الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الأمراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهري
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجداني
مرض الصرع
التخلف العقلي
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكولوجية الحمل

سيكولوجية النفاس

سيكولوجية الأمومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

أحوال الطقس
موقع ا. عمرو خالد
إسلام اون لاين
دليل المواقع الإسلامية
جريدة الأهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

العيادة النفسية: المجموعة 1152

اعداد الأستاذة / دعاء جمال

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 لا اجد تفاهم بينى وبين زوجى

السلام عليكم

انا حاصلة على دكتوراة فى مجال التربية ولقد قام والدى بتزويجى باحد اقربائى حاصل على دبلوم تجارة ولكنه يحفظ القرأن وبعد الزواج انجبت طفلين ولكن لازلت حتى الان لا اجد تفاهم بينى وبين زوجى ولا نستطيع التقارب فى الافكار ومهما حاولت معه الا انه لا يتراجع عن شخصيته وكثيرا ما اخدت قرار بالانفصال ولكن ما يجلعنى ارجع عن هذا القرار هم اطفالى لا اريد لهم ان يبتعدوا عن والدهم كل ما اريده منكم ان تعطونى طرق لكى اتفاهم بها مع زوجى وكيف تتقارب افكارنا لاننى رافضة مبدا الانفصال بسبب اولادى ولكم كل الاحترام
الأخت الفاضلة

السلام عليكم ورحمة الله
نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

من رسالتك التى تسألين فيها عن الطريقة التي تساعدك على تحديد النقاط التي تحول الصراع إلى حوار يتصف بالمرونة والتفاهم مع الزوج ؟
هذه هي المحاور الجديدة التي سنقدمها والتي تقود إلى مزيد من التواصل الجيد في اطار فهم أعمق ووعي أكبر وهي سهلة وفي متناول الجميع ولكنها السهل الممتنع الذي لا يتقنه الا القليل فكوني من هذه الفئة الناجحة التي تجيد استخدام الأدوات المناسبة في الأوقات المناسبة
عندما تستطيعين استعمال هذه الطرق الفعالة فإنك تقين نفسك من خصام يثور لأسباب تافهة ويستنزف طاقتك ويقضي على هدوئك وبالتالي يضيع وقتك في جدال فارغ وصراع لا أساس له وانت في غنى عنه ففي بعض المواقف التي تحدث في سياق حياتنا اليومية تنقلب الأمور دون سابق انذار ويصبح هناك مخطئ وجلاد سياط كلامه تلسع الآخر قد تفعلين شيئا تتوقعين أن يمتدحك زوجك عليه وتفاجئين بالعكس انتقاد وكلام جارح يجعلك تقولين في قرارة نفسك لن أفعل شيء عشانك مرة ثانية والله انك ما تستاهل  وأنت ما مقدر...وقد تقولين عبارات بهذا المعنى له ويستاء منك ويغضب ...مثلا ،، كثير في هذي الحاله بعض الزوجات تقول لزوجها أنا الغلطانة اني أفكر فيك أصلا... وأدور على راحتك ،،، تعبت وانت تعملين الشي اللي تعتقدينه صح وكمان مالقيت اعتراف على الأقل بمجهودك وبكذا تكوني للأسف خسرت من جهتين
الآن  بإذن الله سوف تتعلمين كيف تحافظي على مجهودك الذي تبذلينه وتحصلين على الثناء المناسب
وقد يحدث العكس زوجك يعمل حاجة عشانك ويتوقع انها تعجبك ولكنها ماتكون صح من وجهة نظرك وتنتقديه عليها بعفوية ويتحول الموقف إلى صراع .........وبعد الصلح يمكن تنسي اللي حدث لكن هو ماينسى وتلاقيه مستحيل يتصرف بشي مماثل ويبادر خوفا من ردة فعلك التي لم تروق له وأكيد مع الأمثلة تتضح الكثير من المعاني
لو مثلا كنت انت وزوجك مرتبين لسفر خاص وتفاجأت من زوجك يقولك أنا قلت لأخي يأتى معانا بأهله وانت من زمان ما سافرت مع زوجك وتنتظري هذا السفر وتريديها لوحدكم وطبعا هدفك هنا انك تنبسطي معاه وتونسيه وتسعديه على الآخر وتتقربي منه أكثر وهذا هدف راقي وسامي إلى حدود بعيدة لكن لما قالك هذا الخبر تهجمت عليه على طول وقلت أنا ما أريد أحد يسافر معي ويضايق حريتي
انت دايما متسرع ومتعجل ..........وتتصرف من نفسك وماتشاورني
طيب قولي على الأقل ........أنا زوجتك ومن حقي أعرف
ورد عليك زوجك بعصبية خلاص ماراح اسافر
وتوصل الأمور بينكم لحد الزعل وانت تكشري وهو يمد بوزه إلى أجل غير مسمى
ماهي الأخطاء التي ارتكبتها الزوجة هنا ؟؟؟؟؟؟؟
كيف يمكن أن تحل الأمر بطريقة تحقق لها مرادها وتضمن رضا زوجها ؟؟؟
تحليل الموقف .......( ويقاس عليه المواقف المشابهة )

بداية حددي هدفك من المناقشة مع زوجك ...أعتقد ان مافعله شيء انتهى ولا فائدة من الإعتراض عليه
وانما الأفضل أن يكون هدفك من الحوار عدم تكرار هذا الفعل مستقبلا وهذا الأساس الذي تبنين عليه حديثك
هناك قاعدة جميلة من الرائع أن تضعيها في ذهنك دائما تتلخص أن خلف جميع التصرفات نوايا حسنة
حاولي أن تجديها لتصبح قدراتك على فهم الآخرين أكثر ومع الوقت سوف تستمتعين بذلك وتشعرين بنوع من الإثارة
مثلا في هذه الحالة الزوج حاول أن يضفي على الجو بعض الحيوية وفكر بطريقة يمكن أن تدخل الفرح لقلبك وأعتقد أن دعوة الغير سوف تسعدك وهذه هي نيته الحسنة أو قد يكون قصده من ذلك توفير المصروفات والبقاء مدة أطول اذن هو في كل الأحوال يفكر من أجلك
إذا وضعت هذا الإفتراض في عقلك ستنعمين براحة الأعصاب وستكونين أكثر تقبلا وتفهما لتصرفات من حولك
من الخطأ مخاطبة زوجك با أسلوب يدعم احتياجاتك فقط بحيث تكثرين من ترديد كلمة أنا وتقولين رغباتك وما تريدينه انت تكلمي معه دائما وأبدا من منطلق أنكما شخص واحد رغباتكما واحدة وآمالكما مشتركة
أو كلميه بمصلحته وهذا ليس لأنه أناني لا ولكن لأن جميع الناس يحبون الإستماع لمن يحدثهم عن أشياء تعنيهم هم شخصيا
مثلا قولي كان على بالي نعيش شهر عسل ولا في الأحلام تصدق كنت مجهزة أفكار تحتاج خصوصية ( حتى لو ماكان عندك شي ) أعتقد بل أجزم المرة الجاية هو يكون أحرص على الإستقلالية
وهناك نقطة مهمة ينبغي التنبه لها والحذر منها وهي أن كلمة دايما في العتاب سلبية للغاية
وقد لا تعنينها حقا ولكن الرجل يفهم الكلمات المجردة ولا يتفهم لغة المشاعر العمومية التي تتحدثين بها
أيضا فرقي بين الشخص نفسه وبين سلوكه لا تقولي انت عجول ولكن قولي استعجلت في تصرفك
وهذه أيضا قاعدة عامة عندما تنقدين سلوك معين لا تذمين الشخص نفسه وانما وضحي عيوب سلوكه
هل أحسست مسبقا بالعجز وعدم القدرة على توصيل مقصودك من أفعالك وكلامك ؟
يحدث ذلك غالبا لأسباب قد لا تخطر على بالكسوف أساعدك الآن على معرفتها لكي تتجنيها وتصبحي أكثر قدرة على التحاور بشكل مثمر وفعال
عندما يحصل نقاش بينك وبين زوجك حول أمر ما يحتاج إلى الوصول إلى اتفاق مشترك ماهو هدفك أثناء الكلام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل تستمعين له بغرض فهم وجهة نظره أم تحاولين اثبات صحة كلامك فقط دون التفكير فيما يقول ؟
هل تعتبرين نفسك في موقف للدفاع عن النفس وتنظرين للنقاش على أنه غالب ومغلوب ؟
عزيزتي
معظم الناس لا يسمعون بعضهم البعض بشكل كافي لهذا ينشأ الخلاف بينهم جربي أن تنصتي للآخر وهو يوضح لك رؤيته للموضوع حسب تفكيره واسأليه عن سبب تفضيله لأمر ما واختياره لقرار معين
نعم حاولي أن تقتربي منه أكثر بمعرفة توجهاته ومكنونات صدره خاصة عندما يمنعك عن الذهاب لمكان معين تحبينه أو يرفض احدى رغباتك التي تعني لك الكثير
لا تعترضي بشكل مباشر أو تتخذي أسلوب الهجوم  أو حتى أسلوب الترجي بسرد قائمة طويلة عريضة من المبررات كلها وسائل لا تقودك لما تريدين ولن تحقق لك النتيجة المأموله
تفهمي مالديه ودعيه يتحدث حتى ينتهي كلامه للآخر وأثناء ذلك وضحي احترامك الشديد لوجهة نظره وفكري في كلامه الذي يقول بقصد فهمه واستيعابه وليس بهدف التصدي له وكأنك في حرب أو تخوضين معركة فيها مهزوم ومنتصر على العكس من ذلك تماما أظهري رغبتك في تحقيق الإنسجام ثم بعد ذلك ابدئي في كلامك ستجدينه أكثر استعداد لسماعك
وهذه حقيقة علمية ومجربة أيضا أغلب الناس يكونون مستعدين للاستماع للآخرين بعد أن يقولوا هم ما يريدون وكوني حريصة على انتقاء العبارات الودودة التي تثبت نيتك الحسنة وهي التوصل إلى اتفاق

قولي أتفهم ماتقول وأقدر حرصك علي وأعرف مدى اهتمامك بسعادتنا والحقيقة أنني أريد أن نصل إلى حل يرضي الطرفين وأكره أن يضيع وقتنا في الزعل ( لو كان هناك خلاف )
بمجرد أن تنطقي هذه الجمل التي تعبر عن دافعك الأساسي من النقاش سوف يهدأ ويتقبل ماتقولين بصدر رحب
ويزول شعوره الذي يدفعه نحو التهجم أو الإستبداد بالرأي


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية