليل اخر جاءت نتيجته سلبية ولكن لم اطمئن فكل يوم افكر في هدا المرض وينتابني الرعب كما اني افسر اي اختلال في الجسم بالمرض قبلها كنت اعاني من الخوف من الاختلال العقلي ومجموعة من الوساوس

 إلى كاتب هذه السطور

 • تمنيت لو أن ندمك هذا ليس قلقا على صحتك .. تمنيت أن يكون طريقا للتوبة الخالصة التوبة التى يكون هدفها الأول والأخير الرجوع إلى الله .. للحق .. إلى الله الذى يغفر الذنوب جميعا إلا أن يشرك به

 • وإلى أن يشفى قلبك وينير بحب الله وبالرغبة فى التوبة والتكفير عن هذا الذنب وترك المنكرات لا لسبب إلا لطاعة الله .. فكل ما أستطيع أن أؤكد عليه هو أنه طالما أنك قمت بالتحاليل والفحوصات اللازمة وكانت النتيجة هى بفضل الله ورحمته خلوك من المرض اللعين وكذلك تكرارك لهذه التحاليل والحصول على نفس النتيجة تيقن من أن رحمة الله واسعة وأنه سبحانه وتعالى أراد بك خيرا بخلوك من المرض ونجاك من الغم والكرب علك تهتدى لحبه وطاعته وتندم لعصيانه

..  • أخى .. إن خلوك من المرض ما هو إلا بداية جديدة لك ، جاهد لإستغلالها فى الاستغفار والعمل الصالح ، إسعى للحصول على عمل أى عمل شريف ..

 • اهتدى بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم " من استطاع منكم الباءة فليتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء "..

 • وأخيرا .. عذرا على حدتى فما أريد بك إلا الخير كل الخير غفر الله لك ونجاك من الهم والحزن وجعلك من الصالحين


. السلام عليكم

 أنا فتاة لقد أعترف لي شاب بحبه لي في يوم من الأيام و بعدها لم نلتقي و لكني انا كنت أذهب إليه في بعض المرات حتى أراه و لكنه يبدو أنه لا يعريني أي اهتمام لأنه لم يكلمني عن أي مشاعر بعدها و الأن أريد ان انسي ذلك الشاب بعد أن تعلقت بحبه بعد ان اوهمت نفسي انه يحبني

 عزيزتى

  • سواء أنت من أوهمت نفسك بأن هذا الشخص يحبك أو أنه هو الذى أعترف لك فعلا بهذه المشاعر ثم انصرف ولم يهتم بأمرك فى كلا الحالتين لا يوجد ما يربط مصيرك وحياتك بهذا الشخص ولو أنه حقا مهتم لشأنك لما انصرف عنك دون إبداء أى أسباب ..
 •
كذلك فمى معنى أن يحبك ويعترف لك بذلك دون أدنى محاولة لأخذ خطوة جادة تبرهن هذا الحب وتحفظه

 • صحيح أن ما نحمله بداخلنا من مشاعر قد يصعب أحيانا التحكم فيها ،وكثيرا ما يتساءل البعض لماذا نحب هذا الشخص بالتحديد رغم أننا نعلم ما به من عيوب ؟ ولماذا لا نستطيع توجيه مشاعرنا كيفما نشاء ؟

 • إلا أن ذوى الإرادة القوية والعقل الواعى هم من يعرفون لمن ؟ وكيف ؟ ومتى ؟ يعبرون عن مشاعرهم وحتى إن أخفقوا فى علاقتهم فإنهم يستطيعون مواصلة حياتهم والتقدم بدون الطرف الآخر وهذا ما عليك القيام به .. أن تسقطى هذا الشاب من حساباتك وإهتماماتك وأن تهتمى بنجاحك فى حياتك وعملك وحينئذ لن يكون لديك الوقت للتفكير فيه لأن إهتماماتك سوف تتغير

 • يسر الله لك كل الخير ورزقك الثبات والقوة ..


السلام عليكم

 انا سكرتيرة فى شركه كبيرة... انا ببعث لحضرتك عشان مش لقيه ليا حل انا بخاف من اى كلمه بقولها حتى ولو كانت عاديه جدا وعلى طول متضيقه وببكى باستمرار من اقل حاجه ودى حاجه مش لقيلها حل وعلى طول قلقانه ونفسى فى حل بدون ادويه انا تعبت و من كتر قلقى المستمر دايما ردودى غلط وملهاش اى لازما انا مش لقيا اى حل الرجاء الرد سريعا

عزيزتى :

• قد يكون ما تعانين منه ما هو إلا إستجابة مؤقتة لموقف ضاغط أو حدث مؤلم مررت به فى العمل أو فى علاقاتك الاجتماعية أو الأسرية ، أما إذا كانت هذه الأعراض مستمرة معك لفترة من الوقت ولم تستطيعى التغلب عليها رغم المحاولة فإن هذه الأعراض تندرج تحت مرض القلق العام وهو يتصف بالقلق المستمر والمبالغ فيه والضغط العصبى ، حتى إن لم يوجد سبب لذلك وغالبا ما يتركز القلق العام حول الصحة أو الأسرة أو العمل أو المال وهو يؤثر فى قدرة الإنسان على القيام بالأنشطة الحياتية العادية ، ومن يعانون من القلق العام غير قادرين على الإسترخاء ويتعبون بسهولة ويصبح من السهل إستثارة أعصابهم ويجدون صعوبة فى التركيز وقد يشعرون بالأرق والشد العضلى والإرتعاش والإنهاك والصداع ، وبعض المصابين به يعانون من مشكلة القولون العصبى ..

• ويعد القلق من أكثر الاضطرابات النفسية إستجابة للعلاج بشكل ممتاز ، ويستعمل العلاج السلوكى لتغيير ردود الفعل عن طريق الاسترخاء ، وكذلك ويساعد العلاج التعلمي الادراكي مثل العلاج السلوكي- المرضى على التعرف على الإعراض التي يعانون منها ولكنه يساعدهم كذلك على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أمراض القلق ...

• وما أستطيع أن أنصحك به هو التركيز على تنمية مهاراتك مثل تعلم اللغات وإتقان التعامل مع الحاسب ومحاولة التميز فى عملك والإخلاص فيه ..

• وكذلك ضرورة إهتمامك بالقراءة فى المجالات المفيدة لأن ذلك سيزيد من معلوماتك ويحسن ثقافتك وينقل لك خبرات أو خلاصة خبرات كثيرة كما أنها ستساعدك على تحسين قدرتك الكلامية نظرا لإكتسابك معان ومفردات جديدة مما سيزيد من ثقتك فى نفسك ويحسن قدرتك على التواصل مع الآخرين ..

• وأخيرا لا أنسى أن أرحب بك على صفحتنا الخاصة بالإستشارات فى حال وجود أى إستفسار..

• تمنياتى لك بكل الخير ..


السلام عليكم

انا اعانى من قلق وتوتر طول الوقت وعدم ثقه فى معظم الناس الى حواليه وساعات ببقى تعيسه وحزينه بس فى نفس الوقت ما بحبش ادى لنفسى الفرصه انها تحزن بحاول اضحك واضيع الوقت واكتر حاجه مضايقانى احلامى كلها كوابيس انى تايه وتعبانه وبعيط وكتير بحلم يقرايبى المتوفين وطول الوقت فى احلامى خايفه ومضطربه وكتير بكون نايمه بس حاسه بكل حاجه حواليه وكل ما احاول اقوم مقدرش اصحى من النوم برغم من انى مش نايمه انا حاسه بكل حاجه بس مش صاحيهمش قادره افتح عينى0

ارجو الاهتمام والرد

عزيزتى :

• ما ذكرتيه من أعراض ينطبق على أعراض القلق المرضى والذى تتعدد أسبابه بتعدد مواقف الحياة المختلفة والمعقدة أحيانا وكذلك بتعدد الفروق بين الأفراد بعضهم البعض فى قدرتهم على التعامل مع مثل هذه المواقف ..

• والقلق النفسى هو شعور عام غير سار غامض بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة النشاط العصبى اللإرادى يأتى فى نوبات تتكرر فى نفس الشخص ، وتشمل أعراض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التى لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التى لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التى تفرض نفسها على الإنسان والكوابيس ، لذلك فهى غالبا ما تسبب إضطرابات فى النوم سواء من حيث صعوبة الدخول فى النوم أو طبيعة النوم نفسه من حيث الأحلام المزعجة والكوابيس والتى غالبا ما ترتبط بموضوع القلق وهذا يسبب تقطع النوم ..

• ولعل أهم ما ذكرتيه فى رسالتك هو وعيك بما تعانيه ومحاولتك الذكية للتغلب عليه وهو مؤشر هام جدا على قدرتك على مواجهة الأمر وفهمك للمشكلة وكذلك طرق حلها وما تحتاجين إليه هو بعض التوجيه والدعم النفسى والخبرة وسوف يفيدك فى ذلك - بإذن الله – أن تحاولى التحدث مع أفراد أسرتك وتقوى العلاقة بينك وبينهم خاصة والدتك فتحدثك مع المقربين جدا لك سواء من أفراد أسرتك أو أقاربك أو أصدقائك سيخفف عنك الكثير فالحفاظ على علاقاتك بالآخرين وسيلة جيدة للتنفيس ..

• وأيضا أرى أن عليك البحث عن وسيلة مفيدة تقضين بها وقت فراغك كالقراءة أو ممارسة الرياضة أو القيام بأى نشاط محبب لك ..

• أما عن عدم ثقتك فى معظم من حولك ، فأهم ما ينبغى أن تعلميه أن الخطأ الذى يقع فيه الكثيرين منا هو تعميم الخبرات وخاصة الخبرات المؤلمة ، وهذا بالطبع ينافى الواقع فمثلما يوجد الطيب يوجد الخبيث هكذا هو حال الدنيا وما خلق الله سبحانه وتعالى هذا إلا ليميز به ذاك فما خلق الشر إلا لنعلم الخير وما خلق الخبيث إلا لنعلم الطيب ..

• وما علينا هو أن نتفهم ذلك جيدا وألا نتسرع فى الحكم على الآخرين سواء بالسلب أو الإيجاب وأن نستفيد من علاقاتنا بمن حولنا ومن تجاربنا وخبراتنا وأن نتلافى ما وقعنا فيه من أخطاء فى تجاربنا وخبراتنا السابقة ..

• وأخيرا عزيزتى .. أرحب بك على صفحتنا الخاصة بالإستشارات فى حال وجود أى إستفسار ..

• أسعدك الله ورزقك بكل الخير ..


اعلى الصفحة

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية